أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي سامي - ترحال














المزيد.....

ترحال


نانسي سامي

الحوار المتمدن-العدد: 4903 - 2015 / 8 / 21 - 08:25
المحور: الادب والفن
    


رقت وقست وجادت صحراء الحياة بكل ألم ووجيعة،،،

علي صخورها السوداء نُحتت نهاية بداياتي وفوقها سُمرت معي امنيات عشقي واحلامي،،،

أذوب في منعطفات ذكرياتي كقطعة ثلج فوق جمر جفائها...

تتناثر تفاصيلي كرمالها،
تتطاير وتذهب مع ريح لا تقصد لها وجهة...

تأن أحشائي داخلي كجنين يحتضر قبل بزوغ فجره،
تأن وتناجي من كان بالأمس هنا..
خليلا لفؤادي ومؤنس لطرقاتي..
من همس لأُذني بهمسات سمائية فأطاع قلبي وفاضت أحشائي

صهرتني نيران قسوتها واذابت داخلي صلواتي ققطرات شمع لم يعد لصداها استجابات سماوية....

سريعا آن وقت الترحال في عز شبق الحياة ، أنسدلت ستائر الضياء في عز وهجها مُعلنه مشاهد آلامها،،،،،

كاشفة عن وجه لم يُري لغمر قدسية الحلم وشدة سطوعه الذي فاض وبذغ في نهارها،،،

لم تحترمه او تحتمله دناسة جذورها وقسوة أرضها ....

قد كان من الملكوت قطعة نار تلامست مع خطها الفاصل بين الأرض والأحلام ....

جاد عليها وابتلعته ،، قدس صفحاتها وهي دنسته،، صاغ برائتها وهي لطخته،، أنار بصدقه وثقته فشوهت وجه صفائه، غمرها بإنشوداته ومزاميره وهي صفعته، وحدها وبين سهولها أتاهته

ظن ان نارها شمساً وحَرقها دفئاً،
وفضائها دعوة للحياة ، فأحرقت نارها جماله وأدمي فضائها أحلامه وحكمت عليه بوحدته

كانت تريد ان تميته وتطفئ شموخه وتؤد كبريائه وتمحي تفرده

لكنه قرر التلاشي بسيوف أقدس من قسوة صخورها وأطهر من حقد رمالها وأنقي من عجز جبالها

تلاشي مع رمالها لكنه لونها بلون جديد وأضائها بنور فريد

جاء ولم تدركه، فقد كان في الحياة ظلالاً وفي الموت طيفاً ينبغي لجلاله السجود

جاء ولم تدركه ، فلم يكن في حضنها موضعا له فقد كان فوق اللاحياة وتجسيد لطيف لم يكن له وجود....

جاء .... وبرحيله صٓ-;-مْت الحب ساد ......
سَكن الكون كله وهو إلي موضع راحته عاد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,421,541,076
- شعر


المزيد.....




- الوافي تستعرض بنيويورك مضامين -إعلان مراكش-
- المصادقة بالإجماع على ثلاثة مشاريع قوانين تتعلق بأراضي الجما ...
- مجلس النواب يعقد جلستين عموميتين للدراسة والتصويت على النصوص ...
- العلم يدحض العنصرية البيضاء.. أصول الأوروبيين الأوائل تعود ل ...
- الأصول الشعبية للسينما الطليعية
- كلاكيت: مهرجانات السينما ما لها وما عليها
- نبوءة الدم.. وخرافة اليقين في مسرحية (مكبث)
- تقــريــر...عباس العبودي: مهرجان واسط السينمائي تشارك به 30 ...
- كاريكاتير العدد 4472
- مسرح الحكايات للأطفال يفتح كواليسه ويكشف أسراره


المزيد.....

- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كانت وعاشت مصر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - نانسي سامي - ترحال