أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - فؤاد زناري - ضحايا مدينة ورزازات بين أشرس سنوات الجمر الهدامة و أجرم رصاصات معظم أجهزة الجهاز المخزني المتسلط و تقبير توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة بالتزابق المستدحش على أسر الضحايا المقتولين و المعدومين و المنسيين في نسي مقابر ذاكرة المغرب الجاثمة ؛ إلى متى سيتم رفع جبر الضرر مع إنصاف الضحايا و عدم الإفلات من العقاب؟؟؟.















المزيد.....



ضحايا مدينة ورزازات بين أشرس سنوات الجمر الهدامة و أجرم رصاصات معظم أجهزة الجهاز المخزني المتسلط و تقبير توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة بالتزابق المستدحش على أسر الضحايا المقتولين و المعدومين و المنسيين في نسي مقابر ذاكرة المغرب الجاثمة ؛ إلى متى سيتم رفع جبر الضرر مع إنصاف الضحايا و عدم الإفلات من العقاب؟؟؟.


فؤاد زناري
الحوار المتمدن-العدد: 4865 - 2015 / 7 / 13 - 04:28
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    


أحيطكم علما و بصارح العبارة ، أن معظم رجالات الأمن الوطني بمدينة ورزازات جنوب المغرب ٱ-;---;--قترفوا العديد من ألعن و أفظع أفعال الإجرام المتوحشة، حيث قتل الظابط السيد الشاذلي عبد الجليل ينحذر من مدينة ورزازات بحي تاوريرت، حيث تم شنقه من طرف هذا الظابط الذي كان يجرم و يعنف و يقهر ويظلم و يقتل و يقبر.............................العديد من شباب ساكنة ورزازات ، بالإظافة إلى ٱ-;---;--رتكابه أجرم فعل إجرامي بنتهى ممارسة الظلم الظالم حد الموت على السيد محمد بوعلي الذي تم قتله بمقهى المسافرين فجر سنة 1994 بأسم مكونات المخذرات السامة و القاتلة في الحين، حيث تم كل من السيد زكرياء و محيي الدين فخر الدين و حرار و حسن و عمر و ٱ-;---;--عكيدة.........................، ٱ-;---;--شتغلوا رجال الوقاية المدنية بمدينة ورزازات، هؤلاء المجرمين كانوا يتسلطون على العديد من شباب ساكنة مدينة ورزازات، صباح مساء و حتى ليلا بلطمهم و ركلهم حد الموت بإدارة الوقاية المدنية آنذاك قرب البنك الشعبي لورزازات و عندما تحتذم ظروف الضرب و الجرح المفضيين للموت يقومون بإرسال الضحايا المظلومين إلى المخفر المحادي لهم، حيث أن كلا من السادة : الشاذلي و عمداء الشرطة القضائية : الوردي و كبيش و فخر الدين و الرحلي و كذلك المفتش العربي ............................. والحاج البقالي.....................................يتأمرون على مئات الآلاف من شباب و مراهقي ساكنة ورزازات ، الذين تم قتلهم بألعن و أجرم و أقمع.................ممارسات اللطمات و اللكمات و الركلات الظالمة حد الموت و بمنتهى الحرية المائعة و منذ سنة 1970 م حتى سنة 1999 م٠-;---;--

و زد على ذلك أن كلا من ممرضي و ممرضات و أطباء و جراحي المصحة الإستشفائية الإقليمي سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات ، هي العديد من الموتى الأموات المقتولين و المعدومين من طرف السادة الرمضاني، الخراطي و الإسماعيلي و محمد خموس و مومادي و أهموش و سعيد الجرماطي و حسني و ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف و سلامة و خالد.......................و الممرضاتالزعزاع...................................و أدحوم...............................................حيث كانوا يمارسون أجرم الخروقات الطبية المتوحشة و المفترسة حد الموت و كانوا و لازالوا يقتلون و يقبرون بمنتهى الحرية المائعة منذ سنة 1970 م حتى اليوم 2015 م، منهم من تقاعد.
لقد راسلتكم للعديد من المرات عن قصد طلبي مساعدة مولوية من أجل فتح تحقيق بحث و جد معمق فيما يخص ملفي المطلبي المتعلق برفع جبر الضرر مع إنصافي بدافع أنني لاحقت أجرم ممارسات الخروقات الطبية المتوحشة و الظالمة حد الموت و أشرس مختلف أشكال و أساليب التعذيب الجسدي المفترسة و أسم مركبات سموم الكثير من وسائل الإنتهاكات الجسيمة المسعورة و الظالمة غاية الظلم و القمع و القهر و القتل المخزني المتلفع بغية قتلي لأزيد من 10 محاولات أحكام الإعدام المستبدة و المتسلطة حد الموت المؤبد و ذلك بتآمر كل رجالات الأمن الوطني المستدحشة و النائبة و أعوان الوقاية المدنية و كل رؤساء و شيوخ و قواد و عمال و أعوان..................المجلس البلدي الإقليمي و عمالة ورزازات جنوب المغرب حيث أمطروني بألعن و أفظع و أرجس ممارساتهم القمعية و القهرية و التضييعية المهشمة بالإرتماء علي على زي نسل البراري الغاذرة عن مقصد قتلي في المخفر المركزي للسلطة القضائية بمدينة ورزازات جنوب المغرب، و المحادية أنذاك لإدارة الوقاية المدنية الإقليمية عندها كم من أجرم ممارسات الضربات الغاذرة و القاتلة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود 2015
لقد راسلتكم للعديد من المرات عن قصد طلبي مساعدة مولوية من أجل فتح تحقيق بحث و جد معمق فيما يخص ملفي المطلبي المتعلق برفع جبر الضرر مع إنصافي بدافع أنني لاحقت أجرم ممارسات الخروقات الطبية المتوحشة و الظالمة حد الموت و أشرس مختلف أشكال و أساليب التعذيب الجسدي المفترسة و أسم مركبات سموم الكثير من وسائل الإنتهاكات الجسيمة المسعورة و الظالمة غاية الظلم و القمع و القهر و القتل المخزني المتلفع بغية قتلي لأزيد من 10 محاولات أحكام الإعدام المستبدة و المتسلطة حد الموت المؤبد و ذلك بتآمر كل رجالات الأمن الوطني المستدحشة و النائبة و أعوان الوقاية المدنية و كل رؤساء و شيوخ و قواد و عمال و أعوان..................المجلس البلدي الإقليمي و عمالة ورزازات جنوب المغرب حيث أمطروني بألعن و أفظع و أرجس ممارساتهم القمعية و القهرية و التضييعية المهشمة بالإرتماء علي على زي نسل البراري الغاذرة عن مقصد قتلي في المخفر المركزي للسلطة القضائية بمدينة ورزازات جنوب المغرب، و المحادية أنذاك لإدارة الوقاية المدنية الإقليمية عندها كم من أجرم ممارسات الضربات الغاذرة و القاتلة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود 2015 م ، أصبحت أشبه بقبر متحرك أقبع في أنبذ متاهات الثفاهات المهمشة و المقصية حد الجنون و لا آذان صائغة و لا قلوب رحمة عطوفة حيث لا حياة لمن تنادي٠-;---;--

علاوة، لقد تعرضت منذ صيف سنة 2008 م إلى حدود اليوم 2015 م ع معها أي علاج و أن يلعن عليهم بأسم مركبات سموم لعناته اللعينة و أن يلطخهم بأجثم ما في عدابه ا‎


أحيطكم غاية اليقين أنني أرفع يدي لله عز و جل أن يلاحق كل من ساهم و لازال يسهم من كل رجالات الشرطة القضائية و القوات المساعدة و كل رؤساء و قواد............................................. المجلس البلدي و عمالة ورزازات جنوب المغرب و اللذين مارسوا علي ألعن و أشرس و أجرم كل أشكال التعذيب الجسدي المتوحشة و حاولوا قتلي و تقبيري لأزيد من 10 محاولات الإعدام الظالمة و المتسلطة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م أن يلاحقهم بأذحر كل أنواع أورام الأمراض الخبيثة و التي لا ينفع معها أي علاج و أن يلعن عليهم بأسم مركبات سموم لعناته اللعينة و أن يلطخهم بأجثم ما في عدابه ا‎
.
