أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باور أحمد - العزاء بشأن التربية الدينية -روسو أنموذجاً-














المزيد.....

العزاء بشأن التربية الدينية -روسو أنموذجاً-


باور أحمد
الحوار المتمدن-العدد: 5135 - 2016 / 4 / 17 - 08:54
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


يُشار إلى "روسو" بوصفه زعيما للنزعة الطبيعة في الفلسفة والتربية دون منازع, وقد أودع أفكاره الطبيعية هذه في مختلف أعماله ومؤلفاته بدءاً من كتابه (مقالة في أصل التفاوت بين البشر) ثم في سفره المشهور (العقد الاجتماعي) وأخيراً في كتابه الذي يُعرف بإنجيل التربية الحديثة (إميل أو تربية الطفل من المهد إلى الرشد).
يفتتح "روسو" كتابه (إميل) بقوله: "يخرج كل شيء من يد الخالق صالحا, وكل شيء في أيدي البشر يلحقه الإضمحلال" وخلاصة هذا القول تكمن في عبارة قصيرة قوامها "الطبيعة خيرة والإنسان يفسدها".
"إميل" هو تلميذ "روسو" وهو ابن الطبيعة، تُربيه الطبيعة وفق قواعد الطبيعة ورضاء حاجات الطبيعة. فمن وجهة نظر "روسو" أن الطبيعة قادرة بذاتها على تنمية ملكات الطفل ولذلك يجب أن نوكل أمر تربيته إلى الطبيعة ذاتها, لأن الطبيعة تريد للطفل أن ينمو نمواً حراً وأن يعمل بمقتضى تكوينه الطبيعي بوصفه طفلا.

التربية من (الميلاد إلى 5 سنوات)
يؤكد "روسو" على أهمية الأبوين كمربيين طبيعيين للطفل، فالأبوين هما الأكثر قدرة على أن يمنحا الطفل الحنان الطبيعي الضروري لنموه إنسانياً وأخلاقياً على نحو طبيعي, وفي هذه المرحلة يجب مراعاة ما يأتي:
– عدم استخدام القماط.
– دعوة إلى الرضاعة الطبيعية.
– الابتعاد عن الأوامر والنواهي.
– التأكيد على التربية الجسدية.

التربية من (5- 12) سنوات
يركز "روسو" على أهمية هذه المرحلة ويعتقد بأنها من أخطر المراحل التربوية في حياة الإنسان, ويُؤسس للتربية في هذه المرحلة وفقا لمبادئ ثلاثة:
1- على "إميل" أن يستمد معلوماته وخبراته عن طريق الحواس والتجربة والاحتكاك المباشر مع الطبيعة.
2- يجب على التربية في هذه المرحلة أن تكون تربية سلبية حيث يترك الطفل في غفوة أشبه بالسبات بعيداً عن مختلف التأثيرات الخارجية, وهنا يجب على المربي عدم التدخل إلا عندما تقتضي الضرورة, لأن "إميل" يتكون تكوناً طبيعياً في هذه المرحلة, وحري بنا أن نجعل الطبيعة تفعل فعلها وتنهض بواجبها دون تدخل المربين والكبار.
3- التربية الخلقية يجب أن تكون عن طريق الجزاء الطبيعي، فعندما يسقط "إميل" يتألم، وعندما يتخم يعاني من الألم، وعندما يخرج في ليلة باردة يصاب بالزكام، وعندما يضع يده على مكان لاهب يشعر بألم الحرارة ووخزها، وفي كل هذا يجب أن يشعر الطفل بأن العقاب الذي استحقه كان عقابا طبيعياً ينبع من طبيعة الأشياء ذاتها وأن هذا العقاب لم يكن انتقاماً أو إكراهاً يُمارسه الكبار.

التربية من (12- 15) سنوات
لقد آن الأوان لتعليم "إميل" وتزوده بالمعرفة والمعلومات والمعارف, فالتعلم والإكتساب يجب أن يتم عن طريق التشويق وأن يتساوق مع رغبة في التعلم وحب الاستطلاع, وينصح "روسو" إميل بأن يقراء قصة (روبنسون كروز) لأن هذه القصة تؤكد أهمية التعلم وفهم الحياة وفقا لقوانين الطبيعة حيث تبرز أهمية الاعتماد على النفس فيها.


التربية من (15- 20) سنوات
وفي هذه المرحلة تبدأ إمكانية بناء صلة دينية بين "إميل" وربه وتتوجب تربيته الدينية على قيم الحق والخير والجمال, فالطفل يمتلك القدرة في هذه المرحلة على فهم أمور الدين, لأنه إذا ما علم ذلك قبل الوقت المناسب كان (هناك احتمال بل مجازفة بألا يعرف ذلك الأمر على وجهه الصحيح إطلاقاً. واني لا أرى أشد حماقة وغباء من معلم الدين الكاثوليكي وهو يلقن الأطفال الصغار تلك الأسرار العويصة (...) فلنحذر كل الحذر من إعلان الحقيقة لأولئك الذين لم يتأهبوا بعد لإدراكها. وخير ألف مرة ألا تكون لدى الفتى فكرة إطلاقاً عن الإلهيات, من أن تتكون لديه عنها أفكار مسفة خرافية مهينة لا تليق بجلالها. فذلك أهون الضررين. إن الجهل بالمقام الأسمى إطلاقاً وبصفة مؤقتة أفضل من التنقص منه).





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647





- صراعات العرب في عيون -فالداي-
- في حادثة تحبس الأنفاس.. شرطي مصري ينقذ طفلا بأعجوبة
- الملكة إليزابيث تجلس على عرش الموضة
- وزارة الطوارئ الروسية تحذر سكان موسكو من الزمهرير
- جدل في الكويت حول -كهف الشيطان-!
- إنتحاري يفجر نفسه أمام مبنى السفارة الأمريكية في جمهورية الج ...
- في الغارديان: -المذبحة- في الغوطة الشرقية لا يمكن للمرء أن ي ...
- مشروع قرار بمجلس الأمن الدولي لوقف إطلاق النار في سوريا
- توغو عاصمة سحر وشعوذة الفودو
- هجوم انتحاري قرب السفارة الأمريكية في الجبل الأسود


المزيد.....

- في مفهوم السلطة / مي كمال أحمد هماش
- قيم النظرية البراجماتية ردا على البروفيسور اربان / رمضان الصباغ
- علاقة منهج الغزالي بمنهج ديكارت هل هي علاقة توافق أم علاقة س ... / حنان قصبي
- كارل بوبر ومعايير العلمية - جوينيي باتريك ترجمة حنان قصبي / حنان قصبي
- مهارات الإصغاء / محمد عبد الكريم يوسف
- نيتشه قارئا لسقراط / محمد بقوح
- النظرية البراجماتية للقيمة ردا على هربرت و. شنايدر / رمضان الصباغ
- الاسلوب القويم لتعامل الاسرة مع اطفالها / حامد الحمداني
- ما بعد الحداثة / نايف سلوم
- في ذكرى يومها العالمي: الفلسفة ليست غير الحرية في تعريفها ال ... / حسين الهنداوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - باور أحمد - العزاء بشأن التربية الدينية -روسو أنموذجاً-