أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر صالح - التظاهرات المطلبية المشروعة والانفعالات المطلبية المحظورة !!!














المزيد.....

التظاهرات المطلبية المشروعة والانفعالات المطلبية المحظورة !!!


عامر صالح
(Amer Salih)


الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 20:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



من منا لا يريد تغير وجهة النظام القائم في العراق صوب تعزيز الممارسات الديمقراطية الحقة وعزل الاسلام السياسي المعرقل لكل عوامل الاستقرار في بلادنا, لأنه سبب في المحنة العراقية وفي الفساد الاداري والمالي والاخلاقي وسبب في حضور داعش المرضي في الاراضي العراقية المستباحة. أنها محنة النظام المحاصاصتي الطائفي والعرقي المكروه, والبريء كل البرائة من مفاهيم النظام الديمقراطي المعاصر مهما بلغت ادعاءات صلاحياته على لسان المستفيدين منه. انه نظام سيئ بكل المقاييس ومعرقل لأي جهد نهضوي وتنموي. ان تجربة العراق خلال 12 عاما لا تدع مجالا للشك حول فساد هذا النظام وعدم أهليته للبقاء, والبقاء للأصلح !!!.

الاسلام السياسي لا يبني مستقبلا آمنا للاجيال القادمة, انطلاقا من طبيعته العنفية والعدوانية الكارهة لكل عوامل الاستقرار والمصالحة مع الذات ومع الاخر وكراهيته للدنيا, فهو يختزل خطاب الدنيا بوعود في الاخرة, وبالتالي فأن الدنيا بالنسبة له رحلة قصيرة وسريعة ولا قيمة لها في التنمية والازدهار, والاخرة اطيب وأجمل لما فيها من منافع مفتعلة, من طعام وشراب أكل وجنس يضاهي الدنيا كلها, والرجل فيها سيد الموقف حيث يمتلك من طاقة حنسية تعادل مئة رجل في الدنيا, وبالتالي فأن المشاريع الانتحارية والقتل الفردي والجماعي تصب في خدمة حلم الجنة !!!.

اليوم نحن في العراق أمام واقع استطاع فيه الاسلام السياسي ان ينخر العملية السياسية ويشيع الفساد الاداري والمالي في كل مستوياته ويسعى جاهدا لتعزيز الخراب في ما تم تخريبه ويتشبذ في البقاء, وقد استفاد من لحظات انفعالات شعببنا بعد سقوط الدكتاتورية لكي يستثمر انفعالات شعبنا في وجهة اضطرابية مرضية صوب التعبئة الانفعالية الحشدية من خلال تحويلها الى قطعان في كل المناسبات الانتخابية منها وغير الانتخابية !!!.

اليوم يخوض شعبنا مخاض في ترتيب أولويات مطاليبه من ماء وكهرباء وخدمات وايجاد فرص عمل واعادة بناء البنية التحتية الاقتصادية المدمرة وايجاد فرص للعيش الكريم, الى جانب مطالب ذات بعد استراتيجي كما يراها شعبنا المتظاهر هي في الخلاص من نظام المحاصصة الطائفية والاثنية وهذا يعني اجراء تعديلات جوهرية على الدستور, واعادة النظر بقانون الانتخابات, واصدار قانون الاحزاب, الى جانب تشريع قانون النقابات والاتحادات, وقانون النفط والغاز, وقانون حرية التعبير, وقانون المحكمة الدستورية, وقانون مجلس الاتحاد, واعادة تشكيل مفوضية الانتخابات وهيئة النزاهه الاعلى بما القضاء يضمن نزاهته حقا. عدا ذلك كم أما, واعادة تشكيل مجلس تشكيل مجلس القضاء ما يضمن نزاهته !!!.

