أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماهر الشريف - قرار التقسيم والخيارات الفلسطينية














المزيد.....

قرار التقسيم والخيارات الفلسطينية


ماهر الشريف
الحوار المتمدن-العدد: 5001 - 2015 / 11 / 30 - 08:44
المحور: القضية الفلسطينية
    




بدأ يبرز تفكير جدي لدى زعماء الحركة الصهيونية في فلسطين باعتبار ترحيل الفلسطينيين، أو معظمهم، عن أرض وطنهم حلاً ضرورياً لـ "المسألة العربية" قبل عشر سنوات من صدور قرار تقسيم فلسطين الدولي في مثل هذا اليوم من سنة 1947، وتحديداً منذ قيام "لجنة بيل" البريطانية، للتحقيق في أحداث ثورة 1936، بطرح أول مشروع لتقسيم فلسطين في 8 تموز 1937. وفي خريف سنة 1947، وبعد أن تبيّن للقيادة الصهيونية أن الدولة اليهودية التي ستقوم بناء على قرار التقسيم الدولي رقم 181، ستضم أقلية عربية كبيرة يصل حجمها إلى 42 في المئة من تعداد السكان، انتقلت من حيز التفكير بمشاريع الترحيل إلى حيز العمل على تنفيذها. وفي 30 كانون الأول 1947، حذر دافيد بن غوريون، في الخطاب الذي ألقاه أمام اللجنة المركزية لاتحاد النقابات-الهستدروت، من أن دولة تضم هذه النسبة الكبيرة من العرب "ليس ثمة ما يؤكد بصورة مطلقة أن الحكم سيبقى فيها في أيدي الأغلبية اليهودية"، ودعا إلى التعامل مع هذه المشكلة "الخطيرة" من خلال "مقاربة جديدة في الوقت المناسب".
ويشرح المؤرخ الإسرائيلي المناهض للصهيونية، إيلان بابه، في كتابه "التطهير العرقي في فلسطين" [بيروت، مؤسسة الدراسات الفلسطينية، 2007]، معنى هذه "المقاربة الجديدة"، التي دعا إلى تبنيها بن غوريون، وذلك عبر تحليله خطة التطهير العرقي المنهجية التي وضعتها القيادة الصهيونية، في مقر قيادة "الهاغانا" في تل أبيب يوم 10 آذار 1948، وعُرفت باسم الخطة "د" أو "دالت". وهي الخطة التي استغرق تنفيذها ستة أشهر، ونجم عنها اقتلاع نحو 800000 فلسطيني من أرض وطنهم وترحيلهم خارجه، وتدمير 531 قرية، وإخلاء 11 حياً مدينياً من سكانه.
ملاحظة 1: ما زلت مقتنعاً اليوم بسلامة الاعتبارات التي دفعت الشيوعيين، في عصبة التحرر الوطني، إلى الموافقة على قرار التقسيم الدولي في سنة 1947؛ فضرورة مراعاة الحقائق الجديدة التي ولدتها الحرب العالمية الثانية، والخلل في موازين القوى في ذلك الحين، والحاجة إلى كسب تأييد الرأي العام العالمي لنضال الشعب الفلسطيني، كلها اعتبارات كانت تتطلب قبول ذلك القرار... لكن هل كان ذلك القبول الفلسطيني سيغيّر الوقائع ويحول دون وقوع النكبة؟ جوابي هو لا قاطعة... فمشاريع الترحيل الصهيونية كانت معدة، والذريعة توفرت وبخاصة بعد دخول الجيوش العربية إلى فلسطين في 15 أيار 1948. وما يزكي هذه الـ "لا" القاطعة، هو أن القيادة الصهيونية اليوم لا تزال، بممارساتها الاحتلالية، تحول دون أن يكون للشعب الفلسطيني دولة مستقلة ليس في الحدود التي رسمها قرار التقسيم الدولي، وإنما في حدود 22 في المئة من فلسطين الانتدابية.
ملاحظة 2: إن قيام دولة الاحتلال الإسرائيلي بنشر مستوطناتها على نطاق واسع، وتهويد القدس، وتقسيم الضفة الغربية إلى كانتونات منفصلة، وتكريس انفصالها عن قطاع غزة، يجعل من الصعب في الظروف الراهنة، إن لم يكن من المستحيل، قيام دولة فلسطينية مستقلة سيدة ومتواصلة جغرافياً، الأمر الذي دفع كثيرين، من مثقفين وسياسيين فلسطينيين، إلى إحياء خيار الدولة الواحدة، بصيغة دولة ثنائية القومية أو دولة كل مواطنيها. وتشهد الساحة الفلسطينية اليوم احتداماً لهذا النقاش بين أنصار كل واحد من هذين الخيارين.
وفي ظني أن هذا النقاش لا طائل منه حالياً... فالخيار اليوم، في ظل موازين القوى القائمة على الأرض وفي ظل الواقعين العربي والدولي، ليس بين دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل وبين دولة واحدة، وإنما الخيار الحقيقي، في غياب شريك يصنع الفلسطينيون السلام العادل معه، هو أن تركز الحركة الوطنية الفلسطينية على توفير مقومات صمود الشعب الفلسطيني فوق أرض وطنه، وتأمين مقومات العيش الكريم للاجئيه في منافيهم، وأن تعمل على تعزيز وحدة مكونات هذا الشعب في أماكن تواجدها المختلفة، والتفافها حول منظمة التحرير الفلسطينية، مع الاستمرار في السير على طريق تنفيذ استراتيجية المنظمة الجديدة القائمة على تطوير المقاومة الشعبية وتدويل القضية الفلسطينية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- الغاز في شرق المتوسط: التحديات والإمكانيات
- انتصرت فلسطين لأن إسرائيل عجزت عن كسر إرادتها
- إضاءات على فكر -المثقف الشغيل-
- عندما يتحرر القائد الشيوعي ويبقى ملتزماً
- انطفاء نجم مضيء في سماء الثقافة التنويرية والتقدمية العربية
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الثانية - فلسطين في العهد الع ...
- تاريخ فلسطين العثماني - الحلقة الأولى - فلسطين في العهد العث ...
- الشيوعيون العرب والنضال ضد الفاشية والنازية
- من تاريخ الصحافة الشيوعية العربية في فلسطين
- قرن على الصراع العربي - الصهيوني: هل هناك أفق للسلام؟
- عصبة التحرر الوطني في فلسطين (1943-1948): تجربة تنظيم شيوعي ...
- مساهمة في النقاش حول اليسار ومستقبله
- لا تزال فلسطين همّاً فكرياً عربياً؟
- تحرر المرأة في خطاب عصر النهضة
- صادق جلال العظم- فيلسوف ماركسي منفتح على العلم وتطوّره
- جديد- بنيامين نتنياهو في سياق مواقفه وتوجهاته -القديمة-
- رواد الحداثة المجتمعية والدعوة الوطنية في بلاد الشام
- النكبة ومعناها في مرآة العقل النقدي
- تجاوز الموقف الملتبس من العلمانية أحد مداخل تجديد الفكر القو ...
- تطور مفهوم الجهاد في الفكر الإسلامي


