أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - الصلة الجدلية بين -المادة- و-الفضاء- في -الثقب الأسود-














المزيد.....

الصلة الجدلية بين -المادة- و-الفضاء- في -الثقب الأسود-


جواد البشيتي

الحوار المتمدن-العدد: 5051 - 2016 / 1 / 21 - 07:44
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


جواد البشيتي

التناقض الكوني الأَعَمْ والأَشْمَل والأَعْظَم هو الذي بين "المادة" و"الفضاء"؛ ويُمْكِننا، على ما أَزْعُم وأحسب وأتصوَّر، أنْ نرى في تلك "النقطة المركزية (Singularity)" من "الثقب الأسود"، بعد تخليصها وتنقيتها من "الشوائب الميتافيزيقية (واللاهوتية)"، "الوحدة العليا" لهذا التناقض؛ ففي هذه "النقطة"، التي يتصوَّرونها على أنَّها "صِفْريَّة الحجم، لانهائية الكثافة"، يغدو من الصعوبة بمكان تمييز "المادة" من "الفضاء"، و"الفضاء" من "المادة".
إنَّ صِلَة "المادة" بـ "الفضاء"، مع الخصائص الجوهرية لهذه الصِّلَة، ما زالت سؤالاً فيزيائياً لم يَلْقَ بَعْد إجابة كافية، واضحة، وجلية؛ ومع ذلك، لا ريب في صدقية مبدأ (وأساس) هذه الصِّلَة ، وهو: لا مادة بلا فضاء، ولا فضاء بلا مادة.
وفي "النسبية العامَّة"، كُسِيَ "عِظام" هذا المبدأ بمزيدٍ من "اللحم"؛ فـ "المادة"، وأعْني بها "الأجسام"، و"الجسيمات (بنوعيها، لجهة صلتها بـ "الكتلة السكونية")"، هي التي بها تتغيَّر هندسة الفضاء، الذي فيه تتموضع، أو تسير؛ والفضاء، بخصائصه الهندسية، هو الذي يتحكَّم في "حركة" الأجسام.
الصراع يحتدم، يشتد، ويعنف، بين طرفيِّ، أو قُطْبَيِّ، هذا التناقض الكوني؛ فالمادة "تَحْفُر" في الفضاء، فتتغيَّر هندسة هذا الفضاء، وتنحني "المسارات" فيه؛ ومع اجتماع "الحُفْرَة" و"المسارات المنحنية"، يُسْتَجْمَع مزيدٌ من المادة في "الحُفْرَة"، و"حولها". وكلَّما اسْتَجْمَعَت "الحُفْرة" مزيداً من المادة، اتَّسَعَت وتعمَّقَت، أيْ اشتدَّ انحناء الفضاء حَوْل هذه المادة.
إنَّ المادة تأتي حتماً بانحناء الفضاء حولها، أو بانحناء المكان والزمان معاً؛ وهذا الانحناء يأتي حتماً بمزيدٍ من المادة، التي تزداد تركُّزاً وكثافةً.
ونرى هذا التناقض يشتد ويَعْنُف في النجم عظيم الكتلة، والذي لِعِظَم كتلته، يَغْزُر إنتاجه للعناصر، ويَقْصُر عُمْره. هذا النجم لا يموت إلاَّ ليُوْلَد من موته "ثقب أسود"؛ وإنَّ "الثقب الأسود"، النَّجْميِّ الأصل، يوضِّح لنا، على خير وجه، تطوُّر التناقض بين "المادة" و"الفضاء".
المادة النجمية، والتي هي في الأصل من غاز الهيدروجين والهليوم، هي، دائماً، في مَيْلٍ إلى الانهيار على نفسها؛ وهذا الانهيار هو العاقبة الحتمية لانحناء الفضاء، والذي خَلَقَتْهُ هي بيديها؛ لكنَّ هذا المَيْل يُكْبَح ويُقاوَم (ويُوازَن) بقوى الضغط إلى أعلى، والمتأتية من الاندماج النووي في باطن النجم. إنَّ هذا الاندماج يُحرِّر من الطاقة (الحرارية) النووية ما يكفي لكَبْح ووَقْف وموازَنة الانهيار والانكماش؛ فإذا ما انتشرت هذه الطاقة (الحرارة والضوء) في الفضاء، تلاشت هذه المقاوَمة، فوَقَع انهيار جديد، وانكمشت نواة النجم أكثر، واشتد الضغط، وبدأ، من ثمَّ، اندماج نووي جديد.
ويستمر هذا الصراع في باطن النجم حتى ولادة "الحديد"، فيتوقَّف الاندماج النووي، وتَفْقِد القوى المضادة للجاذبية (التي هي "نتائج وعواقب انحناء الفضاء") جُلَّ حيويتها وطاقتها، وتغدو الجاذبية، من ثمَّ، حُرَّة طليقة، فتنهار نواة النجم على نفسها، أو تنفجر إلى الداخل؛ وهذا الانفجار يأتي حتماً، وفي اللحظة عينها، بانفجار إلى الخارج، يَقَع في "الغلاف النجمي"، أو طبقة النجم العليا، فتتمزَّق وتتطاير كل مادة النجم التي تعلو نواته، والتي تتضمَّن كل ما أُنْتِج من عناصر من قَبْل، مع ما أُنْتِج من عناصر جديدة أثقل، بعد، وبسبب، "الانفجار".
