أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - أهداف زيارة وفد حماس إلى القاهرة














المزيد.....

أهداف زيارة وفد حماس إلى القاهرة


سامي الاخرس
الحوار المتمدن-العدد: 5104 - 2016 / 3 / 15 - 08:23
المحور: القضية الفلسطينية
    


أهداف زيارة وفد حماس إلى مصر
تطورت الأمور حيث لَم يَعد أحد قادر على تمييز الغث من الطيب، تسارعت الأخبار عن قيام حماس للتحضير لوفد بناء على دعوة مصر لها، وأنّ هناك انفراجه في العلاقات المصرية وحركة حماس في غزة، يوم أو يومان إلَّا ووزير الداخلية المصري يخرج بتصريح صادم للحركة وللرأي العام الدولي بأنّ من قتلوا واغتالوا النائب العام المصري قد تدربوا بغزة، تصوره البعض إدانة مباشرة لتدخل حركة حماس في الشأن المصري بهذا الشكل الفج والخطير، في حين اعتبره البعض الآخر محاولة ضغط على حماس وربما ابتزاز موقف ما منها قبل زيارتها للقاهرة، والواضح بعد أنّ قام الوفد الحمساوي بعد التصريح بعدة أيام لزيارة القاهرة أنّه تصريح من تصريحات الضغط والإبتزاز، ولكنه هذه المرة ليس من الإعلام المصري بل على لسان وزير الداخلية أيّ من جهة رسمية ذات وزن في الحكومة المصرية، أيّ ما يؤشر إلى أنّ هدف الضغط أكبر ويحتاج لشخصية وموقف رسمي.
بكلِّ الأحوال بدأت حماس تكتسب الخبرات السياسية، وتدرك مفهوم ومعنى أنّ تكون سياسي، وكيف تدير أزمة سياسية بعد أكثر من تسعة سنوات في الحكم، وبعد سيل الأزمات السياسية اّلتي وقعت بها الحركة وقادتها لعدم قدرتهم عن فهم الحالة السياسية، وعدم توفر خبرات سياسية لديهم في إدارة الأزمات السياسية الكبرى، واعتمادهم على نهج الجماعة الأم وردات الفعل، ومعالجة أزمة بأزمة، وتعويلها على قوى اقليمية كبدائل لقوى أخرى، حيث حاولت حماس التعويل على قطر وتركيا كبدائل للسعودية، ومصر، وسوريا، وإيران، إلى أنّ أدركت أخيرًا وبعد عشرات الأزمات الّتي كادت تطيح بها خارج المشهد نهائيًا، وتأزم أحوالها الداخلية والشعبية الفلسطينية بدأت تعي وتفهم ماذا يعني سياسية، وماذا يعني أنّ تكون سياسي، وكيف يمكن لك بناء سياسة تكون منفذك ومنقذك في الأزمات، فبدأت تعيد صياغة سياساتها مع السعودية، وإيران، وأخيرًا مصر، بإنتهاج سياسة متوازنة في الأزمات السياسية الإقليمية، والتحرر ظاهريًا من عباءة الحاضنة الأم جغرافيًا، ورسم شخصية مستقلة لها، وتحقيق خطوات العودة المتأخرة في التقارب مع قوى إقليمية لا يمكن بأيّ حال من الأحوال خلق بدائل لها في ظلّ الواقع الفلسطيني المعقد الذي يتطلب حنكة ودراية في التعامل مع مناخ وتضاريس المنطقة الجيوسياسية.
إنّ السلوك الحمساوي السياسي الأخير يؤكد أنّ هناك حلحلة في الجموع العقائدي السياسي، والتبعية السياسية لبعض المحاور، وأنّ الفهم قد ابتعد عن فتاوي مخازن الآيات وابن تيمية، وأصبح هناك بعد نظر سياسي ينطلق من قراءات سياسية وإدارك حماس بأنّ هناك مصالح مشتركة بينها وبين مصر، بعيدًا عن ناصر جماعتك ومرشدك ظالم أو مظلوم، فلكلّ ساحة ظروفها، ولكلِّ جغرافيا متطلباتها، فلجأت للتقارب مع مصر ومحاولات لتقريب وجهات النظر، وسلخ نفسها عن عداء النظام المصري مع جماعة إخوان مصر وهو إدراك لأهمية ووزن وثقل مصر، وخاصة بالنسبة لغزة، بل وللقضية الفلسطينية، وأنّ لعبة البدائل لا تغني ولا تسمن عن مصر. وربما هذا الفهم جاء نتيجة تطورات الحالتين المصرية والسورية وهما اللتان غرقتا بهما حماس وخسرتهما نتيجة تصلبها وتمترسها خلف مصلحة الأم جماعة الإخوان المسلمين على حساب مصلحة الحركة والقضية الفلسطينية، وبدأت حماس تتسلح بشخصيتها الفلسطينية وإنّ كان بشكل ظاهري نتيجة متطلبات المرحلة، إلَّا أنّه تكتيك صحيح ويدل على إدراكها للعبة السيّاسية في المنطقة, كذلك إنّ هذا التقارب أيضًا هو يصب في مصلحة مصر الّتي أدركت هي الأخرى أنّ الأوضاع في سيناء تحتاج منها إعادة ترسيم علاقاتها مع حكام غزة، بما أنّ غزة تاريخيًا هي إمتداد للأمن القومي المصري، ولا بد من التعامل والتفاعل مع حماس وبناء خطوات ثقة بينهما يساهم في الاستعانة بحركة حماس في مواجهة الخطر في شبة جزيرة سيناء. كذلك تكون مصر قد أدركت أيضًا ضرورة التوازن في السياسات الإقليمية من جديد وخاصة مع تركيا، وربما يتم استدعاء الحنكة السيّاسية المصرية لتشكيل محور مع السعودية، الإمارات، تركيا، وحركة حماس والسلطة الوطنية، وقطر يواجه محاور أخرى تتبلور بقوة بعد سقوط المعارضة السورية وتدخل الدب الروسي.
إذن فالواضح من زيارة حماس إلى مصر هو محاولة لتضييق دوائر الأعداء لدى حماس واللعب على التوازن مع كلِّ القوى والمحاور، وكذلك أنّ هناك مصلحة مشتركة لمصر في خلق قاعدة تفاهم مع حماس.
د. سامي محمد الأخرس
samiakras@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,098,056,080
- في الدوحة تفاهمات وليس مصالحة
- ما المطلوب من اليسار الفلسطيني؟
- حماس قليلًا
- ما بين السعودية و
- سورية دولة أم دويلات؟
- تركيا واتفاقها مع الكيان الإسرائيلي قراءة وواقع
- التغييرات الوزارية ومدى الحاجة إليها
- الانتفاضة الشبابية ومستقبلها
- انتفاضة ثالثة ما لها وما عليها
- خطاب الرئيس بين الفعل والتنظير
- قنبلة الرئيس وحماس غزة
- الفكر طارئ والوطن ثابت
- غيروا الأسماء ليغيروا التاريخ
- أوسلو2 أم فض اشتباك
- افطارات جماعية همجية
- حكومة فلسطينية ادمة ما هي آفاقها
- مقاطع الحالة الفلسطينية
- مشروع أوسلو 2
- مواراة الثرى... نكبة بعد سبعه وستين عام
- العلمانيون أشد كفرًا


