أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رشيد عوبدة - -الفساد- وسيلة لكي نجدد الايمان بالديمقراطية














المزيد.....

-الفساد- وسيلة لكي نجدد الايمان بالديمقراطية


رشيد عوبدة

الحوار المتمدن-العدد: 4960 - 2015 / 10 / 19 - 00:52
المحور: حقوق الانسان
    



باعتماد مدخل "التعريف بالخُلْف" اي تعريف الشيء بنقيضه، يمكن القول أن "الفساد" لا يستقيم معناه بدون استحضار مفهوم "الاصلاح"، و كلا المفهومين لا معنى لهما بدون رؤية المجتمع و تَبَصُّره لواقعه، فالمجتمع هو مرتع تشكل القيم و هو مصدر كل تقييم لأي سلوك فردي، مادامت هوية "الفرد" ـــ من "المنظور السوسيولوجي" ــــ لا تتحدد إلا داخل "المجتمع"، فهو "فرد" لأنه يعيش في "جماعة" ، و من تم أمكن التَّوَاضُع على فكرة أساسية مؤداها أن " الفساد كَحُكْم قيمة (ومعه مفهوم الاصلاح) لا معنى له الا داخل نسيج المجتمع "، فظهور "الفساد" و تفشيه و شموليته لمختلف الجوانب : السياسية، الادارية، الاقتصادية و الاجتماعية... ليس وليد الصدفة بل هو من تدبير "الفعل البشري" و هو نتاج مُخَالَفَةِ الفرد لِقِيَم الجماعة ...
طبعا المجتمع هو من يحدد قِيَمَهُ الاخلاقية ، التي تبقى نسبية ومتغيرة ، لهذا كانت هذه القيم متغيرة من مجتمع لأخر، من جيل لأخر ، من طبقة اجتماعية لأخرى وطبعا من فرد لآخر... ومن بين القيم التي ينتجها أي مجتمع للحفاظ على تماسكه و سلامته "قيم الاصلاح" الرامية لِتَطَوُّره (أي المجتمع) ، مع وضع ضوابط ملزمة للأفراد، و أي ممارسات: فردية كانت أو جماعية مخالفة لما تم التواضع عليه في العرف الاجتماعي، يطلق عليها وصف "فساد"، و يطلق على صاحب الممارسة "فاسد او فاسدين"، لهذا عندما نجد "ابن خلدون" مثلا يقول بأن : " الفساد مؤذن بخراب العمران / الدولة " فهو بذلك ينبه إلى أن أي ممارسة منافية لقيم المجتمع وتعاقداته تبقى مُهَدِّدَة لتماسك الجماعة و مُسَاهِمَة بشكل سلبي في انْحِلاله و انْدِحاره... فالدول تتفسَّخ وتنهار بسبب استشراء الفساد المتنوع المجالات والأشكال، والعجز عن محاربته، وقد رأى ابن خلدون أن القائمين على الدولة في مختلف الميادين هم منبع الفساد، وأن القوانين التي يسنّونها والقرارات التي يتخذونها تنطلق من مصالحهم، وهي التي تقود إلى انتشار الفساد واستشرائه.
لقد أطلق ابن خلدون إشارة واضحة إلى أن انتشار الفساد يدفع بعامة الشعب إلى مهاوي الفقر والعجز عن تأمين مقتضيات العيش، و يدفع بالمنتجين إلى التذمر والضيق، مادام أن قسماً كبيراً من جهدهم ينهب منهم أو يؤخذ دون وجه حق، وهذا ما يؤثر على مواقف الناس من الحكومة، ويشكل بداية انهيار الدولة.
إن المسألة ليست مسألة فساد و كفى ، بل هي قضية تهم مصير المجتمع. قد لا يهتم الفاسد بالتاريخ ومصير مجتمعه، لنزعاته الأنانية المفرطة، وطبعا لا يوجد مجتمع بدون فساد، مادام هذا الاخير كقيمة سلبية لَصِيق بقيم الاصلاح كقيمة ايجابية، وهذا التضاد هو الذي يمنح المجتمع طابعا حركيا يُكَسِّر اي سكونيه قاتلة ، و إن غُلِّبَت قيم الاصلاح سعى المجتمع الى وضع مؤشرات أكثر صرامة ل"تقطير" ما تبقى من فساد في مجالات أخرى...
بديهي أن تكون هناك علاقة جدلية بين الفرد و المجتمع في شقيها العمودي أو الأفقي ، فالفساد عندما يعم المجتمع أكيد لن ينصف جميع الأفراد ، مثلما أن فساد الأفراد لا يحقق سلم الجماعة، إلا أن أهم ما يمكن قوله في هذا المجال، أن الفاسد لا يمكنه أن يكون وطنياً مخلصاً صادقاً، لأن منطلقات سلوكه ومواقفه محددها هو مصالحه الخاصة، المقدمة على مصالح الوطن والشعب، وهو يجري وراءها بمختلف الوسائل، فَيَلِتَفُّ على القوانين، أو يسعى إلى إصدار قوانين تمكنه من الربح وإن ألحقت الأذى بعامة الناس، وأدت إلى إضعاف الوطن. وانتهت بتدمير الدولة والمجتمع، كما أكد على ذلك ابن خلدون؟
الحديث عن مفهوم "الفساد" ليس وليد هذا العصر ، لان كل المجتمعات رسمت لنفسها طريقا لا تتقدم فيه إلا انتصرت "قيم الاصلاح" على "قيم الفساد"، وقد ارتبط أصل الفساد بالممارسات السياسية لأنها اصل كل فساد، فهي مدخل للنهب الاقتصادي، و المحسوبية، و الارتشاء، و الابتزاز...
ان انتشار الفقر و الجهل و تداخل السلط السياسية (التشريعية ، التنفيذية و القضائية)، و ضعف الاجهزة الرقابية ، و عدم تواجد ارادة محاربة الفساد لدى القيادات السياسية، و ضعف خدمات المرفق العام، و غياب الرقابة الاعلامية، وضعف ومحدودية ادوار المجتمع المدني، و غياب قوانين رادعة لكل ممارسة فاسدة ... تعتبر كلها عوامل مساعدة على تغلغل الفساد داخل المجتمع ، و لان مدخل اي ممارسة فاسدة (في الدول النامية على الخصوص) سياسي فاننا نجد اغلب الفاسدين يلتحفون غطاء ايديولوجيا لحماية ممارساتهم وثرواتهم...


