أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيهاب الدمشقي - المقامة الرمضانية














المزيد.....

المقامة الرمضانية


إيهاب الدمشقي

الحوار المتمدن-العدد: 4870 - 2015 / 7 / 18 - 10:30
المحور: الادب والفن
    


في سالف العصر والآوان، حدثني كافر بن علمان، الذي يقطن في حي الميدان*، عن مأساته في رمضان،فقال:
أحسست مرة بالعطش والحرمان، وكنت على سيجارة خرمان، وكانت الحرارة في أقصى درجاتها في النهار ، وعماد خميس قد قطع التيار، وأهلي في المنزل قاعدون، وأنا أكلم نفسي كالمجنون، وفجأة خطرت ببالي فكرة رهيبة، ففتحت خزانتي العجيبة، وأخذت منها قنينة ماء والباكيت والقداحة، وشرعت في تنفيذ فكرتي اللماحة، فصعدت إلى سطح البناء، وأنا اتنفس الصعداء، وأخرجت القنينة وشريت دمعتين، ثم أشعلت سيجارة وشرعت بالتدخين، ورحت أجول بناظري باستمتاع، وأنفث الدخان في السماء، وفجأة وقعت عيني على مئذنة الجامع المجاور للبناء، فرأيت ماتشيب له الولدان وينوء بحمله الثقلان، إنه مؤذن الجامع قد رآني، فاحمر وجهه غيظا وناداني:
أتعصي الرحمن وتفطر وفي رمضان! أيها الكافر اللعين، أنت وأمثالك من أوصلنا إلى هذا الوضع الحزين، وأغضب علينا رب العالمين، ثم صرخ بصوت راعش: والله لأسلمنك لداعش، ليقيمو عليك الحد، فمالك من عقاب الشرع بد، وهرول باتجاه السلم وغاب عن النظر، فأحسست بأني في خطر، ونظرت في الآفاق، فوجدت ذلك المجنون الأفاق يهرول في الزقاق، حاملا بيده الساطور وهو يهدد بالويل والثبور وعظائم الأمور، ويشير للناس باتجاه بيتي: فاطر فاطر!!!
فقررت أن أخاطر، وقفزت على سطح البناء المجاور، وعندما أصبحت خارج المنطقة اللعينة، كفكفت دموعي الحزينة، وأدركت بأني لن أكون في أمان إذا بقيت في هذا المكان، فقررت التقدم بطلب لجوء إلى إحدى الدول الكافرة، ومازلت حتى الآن انتظر فرصتي النادرة، فما رأيك دام فضلك؟!

* حي الميدان في دمشق هو من أكثر الأحياء تشددا إسلاميا بأهله وتقاليده





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,470,616,562
- حكايات جدي.. والكهرباء.. وداعش


المزيد.....




- رحيل الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب الإماراتي حبي ...
- يتيمة الدهر.. عندما انتعش الأدباء والشعراء في القرن العاشر ا ...
- الرئيس التونسي: إحياء اليوم الوطني للثقافة لتكريم المبدعين ن ...
- قلاع عُمان.. حين تجتمع فنون الحرب والعمارة
- وزيرة الثقافة الإماراتية: مهرجان عكاظ منصة سنوية لخلق تواصل ...
- -الحرة- الأمريكية تتحرش بالمغرب
- رسوم أولية تظهر في لوحة -عذراء الصخور-.. هل أخفاها دافينشي؟ ...
- وفاة الأمين العام لاتحاد الأدباء والكتاب العرب حبيب الصايغ
- مزاد ضخم يعرض مقتنيات أفلام شهيرة في لندن
- رحيل الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ عن 64 عاماً


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إيهاب الدمشقي - المقامة الرمضانية