أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي - سعاد جبر - الديمقراطية والإصلاح السياسي في العالم العربي














المزيد.....

الديمقراطية والإصلاح السياسي في العالم العربي


سعاد جبر
الحوار المتمدن-العدد: 1351 - 2005 / 10 / 18 - 10:43
المحور: ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي
    


خاص بالحوار المتمدن

تستند الديمقراطية إلى بيئة سياسية واجتماعية تهيئ الأجواء لتواجد علاقة متكافئة بين أفراد المجتمع والدولة وفق مبدأ المساواة في المواطنة والمشاركة الحرة في صنع التشريعات التي تنظم الحياة العامة ومساحات المأسسة بكافة أنواعها في المجتمع .
وتستند الديمقراطية في ادبياتها العامة إلى :
ـ وجود سلطة مرجعية عليا متمثلة بالدستور
ـ حرية الرأي والتعبير
ـ التعددية السياسية
ـ مبدأ تداول السلطة
والديمقراطية وفق مفهومها المتعارف عليه في المجتمعات المتحضر؛ ة تثير تساؤلات هل هي خاصة بمجتمعات معينة ولايمكن انسحابها إلى مجتمعات أخري لمعطيات وجودها التي يندر إيجاد جيناتها في مجتمعات معينة منطبعة بالاستبداد السياسي ، وهنا المعضلة والحقيقة معا في أن الديمقراطية تحتاج إلى أجواء خاصة في الحرية واحترام الأخ؛ وتداول السلطة في ظل تنظيم سياسي واجتماعي يتسم بالوعي واحترام الحرية .
ولكن يبرز للمتتبع للمشهد الثقافي السياسي في العالم العربي أن الديمقراطية تعاني من وأد مطلق في عالمنا العربي ، وحالة عقم سياسية في مجال ولادة الديمقراطية في عالمنا العربي ، وارجع تلك النظرة المتشائمة من قبلي لبعد خطر ومفاده أن تبني الديمقراطية سياسيا يقتضي إعداد تربوي للمجتمع من خلال ما يعرف بالتنمية السياسية للنشء، وقد تناولته في مقالات سياسية نقدية سابقة؛ واكدت على أهمية هذا البعد التربوي في الأعداد للديمقراطية في مجتمعاتنا العربية ، لأنه إلى الآن ما تزال الأجيال العربية تربي على الكبت ومبادئ متناقضة مع أبعاد الديمقراطية واحترام الحريات والأخر ، لذلك نحتاج إلى مساحة لابأس بها من الزمن حتى يتحقق هذا الحلم الوردي، لأن عالمنا العربي مستنزف في جذوره؛ وقد نخر فيه السوس إلى ابعد مداه في كافة الأفاق السياسية والثقافية والإعلامية والاجتماعية وتحكمت فيه دائرة سطوة الكرسي وآنا السلطة المتعجرفة .
فالبنية السياسية وكافة مترتباتها تقتضي إصلاح في أبعاد تعد من الجذور، وارجعها للبعد التربوي والاجتماعي الناشئة من القرار السياسي الحر ، وتحتاج إلى مسيرة إصلاحية ثقافية تنويريه في التدعيم الثقافي لأفراد المجتمع ، والتنشئة السياسية والإثراء النفسي في لغة ثقافة الحوار واحترام الأخر ورفع صوت الحريات وتداول السلطة بعيدا عن العنجهية وسطوة الأنا والرأي ، ولذلك يعد عالمنا العربي مساحة ممتدة لسطوة الأخر وحالة مأساوية من حيث الإعاقة الفكرية وامتداد سعار الاستبداد السياسي إلى أبعاد لاتحد ، وذلك يقتضي تربية سياسية خاصة ، تعد حلم المصلحين وأبجديات رسالة التغيير الثقافي ، ولوحة ينظر إليها المفكر بعين مستبشره نحو عالم يرفرف بالحرية ومنطلقات الديمقراطية والتنوير الإصلاحي والتغيير السياسي نحو الحرية والإبداع في كل مجالات الحياة ، لأن الحرية مفتاح حرية الشعوب وتفاحة المجد ورحم ولادة الإبداع الذي يعزز حالة انشطاراته هالات الحرية في كل مكان .
لذلك تولد الديمقراطية من ذات المجتمع في ظل إعداد تربوي عبر ما يعرف بالتنمية السياسية ، لذلك فأن التغييرات السياسية التي تحمل معها حلم الديمقراطية من الخارج لاتعد فاعلة وهي مرحلية وتتبع متطلبات لعبة السياسة والمصالح ، فالتغيير يولد من الذات في ذاتها وهذا هو محض رؤيتي السيكولوجية في هذا الذات؛ لأن هذا التغيير ينبعث من الجذور في الذات ويعزز الوعي والقناعات والبرامج الإصلاحية المترتبة عنها؛ عبر مأسسة التنمية السياسية في المجتمعات ، التي لابد أن تتوج مشاريعها بتدعيم مبادئ حقوق الإنسان وحرية التعبير وكافة برامج الإصلاح السياسي ومنطلقاته في كافة الاتجاهات .
وتهيئة الأجواء للديمقراطية في عالمنا العربي عبر برامج التنمية السياسية ولغة التعددية السياسية ، يجب أن يترتب عنها قاعدة مشتركة للتعددية ، تلتزم قضايا وطنية وقومية وانسانية ، وتكون لغة الاختلاف فيها ضمن الآليات وليس في ظل القاعدة الفكرية المشتركة بينها في حدود معنية، تسمح بدائرة أخري متسعة لاختلاف وجهات النظر، فأنا مع قاعدة مشتركة حزبية بين الأحزاب في لغة الولاء والانتماء الوطني والعروبي، ومساحة ممتدة حولها تسمح بلغة الاختلاف في التعاطي مع الآليات وبرامج الإصلاح التي تميز كل حزب وتجمع عن أخر . وهنا موضع الإشكالية في عالمنا العربي ، لأنه إلى الآن ما تزال الرؤى الفكرية ومنها الإسلامية تلتزم أفقاً ضيقا لها لا يسمح بالتداول مع الأخر واحترام لغته وثقافته ، علما بأنه لا إشكالية في قبول الأخر ورؤاه ما دام هناك نقاط مشتركة وطنية وعروبية وانسانية بين كافة الأطياف الفكرية والسياسية، وهذه النقاط المشتركة تعزز التوافق لا التصادم بين كافة الأطياف الفكرية والسياسية .
أما بشأن حديث الأنظمة السياسية العربية بشأن خصوصية المجتمعات هروبا من التعاطي الحقيقي مع الديمقراطية ،فهو من متطلبات اللعبة السياسة من جهة ، واللغة الخطابية الدعائية من جهة أخرى ، وأنا لا انفي حقيقة خصوصية للمجتمعات في ظل تطبيق الديمقراطية ، ولكن ليس دائما توضع تلك العبارة في مقامها الصحيح ووزنها الحقيقي ، فالخصوصية لها متطلباتها ولكن في ظل الخطاب السياسي العربي ، فالخصوصية بعيده عن جوهرها الحقيقي وهي محض لعبة سياسية للهروب من الديمقراطية ، ودوما الديقرطية هي لفظة دعائية في الخطاب السياسي العربي ، والواقع لها هو محض استبداد مطلق بلا حدود، كبت مطلق ، أحادية مطلقة ، أنانية مستعرة هوجاء