بدافع ألعن و أرذل و أجرم مختلف كل ممارسات تملص الغش و إمطاري على آداء أثمنة جد خيالية و صاروخية في كل فواتير عداد ماء منزلنا الكائن بحي البهجة ، حيث أجبرني كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أزيد من 11000 درهم منذ صيف سنة 2008م إلى حدود اليوم صيف 2015 م ، حيث أصبحت غرف منزلنا مفعمة بركام الأزبال النتنة و ٱ-;---;--ستنبتت فيه الجرذان و الصراصير و المكروبات السامة و زد على ذلك جُعِل من ثيابي ألطخ ما في أزكم أنواع الأوساخ الجاثمة و الفائحة و التي لا تطاق روائحها الفائحة ، بالإظافة أنني أعاني اليوم من أخبث أمراض ال

بدافع ألعن و أرذل و أجرم مختلف كل ممارسات تملص الغش و إمطاري على آداء أثمنة جد خيالية و صاروخية في كل فواتير عداد ماء منزلنا الكائن بحي البهجة ، حيث أجبرني كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أزيد من 11000 درهم منذ صيف سنة 2008م إلى حدود اليوم صيف 2015 م ، حيث أصبحت غرف منزلنا مفعمة بركام الأزبال النتنة و ٱ-;---;--ستنبتت فيه الجرذان و الصراصير و المكروبات السامة و زد على ذلك جُعِل من ثيابي ألطخ ما في أزكم أنواع الأوساخ الجاثمة و الفائحة و التي لا تطاق روائحها الفائحة ، بالإظافة أنني أعاني اليوم من أخبث أمراض الكي المزمنة و صِرت أجهل ثقافة ٱ-;---;--ستعمال الماء حيث أن أنابيب صبار منزلنا أصبحت ممتلئة بأسم مكونات سموم الصدإ.

علاوة، ورجوعا إلى سنوات الجمر و الرصاص الماضية، أن كل ممرضي و ممرضات و أطباء وجراحي كل أقسام التمريض و التطبيب بالمصحة الإسشفائية لإقليمية بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، تاجروا و لازالوا يتاجرون في كل أدوية أقرص المهلوسات و حقن التخذير بطرق غير مشروعة و غير قانونية و بمنتهى الحرية المائعة؛ أمثال كلا من الممرضين : محمد خموس ، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، مومادي، أهموش، حسني، سعيد الجرماطي، أكباب ،...................................................حيث حصدوا و لازالوا يحصدون ركام مئات الآلاف من الأوراق المالية الطائلة و يعملون في ظروف عمل جد مخلة بتلاعبهم و ٱ-;---;--ختلالاتهم بالإتجار في ركام كميات جد طائلة في ٱ-;---;--بتياعها لشباب المهاجرين عند حلول فصل الصيف و الإتجار فيها بطرق غير مشروعة و غير قانونية خرقة لكل قوانين الدستور الجديد العادلة و المنصفة منذ سنوات 70 من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م٠-;---;-- بناأ على مختلف كل ما مارسوه و لازالوا يمارسونه كلا من كل رؤساء و عمداء و مفتشي و رجالات إدارة الأمن الوطني بمدينة ورزازات جنوب المغرب تآمروا علي بأشرس و أظلم و أجرم ممارسات القمع و القهر و التضييع المحيون بغية قتلي والقضاء على نحبي بالمرة بالتصفية الجسدية بفضاء مخفر الشرطة القضائية الكائن و المحادي لشارع محمد الخامس و المحادي لإدارة الوقاية المدنية سابقا منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 1999 م. منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م، و معظم ممرضي و ممرضات و جراحي كل أقسام المصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أمثال الدكاترة السادة الإسماعيلي، الخراطي، سلامة، لحرش..........و الطبيب الجراح السيد الرمضاني................و الممرضين السادة محمد خموس، مومادي، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، أهموش، أكباب، خالد، حسني.....................................و زد على ذلك، الممرضات: أكزام، الزعزاع،.........................................، كل هؤلاء المجرمين و المجرمات المحترفين في ٱ-;---;--قتراف مئات آلاف من مختلف كل أفعال الإجرام السامة و الغاذرة و القاتلة في الحين، و ذلك بقتلهم للعديد من المرضى الأطفال و الشباب و حتى العجوزات و العاجزين أعني الشائخين بممارسة ألعن و أجرم و أشرس ممارسات القمع و القهر و القتل التعسفي و بحرية كاملة ، و زد على ذلك أظلم و أفظع و أذحد كل أشكال و أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي المتوحشة و المفترسة حد الموت المؤبد ، علاوة على أسوإ و أشذ ممارسات الشذوذ الجنسي المحيونة و التي كانت و لازالت تمارس بكل أقسام المصحة الإقليمية الإستشفائية ، حيث هي مختلف كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة بمنتهى تمام الحرية المائعة و التي مُرِست و لازالت تُمارس على مئات الآلاف من المرضى الذين ينحذرون من جذور ساكنة بلدة ورزازات المنفية و المنسية في نسي جنوب المغرب المنكوب. و بالمناسبة الآنية، أحيطكم علما و بصارح العبارة الوضْحة وضوح الشمس، أنني أنا السيد فؤاد زناري من مواليد سنة 1972 م بمدينة ورزازات ، إذا أمعنتم عمق كلما لاحقته من ألعن و أضجر و أسوإ و أجرم مختلف أشكال التعذيب ووسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة و الخروقات الطبية المفترسة غاية الإفتراس الضارب في منتهى أبشع أفعال الإجرام المخزنية و التطبيبية و التمريضية القاتلة و المقبرة لكائن الإنسان كيفما كان نبعه ، كونيا؛ بالمصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود 1999 م . بالإظافة، لأنكر مختلف ممارسات التعذيب النفسي الذائق حتى الموت و الذي حاصرني عمقه كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد بدافع أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد. ها أنا اللحظة، جُعلوا مني كل هؤلاء نخب و لوبيات الفساد الفاسدة من نسل جذور الحرام الملعون اللعين حتى الأبد ؛ أشبه بقبر ميت منسي و منفي في أتيه متاهات التفاهات الوقحة و الرتيبة و كأنني هدمت النظام الساقط السافل من جذور نسل الحرام المصبر و المغلف بأجرم مكونات أورام النهب و ٱ-;---;--قتراف مختلف كل أجناس الجريمة الشنعاء و النكراء ضد البشرية جمعاء٠-;---;-- لا أريد حكي ما قيل و لازال يقال لك من ذي قبل كي لا أدور حِلمك حتى الغثيان ، و بشكل جد مختصر، إنني ذقت و لازلت أرتشف مرارة الجحيم اللعين منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م، و لا آذان صائغة و لا قلوب رحمة عطوفة؛ حيث لا حياة لمن تنادي٠-;---;-- و لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم و بالله عليك؛ أهذه دولة مؤسسات الحق و القانون أم أشرس غابة نسل الألسنة الببغائية الغوغائية المستدحشة بالإستئساد الجائع حتى الأبد؟ أم خريطة أرحام نسل الهاوية الشائخة و التي ساقت و لازالت تسوق ركام نسل ساكنة الجبال المتحجرة سكنتها الجبال و لآلت تسكنها إلا الجبال٠-;---;-- لو كان صلبي في أصوله العرقية من فصائل حيوانات البراري أو الكواسر لكان أفضل من مسقط رأسي في ٱ-;---;--نتماءه لألعن كائنات أشياء قوانين الغاب المتلفعة و المسعورة غاية الإفتراس المتبلس٠-;---;-- كلمة أخيرة ، أرفع يدي للحق عز و جل أن يعذب كل هؤلاء نسل نخب و لوبيات الفساد و النهب الفاسدة و المجرمين ، بألعن و أذحر و أخبث كل أجناس الأمراض السرطانية و الأورام التي لا تشفى و لا ينفع معها أي علاج ؛ و أن يفسد كل أبناء أسرهم بكل مكونات التربية المغتصبة و المحيونة الصِّرفة و أن يدخل عليهم أسم ما في سموم مكونات الكآبة و الحزن المضطرب و مختلف كل أنواع المس بالجنون و الفلاس المبين و هم على قيد حياتهم و أسفل ما في درك السعير إلى أبد الآبدين٠-;---;-- و أعدت النار للمجرمين ؛ آمين و كفى بالله سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا و ما دمت في وجهة نظركم المحترَمة ، قد سقط مقالي عن إصابة مرماه ، مخطئا ٠-;---;-- و تقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- مادام الدستور الجديد القديم جد متقادم و لم يتم تنزيله ؛ ككل ، بزحف نسل الزواحف تُقتل الأفاعي و بسرعة الرعد الخائف تساق الحمر ؛ ثعابين٠-;---;-- إنني أصارحكم بكامل الصراحة الوضحة وضوح شمه هجير النهار الحارقة، أن كل هؤلاء نخب و لوبيات الإبداع الإجرامي المخزني و المدني، لجزاءهم إلا عذاب الحق سبحانه و تعالى الأليم و هم لازالوا على قيد حياتهم، و الدرك الأسفل من النار بعد موتهم. عليكم، بالتشطيب على كل بنوذ و قوانين القضاء المغربي القديم و تطبيق كل أحكام الإعدام بعجالة علىيهم و ٱ-;---;--ستبدالهم بكائنات إنسانية سوية تفرز بين القدر القذر و القضاء الجاثم و بين ماهية الإسلام الحاقة في ممارستها على مستوى الواقع المغربي الجريح الأليم و الذي لا يرحم٠-;---;-- فؤاد زناري : صاحب ذات المقال المنفي في أقاصي الجنوب المنكوبة٠-;---;-- بالله عز و جل عليكم، إن هذه الفصيلة من كل مدن المغرب الجنوبية ما فتئت و أن أعتاشت و لازالت تعتاش كل ساكنتها الصامتة و الصائتة و الأشد قساوة و ضراوة من ضربات لسعات نسل أفاعي الصحراء القاحلة و النائبة بمنتهى جنون الإرتياب ؛ كانت و لازالت مسيجة بأردإ كل أطر مؤسسات و إدارات و مصالح المغرب و اللذين ٱ-;---;--قترفوا أجرم و أشرس و أخبث و ألعن العديد من كل ممارسات الإجرام المخزني و المدني المحيونة باحترافية نسل أسم مركبات سموم كل جذور أعوان و مدراء و رؤساء و شيوخ و قواد و عمال و ممرضي و ممرضات و جراحي و رجالات الأمن الوطني و القوات المساعدة و الوقاية المدنية...........................................................كل هؤلاء نخب الإجرام الفاسد و ٱ-;---;--قتراف ركام مئات الآلاف من كل أصناف أفعال الإجرام المخزني و المدني بٱ-;---;--حترافية و بشكل الحرية التامة و كأن هذه البلدة سوى غابة كائنات ٱ-;---;--قتراف ألعن و أفظع و أشرس كل ممارسات أفعال الإجرام القاتلة و المقبرة في الحين و بالظبط و تحديدا زمنيا منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم من سنة 2015 م٠-;---;-- فإلى متى سيتم تنزيل كل ماجاء في الدستور المغربي الجديد ، لرفع جبر الضرر على ركام مئات الآلاف من ضحايا سنوات طلقات الجمر و الرصاص الماضية و عدم الإفلات من العقاب ، بدافع أن معظم كل هؤلاء نخب ٱ-;---;--قتراف كل أشكال و أساليب أفعال الإجرام القاتلة و المقبرة في الحين بمنتهى الحرية الكاملة المائعة، منهم من تقاعد و لازال على قيد الحياة يتقاضى رصيده البنكي و كأنهم لم يقترفوا و لو ظل أنملة من أنكر و أفظع الجرائم البشعة النكراء ضد البشرية جمعاء و منهم من لازال مستمرا في الإبداع على ٱ-;---;--قتراف أظلم و أضل و أجرم و أشرس كل ممارسات القمع و القهر و التضييع المؤبدة و زد على ذلك أنهم أفلتوا من العقاب و تحولوا إلى حجاج ميامين ، و أصبحوا أناس جد مقدسين بمدينة ورزازات و التي و لا يصيبكم دوار الأحلام حتى الغثيان و كل ساكنة مدينة ورزازات بدون ٱ-;---;--ستثناء أشبه بأشباح اليالي القامرة و اللعينة كما أنها أصبحت موحلة بأردإ و أجرم و أقبح الوافذين و الوافذات من نبع الذعارة الساقطة و السافلة يكترون بيوتا لهم في كل أحياءها الشعبية حيث أسوإ و أرجس ممارسات الإتجار في لحوم القاصرات و العوانس و حتى منهن و منهم نسل أسر الحرام المعبد و المقنن و الذي غمر و لازال يغمر كل أماكن و ساحات بلدة ورزازات حيث لهي أشبه بألعن مدن جنوب المغرب اللعين بعيون نسل نشر و حبل كل أفظع و أذحر مركبات سموم الفساد الفاسدة لا أقل و لا أكثر٠-;---;-- أتأسف غاية الأسف الشديد بدافع أنني راسلتكم للعديد من المرات و السنين التي خلت كلها جعافا و ملفي المطلبي المتعلق بأشرس و أجرم و أفظع مختلف أساليب و أشكال التعذيب الجسدي المسعورة و النفسي المتوحشة و أذحر و ألعن و أسوإ كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الضاربة عقر الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان البائدة و زد على ذلك أسم ممارسات الخروقات الطبية السامة و القاتلة في الحين و التي مُرست علي من طرف كل ممرضي و ممرضات و أطباء و جراحي قسم الأمراض العقلية بالمصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 2015 م ، علاوة على أغضب و أخبث و أنجس كلما في التآمر المحيون الصرف و الذي مرس علي بالقوة الجهنمية حد الجنون القاتل حتى الغثيان حيث أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات ، فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود سنة 2011 م هي ركام من الأثمنة الصاروخية حيث أجبروني على آداء أزيد من 1100000 درهم و ٱ-;---;--ستعملوا كلما في وسعهم المحيون المرير و غاية الظلم المتلفع على ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 8 مرات مضت كلها على التوالي حتى الضجر الميئووس منه فامتلأت كل غرف منزلنا بركام من أسم مختلف مركبات الحشرات و المكروبات السامة ، هي العديد من الجرذان و الصراصير و الفئران و النمل و ركام من الأزبال النتنة و الجاثمة ٱ-;---;--ستنبتت في منزلنا و زد على ذلك أن ثيابي أصبحت جد متسخة و ملطخة بأزكم فائحة روائح الزكامية النثنة حتى الغثيان المدور للتقيئ لحظة ٱ-;---;--ستنشاقها. و لكن أشد ما في ٱ-;---;--ستفحال الخطورة الإستقوائية ، عندما ٱ-;---;--ستمروا كل أعوان و مدراء ذات المكتب الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ٱ-;---;--بتداأ من سنة 2011 م إلى حدود سنة 2014 م على زي عودة حليمة لعادتها آلقديمة و ذلك بإمطاري على آداء أثمنة في منتهى الخيال الأسعر من ٱ-;---;--شتداد جهل و أمية هذه الإدارة اللعينة و الملعونة حد الجنون ـ المستدوخ ـ و ذلك بإجباري بالقوة المتسلطة على آداء أزيد من 850 درهم في الفاتورة ما قبل الأخيرة مع تهديدي بممارسة أشرس و أجرم مختلف ممارسات أشكال الضرب و الهجوم المحيون و الذي قاموا به بالقوة المتسلطة السائبة بطرق باب منزلي على الساعة 8 صباحا في صيف سنة 2008 م و هددوني أزيد من 8 أعوان من ذات المكتب الإقليمي بالقتل و البدء على قضاء نحبي بالمرة و زد على ذلك أن أحدهم كان يدعى الحاج ، يسكن بحي دوار الشمس بورزازات ؛ حاول للعديد من المرات على دسي بعجلات شاحنته الزرقاء اللون ، و ذلك بقصدي بألعن ما في سرعته الفائقة حد الموت بغية قتلي بالمرة منذ صيف سنة 2008 م إلى حدود سنة 2011 م ٠-;---;-- رجوعا إلى سنوات الجمر و الرصاص بالمغرب ، منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م، و معظم ممرضي و ممرضات و جراحي كل أقسام المصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أمثال الدكاترة السادة الإسماعيلي، الخراطي، سلامة، لحرش..........