أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيء ناصر - (شباك) بينالي الثقافة العربية في صيف لندن















المزيد.....

(شباك) بينالي الثقافة العربية في صيف لندن


فيء ناصر

الحوار المتمدن-العدد: 4904 - 2015 / 8 / 22 - 22:27
المحور: الادب والفن
    


يشهد صيف العاصمة البريطانية كرنفالاً للثقافة العربية بنسخته الثالثة (شباك)، وهو نافذة مشرعة تطل على الثقافة العربية المعاصرة. إسبوعان من الفعاليات الثقافية المنظمة أقيمتْ في أبرز المراكز الثقافية في لندن، شملت عروضاً مسرحية وسينمائية ومعارضاً للنحت والرسم والفن الرقمي وندوات ومحاضرات أدبية وقراءات شعرية وتوقيع كتب وحفلات موسيقية وغنائية وورش لتعليم اللغة العربية للأطفال. مهرجان شباك الذي أقيم للمرة الاولى عام 2011 برعاية عمدة لندن (بوريس جونسون) يتيح فرصة للجمهور البريطاني للتعرف على الثقافة العربية المعاصرة التي تأثرتْ بالتغييرات السياسية والإجتماعية بعد ثورات ما يسمى بالربيع العربي، ومن جهة أخرى يشجع المقيمين والسواح العرب الذين يقضون إجازاتهم الصيفية في لندن على المشاركة في هذه الفعاليات والتعرف عن قرب على الكتاب والفنانين المشاركين فيها. مهرجان (شباك) الذي أصبح من أهم الأحداث الثقافية التي تشغل موقعاً مميزاً في خارطة الفعاليات الثقافية التي يتحلى بها صيف العاصمة البريطانية، تموله عدد من المؤسسات الثقافية مثل مؤسسة القطان الثقافية والمجلس البريطاني للفنون والصندوق العربي للثقافة والفنون كما يُدعم من مؤسسات ثقافية عريقة مثل المجلس الثقافي البريطاني ومهرجان أبو ظبي والجائزة العالمية للرواية العربية (بوكر) والمركز الثقافي العراقي والمركز الثقافي المغربي وغيرها الكثير من المؤسسات الثقافية.
من أهم فعاليات كرنفال (شباك) لهذا العام هو مهرجان للأدب العربي المعاصر في المكتبة البريطانية برعاية مكتبة الساقي ومؤسسة القطان وعلى مدى يومين كاملين، شارك فيه نخبة من خيرة الروائيين والكتاب والشعراء العرب المعاصرين المقيمين في دول أوربا أو شعراء وكتاب بارزين من البلدان العربية، تناول هذا المهرجان محاور أدبية متعددة بمنتهى الحرية في التعبير عن الرأي وإحترام الرأي الآخر وفي نقاش مباشر مع الجمهور. بدأت فعاليات اليوم الأول بورشة لتعلم العربية ورسم الحروف للأطفال لرسامة الأطفال والمصورة لينا مرهج.
تلى ذلك ندوة أدبية ونقاش مفتوح مع الجمهور، بعنوان (هل الأدب العربي المترجم الى الإنكليزية في تصاعد؟)، أدار الحوار الكاتب البريطاني السوري روبن ياسين قصاب وشارك في النقاش الكاتب والمترجم العراقي سنان إنطون والروائية الفلسطينية سلمى الدباغ والمترجم والأكاديمي البريطاني دانيال نيومان من جامعة درهام البريطانية والصحفية والمترجمة مارشا لينكس كوري المشرفة على موقع الأدب العربي بالإنكليزية، خلص النقاش الذي دار بحميمية مع الجمهور الى إزدياد الطلب على الأدب العربي المترجم للإنكليزية بشكل عام وكذلك هناك أدباء عرب نالوا جوائز أدبية عالمية مرموقة لكن هذا الطلب يقابل بقلة عدد الكتب التي تترجم سنوياً وعدم وجود جهات رسمية تمول جهد الترجمة.
