أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - تئبرني يا حسين شو مهضوم














المزيد.....

تئبرني يا حسين شو مهضوم


محمد الحداد

الحوار المتمدن-العدد: 4965 - 2015 / 10 / 24 - 19:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اليوم وبهذا الوقت الذي أكتب لكم فيه، يكون قد إنتهى عزاء عاشوراء، وبرغم وجود العديد من الفقرات حول طريقة العزاء نفسها، واختلاف الشيعة والسنة بكثير من أدبياتها، ولكني كليبرالي الهوى والمعتقد، فلا مانع عندي أن يمارس أيا كان شعائره بالطريقة التي يريدها، ما دام لا يؤثر على الآخرين، فليس بالضرورة أن يكون كل الناس سنة تصوم هذا اليوم، كما ليس بالضرورة أن يكونوا شيعة ليلطموا بهذا اليوم.
كما أنه وجب احترام شعائر باقي الطوائف والاديان، فالصابئي والايزدي حر كذلك بممارسة شعائره، مثلما أنت حر أيها الشيعي بممارستها.
ما أود قوله هنا هو، هذا الطعام الكثير، المبذول والمنثور، والذي أشبع الجياع بيومنا، ولكن ماذا عن غد قادم، عندما لا يكون هناك عاشوراء، فكيف سيأكل هؤلاء الجياع !
هل فكر بهم أحد !
وهل هناك من سيكفيهم لقمتهم !
أم يبقون يمضغون لقمتهم معجونة بشراب الذلة !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
و الحقوق الضائعة في العراق، والرشاوي، والسرقات !
هل سيتعلم الشيعة أن يطالبوا بحقوقهم بأموال العراق المسروقة باسم الدين والمذهب !
هل سيتعلمون من الحسين أن يثوروا !
أم الحسين للتطبير واللطم وأكل القيمة فقط !
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهل يتعلم الشيعة مما مروا به سابقا من تضييق على ممارسة طقوسهم، وتهديم حسينياتهم، بأن لا يعتدوا على آثار الآخرين !
فها هم يطمسون ما مكتوب بالعبرية على مرقد النبي ذي الكفل، بل ويرديون بناء جامع بمكانه بدل المعبد اليهودي الموجود من قدم الزمان، من أيام سبي اليهود في بابل.
أو ليس هذا تعدي على حق الآخرين بالعبادة !
أم لأنه لا وجود لليهود بيومنا هذا في العراق، أو قلتهم وخوفهم على أنفسهم، يبيح للشيعة بتغيير معبدهم حتى يصبح حسينية !
ما هكذا يكون التصرف.
تذكروا أنكم كنتم مستضعفون في الأرض، واليوم لكم، فلا تظلِموا، كي لا تُظلموا.
فالأيام دوارة بين الناس.
ويوم لك.
وآخر عليك.
ومثلما تقول جارتي اللبنانية بلهجتها المتدللة.
تقبرني يا حسين
شو مهضوم

محمد الحداد
24 أكتوبر 2015





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,674,378
- رماك البحر
- اللحى القذرة
- جلس بجنبي كيس زبالة عفن
- لماذا تتقاتلون من أجل نصاب قد مات
- لا علاقة لله بمحمد ودينه
- أما آن الأوان لتقسيم العراق
- عالم بطيخ سعودي يكتشف نظرية كأنشتين
- الفرق بين رأيك والبيتزا !!
- رجاءاً يكفي طرحاً لسؤال ... هل تؤمن بالله !
- داعش لا يمثل الإسلام فهمناها ... ولكن محمد لا يمثل الإسلام . ...
- الأردن يتحمل قتل اليابانيين وقتل طياره
- الحرق وحز الرقاب وقطع الرؤوس من الإسلام الصحيح
- حرق معاذ الكساسبة، ولا من مظاهرة
- تطهير رجل بحرقه بالنار
- الجمجمة
- خبر ناقة ثمود
- أبقاء انتاج اوبك كما هو لمصلحة من ؟
- أعداءنا يعيشون بيننا
- الحسين في زمانه و مكانه
- الفرق بين السب والوصف


المزيد.....




- قطر: تلقينا دعوة من السعودية لحضور القمتين الخليجية والعربية ...
- ترامب يلتقي الإمبراطور الياباني الجديد -ناروهيتو- (فيديو)
- في هذه المدينة ستحصل على عمل فوري
- ضحية عنف إلكتروني: لم ينصفني القضاء
- قرار جديد من السعودية بشأن قمتى مكة
- الأميركيون يحيون -يوم الذكرى-
- ترامب أول زعيم أجنبي يلتقي ناروهيتو
- سر وجود مدير مكتب البشير في زيارة حميدتي للسعودية
- السيسي يعلق على فوز الزمالك بالكونفدرالية الأفريقية
- البرهان يختتم زيارته الرسمية للإمارات


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد الحداد - تئبرني يا حسين شو مهضوم