أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عمرو عبد الرحمن - أميركا لن تحمي حرمك يا سلمان واسأل بندر وصدام














المزيد.....

أميركا لن تحمي حرمك يا سلمان واسأل بندر وصدام


عمرو عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4967 - 2015 / 10 / 26 - 00:53
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



لم يكذب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، عندما قدم للعالمما يثبت أن تنظيم داعش " ISIS " الإرهابي سوف يتجه جنوبا لغزو الكعبة بعد الإجهاز علي كامل العراق والشام.

التغريدات والتصريحات المعلنة من جانب عناصر التنظيم التكفيري –الجيل الثالث لجماعة الإخوان الإرهابية –كثيرا ما أكدت نفس التهديد منذ عام 2013، في أعقاب تحركهالعسكري الموسع المفاجئ لالتهام الموصل والرمادي في طرفة عين، فور إسقاط المصريين لحكم الإخوان الماسوصهيوني، وذلك بخيانة مروعة من جانب حاكمبغداد الموالي لإيران الفارسية، الذيصنعه الاحتلال الصهيوأميركي بعد احتلال العراق بدعم طهران، وهو وقتئذ؛"المالكي" وأعوانه الجواسيس من محافظي مدن العراق المنكوب.

التقارير الإعلامية الأميركية الصادرة أخيرا، فضحت الأصول الاستخباراتية لتنظيم داعش، تماما كما كان الحال بالنسبة لتنظيم القاعدة الإرهابي في أفغانستان، ومن قبله جماعة الإخوان صنيعة الاحتلال البريطاني لمصر في عشرينات القرن الماضي.

الأهداف واحدة إذن بين الدواعش والأمريكان، هدم الحضارة العربية وإبادة مدن المنطقة وتهجير سكانها، كما حدث في العراق ثم سوريا، في تكرار للسيناريو بقناع متأسلم لما فعلته قوات الغزو الصهيوأميركي في العراق وأهله، حيث قتلت الملايين بقنابلها النووية والجرثومية والببولوجية وغيرها من أسلحة الدمار الشامل ودمرت آثار حضارة بغداد الكبري ونقلتبقاياها إلي تل أبيب أو تاجرت فيها عبر المتاحف الدولية، تنفيذا لوعد العدو الأميركي غير المكتوب لحليفه العدو الإسرائيلي بالأخذ بثأره لهزيمته الساحقة أمام الملك العراقي نبوخذ نصر ... قبل ألفي وخمسمائة عام.

اسأل بندر - جلالة الملك سلمان -ليحكي لك عن تجربته التي عاشها (عن قرب) مع الجماعات التكفيرية والارهابية التي ولدت خلال الأعوام القليلة الماضية فجأة، علي أيدي أجهزة الاستخبارات القطرية – التركية – البريطانية – الأميركية والإسرائيلية.!!!

ستعرف أن آلهتهم الحقيقية ليست في السماء ولكن هناك . في البيت الأبيض . وأن طقوس عبادتهم مكانها وسط آبار البترول التي امتصوا خيراتهامن أراضينا العربية المغتصبة، وأن قرابينهم المقدمة لآلهتهم هي دماء أبناء العرب في كل مكان، لا فرق بين مسلم سني أو شيعي أومسيحي أوإيزيدي أوكردي.

وستعرف – جلالتكم - أيضا أن إذا قرر تنظيم داعش تنفيذ تهديداته والتحرك جنوبا صوب الكعبة مستهدفا هدمها (بعد أن تحولت إلي صنم يُعبد من دون الله) بحسب نصوصوردت علي ألسنة عرائس داعش الماريونيت التي تحركها أصابع العدو الأميركي من وراء ستار .. فإن أميركا التي تعتبرها حليفتك الأولي وخيارك الاستراتيجي الذي لا شريك له، ستكون أول داعم ومرحب ومهلل لهدم حرمك الشريف.

ودعني – جلالتكم – أنعش ذاكرتكم بتصريحات الإرهابي الصهيوني القذر جون ماكين ، بشأن حلمه بهدم الكعبة بيده حجرا . حجرا.
ثم اربط جلالتكم تصريحه السافر هذا، باجتماعه الشهير في سورية مع قادة التنظيمات الارهابية كالجيش السوري الحر وقادة جبهة النصرة وعلي رأسهم كبير عرائس الماريونيت: أبو بكر البغدادي .

واسأل صدام .. وستتذكر وقتها –ربما بعد فوات الأوان –أن أميركا هي عدو العرب الأول، وأن احتلالها للعراق لم يكن لإنقاذ رقبة الكويت من براثن "الوحش" صدام حسين، ولكنها جاءت لتبقي علي أنقاض بلاد العرب . فقط هي استبدلت جيوشها النظامية بتنظيماتها الإرهابية التي تدافع أميركا عنها الآن، تماما كما دافعت عن حلفائها"الماريونيت" في فييتنام وكوريا، في حروبها القديمة.