ندوة أخرى عن أدب الخيال العلمي في العالم العربي ناقشت موضوع (هل إن أدب الخيال العلمي قد يحثنا على تصور مستقبل مغاير في البلاد العربية؟) شارك في هذه الندوة وعبر السكايب الروائي المصري أحمد خالد توفيق مؤلف رواية (يوتوبيا) التي ترجمت الى الإنكليزية ونُشرت عن دار نشر بلومزبري وكتب عنها عدة نقاد بريطانيين في صحف مرموقة مثل الإندبندت. كذلك شارك في هذه الندوة الكاتب المسرحي العراقي حسن عبد الرزاق عن مجموعته القصصية التي صدرت بالإنكليزية والتي يتخيل فيها كائنات فضائية تغزو بغداد، المترجم البريطاني جوناثان رايت الذي يعكف على ترجمة راوية (فرانكشتاين في بغداد) شارك في النقاش عن الرواية بإعتبارها رواية رعب علمي من نوع ما، فيما عرض فلم عن الرعب في شوارع بغداد أبان فترة الإقتتال الطائفي التي ألهمت أحمد سعداوي ثيمة روايته، التي فازت بجائزة البوكر في نسختها العربية. ممثلون من عدة دور نشر بريطانية ومجلات متخصصة بهذا الأدب، شاركوا في النقاش المفتوح مع الروائيين فيما طرح أحد الحاضرين سؤالا عن مدى تعارض تعاليم الإسلام كدين رسمي للبلدان العربية مع حرية التخيل العلمي.
ندوة أخرى ناقشت (هل الكتابة تغير؟ وما هو دور الأدب والشعر في أوقات الإضطرابات والحروب) شارك فيها الشاعر الفلسطيني الكبير مريد البرغوثي الذي ترجمت أهداف سويف كتابه (رأيت رام الله) الفائز بجائزة نجيب محفوظ الأدبية، والذي كان متاحا للجمهورعبر معرض مصغر للكتاب أقامته مكتبة الساقي خارج قاعة النداوت، والشاعرة الكوردية جومان هاردي والكاتبة والصحفية السورية رشا عباس التي شاركت بالنقاش عبر السكايب من منفاها في المانيا. من أهم الآراء التي وردت في النقاش هو ما قاله الشاعر مريد البرغوثي عن كون الشعر والأدب والفن بشكل عام هو جوهر الإنسان المبدع وخلاصة تجاربه الروحية والإجتماعية، وعليه أن يبتعد عن إستعباد السلطة بمختلف أشكالها، وقال أيضا إن القصيدة تكف عن شعريتها إذا عبرت بشكل مباشر عن الواقع، وتصبح مجرد أداة دعائية تشبه الى حد ما الشعارات السياسية.
ختمت فعاليات اليوم الاول بقراءات أدبية وشعرية، فقد قرأت الروائية السورية سمر يزبك مقتطفات من كتابها (يوميات مدينة تحت القصف)، وقرأ الروائي الفلسطيني عاطف أبوسيف من روايته (عبور)، كلا الروايتين ستصدران بالإنكليزية الشهر المقبل. ثم قراءات شعرية بالعربية والإنكليزية للشعراء: الفلسطيني مريد البرغوثي والعراقي غريب إسكندر والشاعرة الفلسطينية رفيف زيادة والشاعرة البريطانية – المصرية صابرينا محفوظ.
اليوم الثاني من هذه الإحتفالية الأدبية، بدأ بندوة نقاشية عن الروايات والقصص المصورة التي تشهد رواجاً في المشهد الأدبي المعاصر، شاركت في الندوة المصورة اللبنانية لينا مرهج صاحبة مجلة السمندل للقصص المصورة، رسام الكاريكتور المصري أنور محمد، طارق شاهين رسام الكاريكتور المصري الساخر ورسامة القصص المصورة البريطانية- الليبية آسيا الفاسي، تلا ذلك ندوة نقاشية أخرى عن الكتاب الأوربيين من أصل عربي، وكيفية تجاوزهم الحياتي