و الطبيب الجراح السيد الرمضاني................و الممرضين السادة محمد خموس، مومادي، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، أهموش، أكباب، خالد، حسني.....................................و زد على ذلك، الممرضات: أكزام، الزعزاع،.........................................، كل هؤلاء المجرمين و المجرمات المحترفين في ٱ-;---;--قتراف مئات آلاف من مختلف كل أفعال الإجرام السامة و الغاذرة و القاتلة في الحين، و ذلك بقتلهم للعديد من المرضى الأطفال و الشباب و حتى العجوزات و العاجزين أعني الشائخين بممارسة ألعن و أجرم و أشرس ممارسات القمع و القهر و القتل التعسفي و بحرية كاملة ، و زد على ذلك أظلم و أفظع و أذحد كل أشكال و أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي المتوحشة و المفترسة حد الموت المؤبد ، علاوة على أسوإ و أشذ ممارسات الشذوذ الجنسي المحيونة و التي كانت و لازالت تمارس بكل أقسام المصحة الإقليمية الإستشفائية ، حيث هي مختلف كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة بمنتهى تمام الحرية المائعة و التي مُرِست و لازالت تُمارس على مئات الآلاف من المرضى الذين ينحذرون من جذور ساكنة بلدة ورزازات المنفية و المنسية في نسي جنوب المغرب المنكوب. و بالمناسبة الآنية، أحيطكم علما و بصارح العبارة الوضْحة وضوح الشمس، أنني أنا السيد فؤاد زناري من مواليد سنة 1972 م بمدينة ورزازات ، إذا أمعنتم عمق كلما لاحقته من ألعن و أضجر و أسوإ و أجرم مختلف أشكال التعذيب ووسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة و الخروقات الطبية المفترسة غاية الإفتراس الضارب في منتهى أبشع أفعال الإجرام المخزنية و التطبيبية و التمريضية القاتلة و المقبرة لكائن الإنسان كيفما كان نبعه ، كونيا؛ بالمصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود 1999 م . بالإظافة، لأنكر مختلف ممارسات التعذيب النفسي الذائق حتى الموت و الذي حاصرني عمقه كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد بدافع أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد. ها أنا اللحظة، جُعلوا مني كل هؤلاء نخب و لوبيات الفساد الفاسدة من نسل جذور الحرام الملعون اللعين حتى الأبد ؛ أشبه بقبر ميت منسي و منفي في أتيه متاهات التفاهات الوقحة و الرتيبة و كأنني هدمت النظام الساقط السافل من جذور نسل الحرام المصبر و المغلف بأجرم مكونات أورام النهب و ٱ-;---;--قتراف مختلف كل أجناس الجريمة الشنعاء و النكراء ضد البشرية جمعاء٠-;---;-- لا أريد حكي ما قيل و لازال يقال لك من ذي قبل كي لا أدور حِلمك حتى الغثيان ، و بشكل جد مختصر، إنني ذقت و لازلت أرتشف مرارة الجحيم اللعين منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م.
أحيطكم غاية اليقين أنني أرفع يدي لله عز و جل أن يلاحق كل من ساهم و لازال يسهم من كل رجالات الشرطة القضائية و القوات المساعدة و كل رؤساء و قواد............................................. المجلس البلدي و عمالة ورزازات جنوب المغرب و اللذين مارسوا علي ألعن و أشرس و أجرم كل أشكال التعذيب الجسدي المتوحشة و حاولوا قتلي و تقبيري لأزيد من 10 محاولات الإعدام الظالمة و المتسلطة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م أن يلاحقهم بأذحر كل أنواع أورام الأمراض الخبيثة و التي لا ينفع معها أي علاج و أن يلعن عليهم بأسم مركبات سموم لعناته اللعينة و أن يلطخهم بأجثم ما في عدابه الأليم الجحيمي و هم على قيد حياتهم و أن يزج بهم إلى أسفل الدرك الأسفل من النار السعير إلى أبد الآبدين٠-;---;-- آمين و كفى بالحق سبحانه و كيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا. عليكم بالتدخل السريع و بعجالة من أجل الكشف عن مئات آلاف من كل ألعن و أسوإ و أجرم مختلف ممارسات كل أشكال التعذيب الجسدي و النفسي و الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المتوحشة و الخروقات الطبية المحيونة الصِّرفة و مختلف كل وسائل و أساليب الرشوة و الإرتشاء و التزوير و التمويه الحاطة من شرف كرامة المواطن المغربي و تملص الغش الملهب و كل أشكال الإختلاسات و التلاعبات في مئات الآلاف من ركام الأموال و الأوراق المالية الطائلة و بمنتهى تمام الحرية المائعة و الوقحة حد الرتابة المستدحشة و كأن مدينة ورزازات جنوب المغرب أشبه بألعن و أجرم بلدة من صنف المغرب الغير النافع المنسي و المنفي بأهشم فؤوس و مطارق كل أجهزة جهاز المخزن المغربي المسعورة و المتسلطة و التي و من أهم سهرها في همومها اليومية منذ سنوات الرصاص الماضية حتى اليوم 2015 م؛ و كل السلطات القضائية و التنفيذية و التشريعية الإقليمية و المحلية ملطخون بأسم مركبات سموم مختلف نخب و لوبيات تشجيع الفساد الفاسقة بمنتهى الحرية الباذخة و زد على ذلك أن كلا من ظواهر الإتجار في المخذرات الصلبة و الشيرا و تهافت كل محترفات و ممتهنات العهارة و الذعارة الرتيبة و الوقحة حد الميوعة المائعة من كل مدن المغرب الكبرى و زد على ذلك تهافث توافذ مختلف كل أصناف مقترفي و مقترفات أبشع الجرائم النكراء بكل من إيطاليا و اليونان هم أولائك اللذين ينحذرون من جذور مدن الدار البيضاء و قلعة السراغنة و بني ملال ووجدة.............تراهم يختفون تحت جنح ظلام مدينة ورزازات الصامت الصائت ؛ حيث أن أغلبيتهم الساحقة يخرجون إلا ليلا و ينامون أثناء النهار و هم ٱ-;---;--كتروا و لازالوا يكترون بيوتا و منازل بمختلف أحياء مدينة ورزازات الشعبية و بالخصوص بحي البهجة و تابونت و المسيرة و و على جنبات منازل شارع المغرب العربي الرئيسي ؛ حيث الإتجار في مختلف كل أصناف أقراص المهلوسات السامة و التي تقتل شباب الإقليم الورزازي الأصل و تخرب أجسادهم و عقولهم بأسم مركبات سموم المخذرات و التخذير السامة و الإتجار في فتيات عاهرات الذعارة المحترفة و الغير الممتهنة بمنتهى الحرية المستدحشة الصِّرفة و زد على ذلك مختلف أشكال تزوير و تفويت رخص البناء و القيام بمشاريع السياحة الفنذقية المزورة و المموهة و التي فُوِّضت لمئات من ساكنة مدينة الراشيدية وورزازات حيث هي العديد من مختلف مشاريع رخص بناء و إعادة بناء المطاعم و المطابخ و ـ محلات سناكات المأكولات الخفيفة ـ كلها مُنِحت بمختلف كل أساليب و أشكال ووسائل تملص الغش و الرشوة الإرتشاء و التزوير و التمويه .....................................