أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد العزيز فرج عزو - تفسير خاطئ لآية من كتاب الله تعالي















المزيد.....

تفسير خاطئ لآية من كتاب الله تعالي


عبد العزيز فرج عزو

الحوار المتمدن-العدد: 4882 - 2015 / 7 / 30 - 03:18
المحور: كتابات ساخرة
    


إن الفهم الضيق لكتاب الله ( القرآن الكريم ) جعل البعض قديما وحديثا يُزَوِّر الأحاديث وينسبها زورا لرسول الله سيدنا محمد عليه السلام ثم يرفع عقيرته ويقول هذا هو الإسلام، وتصور بعض المفسرين القدامى الذين خالفوا صحيح الإسلام فقالوا بأن الجزية على أهل الكتاب ضريبة ليتكفل المسلمون بحمايتهم بدلا من تجنيدهم بالجيش، وذلك أيضا من عته فقه السلف ، فالآية لا تأمر أهل الكتاب بدفع جزية وإنما علي المفسدين في الأرض .
ولنتدبر الآية الوحيدة الواردة عن الجزية بالقرءان الكريم لنتعلم ونعلم على من تكون الجزية، وذلك من قوله تعالى: {قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ }التوبة29.
يقول المستشار المصري والمفكر الإسلامي أحمد عبده ماهر عن معني (أية قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ....الخ ) الأتي :-
فالآية حددت شروطا لفرض الجزية علي بعض الناس ليس من بينها موضوع التجنيد ولا ضريبة للدفاع عنهم، لأن المسلم مسئول أن يبلغ أي مشرك مسالم مأمنه، فما بالكم بأهل الكتاب وهم أهل دين سماوي؟!. إن الآية تشترط شروطا لمن يدفعون الجزية هي الأتي :
1. ألا يكونوا يؤمنون بالله.
2. ألا يؤمنون باليوم الآخر.
3. ألا يحرمون ما حرّم الله ورسوله.
4. ألا يدينون دين الحق.
5. أن يتكبروا في الأرض لقوله تعلى (وهم صاغرون).
6. ألا يكون القتال لكل أهل الكتاب لكن لتلك الفئة فقط حتى يعطوا الجزية بخضوع.
فالأمر ليس على عواهن من يقرأ الآية ولا يفهمها ويظن نفسه شيخا عبقريا ، ولو كان أولئك دعاة لله حقا لتبينوا معاملة الإسلام للأسرى، حيث يقول تعالى:
{وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِيناً وَيَتِيماً وَأَسِيراً }سورة الإنسان الآية 8
فإذا كان المسلم الذي يطعم الأسير محمودا عند الله، والمفترض في الأسير أنه قاتل وقتل من قتل من المسلمين، فكيف بمعاملة أهل الكتاب الذين لم يقاتلونا، ولم نرى لهم بأسا علينا.
لذلك يقول تعالى بسورة الممتحنة: { لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ{8} إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ{9}؛
فهل سنبرهم ونحن نستذلهم؟!.
هذا إلى غير الفرق بين تعبير [الذين أوتوا الكتاب] وبين تعبير [أهل الكتاب] لكن لأني أعلم كثير من السطحية تميز بها كثير من الفقه القديم فلم يفرق بين التعبيرين فكان ما كان من فتاوى ضالة بالجزية والقتال.
فهناك فئة من الذين أوتوا الكتاب نبذوا كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون فكفروا باليوم الآخر، وكفروا بالله، فهل تعلم كتابيا من جيرانك يكفر بالله واليوم الآخر ولا تأمن بأسه ضدك حتى نساعدك في تحصيل الجزية منه؟.
لذلك يقول تعالى: { لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ{113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ{114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ{115}؛
فتدبر قوله تعالى [أهل الكتاب]، ولم يقل [أوتوا الكتاب] لتعلم بأن لكل تعبير مدلوله، وتدبر تعبير [ليسوا سواء]إن القرءان يطلب منا أن نميز تمييزا دقيقا ووضع لك عناصر التمييز، فلماذا تكون أسرى لفقه لم يدرك الكثير مما ندركه.
ويذكر الألباني في سلسلة الأحاديث الصحيحة حديث رقم 445 :[من ظلم معاهدا أو انتقصه حقا أو كلفه فوق طاقته أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس فأنا حجيجه ـ أي خصيمه ـ يوم القيامة].
والفتوحات الحربية التي قام بها الأوائل لم تكن من الإسلام في شيء، فلا الأندلس حقا لطارق بن زياد، ولا أي بلد ظهرت بها أنياب السيوف، ولقد انتشر الإسلام في بلاد آسيا بلا سيف، بل لقد دخل المغول والتتار في الإسلام، بعد معاشرتهم للمسلمين الأوائل الذين هم بحق السلف الصالح، فكان أكثر أهل الإسلام من قارة آسيا.
