أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى تاج - لماذا الإلحاد














المزيد.....

لماذا الإلحاد


مصطفى تاج

الحوار المتمدن-العدد: 4878 - 2015 / 7 / 26 - 01:00
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


إن الامور بحاجة إلى الكثير من التوضيح،خاصة في مجتمعات درجت بها العادة على التدخل المقيت في خصوصيات الفرد،وممارسة اشكال الرقابة والوصاية على افكاره ومواقفه،خشية ان تنحرف عن موروث الاجداد والأسلاف،وقد اجمعوا امرهم على الانحباس والتقوقع في الزمن الفاضل،وكل هذا تحث مظلة دين هو كالوباء،تحولت بسببه المجتمعات إلى قطعان،يسوقها مدعي نبوة قد تفتت عظامه في التراب منذ قرون،ونهش الدود لحمه دون استحياء،ودون ادنى تمييز بينه وبين غيره من البشر،فحتى لو اجمعت البشرية كلها على اعتباره شخصا تحيطه القداسة من كل جانب،فباقي الكائنات لن تلتفت،ولن تعير مقدساتهم اي اهتمام،ولن تعتبره سوى مادة قابلة للاستهلاك.
لا يمكن الحديث عن الالحاد إلا باعتباره رد الفعل الطبيعي امام الخرافة المصطنعة،وباعتباره الحالة الطبيعية التي كان فيها الانسان،في اولى مراحل وعيه وتمايزه عن غيره من الموجودات،قبل أن يدرك ضرورة اختلاق اكذوبة بيضاء،يقضي بها على اجواء الحيرة التي قوضت اركان حياته،فكان من البديهي اختلاق كائنات اسطورية كالآلهة ومشتقاتها،وتوظيفها في تفسير الوجود،وفهم علل الظواهر الطبيعية المختلفة.ففي البداية كانت الاديان مجرد أفكار اسطورية ومعتقدات متوارثة،ثم ترسخت على ارض الواقع من خلال الطقوس،قبل ان تتخذ شكلها الحالي،المتسم بالتعقيد والتنظيم.فهي إذن لا تعدوا كونها جزءا من اجزاء تطور الوعي البشري،انطلاقا من زمن البدائية،وصولا إلى زمن تخلص فيه العقل البشري من عجزه وجهله،وقرر ان الدين شيء واجب الإلغاء والتجاوز،وعائق لم يعد يلعب سوى دور التعجيز والتجهيل،بعد ان كان وسيلة لملأ الفراغ.
والمشكلة أن هذا الدين (في حالتنا بالخصوص) بدأ يلعب دورا كارثيا في حياة الانسان،ويحولها إلى جحيم،فكلما سنحت الفرصة لكهنته بالتكشير عن انيابهم،وإطلاق العنان لتصريف النصوص وتحويلها إلى أفعال،وتحريرها من القيود التي أحيطت بها،رأيت أمامك المجازر،وسيناريوهات قد لا تتوقع مشاهدتها حتى في أفلام الرعب،فعمت الهمجية والتوحش واللاإنسانية في كل مكان.وهذا ليس إلا من بركات مجموعة من المجانين والحمقى،الذين نصبوا انفسهم أنبياء لا حجاب بينهم وبين "الله"،وصدروا تخميناتهم كتعليمات إلهية لا تقبل غير التنفيذ،وشرعنوا الطريق بينهم وبين تحقيق طموحاتهم السياسية،وأحاطوا هذا الطريق بالاوامر الالهية المقدسة.وكان لهم الفضل في تحويل "الله" إلى دابة يركبها من هب ودب.
بالتالي فلا ملامة على أحد إن اختار التخلص من الدين،فلم يعد سوى مادة منتهية الصلاحية،قد افسدت الاجواء.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,428,297,972
- واقع الحركات الاسلامية


المزيد.....




- "مشروع ليلى" تقسم لبنان والكنيسة تهدد باللجوء إلى ...
- "مشروع ليلى" تقسم لبنان والكنيسة تهدد باللجوء إلى ...
- خان: الجاسوس الذي ساعد الأمريكيين في تصفية بن لادن أحرج باكس ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ «مشروع ليلى»
- الاحتلال الإسرائيلي يبعد «مرابطة» مقدسية عن المسجد الأقصى 15 ...
- ما القصة وراء -طرد مدون سعودي- من المسجد الأقصى؟
- 80 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصى
- باكستان تغير روايتها الرسمية حول دورها في عثور الأمريكيين عل ...
- مقتل 11 شخصا في اشتباكات بين حركة إسلامية شيعية والشرطة الني ...
- في لبنان: متطرّفون مسيحيون يهدرون دمّ -مشروع ليلى-


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مصطفى تاج - لماذا الإلحاد