أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابداح - العيش تحت سقف الكذب














المزيد.....

العيش تحت سقف الكذب


محمد ابداح
الحوار المتمدن-العدد: 5146 - 2016 / 4 / 28 - 19:12
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


العيش تحت سقف الكذب
في الوقت الذي تسابق فيه مؤيدو السياسة السعودية في المنطقة العربية بقيادة الملك سلمان بن عبد العزيز، لحضور قمة المؤتمر الأسلامي اسطنبول 2016 ، ظهر لاعب بقوة في الساحة السياسية: رولكس!، كان من الصعب عدم الانتباه الى ساعات اليد التي صممتها شركات الساعات السويسرية الفاخرة، والتي اختبأت خلف أكمام بدلات أرماني الأيطالية.
رولكس لم تكن حاضرة وحدها، حقائب غوتشي اليدوية للجنس اللطيف من أميرات وسفيرات، النظارات الشمسية برادا وريبان، كل دور الموضة الحصرية لباريس وميلانو حظيت بتمثيل على أرقى المستويات في قمة اسطنبول، ولكن هنا لا يدور الحديث عن اعلان موضة بل فشل سياسي عربي واسلامي فاضح، يكشف هوية الغائبين الحاضرين كمصر وباكستان.
كانت البرجوازية السياسية تقتضي اعلان الدول مشاركتها في مؤامرات أو ما يسمى بمؤتمرات القمم العربية والاسلامية، ولكن الوقائع السياسية العربية اقتضت زيارة ملك السعودية لمصر لتسليمها تذكرة حضور فيلم مؤتمر اسطنبول 2016، وكان الثمن جزيرتين من تراب ارض مصر العربية ، تلك الفئة من زعماء العرب لديها وقاحة كل الوسائل والامكانات لبيع أوطانهم فهم يرأسون شركات وليس دول.
بالعودة للمنتجات الفاخرة يعتبر أفضل وصف للاحياء الراقية البرجوازية في الدول العربية، مشهد النساء يستقبلن صديقاتهن عصرا، ويقضين المساء في الحديث عن المعالجين النفسيين الذين تلقوا تأهيلهم في أوروبا، وكل ذلك في الوقت الذي يقضي فيه اطفالهن المراهقون وقتهم في مطاعم البيتزا ودور العرض، ويهيمون في مغامراتهم العاطفية، وأصبحت عواصم الخليج العربي من العواصم العالمية للوشم على الاجساد وعمليات التجميل للانوف، مع واقع كهذا لا غرو الا يكون هناك حاجة للثورة، وبمعنى أوضح فان تلك الطبقة تفضل التعاون غير المباشر مع الانظمة الحاكمة وعدم الاكتراث بافعالها.
إن ساعة الصفر التي وقعت فيها كل الثورات الشعبية تاريخيا حانت عندما نشأت فجوة غير قابلة للجسر بين ما يريده البرجوازيين وبين ما يمكنهم ان يحصلوا عليه، وخلافا للاعتقاد السائد بأن الثورات تندلع انطلاقا من عامة الشعب، فهي تقع بالذات عندما تكون البرجوازية وليست الطبقات الدنيا هي المتضررة الاساس، ولمن لم ينتبه، فإن سيناريو من هذا النوع هو بالضبط ما حصل في كل من تونس ومصر عام 2011، مع انهيار اسعار النفط ، واشتداد وتيرة الفساد، حيث اختفت المنتجات الفاخرة عن الساحة البرجوازية، ذلك ببساطة لأن البرجوازية في معظم دول العالم تنبعث من رحم القوى السياسية الصرفة عقب أي ثورة شعبية كانت أم عسكرية، وليس في هذا ما يضمن ان تكون الشروط للثورة قد نضجت بعد، وحيثما اختفت المنتجات الفاخرة عن الساحة البرجوازية في اي دولة ، يتم أثارة عامة الشعب للأنتفاض.
ومثلما نكتب بأسى فأن المطلوب قدرة على الاعتراف بمعاناة وحقوق الشعوب العربية الغير برجوازية، قد تبدو هذه مثل الجملة يسارية، ولكن من يقلها هو بالذات الحاكم العربي في خطابه بعد أن يطالب الشعب بالالتفاف حوله، غير ان ما يطلبه ليس بوسعه ان ينفذه بنفسه، فيا أيها الزعماء العرب انتم لستم نجاسة ، لكن ينبغي عدم الاقتراب منكم ومن مؤتمراتكم كي لا يصاب المرء بمرض معد يسمى الكذب، فمن الصعب القول ماهو أكثر اخافة، معتقلاتكم أم العيش تحت سقف أكاذيبكم.
محمد ابداح





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,189,274
- عاصفة الحزم والحلم السعودي
- الصفر العربي
- لا تعجبي من صمتي
- على صفحة الذاكرة
- ميلاد الشيطان
- التديّن .. هذا العالم الجميل !
- عيون القلب
- القيم الأخلاقية
- القيم الدينية
- التطرف الفطري
- للحرّ خيارات
- أسرع من نكاح أم خارجة
- تغذية الشر
- الخضوع الفكري
- أدركتُ النجوم
- موسوعة القيم الإنسانية ج1
- ياليت قومي يعلمون
- فؤادي
- أحزاني الجميلة
- عينيكِ


المزيد.....




- آلاف العراقيين يتوافدون إلى مديرية نينوى بالموصل للحصول على ...
- الرئاسة الفرنسية تعلن تحرير الرهينة الفرنسي آلان غوما الذي ك ...
- قضية خاشقجي.. لقاء محمد بن سلمان وبومبيو
- أردوغان: نحقق باستخدام محتمل لـ-مواد سامة- في القنصلية السعو ...
- فضيحة من العيار الثقيل.. مغن أمريكي ينشر فيديو لـ-ميلانيا تر ...
- إيران: مجموعة انفصالية متشددة تخطف قوات أمن عند الحدود مع با ...
- الشرطة التركية تطلق النار على قدم سائق اعتزم الاحتجاج عند س ...
- مقتل أكثر من 10 وإصابة العشرات في خروج قطار عن القضبان بالمغ ...
- شاهد: بطريقان ذكران ينتظران مولودهما الأول في حوض أحياء مائي ...
- اختطاف عناصر أمن إيرانيين على الحدود مع باكستان


المزيد.....

- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (1-2) / غازي الصوراني
- كيف ساهم -اليسار الجديد- بصعود -اليمين-؟ / فرانسيس فوكوياما
- مدخل في الاقتصاد السياسي للعراق الدولة الريعية من المركزية ا ... / مظهر محمد صالح
- الحكم الصالح وإدارة الدولة / جاسم محمد دايش
- صلوات سياسية ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الإخفاقات الذريعة ونصوص متنوعة الكتاب / أفنان القاسم
- الضعف الاستراتيجي لقطاع السياحة في مصر / مجدى عبد الهادى
- الفيدرالية في اليمن.. ماضياً وحاضراً (ورقة بحثية) (الحلقة ال ... / عيبان محمد السامعي
- Dialog oder Crash der Kulturen in Deutschland? / كاظم حبيب
- مدخل إلى الفلسفة الماركسية 6-12 قوانين الديالكتيك.. / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ابداح - العيش تحت سقف الكذب