أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - الطريق إلى سرت















المزيد.....

الطريق إلى سرت


عيسى مسعود بغني
الحوار المتمدن-العدد: 5148 - 2016 / 4 / 30 - 11:22
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


معارك سرت على مر التاريخ له مفارقات وخبايا كثيرة قد لا تظهر للعيان من أول وهلة، وقد تطمس رسمياً حتى لا يعرف أحداً حقيقة الأمر من الخيال. معركة القرضابية مثلا وقعت جنوب سرت، وكانت قوات قبلية كثيرة من الغرب الليبي بشيوخها تحت إمرة القائد العسكري مياني تزحف لفتح الطريق المقفل من حمد سيف النصر وحلفائه في المنطقة الوسطى والتى تحول دول تواصل الغرب بالشرق الليبي لفائدة المستعمر، خبايا موافقة كل من السويحلي وعبد النبي بالخير للإشتراك في المعركة لم تتعرض له الكتب المدرسية، والقصة معروفة بإنسحاب عبدالنبي بالخير إلى بن وليد قبل المعركة بقليل، ووقوف السوحلي متفرجاً في البداية على المعركة ضد حمد سيف النصر، ثم دخوله المعركة ضد الإيطاليين من الخلف لكسب المعركة، أما شيوخ القبائل الأخرى فدخلوا المعركة مع الإيطاليين حتى إنهزموا معهم وفروا إلى سرت حيث أجهز عليهم مياني ورجاله، وعملاً بأن الأمور بخواتيمها، فلقد أعتبرت رسميا معركة القرضابية معركة كل الليبيين (ولم يوضح الخطاب الرسمي من يحارب مع أو ضد الإيطاليين).
في نهاية إنتفاضة 2011 م كانت سرت آخر معاقل الحكم البائد، وهناك أسدل الستار عن الجماهيرية العظمى بعد أربعة عقود ونيف من حكم العسكر الجائر، علما بأنه لم تتضح إلى الآن خبايا ذلك اليوم وقصة القصف الجوي وأنبوب صرف المياه والمسدس الذهبي، وهل المخابرات الفرنسية لها يد في ذلك.
سرت بعناد شيوخها لم تلملم جراحها وتنخرط في أحضان الأمة، بل ترك هؤلاء العنان لمن يريد الإنتقام، فرحبت بالمنشقين الإسلاميين المتشددين بعد أن لُفضوا في المنطقة الغربية ومنعوا من تكوين إمارة إسلامية، إنظم إليهم بعض ضباط العهد السابق من سرت ومن المنطقة الغربية وكانت هذه المجموعة النواة لداعش ليبيا، هذه المجموعة لها مشروع وتحتاج إلى تمويل، فقامت بالسطو على المصارف أهمها سيارة نقل الأموال التابعة لمصرف ليبيا المركزي والتي تحتوي على 54 مليون دينار، ثم توالى الإستلاء على المصارف الأخرى، ولقد سعى المؤتمر في ذلك الوقت لإسترجاع القيمة والقبض على الجُناة، ولكن شيوخ سرت رفضوا ذلك بدعوى أنهم أبنائهم ولا يحق لأحد التعدي عليهم.
تطور الأمر بأن أصبحت الدولة الإسلامية فرع سرت شركة لتشغيل العاطين عن العمل من دول الجوار كمرتزقة، ويدير هذه الشركة مجموعة من شباب سرت (الدخول إلى أي موقع تويتر عن سرت ستجد فيه كل الأسماء والأفعال)، وبداء لهيب عصور الظلام يخنق أنفاس أهل المدينة، عندها فرَ شيوخ وأعيان سرت منها وعلم أهلها أنهم قد وقعوا في أخطبوط ينغص عليهم حياتهم، أما ضباط العهد السابق فقد أطلقوا لحاهم و أسدلوا لباسهم ورفعوا الأعلام السوداء ليس حبا في داعش ولكن كرها وأنتقاما من 17 فبراير، وأصبحوا ينتظرون دخول ولاية طرابلس لجمع الغنائم وسبي نسائهم وجعل أطفالهم أقناناً في سوق النخاسة بإمارة سرت الإسلامية، أو على الأقل التشفي مما ألت إليه الدولة الليبية من فوضى.