والأدبي لمعضلة إنشطار الثقافة والهوية. شارك في النقاش والذي تلاه قراءات لنماذج من أعمال الكتاب، الشاعر الهولندي- المغربي مصطفى ستيتو، الروائية الفرنسية - الجزائرية فائزة غون والروائية البريطانية- السودانية ليلى ابوليلا. الندوة النقاشية الأخيرة كانت عن ظهور أصوات جديدة شابة في الادب العربي كذلك تغير المواضيع المتناولة وتطور التعبير اللغوي بما يتلائم مع سمات العصر، وتغير في تناول التابوات، شارك في الندوة الروائية العمانية جوخة الحارثي التي ترجمت روايتها سيدات القمر الى الإنكليزية والروائية السورية شهلا العجيلي وكان من المقرر أن يشارك الروائي اليمني علي المقري لولا مشاكل الحصول على الفيزا.
الأمسية الختامية لهذا المهرجان الأدبي كانت مع الروائي اللبناني والصحفي والناقد إلياس خوري الذي ترجمت أغلب رواياته الى الإنكليزية وآخرها رواية (كأنها نائمة)، حاورته الروائية والناقدة البريطانية مارينا ورنر، في رد على سؤال من الجمهور عن روايته (كأنها نائمة) قال إلياس خوري إن الفرق بين الأحياء والأموات، إن الأحياء يحلمون ويصحون من أحلامهم بينما الأموات مستمرين في حلم بلا نهاية، وقال أيضا أنه يفضل الحلم المستمر على واقع يحكمه الظلاميين والتكفيرين كداعش. وقال إنه سعيد للمشاركة في مثل هذه النشاطات التي تستقطب الكثير من الجيل الثاني من الشباب العربي المهاجر، في حين يصعب على العواصم العربية أن تنظم أمسيات أدبية كهذه، تجمع العاصمة البريطانية كتاباً وأدباءاً وجمهور من مختلف البلدان العربية والفئات العمرية.
هذا المهرجان المحتشد بجمهوره وكتابه وشعرائه وموسيقيه وفنانيه يدعونا الى التساؤل، كيف يمكن للحياة الثقافية أن تزدهر في مدينة متعددة الثقافات كلندن لولا مساهمة اللاجئين والمقيمين في إثراءها!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,562,811,846
- المعرض الفني الصيفي في أكاديمية الفنون الملكية البريطانية
- فريدا كايلو إيقونة الأزياء
- عن (توستالا) المجموعة القصصية لعبد الهادي سعدون
- رامبرانت الهولندي المدهش
- مان راي رسام الفوتغراف
- الفكاهة سلاحاً ضد الكراهية
- حنوش -يغزل خيوط النور- في لندن
- لقد أحَطتُ بما لم تحط به
- أعطني متحفاً وسوف أملؤه
- عن معرض الفنان علي جبار الأخير
- أرشيف فرجينا وولف وجماعة بلومزبري
- هل من عودة أيها السندباد ؟
- ميزان لموظفي الدولة
- سعداوي يُعيد بناء الحياة الجحيمية للعراقيين... سرداً.
- الفلم السينمائي كقصيدة، برايت ستار نموذجاً
- قمرٌ واحدٌ في كل القصائد
- ريح من لامكان _الشاعرة الأمريكية انتوني فلورنس


المزيد.....




- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح
- أنباء وفاة كاظم الساهر تصدم الجمهور... وفريق العمل ينشر توضي ...
- قائد الطائرة يتلقى “عقوبة رادعة” بسبب الممثل محمد رمضان !
- لبنان...فنانون وإعلاميون يتركون المنصات وينزلون للشارع
- رقصة مثيرة تسقط -ليدي غاغا- من على المسرح


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فيء ناصر - (شباك) بينالي الثقافة العربية في صيف لندن