أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الأمجد أحمد إيلاهي - إطلالةٌ من شرفة للجرحِ














المزيد.....

إطلالةٌ من شرفة للجرحِ


الأمجد أحمد إيلاهي

الحوار المتمدن-العدد: 5048 - 2016 / 1 / 18 - 21:21
المحور: الادب والفن
    


إطلالة من شرفةٍ للجرح


شابِكًا أصابعي خلف عُنقي، مادّا ساقيَّ على راحتهِما بقدر طولهما ، مُسنِدًا ظهري إلى انبساط الرّمل . أرفعُ بصري عموديّا لأراكِ نيزكًا، أو غيمة، أو فكرة في السّهوِ . كم لاءمت الصحراء روحي تمامًا !
أطِلُّ على كل شيء من شُرفة للجرحِ القديم . قُرصانٌ مزّقَ النّظامُ والمُنتظمون أشرعتي . وانقلبَ عَليَّ بَحّارَتي في الوهنِ. بتروا ساقي وفقئوا عينيَّ اليسرى . وها قد جرّني الموجُ إليكِ دونَ قصدٍ في الأذيّة . ولا أريدُ منكِ اليومَ سوى خشبًا مكانَ البترِ. وقطعة جلدٍ من ثورة المذبوحين، لأخفيَ القبحَ الذي ألحقوهُ بيُسرايَ وقٌبّعتي . يعلمُ الغيمُ المُكدّس في السماء كأكياس الطحين، مخاوفي. وقد أتعبُ جدا في بناء سفينتي وحدي . لا يركبها أزواج ولا فرادى وليست مهيأة لِحملِ غيري إليكِ. تشظّت الأفكار في رفرات الطّيرِ، فتذكَرتُ طفولتي، ونسيتُها مُتعمّدًا.
في الأرض البعيدة عنكِ ، تَتَكيّفُ الصّحراء وفقًا لأمزجتي . تُداعبني بحبّات رمل يذرُّها النسيم على راحَتيَّ . أو تفتحُ شباكَها المقابل لأوجاعي لتحضنَني . كنتُ هُناكَ وسط ملايين البشر بِغُربتينِ !. أنا الآن وحدي ولكن، استحضرُ من أحبُّ فقط. و أسجُنُ خلف المحيط ملايينَ البشر . وأشكرُ الآلة المربوطة إلى رأسي والتي تسمّى " الذاكرة ".
النّاسُ فكرةٌ هُلامِيَّةٌ جوفاء. يَكْذبُونَ بقوّة مائة حصان ويُصَدّقُون، هكذا بلا حسيب ولا رادعٍ . ويقابلونَ أكاذيبهم بالحقيقة، ولا يخجلون . فوجوه الخشبِ، لا تَصدأ !. أنا لا أعرفُ أبدًا هؤلاء المتكلّمين كثيرا بلا فائدة . أحترمُ السكاكينَ في القدس أكثر، رغم كراهيتي للدماء لكنّها، تعملُ بلا ضوضاء ولا ثرثرة .. النّاس حصاة في كلية الثورة وفي مجرى العقول .. لا أعلمُ أيّ سوء أصاب خيالي وإلاّ، ما كنتُ ذكرتهم حتى !..
أعودُ بِبَصري إلى السّماء مُطيلاً النَّظرَ، علّي أرى ما يملأ هذا الفراغ . غُرابٌ يَشقُّ الأفق إلى يمين الصُّورة . وغيمة تدفعها الرّيح ناحية اليسار. كنتُ دائِما أسألُ لماذا يتجهُ الغيمُ قي كل مرّة صوبَ اليسار ؟ .. حينها فقط ذكرتُكِ ، كنتُ ألوّنُ لوحةً للأطفال فيها رسومٌ مُتحرّكة . وكلّما ظهرت ملامح مَا، أسمعُ ضحكاتهم وتصفيقهم وقفزاتهم هنا وهناك. الأطفالُ طيّبونَ طالمَا يشاهدونَ الصُّور المُتحرّكة . أنا، لم أفعل ذلكَ مُطلقًا . روحي كانت أكبرَ من عُمري بكثير . يَحدُثُ أن يولدَ الإنسان بروحٍ أكبر من عمره بكثير!.
أعاوِدُ التّحديقَ عند نِقاط التّلاشي . أين تُقبِّلُ الأرضُ جبينَ الشّمسِ للمرّة الأولى .وأينَ تّحمَرُّ وجنة الشّفق الأخير. ليتشكّلَ غُروبٌ خرافيُّ المِزاجِ من شُرفة هذا الجرحِ القديمِ. أشحنُ بُندقيتي جيّدا بالأسئلة . أصوّبُ وأطلق في اتجاهات عِدّة، ولا أحظى بإجابة واحدة . سوى أنّ أسئلتي تُربكُ غرابًا ناحية اليمينِ. وتُبطئ الغيم من جهة اليسار. كنتُ أحبُّ أشياء كثيرة قبلَ أن يجرّني الموجُ إليكِ بساق واحدة وعينٍ مُفردة .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,939,681
- إلى أشرف فياض


المزيد.....




- كاظم الساهر يحيي حفلا ضخما في السعودية
- فرقة الموسيقى العسكرية التابعة للجيش المصري تشارك في مهرجان ...
- بنعبد القادر يمر للسرعة القصوى لتنزيل ميثاق اللاتمركز الادار ...
- أفلام -أكشن- عن -مدن الفضيلة- والنوادي الليلية في عمّان
- بالفيديو.. مفاجأة أمل عرفة لجمهورها بعد قرار اعتزالها!
- عرض مسرحي عن -الهولوكوست- يثير جدلا في مصر
- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - الأمجد أحمد إيلاهي - إطلالةٌ من شرفة للجرحِ