ككل محلات التجارة الإقليمية المحلية و الكائنة على حواشي شارع محمد الخامس بمدينة ورزازات ؛ قرب فنذق الملكي و متاجر ديمتري ؛ هي ركام من مختلف الرخص المزورة و المموهة و المغشوشة و التي فُوِّضت و لازالت تُفوض لكل من ينحذر من جذور مدن الراشيدية و قلعة السراغنة و ورزازات...............إلخ ؛ منذ سنوات 70 من القرن الماضي إلى حدود اليوم 2015 م و زد على ذلك أفظع و أنكى و ألعن مختلف وسائل و أشكال أساليب الإتجار في المخذرات الصلبة و الشيرا و مهلوسات أقراص التخذير السامة المُخرِّربة لساكنة شباب بلدة ورزازات المنسية و المعزولة في أفسق متاهات ثفاهات الفساد الفاسقة لتعتبر اليوم كما في ماضي ذاكرتها الفاسدة الصِّرفة لتشجيعا لأشرس و أجرم و ألعن و أخبث كل ظواهر و آفات الفساد الفاسدة و ليس إلا؛ و لهذه الأسباب الضاربة في الحط من شرف كرامة الوطن و الكاشفة لعوراته الموسعة ؛ أطلبكم غاية الطلب المرير بتدخلاتكم السريعة و بعجالة من أجل نبشكم في غربان مختلف نخب و لوبيات ٱ-;---;--ستنبات و التشجيع بمنتهى الحرية المائعة الوقحة حد الجنون المدور حتى الغثيان و ستستكشفون أقدم و أنكى و أجرم مختلف مركبات سموم إدارات و مؤسسات.................... زراعة بذور الرشوة و الإرتشاء و غرس أشجار الفساد العاهر المحترف بٱ-;---;--حترافية ضاربة في ميوعة الوقاحة الرتيبة حد الجنون٠-;---;-- ثم وفقكم الله عز و جل و هو خير المنتقمين ؛ في كل خطى مسيرتكم الخلاقة لتخليق و إعادة تخليق كل مؤسسات هذا البلد من دولة الحق و القانون الحاق ٠-;---;-- آمين و كفى بالله سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;-- تقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- و به وجب الإخبار و السلام٠-;---;-- الإمضاء: فؤاد زناري . أطلبكم غاية الطلب بتدخلكم السريع و بعجالة لمدينة ورزازات جنوب المغرب من أجل كشفكم عن كل هذه الممارسات و الخروقات و كل أشكالو أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الجنسي الشاذة و المتوحشة المُحيونة و وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المفترسة و الخروقات الطبية الملعونة و اللعينة التي ٱ-;---;--قتُرِفت بكل أقسام المصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1970 م إلى حدود سنة 2015 م ؛ و عدم الإفلات من العقاب و رفع جبر الضرر مع إنصاف ضحايا سنوات الجمر و الرصاص الماضية بالمغرب؛ اللذين قُبِّرت كل ملفاتهم و عُلِّقت في أخبار كان و أنسيت في نسي ذاكرة المنفى المنسية ٠-;---;-- فلكم جزيل الشكر ، مع كامل النجاح و التوفيق في كل خطى مسيرتكم الحقوقية لمناهضة التعذيب بالمغرب و ردع كل نخب السلطات المخزنية و المدنية القامعة و القاهرة بالمغرب و طيها، نهائيا٠-;---;-- وتقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- والسلام٠-;---;-- الإمضاء: فؤاد زناري٠-;---;-- أطلب من جنابكم أن تتدخلوا و بعجالة بفتحكم تحقيق بحث و جد معمق في ملفي المطلبي الذي يتعلق بأظلم و أشرس و أجرم ممارسات ومختلف أشكال التعذيب الجسدي و النفسي و الجنسي الشاذة و التي مُرِست علي من طرف كل من سلطات المخزن المغربي المتسلطة و البائدة و الظالمة و رفع بر الضرر مع إنصافي و عدم الإفلات من العقاب ٠-;---;-- و الله عز و جل ولي التوفيق و خير المنتقمين٠-;---;-- آمين و كفى بالحق سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;--

ثانية و مع ٱ-;---;--قتراب دخول شهر رمضان الكريم ، أرفع يدي للحق سبحانه و تعالى أن يُسَلِّط على كل من ساهم و لازال يسهم في تعذيبي و تجريم ألعن و أخبث و أسوإ و أرذل و أرجس مختلف كل أشكال ووسائل التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي الظالمة و المستبدة................من تملص غش و ٱ-;---;--نتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان المتوحشة؛ أن يسلط عليكم ألعن و أخبث و أرجس و أسم متلف كل أنواع أ مراض الأورام المزمنة و أن يعذبكم أسوأ و أذحد و ألعن ما في عذابه الأليم و أنتم لازلتم على قيد الحياة التي لا ينفع معها أي علاج و لا شفاء ، نهائيا و أنتم و كل أفراد أسركم و عائلاتكم الفاسدة و الفاسقة و أن يدخلكم إلى أسفل درك السعير من نار جهنم الموصدة بعد موتكم ، آمين و كفى بالله عز وجل وكيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا.






أحيطكم غاية اليقين أنني أرفع يدي لله عز و جل أن يلاحق كل من ساهم و لازال يسهم من كل رجالات الشرطة القضائية و القوات المساعدة و كل رؤساء و قواد............................................. المجلس البلدي و عمالة ورزازات جنوب المغرب و اللذين مارسوا علي ألعن و أشرس و أجرم كل أشكال التعذيب الجسدي المتوحشة و حاولوا قتلي و تقبيري لأزيد من 10 محاولات الإعدام الظالمة و المتسلطة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م أن يلاحقهم بأذحر كل أنواع أورام الأمراض الخبيثة و التي لا ينفع معها أي علاج و أن يلعن عليهم بأسم مركبات سموم لعناته اللعينة و أن يلطخهم بأجثم ما في عدابه الأليم الجحيمي و هم على قيد حياتهم و أن يزج بهم إلى أسفل الدرك الأسفل من النار السعير إلى أبد الآبدين٠-;---;-- آمين و كفى بالحق سبحانه و كيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا. عليكم بالتدخل السريع و بعجالة من أجل الكشف عن مئات آلاف من كل ألعن و أسوإ و أجرم مختلف ممارسات كل أشكال التعذيب الجسدي و النفسي و الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المتوحشة و الخروقات الطبية المحيونة الصِّرفة و مختلف كل وسائل و أساليب الرشوة و الإرتشاء و التزوير و التمو



بدافع ألعن و أرذل و أجرم مختلف كل ممارسات تملص الغش و إمطاري على آداء أثمنة جد خيالية و صاروخية في كل فواتير عداد ماء منزلنا الكائن بحي البهجة ، حيث أجبرني كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أزيد من 11000 درهم منذ صيف سنة 2008م إلى حدود اليوم صيف 2015 م ، حيث أصبحت غرف منزلنا مفعمة بركام الأزبال النتنة و ٱ-;---;--ستنبتت فيه الجرذان و الصراصير و المكروبات السامة و زد على ذلك جُعِل من ثيابي ألطخ ما في أزكم أنواع الأوساخ الجاثمة و الفائحة و التي لا تطاق روائحها الفائحة ، بالإظافة أنني أعاني اليوم من أخبث أمراض ال‎






بدافع ألعن و أرذل و أجرم مختلف كل ممارسات تملص الغش و إمطاري على آداء أثمنة جد خيالية و صاروخية في كل فواتير عداد ماء منزلنا الكائن بحي البهجة ، حيث أجبرني كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أزيد من 11000 درهم منذ صيف سنة 2008م إلى حدود اليوم صيف 2015 م ، حيث أصبحت غرف منزلنا مفعمة بركام الأزبال النتنة و ٱ-;---;--ستنبتت فيه الجرذان و الصراصير و المكروبات السامة و زد على ذلك جُعِل من ثيابي ألطخ ما في أزكم أنواع الأوساخ الجاثمة و الفائحة و التي لا تطاق روائحها الفائحة ، بالإظافة أنني أعاني اليوم من أخبث أمراض الكي المزمنة و صِرت أجهل ثقافة ٱ-;---;--ستعمال الماء حيث أن أنابيب صبار منزلنا أصبحت ممتلئة بأسم مكونات سموم الصدإ.

