أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - حادثة 4 فبراير 1942 فى مصر














المزيد.....

حادثة 4 فبراير 1942 فى مصر


طارق حجي
(Tarek Heggy )


الحوار المتمدن-العدد: 5066 - 2016 / 2 / 5 - 21:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


4 فبراير 1942 بقلم : طارق حجي. فى يوم من أيام شهر أكتوبر سنة 1964 وكنت فى السنة الأولى الثانوية سمعت عن حادثة 4 فبراير 1942 من مدرس التاريخ. هزتني الحادثة من الأعماق. فأخذت أسأل عن الكتب والمقالات التى تناولت هذه الحادثة. وما بين 1964 و 1967 قرأت معظم ما كان قد كتب عن هذه الحادثة ومن أهمها كتاب المؤرخ المصري العظيم د. محمد أنيس عن 4 فبراير 1942. وفى سنة 1967 وبمناسبة مرور 25 سنة على الحادثة نشرت الخارجية البريطانية أوراق اللاعب الرئيس فى الحادثة وهو السفير البريطاني فى مصر سير مايلز لامبسون والذى عرف بعدها بإسم اللورد كيليرين. وعندما أوغلت فى القراءة باللغة الإنجليزية وإكتشفت عالم المستندات البريطانية فقد كان همي أن أحوز وأقرأ إن لم يكن "كل" ف "معظم" ما كتبه عديدون عن هذه الحادثة التى أدمت قلوب مصريين كثر. ومنذ سنة 1964 فإننى أستيقظ وفى حلقى مرارة : فأنا من الليلة السابقة أعرف أن الغد هو الرابع من فبراير. ولمن لا يعرف ، فقد كان البريطانيون يعتقدون أن الملك فاروق وأهم أصحاب التأثير عليه وهو علي باشا ماهر يميلان عقلا وعاطفة لجانب المحور وبالذات ألمانيا وإيطاليا ويأملان أن تهزم بريطانيا فى الحرب التى كانت قد إشتعلت نيرانها منذ أول سبتمبر 1939. وكانت أحوال جيش بريطانيا فى شمال إفريقيا مقلقة بل ومتدهورة. وكان رئيس وزراء مصر وقتها وهو حسين باشا سري قد قدم إستقالته بسبب أزمة تسبب فيها تصريح لم ترتح له بريطانيا أدلى به وزير حربية مصر صليب باشا سامي الذى جمعتني صداقة عمر بأحفاده. وكان السفير البريطاني سير مايلز لامبسون فى مصر يريد أن يري فاروقا وقد إختار لمنصب رئيس الحكومة سياسيا محددا هو مصطفى باشا النحاس زعيم الوفد صاحب الأغلبية فى أية إنتخابات حرة. ولما أحس مايلز لامبسون أن فاروقا غير راغب فى تكليف مصطفى باشا النحاس برئاسة وتشكيل الحكومة جلس صباح يوم 4 فبراير 1942 على مكتبه فى السفارة المطلة على نيل جاردن سيتي وكتب بيده إنذارا لفاروق هذا نصه (وأنا أكتب من الذاكرة) : مالم أسمع قبل الساعة السادسة مساء اليوم أنك طلبت من النحاس باشا أن يشكل الحكومة فإن عليك أن تتحمل العواقب. وعندما بلغت الساعة السادسة مساء دون أن يكلف فاروق مصطفى النحاس بتشكيل الحكومة توجه مايلز لامبسون لقصر عابدين ومعه قوات من الجيش البريطاني وحاصرت الدبابات بأمره القصر وأقتحم هو مكتب الملك فوجده ومعه أحمد باشا حسنين فألقي فى وجه الملك بورقة تضمنت تنازل فاروق عن عرش مصر وأمر مايلز لامبسون فاروقا بأن يوقع على التنازل. وبسبب دهاء حسنين باشا تغير مسار الأحداث ووافق الملك على تكليف من إختاره السفير البريطاني ليكون رئيس الحكومة المصرية التى ستكون سندا للجيش البريطاني فى معركته الكبرى المرتقبة (معركة العلمين التى إنتصر فيها الجيش البريطانى بقيادة مونتىجومري على الجيش الألمانى بقيادة روميل بعد ثمانية شهور من حادثة 4 فبراير). وتدور الأيام ويصبح شاب مصري ولد بعد هذه الحادثة بثمان سنوات وهو فى منتصف ثلاثينيات عمره رئيسا لأكبر شركة بريطانية ويكون تحت رئاسته عشرات بل مئات البريطانيين. وكلما حاد أحد هؤلاء عن الصواب فى عمله وصلته من رئيسه المصري رسالة تعنيف إندهش مساعدوه البريطانيون أن صيغتها لم تتبدل طيلة عشر سنوات ... وكانت دائما هكذا : Unless I hear before 6pm that you did SO, you must accept the consequences .... طارق حجي.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,600,537,340
- الإخوان بين الماضي والحاضر
- أيها العم سام : أنت مجرم عتيد ولكننا بعدم الضعف أمامك سنروضك ...
- جريمة العريش يوم 16 مايو 2015 (إغتيال الإخوان لثلاثة قضاة مص ...
- العفريت الأصولي.
- إعتذاران ...
- غثاء نيويورك تايمز الأحوى ...
- لا تقدم لأي مجتمع بغير مساواة المراة الكاملة بالرجل فى الحقو ...
- سنوات الجمر ... فى عمر مصر : النص النهائي (1)
- سنوات الجمر ... فى عمر مصر (2011 - 2014) : الجزء الثانى.
- سنوات الجمر ... فى عمر مصر (2011 - 2014) : الجزء الأول.
- أقول لكم : يا نخب مصر السياسية والثقافية ...
- الى الرئيس المصري القادم ...
- نداء لكل مصري يؤمن بالدولة المدنية ...
- حوارات مع الإسلاميين (1).
- تعليقات على مجريات الأمور فى أم الدنيا ...
- طلعت -نجد- علينا !!!!
- مقدمة كتاب الدكتورة سعاد السباعي عن الثورات العربية.
- ست دانات لندنية ...
- المجتمع المتأسلم بين -الظلام- و -ثقل الظل- !
- هوامش ... على دفتر الفيس بوك.


المزيد.....




- قتيل برصاص الجيش.. عون يطالب بحكومة تكنو-سياسة وينتقد المحتج ...
- الجيش اليمني يعلن إصابة قيادي في -أنصار الله- خلال مواجهات ج ...
- -يروحوا يهجوا ما رح يوصلوا للسلطة-.. مقابلة مع عون تؤجج الغض ...
- بعد استقالة موراليس... سياسية معارضة تولي رئاسة بوليفيا
- لبنان: عون يقترح حكومة مناصفة من سياسيين واختصاصيين وسط استم ...
- تصعيد بين قطاع غزة وإسرائيل بعد مقتل قيادي في حركة الجهاد ال ...
- تصعيد بين قطاع غزة وإسرائيل بعد مقتل قيادي في حركة الجهاد ال ...
- اتفاق الرياض.. خطوة على طريق الحل أم مقدمة لتقسيم اليمن؟
- لبنان: عون يقترح حكومة -تكنو-سياسية- ومحتجون يقطعون طرقات
- مواطن روسي يكبد أمريكا خسائر بقيمة 20 مليون دولار


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - طارق حجي - حادثة 4 فبراير 1942 فى مصر