المزيد.....




- بوتين لأردوغان: قرار القدس يصب الزيت على النار
- محمد هنيدي يسخر من محاولات -تشويه دور السعودية- حول القدس.. ...
- الدفاع الروسية تؤكد عودة كتيبة شرطة عسكرية روسية على طائرتين ...
- زلزال قوي يضرب جنوب شرق إيران
- البنتاغون يسمح للمتحولين جنسيا بالخدمة في الجيش
- أنقرة لم تعد ترى في دمشق خطرا
- الأمن الروسي يحذر من خطر عودة الدواعش إلى البلاد
- أفضل بطارية هاتف في العالم
- تعرف على ساسة أوروبا المؤيدين لقرار ترامب
- ميريام وبستر: هذه كلمة العام


المزيد.....

- بلغور وتداعياته الكارثية من هم الهمج ..نحن ام هم ؟ / سعيد مضيه
- 100 عام على وعد بلفور / غازي الصوراني
- ملامح التحول والتغير في البنية الاجتماعية في الضفة الغربية و ... / غازي الصوراني
- كتاب التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلس ... / غازي الصوراني
- التطور الفلسفي لمفهوم الأخلاق وراهنيته في المجتمع الفلسطيني / غازي الصوراني
- مخيم شاتيلا : الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- الصديقان العزيزان أ.د ناجي صادق شراب و أ.د أسامة محمد أبو نح ... / غازي الصوراني
- نقد الصهيونية / عبد الرحمان النوضة
- هزيمة حزيران 1967 وتطوّر حركة المقاومة الفلسطينية / ماهر الشريف
- لا… إسرائيل ليست ديمقراطية / إيلان بابيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - ماهر الشريف - قرار التقسيم والخيارات الفلسطينية