أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد عبد المجيد - رسالة مفتوحة لرئيس لا يسمع!














المزيد.....

رسالة مفتوحة لرئيس لا يسمع!


محمد عبد المجيد
الحوار المتمدن-العدد: 5063 - 2016 / 2 / 2 - 20:40
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


عندما تكون كل الشواهد تشاؤمية وأنت ترى التفاؤل هو الأقرب، فحينئذ يمكن أن أقول بأنــك عبقري أو أحمق، لا ثالث لهما!
إذا اختار الرئيسُ حماراً لتولي منصب خطير، فالتفاؤل هنا مقدمة لكارثة وطنية.
أختلف مع كل من يقول بأن التركة ثقيلة، وأن الرئيس قد ورثها ويحاول التخفيف من حملها، فتنظر حولك لتبحث عما فعله الرئيس فتجد كل اختياراته في الأشخاص المنوط بهم حل مشاكل الدولة غير موفقة.

الإصلاح يبدأ من العدالة، أقصد من التعليم، أعني من الإعلام، أشير إلى الثقافة، ألمـّــح إلى الاقتصاد، لكن البداية من قوانين تجفيف منابع الإرهاب، التطرف، الفساد، النهب، ثم اختيار الكفاءات، وسد أي طريق لتهريب قرش واحد إلى خارج الوطن.
ومع ذلك فالرئيس لم يبدأ بعد، ويتصدر المشهد حديث عن حرب الرئيس ضد الإرهاب، وتآمر العالم علينا، والوقت المتبقي من فترة الرئاسة.

إذا كان الرئيس يحب مصر، وهذا لا شك فيه، وتابع أخبار أم الدنيا ليوم واحد فقط .. يوم يتيم، فإنه سيسقط على الأرض مغشياً عليه.
شعبنا قام بثورتين، ولا يزال كثيرون لا يعرفون الطريق، فهل هو طريق مبارك وأهله ورجاله، مرسي ومريديه ورابعييه، طنطاوي والحكم العسكري والجيش، الدولة المدنية الحرة المتقدمة والخالية من الظلم، دولة العدالة العاجلة والسريعة والمنحازة إلى الحق، دولة برهامي وتخلفه وانحطاطه وفتاوى الفتنة الطائفية، دولة القروض والاستحقاقات، دولة الزمن الجديد ومن سرق ونهب وعذب وهرب واختلس فله الحق في الاحتفاظ بمنهوبات الشعب، دولة الكفاءات التي تحتل الصدارة في كل المؤسسات صغيرها وكبيرها، دولة إعادة مصر إلى تاريخها وجغرافيتها وإبداعها وقيادتها ومفكريها وعلمائها.

قولوا لنا يرحمكم الله، ماذا تريدون من الرئيس حتى يبدأ .. أو يُعدّ نفسه للبداية، والأمر لا يحتاج منه لشهر .. لأسبوع واحد حتى نرى البوصلة الصحيحة ونعرف إتجاه الجنة و.. النار.
مرة أخرى أقول لا تبرروا، ولا تطلبوا الصبر فبعض الصبر كفر، ولا تخرجوا في مليونية تتحول إلى ألفية ثم مئوية ثم عشرية تختفي في جوف سيارات الأمن، فكل الدعوات القادمة فاشلة لأن التيارات الدينية الفاشية التصقت بالخارج، وحساباتها في بنوك نعرف أو لا نعرف من يمولها.
التخدير يبدأ عندما تقول بأن الرئيس سيفعل، ولكن قل لي بأنه فعل.

لماذا الصمت؟ هل هو عجز أم جهل بحياة المصريين؟ لماذا لم يقف الرئيس مرة واحدة وينظر في عيون أبناء شعبه ويقول: تبرئة مبارك صفعة على وجوهكم، عدم محاسبة اللواء الدكتور المخترع إهانة لي ولجيشنا العظيم، سأذهب بنفسي للتأكد من معلوماتكم، الصحيحة أو المفبركة، عن وجود أولادكم في السجون والمعتقلات.

