أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فائق الربيعي - قراءة في كتاب ( مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصر )














المزيد.....

قراءة في كتاب ( مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصر )


فائق الربيعي
الحوار المتمدن-العدد: 5034 - 2016 / 1 / 4 - 16:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


القســـم الأول :

من جمالية الإطلاع و القراءة المستمرة والتي اسعى إليها في متابعة ما ينشر من كتب ولاسيما الكتب التي تبحث عن الفترات السياسية العراقية المعاصرة لِما لها من قيمة معرفية تحكمت في صياغة المرحلة السياسة المعاصرة وعايشتها اجيال عراقية ما بين العهد الملكي وفترة تأسيس الدولة العراقية ,ولأهميتها ينبغي أن تطلع عليها الأجيال العراقية المتتالية ويدركها المثقفون والمسؤولون العراقيون , والكتاب القيم الذي بين يدي والذي يؤشر الى تلك الفترة قد صدر حديثا عن مؤسسة ثائر العصامي للنشر والتوزيع في بغداد للكاتب والمؤلف الدكتور طارق مجيد تقي العقيلي بعنوان ( مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصر ) .ويتألف الكتاب من مقدمة ومدخل وسبعة فصول وينتهي بخاتمة استنتاجية لأشكالية موضوعة الدراسة التي بحثها المؤلف على مدى اربعمئة وتسع وثلاثون صفحة . ويفهم من مقدمة الكتاب ان المؤلف ركز على فائدة تدوين التاريخ وقراءته سواء كان هذا التاريخ محليا او عالميا ، هو الوصول الى حد ما الى الحقيقة من خلال تشابك الأحداث وترابطها ، إذ لا يمكن فصل التاريخ المحلي عن مجريات التاريخ العالمي بفعل عوامل واسباب عديدة على وصف ان الفوائد العملية للتاريخ تكمن في السعي الى اكتشاف وادراك الروابط العليّة والعلاقات السببية بين الوقائع والأحداث التي يتألف التاريخ منها ويقوم عليها . وبهذا يلعب التاريخ ،حسب قناعة المؤلف ، دورا بارزا في المصير الأنساني فردا ومجموعات اجتماعية ). )
وعلى هذا النحو من الفهم ينطلق المؤلف في سرده الشيق لتفاصيل تاريخ العراق السياسي المعاصر من خلال حقبة العهد الملكي وتأسيس الدولة العراقية الحديثة بقرار بريطاني وتوافق دولي بعد الحرب العالمية الأولى الرامي الى تكوين كيانات وحكومات تسمى وطنية او قومية في الشرق الأوسط . لقد استند المؤلف في قرار تأسيس الدولة العراقية الى تطور اصول المصالح البريطانية وتغلغلها في العراق منذ الربع الثاني من القرن السابع عشر وربط سوقه الأقتصادي والتجاري مع السوق العالمية , وافضت نتيجته مع تقدم الوقت الى ادراك البريطانيين فهم طبيعة المجتمع العراقي بكل تفاصيله الدقيقة . من هذا الأرتكاز اعتمد البريطانيون في تأسيس الدولة العراقية على نخبة الأقلية التي شاركتها في المصالح على مدى تلك الحقبة التاريخية . ففي الفصول الثلاث الأولى يتطرق المؤلف فيها الى بدايات التأسيس الخاطيء عندما نصبت بريطانيا ملكا مستوردا من الجزيرة العربية على عرش العراق على إثر تفاقم الوضع السياسي الداخلي وشعور العراقيين بأن بريطانيا لم تنفذ وعودها لهم وقيام الثورة العراقية العراقية الكبرى عام 1920 ، حيث يسرد المؤلف تداعيات الثورة وتشكيل الحكومة العراقية المؤقته برئاسة السيد عبد الرحمن النقيب وما آلت اليه الأحداث واسباب اختيار النقيب حتى اسباب تنصيب الأمير فيصل ملكا على العراق ، إذ اعتمد المؤلف في الكثير من محاور هذه الفصول على تحليل الأحداث ضمن سياق تاريخي متواصل يكتشف من خلالها القاريء اللبيب ان ثمة خيط غير رفيع للدور البريطاني في كل ماجرى تبعا لمصالحها السياسية في العراق . فصراعات النخبة السياسية الحاكمة آنذاك على السلطة كانت قائمة على المصالح الفئوية والذاتية في الوقت الذي كانت فيه الحركة الوطنية الدينية منها والعلمانية تطالب بتحرير العراق من طائلة صك الأنتداب البريطاني ومنح العراق الأستقلال الناجز.
إن حصيلة مايريد المؤلف اثباته في فصول كتابه الثلاث التي تنتهي بموت الملك فيصل ومن ثم دخول العراق عصبة الأمم ،بأن رؤى وافكار النخبة السياسية الحاكمة من جهة والحركة الوطنية من جهة احرى كانت متقاطعة ومتنافرة حول شكل الحكم ومستقبل العراق , فقد ارادت النخبة المتمتعة بالسلطة بأخضاع الآخرين لرؤيتها الخاصة للدولة من خلال الأستقواء بالبريطانيين ، في حين بقيت الحركة الوطنية تراوح من دون ان تقدم البديل الصالح للحكم .
والى اللقاء في القسم الثاني من قراءة في كتاب (مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصرة)





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,736,800
- أصابع دهشتي
- آخر غيمة
- مساحة المعنى
- ها قدْ جلسنا
- مراجيحُ الكلامِ
- قبضة يدي
- ضحكة ساخرة
- كؤوسُ اللحظاتِ
- تحت طاولة الجهاد
- اللهفة الكبرى
- نكهة الإفتراض
- صوت المساء
- روابي الذاكرة
- خدعة أخرى
- شاخ السؤال (قصة قصيرة جداً)
- أقصى الذات
- حوار بين فائق الربيعي والشاعر أحمد مباركي
- خطوة واحدة
- تُعاتبني
- تحت رماد العشق


المزيد.....




- ماكرون يعلن تدابير لتعزيز القدرة الشرائية للفرنسيين وتهدئة ا ...
- وفد إسرائيلي يناقش في موسكو عملية -درع الشمال- عند الحدود مع ...
- كوربن: لقيادة صفقة بريكست جديدة تقوم على علاقة وثيقة مع الات ...
- بالفيديو.. هدف صاروخي رائع لنجم نابولي والمنتخب الجزائري
- الأردن.. فرحة الغزييّن بالتملك تقابلها تخوفات من التجنيس
- بريطانيا والبريكست.. هل تعود عقارب الساعة للوراء؟
- الكونغرس يتجه لمراجعة شاملة لسياسة ترامب مع السعودية
- سلاح روسي يلتهم الدبابات ويدمر الملاجئ (فيديو وصور)
- أصالة نصري توضح اللغط حول تعليقها بشأن فستان رانيا يوسف الشف ...
- واشنطن تدرج ثلاثة من قيادات كوريا الشمالية في قائمة العقوبات ...


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فائق الربيعي - قراءة في كتاب ( مقدمة في تاريخ العراق السياسي المعاصر )