بالمقابل القوات المسلحة في الشرق الليبي تعجز اللغة العربية عن وصفها أو نسبها، فهي ليست أركانات كل ليبيا بإعتراف الأمم المتحدة، وليست جيش برقة بالتأكيد، ولذا سنستعمل من أنشأها ولملم شذراتها لوصفها. منذ بداية انقلاب "خليفة حفتر" يوم 16 مايو 2014 و حتى 16 أبريل 2016، ثلاثة وعشرون شهرا، لم يفكر حفتر في تحرير سرت بل عارض ذلك عندما حاولت الكتيبة 166 القادمة من الغرب الليبي، والتي صب عليها جام غضبه بالقصف الجوي مع قصف مدفعي من قوات جضران.
طوال هذه الفترة كان حفتر يُمني أهل الشرق الليبي بالإنتصار القريب في بنغازي كل أسبوع، ولكن ألة الحرب لا تتوقف عن حصد الضحايا، حيث بلغ عدد القتلى في صفوف "حفتر" 11382 قتيلاً، منهم 2701 قتيلاً عسكرياً و 8681 قتيلاً مدنياً إضافة إلى 24837 جريحاً، منهم 5324 حالة بتر للأطراف، حسب معلومات اللجنة الصحية بمجلس النواب.
خلال هذه الفترة كان حفتر والإستخبارات العربية المساندة له تعتقد أن الحراك الفيدرالي كفيل بتغيير ميزان القوى لصالحه وصالح الدول الداعمة له، وذلك من خلال التلويح بالإنفصال تارةً أو الفيدرالية تارة أخرى أو إنشاء مجلس العسكري على غرار المجلس المصري دائماً، ولكن بعد إتفاق الصخيرات مُني الفيدراليون بهزائم على المستويين الرسمي والشعبي، مما جعلهم يستعملون البلطجة والتسويف للضغط على البرلمان والمجلس الرئاسي دون جدوى، مما يعجل من نقل البرلمان إلى مدينة أخرى بعيدة عن تاثير حفتر والفيدراليون. من أجل ذلك رأت الدول العربية الداعمة إستخباراتيا وسياسيا وعسكريا وإعلاميا، تغيير مسار حفتر إلى العمل مع حركة الأحرار التي تم تشكيلها في مصر والتي تتكون من رجالات العهد السابق مثل الصافي وبوكراع ومعتوق وقداف الدم وأحمد الشاطر وعلى كنه والقشاط، ولقد إستطاعت مصر تبيض هولاء أمام مجلس النواب وحكومة الثني خلال الزيارات المكوكية التي لم تنقطع عن القاهرة، مما مكن بعضهم للعودة إلى طبرق، والبقية في القريب العاجل، هؤلاء حسب إعترافات الساعدي هم البديل للقوى غير المنظمة التي تشكلت بعد 17 فبراير وكذلك بديل لأبناء أسرة القذافي التي يرفضها البعض لأسباب شخصية.
هذا يبين أن الهدف ليس تحرير سرت، فتحريرها لن يتجاوز ساعات إذا ما أعطيت أوامر من قداف الدم إلى شركائه بالمدينة بإبعاد المرتزقة أو تصفيتهم، ولكن الهدف قاعدة القرضابية الجوية، حيث تكون منطلق لأي عمليات مباشرة في الغرب الليبي وتهديد لكل المواقع الحيوية دون الحاجة للتزود بالوقود جوا، بالإضافة إلى قاعدة الوطية التى ترابط فيها مجموعات مسلحة من الزنتان.
رغم تواجد قوات جضران في المنطقة من أجدابيا إلى راس الأنوف، وعدم إدعانها لقوات حفتر إلا أنها لا تمانع من مروره لتحرير سرت، وقد يكون ذلك رغبة في كسب ود قبيلة المغاربة وعلى راسها الشيخ الليطيوش الذي ناشد جضران لمساندة جيش حفتر، ولن يتواني قداف الدم وحركة الأحرار للضغط على جضران بسياسة العصاء والجزرة حتى ينضم لهذا المشروع.
إن نجحت الخطة ستكون الحقول النفطية في الشرق الليبي جميعها تحت إمرة حفتر، وفي غربها (حقل الشرارة والفيل ) سيستمر مقفلا من كتائب الزنتان المتعاونة معه، مع وجود قوات ضاربة من 600 ألية عسكرية وبراميل متفجرة جاهزة في كل من قاعدة القرضابية وقاعدة الوطية وألاف من مرتزقة العدل والمساواة السودانية، والطوارق المجندين من العهد السابق، بقيادة على كنة، والتبو التابعين لجضران.