المزيد.....




- احتجاجات شعبية جديدة بالأردن ضد زيادة ضريبة الدخل
- رسالة دعم وتأييد من السيسي إلى عباس
- قائد قوات -سوريا الديمقراطية-: سنرد بقوة على أي هجوم تركي في ...
- مصادر لـ-فايننشال تايمز-: الملك سلمان غاضب ويعتزم إجراء تعدي ...
- مجلس الشيوخ الأمريكي يحذر السعودية من شراء أسلحة من روسيا وا ...
- التغير المناخي يقلص فصل الشتاء لحساب الصيف
- الدفاع الروسية: طائري القوات الفضائية الجوية الروسية يستعدون ...
- السلطات الصومالية تعتقل متشددا سابقا رشح نفسه لرئاسة إقليم
- مصر.. إيقاف شخصين في واقعة -تسلق الهرم-
- مقتل شريف شيخات المشتبه به الرئيسي في هجوم ستراسبورغ وداعش ...


المزيد.....

- الحركات الدينية الرافضة للصهيونية داخل إسرائيل / محمد عمارة تقي الدين
- نظرة على الأوضاع الاقتصادية في الضفة والقطاع (2-2) / غازي الصوراني
- على طريق إنعقاد المؤتمر الخامس لحزب الشعب الفلسطيني / حزب الشعب الفلسطيني
- مائة عام على وعد بلفور من وطن قومى الى دينى / جمال ابو لاشين
- 70 عاماً على النكبة / غازي الصوراني
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2017 - الجزء السادس / غازي الصوراني
- تسعة وستون عامًا على النكبة: الثقافة السياسية والتمثيل للاجئ ... / بلال عوض سلامة
- الشباب الفلسطيني اللاجئ؛ بين مأزق الوعي/ والمشروع الوطني وان ... / بلال عوض سلامة
- المخيمات الفلسطينية بين النشوء والتحديات / مي كمال أحمد هماش
- حول وثيقة فلسطين دولة علمانية ديموقراطية واحدة (2) / حسن شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - سامي الاخرس - أهداف زيارة وفد حماس إلى القاهرة