ولم يغزو رسول الله أحدا حتى نطلق على ما اشترك فيه النبي صلى الله عليه وسلم أنه غزوة، فذلك أيضا من سلبيات الفقه السلفي القديم وليس الصالح، وتتبع كل ما اشترك فيه النبي من قتال لتصل إلي هذه النتيجة، لذلك فهؤلاء الدعاة ليسوا على سنة رسول الله وإن أطلقوا ألف لحية لا وقصروا ألف ثوب وأنفقوا مالهم على كل سواك بالأرض
وليعلم الناس في كل مكان انه ليس هناك دين يسمح لك أن تعيش بشرط أن تدفع جزءا من المال اسمه الجزية وإلا قتلوك.
• ليس هناك دين يسمح لك بأن تستمر بالكفر بشرط أن تدفع جزءا من المال اسمه الجزية وإلا قتلوك.
• ليس هناك دين يعفيك من دفع المال ويسمح لك بالعيش طالما قلت لا إله إلا الله وإلا قتلوك.
• ليس هناك دين يسمح لك أن تقتحم ديار الآخرين وأراضيهم وتنهب أموالهم وتقول بأنك تدعوهم للإسلام..
أن الجزية لا تكون على اليهودي ولا المسيحي لكن الله أوجبها على من آتاهم الله كتابا فكفروا به، وكفروا بالله، وكفروا باليوم الآخر، وقالوا بأن السرقة حلال والزنا حلال والقتل حلال....الخ...فهؤلاء هم من يجب قتالهم حتى يدفعوا الجزية عن يد وهم صاغرون.
لكن المفسرين القدامى لم يفرقوا بين تعبير [أهل الكتاب ] وتعبير [الذين أوتوا الكتاب] لكن على العموم لك أن تتدبر آية الجزية في ضوء الشروط والأركان التي ذكرها الله والتي شرحتها لك فيقول تعالى:
(قَاتِلُواْ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَلاَ بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَلاَ يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللّهُ وَرَسُولُهُ وَلاَ يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُواْ الْجِزْيَةَ عَن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ) التوبة29
فهي آية قتال للكفار المعتدين والمفسدين في الأرض وليست آية موادعة لمن آمنوا بالله واليوم الآخر من المسيحيين واليهود....واعلموا بأن قرءان الله ليس بمتناقض، فليس من المقبول أن تتصور أن الله يأمرك بقتال المسيحي لمسيحيته ولا اليهودي ليهوديته بينما هو يقول لك بآيات كثيرة أن تبرهم وتقسط إليهم وألا تجادلهم إلا بالتي هي أحسن، وأنهم لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ، وأن منهم من يتلون آيات الله ليلا وهم يسجدون خاشعين.
لكن إن شئتم فاقرءوا كتاب ربكم اليوم فستجدوه الآن يتكلم عن المسيحي واليهودي اليوم قائلا:
{وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللّهِ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ }آل عمران199.
ويقول تعالى: { لَيْسُواْ سَوَاء مِّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ أُمَّةٌ قَآئِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللّهِ آنَاء اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ{113} يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ{114} وَمَا يَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلَن يُكْفَرُوْهُ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ{115}.
ويقول تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }البقرة62.
ويقول تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالصَّابِؤُونَ وَالنَّصَارَى مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وعَمِلَ صَالِحاً فَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }المائدة69.
ولقد جعل الله لنا شريعة واعترف بشريعتهم لأنه سبحانه يعلم بأننا لا نعرف إلا ثقافة الخصام والتكفير، فقال تعالى:
{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ عَمَّا جَاءكَ مِنَ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَـكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ) سورة المائدة الآية 48.
أن هناك فرق بين تعبير [الذين أوتوا الكتاب]، وتعبير [أهل الكتاب]، فالمطلوب هم من كفروا ممن آتاهم الله الكتاب ويعيثون في الأرض فسادا، وليس للمسيحية ولا اليهودية..