وبذلك يكون المجلس الرئاسي والحكومتة ومجلس الدولة وجزء من البرلمان في قبضة حفتر وأعوانه إقتصاديا وعسكريا، وهنا تتشعب الإحتمالات بين التحكم في مفاصل الدولة أو إنشاء مجلس عسكري كما في مصر السيسي، أو سقوط مشروع حفتر والدول العربية الصديقة له بالكامل.
إن ما يردع هذا المخطط ليس تواجد قوات كثيرة العدد من الثوار في الغرب الليبي، (وهم في مرحلة إنتقالية ومتشتته من أجل التحول إلى أجهزة أمنية رسمية من جيش وشرطة)، ولكن ما يمنع تأزم الوضع أمران عزم المجتمع الدولي لتنفيذ إتفاق الصخيرات للمرحلة الإنتقالية من أجل مصالحته أولا (إيقاف الهجرة، وإستمرا التزويد بالغاز الليبي وعودة الإستثمارات) ثم مصالح الليبين في جلب الأمن والإستقرار، وهو ما دعى بهم إلى إيقاف الباخرة الكورية (لصالح الإمارات) في عرض البحر بعد أن قام جضران بتحميلها لتهريب النفط وبيعه خارج القنوات الرسمية، وأخيرا الباخرة الهندية لصالح الإمارات أيضا حيث تم إيقافها في مالطا، وأصدرت لجنة المقاطعة تعميم بمقاطعتها.
والأمر الأخر المعرقل لقوات حفتر وجود وزير دفاع من الكرامة في الحكومة الجديدة و جود عضو فاعل في المجلس الرئاسي وهو فتحي المجبري، هولاء لهما وزنهما عند القوى القبلية في الشرق الليبي، ظهرت بوادرها بسحب البيضاء لجزء كبير من أبنائها من مشروع محاربة الإرهاب، وقد يتبع ذلك مدن أخرى.
رغم هذه المتاهات التي لا تنتهي من الثورة المضادة والحكومة العميقة والحرب العبثية التي لا تنتهي، والتي تعرقل سير الدولة إلى الأمام إلا أن الأمور لا شك أنها سائرة في طريقها إلى الأمام وعدم الإستسلام للماضي البغيض، فالنهر قد تتشعب مجاريه وتتبعثر مياهه ولكنه لن يعدم مساره ولو بعد حين، (فأما الزَّبد فيذهب جُفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض) صدق الله العظيم.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- البرلمان الليبي في إنتظار رصاصة الرحمة
- الهجرة: من قوافل إلى قوارب الموت
- للوطن ربا يحميه
- الفيدرالية وأزمة نظام الحكم في ليبيا
- إتفاق الصخيرات تحت الإنعاش
- ظاهرة التكفير والتفجير
- داعش والحكومة الثالثة
- المحاصصة الجهوية والفساد
- الدستور الليبي وتعدد العواصم
- ليبيا- صراع الحواضر والتخوم
- العنف وإشكالية نظام الحُكم في الإسلام
- أبولهب وحمالة الحطب
- شاهد على الجيش الليبي
- حوار صنوان الشرعية
- نهم النواب وفساد الرعية
- صناعة الدواعش
- تخريجات الإعلام المضاد
- الجامعة العربية دمية للحكومات المصرية
- غياب النخبة: نكسة لمفاهيم الحداثة
- ترنح الحوار الليبي


المزيد.....




- لبنان دولة نفطية غداً؟
- حسن أحراث// مسيرة 10 دجنبر 2017 بالرباط.. وصفة لامتصاص الغضب ...
- حسن أحراث// -المرحوم- بنكيران: هل سيذكر بخير؟!
- -قراءة في برنامج الحزب الشيوعي اللبناني للانتخابات النيابية ...
- القدس وفلسطين هي بحاجة الجميع لمواجهة الخطوة العدوانية الجدي ...
- أنا... جد العرب
- أرشيف «غابو»... إلى النت دُر
- حرٌّ.. وحرٌّ
- إتحاد الكتاب اللبنانيين: لجبهة وطنية ثقافية تضع برنامج عمل ي ...
- الشعبية: تأجيل اجتماع اللجنة التنفيذية بشأن القدس -خطوة ضارة ...


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - عيسى مسعود بغني - الطريق إلى سرت