علاوة، ورجوعا إلى سنوات الجمر و الرصاص الماضية، أن كل ممرضي و ممرضات و أطباء وجراحي كل أقسام التمريض و التطبيب بالمصحة الإسشفائية لإقليمية بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، تاجروا و لازالوا يتاجرون في كل أدوية أقرص المهلوسات و حقن التخذير بطرق غير مشروعة و غير قانونية و بمنتهى الحرية المائعة؛ أمثال كلا من الممرضين : محمد خموس ، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، مومادي، أهموش، حسني، سعيد الجرماطي، أكباب ،...................................................حيث حصدوا و لازالوا يحصدون ركام مئات الآلاف من الأوراق المالية الطائلة و يعملون في ظروف عمل جد مخلة بتلاعبهم و ٱ-;---;--ختلالاتهم بالإتجار في ركام كميات جد طائلة في ٱ-;---;--بتياعها لشباب المهاجرين عند حلول فصل الصيف و الإتجار فيها بطرق غير مشروعة و غير قانونية خرقة لكل قوانين الدستور الجديد العادلة و المنصفة منذ سنوات 70 من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م٠-;---;-- بناأ على مختلف كل ما مارسوه و لازالوا يمارسونه كلا من كل رؤساء و عمداء و مفتشي و رجالات إدارة الأمن الوطني بمدينة ورزازات جنوب المغرب تآمروا علي بأشرس و أظلم و أجرم ممارسات القمع و القهر و التضييع المحيون بغية قتلي والقضاء على نحبي بالمرة بالتصفية الجسدية بفضاء مخفر الشرطة القضائية الكائن و المحادي لشارع محمد الخامس و المحادي لإدارة الوقاية المدنية سابقا منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 1999 م. منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م، و معظم ممرضي و ممرضات و جراحي كل أقسام المصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أمثال الدكاترة السادة الإسماعيلي، الخراطي، سلامة، لحرش..........و الطبيب الجراح السيد الرمضاني................و الممرضين السادة محمد خموس، مومادي، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، أهموش، أكباب، خالد، حسني.....................................و زد على ذلك، الممرضات: أكزام، الزعزاع،.........................................، كل هؤلاء المجرمين و المجرمات المحترفين في ٱ-;---;--قتراف مئات آلاف من مختلف كل أفعال الإجرام السامة و الغاذرة و القاتلة في الحين، و ذلك بقتلهم للعديد من المرضى الأطفال و الشباب و حتى العجوزات و العاجزين أعني الشائخين بممارسة ألعن و أجرم و أشرس ممارسات القمع و القهر و القتل التعسفي و بحرية كاملة ، و زد على ذلك أظلم و أفظع و أذحد كل أشكال و أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي المتوحشة و المفترسة حد الموت المؤبد ، علاوة على أسوإ و أشذ ممارسات الشذوذ الجنسي المحيونة و التي كانت و لازالت تمارس بكل أقسام المصحة الإقليمية الإستشفائية ، حيث هي مختلف كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة بمنتهى تمام الحرية المائعة و التي مُرِست و لازالت تُمارس على مئات الآلاف من المرضى الذين ينحذرون من جذور ساكنة بلدة ورزازات المنفية و المنسية في نسي جنوب المغرب المنكوب. و بالمناسبة الآنية، أحيطكم علما و بصارح العبارة الوضْحة وضوح الشمس، أنني أنا السيد فؤاد زناري من مواليد سنة 1972 م بمدينة ورزازات ، إذا أمعنتم عمق كلما لاحقته من ألعن و أضجر و أسوإ و أجرم مختلف أشكال التعذيب ووسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة و الخروقات الطبية المفترسة غاية الإفتراس الضارب في منتهى أبشع أفعال الإجرام المخزنية و التطبيبية و التمريضية القاتلة و المقبرة لكائن الإنسان كيفما كان نبعه ، كونيا؛ بالمصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود 1999 م . بالإظافة، لأنكر مختلف ممارسات التعذيب النفسي الذائق حتى الموت و الذي حاصرني عمقه كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد بدافع أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد. ها أنا اللحظة، جُعلوا مني كل هؤلاء نخب و لوبيات الفساد الفاسدة من نسل جذور الحرام الملعون اللعين حتى الأبد ؛ أشبه بقبر ميت منسي و منفي في أتيه متاهات التفاهات الوقحة و الرتيبة و كأنني هدمت النظام الساقط السافل من جذور نسل الحرام المصبر و المغلف بأجرم مكونات أورام النهب و ٱ-;---;--قتراف مختلف كل أجناس الجريمة الشنعاء و النكراء ضد البشرية جمعاء٠-;---;-- لا أريد حكي ما قيل و لازال يقال لك من ذي قبل كي لا أدور حِلمك حتى الغثيان ، و بشكل جد مختصر، إنني ذقت و لازلت أرتشف مرارة الجحيم اللعين منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م، و لا آذان صائغة و لا قلوب رحمة عطوفة؛ حيث لا حياة لمن تنادي٠-;---;-- و لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم و بالله عليك؛ أهذه دولة مؤسسات الحق و القانون أم أشرس غابة نسل الألسنة الببغائية الغوغائية المستدحشة بالإستئساد الجائع حتى الأبد؟ أم خريطة أرحام نسل الهاوية الشائخة و التي ساقت و لازالت تسوق ركام نسل ساكنة الجبال المتحجرة سكنتها الجبال و لآلت تسكنها إلا الجبال٠-;---;-- لو كان صلبي في أصوله العرقية من فصائل حيوانات البراري أو الكواسر لكان أفضل من مسقط رأسي في ٱ-;---;--نتماءه لألعن كائنات أشياء قوانين الغاب المتلفعة و المسعورة غاية الإفتراس المتبلس٠-;---;-- كلمة أخيرة ، أرفع يدي للحق عز و جل أن يعذب كل هؤلاء نسل نخب و لوبيات الفساد و النهب الفاسدة و المجرمين ، بألعن و أذحر و أخبث كل أجناس الأمراض السرطانية و الأورام التي لا تشفى و لا ينفع معها أي علاج ؛ و أن يفسد كل أبناء أسرهم بكل مكونات التربية المغتصبة و المحيونة الصِّرفة و أن يدخل عليهم أسم ما في سموم مكونات الكآبة و الحزن المضطرب و مختلف كل أنواع المس بالجنون و الفلاس المبين و هم على قيد حياتهم و أسفل ما في درك السعير إلى أبد الآبدين٠-;---;-- و أعدت النار للمجرمين ؛ آمين و كفى بالله سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا و ما دمت في وجهة نظركم المحترَمة ، قد سقط مقالي عن إصابة مرماه ، مخطئا ٠-;---;-- و تقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- مادام الدستور الجديد القديم جد متقادم و لم يتم تنزيله ؛ ككل ، بزحف نسل الزواحف تُقتل الأفاعي و بسرعة الرعد الخائف تساق الحمر ؛ ثعابين٠-;---;-- إنني أصارحكم بكامل الصراحة الوضحة وضوح شمه هجير النهار الحارقة، أن كل هؤلاء نخب و لوبيات الإبداع الإجرامي المخزني و المدني، لجزاءهم إلا عذاب الحق سبحانه و تعالى الأليم و هم لازالوا على قيد حياتهم، و الدرك الأسفل من النار بعد موتهم. عليكم، بالتشطيب على كل بنوذ و قوانين القضاء المغربي القديم و تطبيق كل أحكام الإعدام بعجالة علىيهم و ٱ-;---;--ستبدالهم بكائنات إنسانية سوية تفرز بين القدر القذر و القضاء الجاثم و بين ماهية الإسلام الحاقة في ممارستها على مستوى الواقع المغربي الجريح الأليم و الذي لا يرحم٠-;---;-- فؤاد زناري : صاحب ذات المقال المنفي في أقاصي الجنوب المنكوبة٠-;---;-- بالله عز و جل عليكم، إن هذه الفصيلة من كل مدن المغرب الجنوبية ما فتئت و أن أعتاشت و لازالت تعتاش كل ساكنتها الصامتة و الصائتة و الأشد قساوة و ضراوة من ضربات لسعات نسل أفاعي الصحراء القاحلة و النائبة بمنتهى جنون الإرتياب ؛ كانت و لازالت مسيجة بأردإ كل أطر مؤسسات و إدارات و مصالح المغرب و اللذين ٱ-;---;--قترفوا أجرم و أشرس و أخبث و ألعن العديد من كل ممارسات الإجرام المخزني و المدني المحيونة باحترافية نسل أسم مركبات سموم كل جذور أعوان و مدراء و رؤساء و شيوخ و قواد و عمال و ممرضي و ممرضات و جراحي و رجالات الأمن الوطني و القوات المساعدة و الوقاية المدنية...........................................................