أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بستان الحاج علي














المزيد.....

سوالف حريم - بستان الحاج علي


حلوة زحايكة

الحوار المتمدن-العدد: 4964 - 2015 / 10 / 23 - 20:55
المحور: الادب والفن
    


حلوة زحايكة
سوالف حريم
بستان الحاج علي
بينما كنت أهم بالعودة من بيت العزاء عند جيراني الذين لا يفصلني عنهم غير بستان الحاج علي حمدان، قلت في نفسي لا اريد ان أعود طريق الشارع حتى لا احتك بالجنود المتربصين فيه وبأسفل البستان سوف اسلك طريقي من وسط البستان في طريق العودة، نزلت الحائط الحجري، بدأت بالسير فيه، سرت شاردة الذهن لما آل اليه البستان، لقد تحطمت الجدران الحجرية وجفت الأرض والأشجار، كان هذا البستان ينعم بالعديد من الأشجار مثل اللوز والبرقوق الأصفر والاحمر المعطر وبوز العجل والتفاح والدراق والعنب والتين واشجار الزيتون، كل شيء تغير في هذه البقعة، هنا لعب الشهداء غسان وعدي وعلاء أبو جمل في طفولتهم وأكلا من ثماره، وكذلك سبقهم ابي الشهيد، وجاري عبد وراد الذي استشهد في مجزرة الأقصى عام 1990 فهذه العائلات الثلاث تحيط بالبستان من جهاته الثلاث، كل منهم له حكاية مع هذا البستان، وقفت ونظرت الى حجر كبير...جلست عليه اتفقد الاشجار حولي، فأنا اعرف كل شجرة فيه وكل صخرة، غاب بصري يبحث عن صاحب هذا البستان الذي افنى عمره فيه إنه الحاج علي حمدان صاحب القامة القصيرة، ذو العيون الزرقاء والبشرة الشقراء التي لفحتها اشعة الشمس ولم تعد تعرف تصنيفها، كان يلبس قنبازا اسودا يرفع اطرافه ويشكها في طرف سرواله الأسود، ويعتمر الكوفية الفلسطينية على رأسه، يحضر كل يوم مع حمارة بعد ان يقوم ببيع الحليب على زبائنه في بلدة جبل المكبر، فجميع من بالبلدة يعرفونه، يضع على ظهر الحمار خرجا فيه فطورة من الزيت والزعتر والخبز وحبة بندورة، ويقود حمارة الى ان يصل البستان ويتركه فيه يرعى من عشب الأرض، ويبدأ هو بتنظيف الأرض من الأعشاب والعناية بالاشجار وفي المساء يعود الى بيته يملأ خرج الحمار بالاعشاب للأبقار.
اغمضت عينيّ ورحت ابحث لعلني استطيع ان اسمع صوته وهو يصرخ بالأطفال وينادي بأعلى صوته "هي ولد هي "ها انا قادم وقد عرفت من تكون، او ينادي عليّ فانا صديقته الصغيرة التي يتهمني دائما بأكل جميع ثمار اللوز خاصته وقد اطلق علي اسم "اللجاة" كنت اضحك منه كثيرا واحلف أيمانا غليظة كثيرة بأنه ليس أنا من يأكل ثمار شجراته، بالفعل انا لا احب الفاكهة ولا حتى اللوز، لكنه كان لا يصدق وانا دائما اضحك منه، فأنا لي مكانة خاصة عنده، يمازحني ويلاعبني كأنني أحدى حفيداته، او لأنني يتيمة لم اعرف حنان الأبوة يوما، لقد رحل الحاج علي ورحلت ازهار هذا البستان، ولم يبق غير جنود الاحتلال يجوبونه ليلا باحثين عن أطفالا مروا من هنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,809,335
- سوالف حريم - الدوام المدرسي مقدّس
- سوالف حريم -بخاطري صلاة في الأقصى
- سوالف حريم - العيد ليس لنا
- سوالف حريم -صراع القطط
- قائد أسير من بلدتي - حسام زهدي داود علي شاهين زحايكة
- سوالف حريم - قطتي زمرّدة
- سوالف حريم - الثوب الفلسطيني
- كاتب من بلدتي - محمود عطية طافش الشقيرات
- سوالف حريم - كريمة المهندس وحرم الدّكتور
- كاتب من بلدتي - حليمة جوهر
- كاتب من بلدتي - محمد عليان
- فنان من بلدتي - محمود شاهين
- كاتب من بلدتي - د. محمد سالم شحادة
- سوالف حريم - في ضيافتي حيّة
- سوالف حريم - زغردي يا أمّ الجدايل
- كاتب من بلدتي - ابراهيم حسين مسلم جوهر
- سوالف حريم - فضل ذوي الفضل
- كاتب من بلدتي - جميل حسين ابراهيم السلحوت
- كاتب من بلدتي - محمود شقير
- سوالف حريم - دعاء العيد


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حلوة زحايكة - سوالف حريم - بستان الحاج علي