بقلم : رشيد عوبدة





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,522,238,404
- سلسلة مفاهيمية معقدة : النخب و النهب ... المجتمع و اللاأمن..
- على هامش تبني الوزير بلمختار-لنظام الأقطاب -: ليس كل قُطْب م ...
- من يستفيد من التستر عن المناصب الشاغرة بمؤسساتنا التعليمية ب ...
- عنوان درسنا اليوم : - الخرايف-
- الموت انبعاث... (حدث موت سي احمد الزايدي أحزن المغاربة فعلا)
- هل تخول صفة -رئيس جمعية المشرك بأولاد سلمان بأسفي- ارتكاب خر ...
- بكل موضوعية ... دعونا نحب وطننا
- الاضراب بين السياسي و النقابي
- الدعوة لاحتجاج قطاع التعليم يوم توقيع محاضر الالتحاق بالعمل ...
- الدفاع عن الشرعية و التصدي لمؤامرة الانشقاق شعار الملتقى الو ...
- النقابة الوطنية للتعليم بين خدمة الشغيلة و استخدامها...
- ميناء أسفي الجديد معاناة الساكنة والملاكين من خروقات شركة SG ...
- غابة -الكارتينغ- بآسفي تُغْتال في واضحة النهار ...فهل من منق ...
- نقطة نظام: فرع -الاتحاد الاشتراكي- بآسفي : تجديد بنكهة غير ش ...
- الإنتحار و الإندماج الاجتماعي: مدخل دراسة الظاهرة لابد ان يك ...
- ثقافة الأوراش ترسيخ لقناعات التطوع في تنمية البلد ورش تأهيل ...
- مع كل ذكرى ... أنت أمي
- فرع -حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية- بآسفي: رأس بدون ج ...
- أي مدخل لدمقرطة الدولة : التعددية الحزبية أم دمقرطة الأحزاب؟
- اتهامات و ردود : -للتاريخ مكانين لاثالث لهما !!-


المزيد.....




- المغرب.. اعتقال شخصين -أرسلا أموالا لمقاتلين بسوريا والعراق- ...
- فيديو يوثق تعذيب طفلة رضيعة يفجر غضبا في السعودية والسلطات ت ...
- بعد اعتقال لبناني في اليونان.. عائلته: تشابه أسماء
- غزة.. اعتصام يطالب باستمرار عمل الأونروا
- بعد زيادة أعداد المهاجرين من تونس.. إيطاليا تحذر من -القارب ...
- الداخلية العراقية: اعتقال 6 من -داعش- غربي الموصل
- هيومن رايتس ووتش: التظاهر السلمي حق للمواطنين.. وهاشتاغ #ميد ...
- هيومن رايتس ووتش: التظاهر السلمي حق للمواطنين.. وهاشتاغ #ميد ...
- احتجاجات في مصر: عودة الهدوء وتقارير عن اعتقال العشرات عقب م ...
- احتجاجات -السترات الصفراء- تعود لباريس.. اعتقال العشرات ونشر ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - رشيد عوبدة - -الفساد- وسيلة لكي نجدد الايمان بالديمقراطية