إذا كانت "النواة"، التي هي قَيْد الانهيار على نفسها، بكتلةٍ تقل عن مجموع كُتَل 3 شموس، فإنَّ الانهيار يتوقَّف ويُوازَن بـ "المادة النيوترونية" المتأتية من اندماج الإلكترونات والبروتونات؛ فالجاذبية الحُرَّة الطليقة سرعان ما أَنْتَجت ضديدها، وهو "النجم النيوتروني". أمَّا إذا كانت كتلة تلك "النواة" تَفوق مجموع كُتَل 3 شموس، فإنَّ "النيوترون" يَقِف عاجزاً عن وَقْف وموازَنة الانهيار، الذي، عندئذٍ، يستمر ويَعْظُم ويتسارع، وصولاً إلى "الثقب الأسود".
وفي "النقطة المركزية" من "الثقب الأسود"، وبصرف النَّظَر عن حجمه، أيْ عن "نصف قطره، تَضَع تلك الحرب الطاحنة أوزارها، ويُعْقَد ما يشبه "الصُّلْح (والذي هو ليس بصُلْحٍ)" بين طرفيها: "المادة" و"الفضاء".
هنا، يكاد يتلاشى كل فَرْقٍ بين "المادة" و"الفضاء"، ويغدو تمييز أحد الطرفين من الآخر من الصعوبة بمكان؛ فالفضاء ينغلق على المادة، أو على "الهيولى".
هل هذه "النقطة" مادة؟
قد تجيب قائلاً: "كلاَّ، إنها ليست مادة. إنَّها فضاء".
هل هذه "النقطة" فضاء؟
قد تجيب قائلاً: "كلاَّ، إنَّها ليست فضاء. إنَّها مادة".
لقد تَصَارَع طرفا، أو قُطْبا، هذا التناقض الكوني، واحتدم صراعهما، حتى قُوِّم هذا التناقض، ورُفِع، بالِغاً بطرفيه "وحدتهما (الهيجلية) العليا"؛ لكنَّها تظل وحدة يعتريها صراع؛ فالطرفان لا بدَّ لهما من أنْ يتمايزا وينشقَّا.
ومن طريق "إشعاع هوكينج"، يبدأ تمايزهما وانشقاقهما؛ فـ "المادة"، أو "الهيولى"، التي تتركَّز في تلك النقطة (Singularity)"، تشرع "تتبخَّر". وفي آخر المطاف، يَذْهَب "الثقب الأسود" كله، مُخلِّفاً جسيمات من "المادة الأوَّلية"، التي تنتشر في الفضاء الكوني، فتستعيد "المادة" و"الفضاء" الفروق بينهما؛ لكنَّ هذه الفروق، ومهما اتَّسَعَت وعَظُمَت، تظل جزءاً لا يتجزَّأ من وحدتهما التي لا انفصام فيها أبداً.
الآن، شرعا يكتبان نسخة معدَّله من القصة نفسها؛ فالمادة تُغيِّر في هندسة الفضاء، الذي بتغيُّره الهندسي هذا يتحكَّم في حركة المادة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,226,063,419
- المادة إذا انهارت على نفسها..
- روسيا تبدأ الضرب في سورية
- قوَّة وحيوية الفكر الاقتصادي لماركس!
- نسبية الحقيقة لا تتعارَض مع موضوعيتها!
- السَّفَر بين الأكوان
- أنا لستُ موجوداً لأنَّني اُفَكِّر!
- -الانتحال-.. كيف يمارسه ويبرِّره -عبد الله الراوي-!
- التاريخ لا يعيد نفسه!
- في -يوم العُمَّال-!
- أفكار منهجية في نظرية التطور
- -الحركة الطبيعية-.. من وجهة نظر جدلية!
- ما معنى الاتفاقية النووية بين طهران وواشنطن؟
- ولادة توازن إقليمي جديد!
- كيف يُساء فَهْم -السفر في الزمن-!
- لهذه الأسباب يَفْشَل المؤوِّلون في إثبات كروية الأرض في القر ...
- جَدَل -الحقيقة-
- بأيِّ معنى يتوقَّف الزمن؟
- الدكتور النجار يَعْثُر على نظرية -النسبية- في القرآن!
- لعبة -الأَسْلَمَة-.. أما حان لها أنْ تنتهي؟!
- رِبا إسلامي يسمَّى -المرابَحَة-!


المزيد.....




- تعرف إلى أكبر منشأة لاختبار محركات الطائرات بالعالم
- ليبيا.. الآثار الرومانية تعاني من تهديد مزدوج
- الأراضي الفلسطينية.. الإعلاميون بين سندان السلطة ومطرقة حماس ...
- الجزائر: دعوات لمظاهرات حاشدة ضد ولاية خامسة لبوتفليقة
- القوات الكردية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين في سوريا
- فيديو: أوروبيون يبدأون مغادرة بريطانيا خوفا من بريكست
- القوات الكردية ترحب بقرار إبقاء جنود أمريكيين في سوريا
- فيديو: أوروبيون يبدأون مغادرة بريطانيا خوفا من بريكست
- زلزال بقوة 7.7 درجة يضرب الإكوادور
- الجيش الباكستاني يستعد لصد أي هجوم من الهند ويحذر من رد شام ...


المزيد.....

- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جواد البشيتي - الصلة الجدلية بين -المادة- و-الفضاء- في -الثقب الأسود-