كل هؤلاء نخب الإجرام الفاسد و ٱ-;---;--قتراف ركام مئات الآلاف من كل أصناف أفعال الإجرام المخزني و المدني بٱ-;---;--حترافية و بشكل الحرية التامة و كأن هذه البلدة سوى غابة كائنات ٱ-;---;--قتراف ألعن و أفظع و أشرس كل ممارسات أفعال الإجرام القاتلة و المقبرة في الحين و بالظبط و تحديدا زمنيا منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم من سنة 2015 م٠-;---;-- فإلى متى سيتم تنزيل كل ماجاء في الدستور المغربي الجديد ، لرفع جبر الضرر على ركام مئات الآلاف من ضحايا سنوات طلقات الجمر و الرصاص الماضية و عدم الإفلات من العقاب ، بدافع أن معظم كل هؤلاء نخب ٱ-;---;--قتراف كل أشكال و أساليب أفعال الإجرام القاتلة و المقبرة في الحين بمنتهى الحرية الكاملة المائعة، منهم من تقاعد و لازال على قيد الحياة يتقاضى رصيده البنكي و كأنهم لم يقترفوا و لو ظل أنملة من أنكر و أفظع الجرائم البشعة النكراء ضد البشرية جمعاء و منهم من لازال مستمرا في الإبداع على ٱ-;---;--قتراف أظلم و أضل و أجرم و أشرس كل ممارسات القمع و القهر و التضييع المؤبدة و زد على ذلك أنهم أفلتوا من العقاب و تحولوا إلى حجاج ميامين ، و أصبحوا أناس جد مقدسين بمدينة ورزازات و التي و لا يصيبكم دوار الأحلام حتى الغثيان و كل ساكنة مدينة ورزازات بدون ٱ-;---;--ستثناء أشبه بأشباح اليالي القامرة و اللعينة كما أنها أصبحت موحلة بأردإ و أجرم و أقبح الوافذين و الوافذات من نبع الذعارة الساقطة و السافلة يكترون بيوتا لهم في كل أحياءها الشعبية حيث أسوإ و أرجس ممارسات الإتجار في لحوم القاصرات و العوانس و حتى منهن و منهم نسل أسر الحرام المعبد و المقنن و الذي غمر و لازال يغمر كل أماكن و ساحات بلدة ورزازات حيث لهي أشبه بألعن مدن جنوب المغرب اللعين بعيون نسل نشر و حبل كل أفظع و أذحر مركبات سموم الفساد الفاسدة لا أقل و لا أكثر٠-;---;-- أتأسف غاية الأسف الشديد بدافع أنني راسلتكم للعديد من المرات و السنين التي خلت كلها جعافا و ملفي المطلبي المتعلق بأشرس و أجرم و أفظع مختلف أساليب و أشكال التعذيب الجسدي المسعورة و النفسي المتوحشة و أذحر و ألعن و أسوإ كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان الضاربة عقر الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان البائدة و زد على ذلك أسم ممارسات الخروقات الطبية السامة و القاتلة في الحين و التي مُرست علي من طرف كل ممرضي و ممرضات و أطباء و جراحي قسم الأمراض العقلية بالمصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود سنة 2015 م ، علاوة على أغضب و أخبث و أنجس كلما في التآمر المحيون الصرف و الذي مرس علي بالقوة الجهنمية حد الجنون القاتل حتى الغثيان حيث أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات ، فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود سنة 2011 م هي ركام من الأثمنة الصاروخية حيث أجبروني على آداء أزيد من 1100000 درهم و ٱ-;---;--ستعملوا كلما في وسعهم المحيون المرير و غاية الظلم المتلفع على ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 8 مرات مضت كلها على التوالي حتى الضجر الميئووس منه فامتلأت كل غرف منزلنا بركام من أسم مختلف مركبات الحشرات و المكروبات السامة ، هي العديد من الجرذان و الصراصير و الفئران و النمل و ركام من الأزبال النتنة و الجاثمة ٱ-;---;--ستنبتت في منزلنا و زد على ذلك أن ثيابي أصبحت جد متسخة و ملطخة بأزكم فائحة روائح الزكامية النثنة حتى الغثيان المدور للتقيئ لحظة ٱ-;---;--ستنشاقها. و لكن أشد ما في ٱ-;---;--ستفحال الخطورة الإستقوائية ، عندما ٱ-;---;--ستمروا كل أعوان و مدراء ذات المكتب الإقليمي للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب ٱ-;---;--بتداأ من سنة 2011 م إلى حدود سنة 2014 م على زي عودة حليمة لعادتها آلقديمة و ذلك بإمطاري على آداء أثمنة في منتهى الخيال الأسعر من ٱ-;---;--شتداد جهل و أمية هذه الإدارة اللعينة و الملعونة حد الجنون ـ المستدوخ ـ و ذلك بإجباري بالقوة المتسلطة على آداء أزيد من 850 درهم في الفاتورة ما قبل الأخيرة مع تهديدي بممارسة أشرس و أجرم مختلف ممارسات أشكال الضرب و الهجوم المحيون و الذي قاموا به بالقوة المتسلطة السائبة بطرق باب منزلي على الساعة 8 صباحا في صيف سنة 2008 م و هددوني أزيد من 8 أعوان من ذات المكتب الإقليمي بالقتل و البدء على قضاء نحبي بالمرة و زد على ذلك أن أحدهم كان يدعى الحاج ، يسكن بحي دوار الشمس بورزازات ؛ حاول للعديد من المرات على دسي بعجلات شاحنته الزرقاء اللون ، و ذلك بقصدي بألعن ما في سرعته الفائقة حد الموت بغية قتلي بالمرة منذ صيف سنة 2008 م إلى حدود سنة 2011 م ٠-;---;-- رجوعا إلى سنوات الجمر و الرصاص بالمغرب ، منذ سنوات السبعينيات من القرن الماضي حتى اليوم 2015 م، و معظم ممرضي و ممرضات و جراحي كل أقسام المصحة الإستشفائية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب ، أمثال الدكاترة السادة الإسماعيلي، الخراطي، سلامة، لحرش..........و الطبيب الجراح السيد الرمضاني................و الممرضين السادة محمد خموس، مومادي، ٱ-;---;--براهيم أيت أوخشيف، أهموش، أكباب، خالد، حسني.....................................و زد على ذلك، الممرضات: أكزام، الزعزاع،.........................................، كل هؤلاء المجرمين و المجرمات المحترفين في ٱ-;---;--قتراف مئات آلاف من مختلف كل أفعال الإجرام السامة و الغاذرة و القاتلة في الحين، و ذلك بقتلهم للعديد من المرضى الأطفال و الشباب و حتى العجوزات و العاجزين أعني الشائخين بممارسة ألعن و أجرم و أشرس ممارسات القمع و القهر و القتل التعسفي و بحرية كاملة ، و زد على ذلك أظلم و أفظع و أذحد كل أشكال و أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي المتوحشة و المفترسة حد الموت المؤبد ، علاوة على أسوإ و أشذ ممارسات الشذوذ الجنسي المحيونة و التي كانت و لازالت تمارس بكل أقسام المصحة الإقليمية الإستشفائية ، حيث هي مختلف كل وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة بمنتهى تمام الحرية المائعة و التي مُرِست و لازالت تُمارس على مئات الآلاف من المرضى الذين ينحذرون من جذور ساكنة بلدة ورزازات المنفية و المنسية في نسي جنوب المغرب المنكوب. و بالمناسبة الآنية، أحيطكم علما و بصارح العبارة الوضْحة وضوح الشمس، أنني أنا السيد فؤاد زناري من مواليد سنة 1972 م بمدينة ورزازات ، إذا أمعنتم عمق كلما لاحقته من ألعن و أضجر و أسوإ و أجرم مختلف أشكال التعذيب ووسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المسعورة و الخروقات الطبية المفترسة غاية الإفتراس الضارب في منتهى أبشع أفعال الإجرام المخزنية و التطبيبية و التمريضية القاتلة و المقبرة لكائن الإنسان كيفما كان نبعه ، كونيا؛ بالمصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1989 م إلى حدود 1999 م . بالإظافة، لأنكر مختلف ممارسات التعذيب النفسي الذائق حتى الموت و الذي حاصرني عمقه كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد بدافع أن كل أعوان و مدراء المكتب الوطني للماء الصالح للشرب بمدينة ورزازات جنوب المغرب، لهي ركام من أفظع ممرسات تملص الغش في كل فواتير الماء في ٱ-;---;--متداد مدد الأشطر الشهرية فمنذ صيف سنة 2008 م إلى حدود الآن ـ سنة 2015 م؛ تآمروا علي بأظلم و أقبح و أوقح و أميع ما في تآمرهم الظالم و الناهب و الأشد ضراوة من الجرم في حد ذاته ، على إجباري على آداء أزيد من 11000.00 درهم ، مع ٱ-;---;--ستئصال عداد ماء منزلنا لأزيد من 7 مرات خلت كلها جعافا ، و حرماني من ٱ-;---;--ستعمال الماء لمدة تفوق 4 سنوات مضت متتالية حتى أصبح عقر منزلنا ممتلئ حتى الرأس بأسم المكروبات السامة من الجرذان و الصراصير و النمل........... و فاحت و لازالت تزكم مختلف الروائح النتنة الذائقة الموت حتى الغثيان ؛ علاوة ، أصبحت ثيابي جد متسخة و أزكم من زكامية الأزبال الجاثمة ؛ إنني أعاني من شتى من الأمراض الجسدية المزمنة من إعاقة مستديمة و ذماغية و زد على ذلك أنني أصبت بعظال مرض الكلي بدافع الماء الذي حرمت من ٱ-;---;--ستعماله بمنتهى الظلم القامع و القاهر الميؤوس و آلمشؤوم منه حتى الضجر المؤبد. ها أنا اللحظة، جُعلوا مني كل هؤلاء نخب و لوبيات الفساد الفاسدة من نسل جذور الحرام الملعون اللعين حتى الأبد ؛ أشبه بقبر ميت منسي و منفي في أتيه متاهات التفاهات الوقحة و الرتيبة و كأنني هدمت النظام الساقط السافل من جذور نسل الحرام المصبر و المغلف بأجرم مكونات أورام النهب و ٱ-;---;--قتراف مختلف كل أجناس الجريمة الشنعاء و النكراء ضد البشرية جمعاء٠-;---;-- لا أريد حكي ما قيل و لازال يقال لك من ذي قبل كي لا أدور حِلمك حتى الغثيان ، و بشكل جد مختصر، إنني ذقت و لازلت أرتشف مرارة الجحيم اللعين منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م.