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- همسات صحفية 8 : ثقافة الحوار وخرفان بانورج
- ماهية الحياة في الرؤية السيكولوجية للأدب
- ثنائية - موسيقى النص ، تيار الوعي - في النص الأدبي
- سيكولوجية الحرب في مجموعة عطش الماء
- رؤية نقدية للواقع من منظور نيتشه وجاسبرز
- رؤية نقدية لواقع الإعلام العربي في ظل معادلة الإبداع
- رؤية نقدية في المشهد الثقافي السياسي في عالمنا العربي
- فنيات القص في ادب رابلية / اضاءات على روائع الأدب الفرنسي
- المرأة والأبداعية الأدبية
- تماهيات الأدب في لغة السياسة


المزيد.....




- المشاهد الأولى بعد انفجار في نيويورك قرب سلطة الموانئ بمانها ...
- مصادر: انفجار نيويورك ناجم عما يشبه قنبلة أنبوبية
- شاهد.. شرطة نيويورك تخلي محطات القطار بعد الانفجار
- مصادر: قنبلة نيويورك انفجرت لخلل أو قبل الموعد المحدد للخطة ...
- الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يزور قاعدة حميميم الجوية في سور ...
- الصين تستعرض رشاقة دباباتها!
- السيسي: اتفقنا مع الرئيس بوتين على ضرورة التسوية السلمية في ...
- الجنائية الدولية تحيل الأردن إلى مجلس الأمن
- حفيد غاندي يتوّج رئيسا لحزب المؤتمر الهندي المعارض
- المغنيسيوم وأهميته لجسم الإنسان


المزيد.....

- الديمقراطية وألأصلاح ألسياسي في العالم العربي / علي عبد الواحد محمد
- -الديمقراطية بين الادعاءات والوقائع / منصور حكمت
- الديموقراطية و الإصلاح السياسي في العالم العربي / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ملف 15-10- 2005 الديمقراطية والاصلاح السياسي في العالم العربي - سعاد جبر - الديمقراطية والإصلاح السياسي في العالم العربي