وفي تلك الظروف المعقدة حقا والمتشابكة بما فيه الكفاية فأننا نتوحه لمنتفضي شعبنا في عقلنة شعارات الانتفاضة وأضفاء عليها بعدا تكتيكيا ومناورا ذكيا صوب الوصول الى استراتيجية شاملة لتغير أسس النتظام بما يضمن اعادة بنائه ديمقراطيا وسلميا على أسس من العصرنة والحداثة والديمقراطية. وهذا يعني الابتعاد عن رفع شعارات اسقاط كل شيء مقابل لا شيء, حيث بدائلنا لا تزال ضعيفة وأمكانياتنا قاصرة, ولكي لا نعيد تجربتنا مع اسقاط النظام السابق بأي ثمن, وكان بديله الاسلامويين. فلنكن مقننين وبمهارة رفيعة المستوى كي لا يكون البديل هو دولة الخلافة الاسلامية " داعش ". والى المزيد من التظاهرات والانتفاضات المطلبية بعيدا عن انفعالات اللحظة الضارة والعدائية لكل شيء, فالمخاطر تحدق بالعراق وسيادته, حيث انعدام الامن والامان وضعف الاجهزة الامنية المحايدة وضعف كفاءة الجيش العراقي ومهنيته, كما لا نمتلك اي اجهزة محايدة لحماية الديمقراطية الوليدة حال تعرض العملية الديمقراطية لحالة من الطوارئ, وعلينا أن نشم الخطر قبل وقوعه بعيدا عن الوصفات الجاهزة والمستوحاة من نظم ديمقراطية مستقرة !!!.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,420,511,600
- العراقيون من التعبئة الحشدية الانفعالية الى العقل المدني الم ...
- الخلفية السوسيولوجية والسيكولوجية لانتفاضة تموز العراقية ومس ...
- نحو تصعيد التظاهرات المطلبية السلمية صوب التأسيس للحلول الجذ ...
- الى مزيدا من التظاهرات المطلبية السلمية لتشديد الخناق على رق ...
- اتفاق ليلة القدر - خير من ألف شهر - النووي بين ايران والسداس ...
- تذكيرا بظلم المرأة التاريخي على خلفية انتشار ظاهرة الزواج غي ...
- تحليل نفسي للسياسة الجنسية في ضوء تسريبات ويكيليكس والخاصة ب ...
- ماهية ويكيليكس ومهمته بين التوثيق والفضح وخلق ردة الفعل !!!
- نتائج الانتخابات التركية بين التفسير السيكولوجي ألإسقاطي ووا ...
- العفة في السلوك بين المفهوم التقليدي والثقافي !!!
- دحر- داعش الارهابية - بين القدرات الذاتية والحفاظ على الوجود ...
- أحداث مدينة الاعظمية/ بغداد بين الاحتقان الطائفي وإفرازات ال ...
- عيد العمال العالمي ودلالته للمرأة العربية والإسلامية العاملة ...
- -سوق الفتاوى و نكاح الوداع - بين الفقه الاسلاموي والانحراف ا ...
- النزوح والهجرة الداخلية والمزاج الطائفي أهل الانبار أنموذجا ...
- الانحرافات الجنسية بين - الأزهر الشريف - وعلم النفس !!!
- بمناسبة ذكرى تأسيس الحزب الشيوعي العراقي عودة لأرشيفي مما ك ...
- الإعلام العربي وعمى الانحياز للحلف الخليجي الإسلامي ضد الحو ...
- الثامن من آذار عيد المرأة العالمي بين دلالات الماضي ومنعطفات ...
- داعش والبيشمركة وفنون قتل الأسرى والدروس المستخلصة !!!


المزيد.....




- مجلس النواب الأمريكي يصوت على قرار لإدانة -التصريحات العنصري ...
- مجلس النواب يصوت على قرار يدين تعليقات لترامب
- الخارجية الأمريكية: واشنطن تعول على تقدم -مفاوضات الكواليس- ...
- المسماري: قواتنا طورت عملياتها الهجومية في محاور القتال بطرا ...
- انهيار سقف جامع في حلب خلال صلاء العشاء
- السعودية ترفض مجددا -الادعاءات- القطرية بعرقلة قدوم مواطنيها ...
- واشنطن لا تزال تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية
- الحوثيون يقولون إنهم استهدفوا مطار جازان السعودي وقوات التحا ...
- 12 قتيلاً على الأقل في هجوم جوي سوري على سوق شعبي في قرية يإ ...
- المعارضة السودانية ترفض الحصانة المطلقة للحكام العسكريين


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عامر صالح - التظاهرات المطلبية المشروعة والانفعالات المطلبية المحظورة !!!