تجديد الخطاب الديني: حكمت المحكمة على من يفكر ويختلف مع برهامي وشيوخ الفتاوى بالسجن والغرامة و.. البصق على معرض القاهرة الدولي للكتاب.
مبارك وطنطاوي ومرسي أكدوا أن تخويف المواطنين هو السبيل الوحيد لثبات العرش.
لعنة الله على التيارات الدينية، متطرفيها ومعتدليها، فكلها تفسح الطريق لداعش والعلم الأسود يرتفع فوق بنايات بلد التسامح.
كلما داويت جرحاً بان جرحٌ، ويارب إنَّ قومي اتخذوا العقل مهجوراً.
من الذي أعطى التوجيهات لاستضافة البلهاء والأفاكين والجهلاء في فضائياتنا لعرقلة أي نهضة، ولغسيل المخ بقاذورات الفكر.
من الذي أقنع الرئيس أن أصحاب العاهات العقلية والنفسية هم السند الحقيقي له؟

قمنا بتفويض الرئيس لكنه لم يتسلم الرسالة بعد.
ساعدوا الرئيس في التحرر من قيوده التي وضعتها أنظمة سابقة، لعل وعسى أن يكتشف مكان شعبه.
إن إخفاء المعلومات عن الشعب جريمة، الديون، القروض، الشروط، الاتفاقات، المعاهدات، الضغوطات، التهديدات، ويصبح الصمت أمَّ الجرائم.
في نفسي غضب لو تم توزيعه على وادي النيل كله لفاض النهر الخالد على ضفتيه، وأنا أطرح السؤال الذي لا مفر من قذفه في وجوهنا: هل خلق الله فينا العقل أم هو مؤجل إلى يوم القيامة؟
أعرف أنكم قرأتم ربع كلماتي ونسيتم السطور الأولى، وتبخرت الرسالة، وسيختفي تأثيرها بعد دقيقتين وعشر ثوان.

اللهم أعد لنا الروح التي سرقها السابقون فمصر لن تتحرك بدونها.
اللهم أعد لنا العقل الذي تهافتوا على إضعافه حتى كاد يتلاشىَ
اللهم أعد لنا مصرنا التي سرقوها ونحن نفغر أفواهنا ببلادة.
اللهم هب للمسلمين والمسيحيين نعمة التسامح ليقتنعوا ويؤمنوا أنهم عنصر واحد، وأن المؤمنين بك في المسجد والكنيسة متساوون أمامك.

محمد عبد المجيد
طائر الشمال
أوسلو في 2 فبراير 2016





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الإعدام أو الرجم أو الجلد لفاطمة ناعوت!
- هل مصرُ ماتزال عربية؟
- خرافة نسخ الثورة!
- الديمقراطية البيضاء و.. الاستبداد الأسمر!
- باريس لا تحترق!
- تنشيط أمْ منشطات؟ الرقص في شرم الشيخ!
- عقولنا ألسنتنا ..الرجم في الحالتين!
- إعادةُ تصنيع الزمن الجميل!
- نور الشريف .. مرة أخرى!
- رحيل سوّاق الأتوبيس!
- رسالة عشق لميدان!
- مراجعة مؤقتة لموقفي من الأردن!
- إذا كنتم تحبّون مصرَ فقاطعوا صحافتَها!
- من فضلك لا تقرأ، فالجهل معرفة!
- البراءة لمدة عشرين عاماً!
- اضحك فرئيسك يبتسم!
- الصراخ وحده لا يكفي!
- عبثية الحُكم على السلطة و .. تبرئة المال!
- الإعلاميون الأُذُنيّون!
- المشهد الجديد لدولة الإمارات!


المزيد.....




- الرحلة إلى لبنان الجديد.. / بقلم: حسين مروة
- عن غياب “المرجعية العربية” وضياع الدور: السعودية تسترهن لبنا ...
- مراسم تشييع وعزاء الرفيق منير جرجس الصّراف
- الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات في نهاية 2018
- الفصائل الفلسطينية تتفق على إجراء انتخابات في نهاية 2018
- تشيلي .. هل تستطيع قوى اليسار دحر اليمين في جولة انتخابات ال ...
- الاجتماع ـ الفضيحة على أنقاض اليمن..
- الفصائل الفلسطينية تدعو لتطبيق المصالحة وتنظيم انتخابات
- قراءات في إخفاق “الاشتراكية الفعلية” المرور إلى الديمقراتور ...
- الفصائل الفلسطينية تدعو لإجراء انتخابات قبل نهاية 2018


المزيد.....

- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون
- حول مقولة الثورة / النقابيون الراديكاليون
- كتاب الربيع العربي بين نقد الفكرة ونقد المفردة / محمد علي مقلد
- الربيع العربي المزعوم / الحزب الشيوعي الثوري - مصر
- قلب العالم العربى والثورات ومواجهة الإمبريالية / محمد حسن خليل
- أزمة السلطة للأناركي النقابي الروسي الكسندر شابيرو - 1917 / مازن كم الماز
- تقريرعن الأوضاع الحالية لفلاحى الإصلاح الزراعى بمركزى الرحما ... / بشير صقر
- ثورات الشرق الاوسط - الاسباب والنتائج والدروس / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد عبد المجيد - رسالة مفتوحة لرئيس لا يسمع!