والآية في مجملها كما يقول الدكتور أحمد صبحي منصور تتحدث عن مجتمع عدواني انعدم فيه الإيمان بمعنى الآمن , وبمعنى الاعتقاد السليم , وهو يتجاوز حدوده إلى حدود المسلمين ليعتدي عليهم وحينئذ فلابد من القتال لرد الاعتداء بمثله , وبعد تحقيق النصر وطرده إلى دياره يجب إرغامه على دفع الجزية – وليس على دخول الإسلام – وهي غرامة حربية كالشأن في عقوبة المعتدي , والذي يأخذ به المجتمع البشري حتى الآن في المعاهدات التي يعقدها المنتصر مع المهزوم خصوصا إذا كان معتديا مثل ما حدث مع المانيا بعد الحربين العالميتين , وما حدث مع العراق بعد غزو الكويت
أمر القرآن الكريم بمعاملة أهل الكتاب على نفس المستوى مع المسلمين فى الطعام والمصاهرة، طالما يعيشون مع المسلمين فى أمن وأمان وسلم وسلام، قال تعالى ﴿-;-الْيَوْمَ أُحِلّ لَكُمُ الطّيّبَاتُ وَطَعَامُ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلّ لّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلّ لّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَآ آتَيْتُمُوهُنّ أُجُورَهُنّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتّخِذِيَ أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخرة مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾-;- (المائدة 5).
والمصاهرة المشتركة والحياة المشتركة على أساس التساوى تعنى علاقات الدم والقرابة والحياة الاجتماعية المشتركة، حيث يتنفس أفراد المجتمع التسامح والتساوى فى الحقوق والواجبات ويصبح كل إنسان حراً فى عقيدته كيف يشاء بعد تدقيق وتحقيق أو بدون تدقيق وتحقيق، وهذا شأنه، وحسابه عند ربه يوم القيامة، والمهم أن يكون مسالماً آمناً مأمون الجانب أو مسلماً مؤمناً فى تعامله مع الناس لا يعتدى على أحد، وقد سلم الناس من لسانه ويده..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,820,411,385
- قواعد رياضة الاسكواش والفائزين ببطولات كأس العالم
- النتائج الكاملة لكأس كوبا أمريكا لكرة القدم رجال لعام 2015 و ...
- رياضة القفز بالمظلات من أمتع الألعاب التي تمارس في الجو
- الأرشيف الكامل لبطولة كأس العالم للسيدات لكرة القدم والتي أق ...
- الشيخ عبد العزيز حربي من كبار التلاوة القرآنية في مصر ورجل و ...
- إطلاق اسم المستشار هشام بركات على أحد شوارع شبين الكوم بمحاف ...
- إطلاق اسم المستشار هشام بركات على أحد شوارع شبين الكوم بمحاف ...
- مطرب الغناء الشعبي والسينمائي المصري الكبير محمد عبد المطلب
- نيوزيلندا وكأس العالم للشباب أرقام وأحصائيات
- كرة القدم في الوحل رياضة عجيبة وغريبة
- دراسة قيمة في الأحاديث الموضوعة في اللحية للباحث الاسلامي ال ...
- رياضة البولينج من الألعاب المظلومه عالميا
- عجائب وغرائب وأحداث في عالم عجيب
- الفنان السينمائي الكوميدي شالوم المصري
- الفنان محمود شكوكو النجم الكوميدي الأصيل في السينما المصرية
- الدكتور أحمد شوقي الفنجري حاول تنقية كتب التراث الديني من خل ...
- لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس أستاذ محمد زكريا توفيق
- الفنان السينمائي المصري سيد حاتم فنان كوميدي مظلوم حيا وميتا
- الشاعر الوطني عبد الرحمن الابنودي من دعاة التنوير في مصر وال ...
- الشيخ محمد الطوخي مدرسة في تعليم الإنشاد الديني وخبرة كبيرة ...


المزيد.....




- رحيل الممثل المصري حسن حسني عن عمر يناهز 88 عاماً
- حسن حسني يرحل عن عمر يناهز 89 عاما
- رحيل الممثل المصري حسن حسني عن عمر يناهز 88 عاماً
- إبرام عادل .. مديرا لتحرير الأقصر اليوم
- صدور رواية ”نياندرتال- التجربة“ للكاتب المصري سراج منير
- وفاة الممثل حسن حسني عن عمر ناهز 89 عاما
- كاريكاتير القدس- السبت
- جوكر السينما المصرية.. رحيل الفنان حسن حسني عن عمر ناهز 89 ع ...
- وفاة الفنان المصري حسن حسني
- رحيل الفنان المصري حسن حسني عن عمر 89 عاما


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - عبد العزيز فرج عزو - تفسير خاطئ لآية من كتاب الله تعالي