أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي كاظم فرج - هل انت غبي ام عميل..؟!














المزيد.....

هل انت غبي ام عميل..؟!


سامي كاظم فرج

الحوار المتمدن-العدد: 4955 - 2015 / 10 / 14 - 20:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الخلاف الروسي الامريكي اليوم ليس هو ذات الخلاف بين القطبين الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة امس.. فالخلاف امس كان خلافاً ايدولوجياً عقائدياً محض...
اي بمعنى انه خلاف بين الشيوعية وبين الرأسمالية ..بين دولة تتبنى دكتاتورية البروليتاريا واخرى تتبنى دكتاتورية رأس المال ...
وروسيا اليوم كما هو معروف لم تعد دولة شيوعية ولا حتى اشتراكية ،فحين تهاوت اركان النظام الشيوعي اقامت عليه نظاماً يتغول فيه الرأسمال ويعيد امجاده ابان دولة القياصرة..
اذن فالنظامين الآن قد تلاشى بينهما العداء الايدولوجي الذي كان يهدد مصالح بعضهما البعض واصبحت العلاقة بينهما كعلاقة (الخال وابن اخته)..!!
والسؤال هنا لماذا يتأبد في اذهان البعض ذاك العداء التأريخي بين هذين القطبين ..؟!!
ويبدو ان هناك سببين لاثالث لهما ..السبب الأول هو الغباء والبلادة السياسية.. اما الثاني فإن هؤلاء يدركون حقيقة هذا الخلاف الـ(لاخلاف) على انه مجرد سياسة وسيناريو اعد في الغرف الموصدة لتمريره على (الغشمه) من اجل تقاسم الكعكة وتحديداً مناطق النفوذ..!
ولأن اصحاب هذا التفكير والذين تعالت اصواتهم بين مؤيد او معارض لهذا الطرف او لذاك هم ممن يتصدون لإهم واخطر المواقع في الدولة العراقية ...
لذا فإ ن من الضرورة بمكان ان يدرك الجميع بإ ن هؤلاء اذا كانوا من الصنف الاول اي من اخذمنهم الغباء السياسي ماخذاً فهم وكتحصيل حاصل يفتقدون الاهلية لقيادة دولة ومجتمع يرتبط مصير ابناءه بغباءهم وعدم اهليتهم..
اما اذا كانوا من ثانياً اي انهم يعلمون تماماً ان ما يحدث لا يعدو كونه سيناريو متفق عليه فهم لا محالة اداة طيعة لتنفيذ مصالح احد هذين القطبين والذي تقتضي مصلحته تجنيدهم للصراخ والعويل بالضد من مصالح القطب الاخر بدعوى الحرص على السيادة الوطنية وما الى ذلك..
اذن فهؤلاء لا يمكن وصفهم بغير عملاء ممن باعوا الوطن من اجل مصالح ضيقة وخسيسة ويجب ان يركنوا جانباً تمهيداً لزجهم في الاقفاص لكي يدركوا حينها بإن الشعب لا تغمض له عين وان مصلحته فوق مصالحهم ومصالح (الخلف الخلفوهم )لا بل وفوق كل اعتبار.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,877,708
- ادب -سز-
- الاب الشرعي
- ما ربك..؟
- اين الوطنية اذاً؟!
- قطر..وماركس
- موقف فيه (إن)
- النرجسية
- الترويض
- انا وعبد الحليم
- الطفل مرآة
- المسلسلات التركية
- جيب ليل واخذ عتابه
- الشريعة والحياة
- الهزيمة واقعة
- بين-داعش-والمافيا
- لو جئت اليوم لحاربك الداعون اليك
- دون رتوش
- الكذب والبكاء
- استغاثة
- لا اعلم


المزيد.....




- بين تركيا ومصر والسعودية.. أقوى 7 جيوش بعدد المدافع ذاتية ال ...
- بشار الأسد: سنواجه العدوان التركي بكل الوسائل المشروعة
- سوريا: الأكراد يدعون لفتح -ممر إنساني- لإجلاء المدنيين المحا ...
- ماكرون: نعمل على وقف أوروبي جماعي لمبيعات الأسلحة لتركيا
- إطلاق صواريخ -إسكندر- في إطار تدريبات -غروم-2019-
- السيسي يصدر قرارا جمهوريا ببناء محطة جديدة لتحلية مياه البحر ...
- مصر ترحب بفرض عقوبات أمريكية على تركيا بسبب العملية في سوريا ...
- شاهد: محاكمة نازي يبلغ من العمر 93 عاما متهم بقتل 5280 في ال ...
- وفاة رئيس إحدى لجان الكونغرس الثلاث التي تقود تحقيقاً لعزل ت ...
- شاهد: بنس يلتقي أردوغان في محاولة أمريكية لوقف العملية العسك ...


المزيد.....

- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سامي كاظم فرج - هل انت غبي ام عميل..؟!