أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - هلوسات يوم حار














المزيد.....

هلوسات يوم حار


دينا سليم حنحن

الحوار المتمدن-العدد: 5042 - 2016 / 1 / 12 - 17:08
المحور: الادب والفن
    


هلوسات يوم حار
دينا سَـليم - استراليا

أثناء طفولتي ...
ولدت لأم ملتزمة انشغلت مع أبي الحنون بتربيتنا وتعليمنا وتهذيبنا.
الأهم من كل هذا أنني منحت بجدة مغمورة بالمعرفة لكثرة تجاربها في الحياة، تربيت على صدرها الحنون الذي منحني أجمل الأحاسيس وأرقها، وأهم ما تربيت عليه هو البحث عن الكنز المفقود داخل الآخرين، وأيضا على ما أنا عليه الآن، وهو أن أملك ألف قلب مشبوك بخيط مطاطي لا ينكسر، وألف قلب محب يستوعب الجميل والقبيح في هذه الحياة، وألف عين ترى ولا تبصر، وألف حاسة تسمع ولا تصغي... ورئة واحدة فقط أتنفس منها وبها أعيش.
أي درس عظيم هذا الذي لقنتني إياه جدتي!
جدتي التي ظهرت في عصر البرقيات ولن تتكرر أبدا.
تركتني وحيدة، غادرتني في منتصف العصر الجميل الذي عشته ولم أعد أتذكره، عصر اكتفيت منه بقلب واحد، لكني، تعبت الآن، والقلب بدأ يتهادى ويتهاوى، رممته بصعوبة بعد انكسار وعدت به جريحا، أطبطب على الجرح النازف ولم يكتشفه أي طبيب حتى الآن...أيمكن أن يكون القلب قويا بهذا القدر!
لم يخطر ببالها أن تلقنني شيئا من علم التنجيم لكي أعلم ما في الغيب، فقد تغير كل شيء من بعد وفاتها وفلتت زمام الأمور، ضاعت غريزة المحبة وانتكأت الجراح.
لم تدربني كيفية استيعاب جميع أدوات الاستفهام التي بدأت تسائلني وأسائلها، حيث أن القلب الوفي الذي يشبه قلب أبي، رحمه الله، قد توزعت محبته على الآخرين دون أن يندم، ها أنا أتابع من بعده الخطى نفسها!
لقد انطفأ القلب الوحيد الذي بقي لي وأصبحت الرئة بحالة يرثى لها، أنا بحاجة ماسة لجميع أدوات الاستفهام لكي أستوعب عقد الدنيا الفانية، (كيف، متى، كم، هل، من ذا، ما، أيّان، أي الخ).
جدتي عودي إلي، ولو بالمنام، فأنا بحاجة لدروس إضافية فقد بدأ المشوار الصعب الآن، إن حصل وعدتِ من ملكوت السموات إلى الأرض تكون قد أضيفت لتجاربك تجارب أخرى كثيرة في علم المحبة
لا أحد يعود...
لذلك فقد انتشر علم التنجيم، لقد امتلأت الأرض بالمنجمين ... هم كاذبون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,648,394
- الفأر الأكثر حظا
- لا أترك البحر وحيدا
- المحبة والكراهية – مرضان سيئان
- شذرات - ابواب
- قلب العقرب
- رأس الذئب
- ثلاث مشاهدات وربع
- المدينة هيكل من ملح
- جارة حاقدة أيام الطفولة
- دينا سليم في رواية (جدار الصمت)
- الحرية نبيّ قادم
- عندما يصبح عالمنا بلا خرائط
- قصص قصيرة
- تغطية احتفال توقيع
- أحلام ملفقة
- شجرة الجوز والطوفان
- مستحيل يا غسان
- على هامش (جدار الصمت) القسم الثالث
- على هامش (جدار الصمت) القسم الثاني - رفعت زيتون
- على هامش سيرة رواية (جدار الصمت) للروائية دينا سليم


المزيد.....




- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - دينا سليم حنحن - هلوسات يوم حار