وستدرك – جلالتكم - حقيقة أن روسيا (التي لا تملك سوي واحد علي عشرة من قوة الاتحاد السوفييتي) لم تأتي لسوريا لإنقاذ "أسدا" عربيا آخر أو احتلال أرض عربية، بل جاءت لتنقذ نفسها من خطر سيطرة تنظيمات أميركا الإرهابية علي الشرق الأوسط بالكامل، ما يعني تمددها التلقائي إلي شمال الشرق، أي الدولة الروسية، عبر الأراض التركية الخاضعة لحلف النيتو الصهيوماسوني، والشريان الرئيس لشحن الإرهابيين من كل أنحاء العالم إلي أرض العرب.

سؤالي لجلالتكم ؛ هل بدون مصر وجيشها –الأقوي عربيا وشرقيا وإفريقيا - كان من الممكن الإعلان عن أي تحالف عسكري عربي "حقيقي" قادر علي مواجهة عدونا الفارسي المشترك بعد تهديده لأمننا القومي في البحر الأحمر؟

هل ينكر أحد علي وجه الأرض، أن بقاء مصر سالمة كقوة قائدة حامية لأرض العرب، بإذن الله، هو الضمانة الوحيدة لبقاء الجنس العربي علي قيد الحياة؟

من الأولي إذن بالتحالف والشراكة الاستراتيجية لحماية أرض العرب "من شر قد اقترب" .. أميركا . أم مصر؟

من تتصور – جلالتكم – أن يهب لحماية حرمكم الشريف إذا نفذ الدواعش تهديداتهم؟

أميركا . أم مصر وجيشها وأهلها الذين هم من أهلك وأهل بيتك وأهل بيت نبيك؟؟؟؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,641,492,558
- أبلة فاهيتا تحييكم من تل أبيب !!!
- وحدها تمتلك سر المقاومة: مصر تواجه حروب الجيلين الرابع والخا ...
- الساكن في برج بازل يحتل اقتصاد العالم بعملته الموحدة ( 2 )
- ننفرد بتشكيل حكومة ساويرس القادمة!
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : القائمة السوداء لإعلام الع ...
- اضطهاد أقباط مصر وإخوان الارهاب : أكاذيب الإعلام الأسود
- ساندوه أو اصمتوا : ما السيسي إلا رجلٌ رئيس
- تاريخ القاعدة يتكرر : الاخوان الامريكان يعلنون (الجهاد) ضد ر ...
- وثائق النسر الأسود تكشف أسرار حروب الجيل الخامس
- أسرار الحرب الاستخباراتية بين مصر وأميركا في حادث الواحات
- امريكا اعتدت علي بيت الله الحرام في ذكري 11 / 9
- مخطط إبادة العرب بأيدي التحالف الصهيوني الفارسي العثماني
- من كان منا بلا خطيئة فليرم الداخلية بحجر ...
- يا مصريين: امنعوا مرشحي داعش - أميركا من احتلال البرلمان
- رسالة مصيرية من مصري إلي جلالة الملك سلمان
- السلفيون والإخوان .. حلفاء الشر وأعداء الشعوب
- كيف انتصرت مصر علي ثورة الغوغاء قبل 5 آلاف عام
- ملفات الشهداء المر والبطران وأبو شقرة .. متي تري النور
- السبكي – عصفور .. الخلطة الفاسدة
- مصر العظمي أسقطت النظام العالمي الجديد NWO


المزيد.....




- مقتل شخص وإصابة طفل بقصف للإرهابيين بريف حماة الشمالي بسوريا ...
- ثورة بركان في جزيرة نيوزيلندية… والسلطات تتحدث عن إصابات وفق ...
- ثورة بركان في جزيرة تابعة لنيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابا ...
- ثورة بركان في جزيرة تابعة لنيوزيلندا والسلطات تتحدث عن إصابا ...
- محمد بن سلمان يعزي ترامب بضحايا الطيار السعودي في فلوريدا
- العلاج بالفن يساعدكِ في تخطي الأوقات الصعبة
- والدة الشهيد الأسير أبو دياك تروي للجزيرة نت فصولا من معاناة ...
- رئيس اللجنة القضائية بـ-النواب- الأميركي: ترامب سيدان في 3 د ...
- بعد عودته من واشنطن… رئيس وزراء السودان: بين يدينا ما يمكن أ ...
- السعودية... مدينة الملك سعود تكشف حقيقة استقبال حالات بسبب - ...


المزيد.....

- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي
- الحياة الفكرية في الولايات المتحدة / تاليف لويس بيري ترجمة الفرد عصفور
- الحرب السريه ضد روسيا السوفياتيه / ميشيل سايرس و البير كاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - عمرو عبد الرحمن - أميركا لن تحمي حرمك يا سلمان واسأل بندر وصدام