أحيطكم غاية اليقين أنني أرفع يدي لله عز و جل أن يلاحق كل من ساهم و لازال يسهم من كل رجالات الشرطة القضائية و القوات المساعدة و كل رؤساء و قواد............................................. المجلس البلدي و عمالة ورزازات جنوب المغرب و اللذين مارسوا علي ألعن و أشرس و أجرم كل أشكال التعذيب الجسدي المتوحشة و حاولوا قتلي و تقبيري لأزيد من 10 محاولات الإعدام الظالمة و المتسلطة حد الموت المؤبد منذ سنة 1989 م إلى حدود اليوم 2015 م أن يلاحقهم بأذحر كل أنواع أورام الأمراض الخبيثة و التي لا ينفع معها أي علاج و أن يلعن عليهم بأسم مركبات سموم لعناته اللعينة و أن يلطخهم بأجثم ما في عدابه الأليم الجحيمي و هم على قيد حياتهم و أن يزج بهم إلى أسفل الدرك الأسفل من النار السعير إلى أبد الآبدين٠-;---;-- آمين و كفى بالحق سبحانه و كيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا. عليكم بالتدخل السريع و بعجالة من أجل الكشف عن مئات آلاف من كل ألعن و أسوإ و أجرم مختلف ممارسات كل أشكال التعذيب الجسدي و النفسي و الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المتوحشة و الخروقات الطبية المحيونة الصِّرفة و مختلف كل وسائل و أساليب الرشوة و الإرتشاء و التزوير و التمويه الحاطة من شرف كرامة المواطن المغربي و تملص الغش الملهب و كل أشكال الإختلاسات و التلاعبات في مئات الآلاف من ركام الأموال و الأوراق المالية الطائلة و بمنتهى تمام الحرية المائعة و الوقحة حد الرتابة المستدحشة و كأن مدينة ورزازات جنوب المغرب أشبه بألعن و أجرم بلدة من صنف المغرب الغير النافع المنسي و المنفي بأهشم فؤوس و مطارق كل أجهزة جهاز المخزن المغربي المسعورة و المتسلطة و التي و من أهم سهرها في همومها اليومية منذ سنوات الرصاص الماضية حتى اليوم 2015 م؛ و كل السلطات القضائية و التنفيذية و التشريعية الإقليمية و المحلية ملطخون بأسم مركبات سموم مختلف نخب و لوبيات تشجيع الفساد الفاسقة بمنتهى الحرية الباذخة و زد على ذلك أن كلا من ظواهر الإتجار في المخذرات الصلبة و الشيرا و تهافت كل محترفات و ممتهنات العهارة و الذعارة الرتيبة و الوقحة حد الميوعة المائعة من كل مدن المغرب الكبرى و زد على ذلك تهافث توافذ مختلف كل أصناف مقترفي و مقترفات أبشع الجرائم النكراء بكل من إيطاليا و اليونان هم أولائك اللذين ينحذرون من جذور مدن الدار البيضاء و قلعة السراغنة و بني ملال ووجدة.............تراهم يختفون تحت جنح ظلام مدينة ورزازات الصامت الصائت ؛ حيث أن أغلبيتهم الساحقة يخرجون إلا ليلا و ينامون أثناء النهار و هم ٱ-;---;--كتروا و لازالوا يكترون بيوتا و منازل بمختلف أحياء مدينة ورزازات الشعبية و بالخصوص بحي البهجة و تابونت و المسيرة و و على جنبات منازل شارع المغرب العربي الرئيسي ؛ حيث الإتجار في مختلف كل أصناف أقراص المهلوسات السامة و التي تقتل شباب الإقليم الورزازي الأصل و تخرب أجسادهم و عقولهم بأسم مركبات سموم المخذرات و التخذير السامة و الإتجار في فتيات عاهرات الذعارة المحترفة و الغير الممتهنة بمنتهى الحرية المستدحشة الصِّرفة و زد على ذلك مختلف أشكال تزوير و تفويت رخص البناء و القيام بمشاريع السياحة الفنذقية المزورة و المموهة و التي فُوِّضت لمئات من ساكنة مدينة الراشيدية وورزازات حيث هي العديد من مختلف مشاريع رخص بناء و إعادة بناء المطاعم و المطابخ و ـ محلات سناكات المأكولات الخفيفة ـ كلها مُنِحت بمختلف كل أساليب و أشكال ووسائل تملص الغش و الرشوة الإرتشاء و التزوير و التمويه .....................................ككل محلات التجارة الإقليمية المحلية و الكائنة على حواشي شارع محمد الخامس بمدينة ورزازات ؛ قرب فنذق الملكي و متاجر ديمتري ؛ هي ركام من مختلف الرخص المزورة و المموهة و المغشوشة و التي فُوِّضت و لازالت تُفوض لكل من ينحذر من جذور مدن الراشيدية و قلعة السراغنة و ورزازات...............إلخ ؛ منذ سنوات 70 من القرن الماضي إلى حدود اليوم 2015 م و زد على ذلك أفظع و أنكى و ألعن مختلف وسائل و أشكال أساليب الإتجار في المخذرات الصلبة و الشيرا و مهلوسات أقراص التخذير السامة المُخرِّربة لساكنة شباب بلدة ورزازات المنسية و المعزولة في أفسق متاهات ثفاهات الفساد الفاسقة لتعتبر اليوم كما في ماضي ذاكرتها الفاسدة الصِّرفة لتشجيعا لأشرس و أجرم و ألعن و أخبث كل ظواهر و آفات الفساد الفاسدة و ليس إلا؛ و لهذه الأسباب الضاربة في الحط من شرف كرامة الوطن و الكاشفة لعوراته الموسعة ؛ أطلبكم غاية الطلب المرير بتدخلاتكم السريعة و بعجالة من أجل نبشكم في غربان مختلف نخب و لوبيات ٱ-;---;--ستنبات و التشجيع بمنتهى الحرية المائعة الوقحة حد الجنون المدور حتى الغثيان و ستستكشفون أقدم و أنكى و أجرم مختلف مركبات سموم إدارات و مؤسسات.................... زراعة بذور الرشوة و الإرتشاء و غرس أشجار الفساد العاهر المحترف بٱ-;---;--حترافية ضاربة في ميوعة الوقاحة الرتيبة حد الجنون٠-;---;-- ثم وفقكم الله عز و جل و هو خير المنتقمين ؛ في كل خطى مسيرتكم الخلاقة لتخليق و إعادة تخليق كل مؤسسات هذا البلد من دولة الحق و القانون الحاق ٠-;---;-- آمين و كفى بالله سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;-- تقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- و به وجب الإخبار و السلام٠-;---;-- الإمضاء: فؤاد زناري . أطلبكم غاية الطلب بتدخلكم السريع و بعجالة لمدينة ورزازات جنوب المغرب من أجل كشفكم عن كل هذه الممارسات و الخروقات و كل أشكالو أساليب التعذيب الجسدي و النفسي و الجنسي الشاذة و المتوحشة المُحيونة و وسائل الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المفترسة و الخروقات الطبية الملعونة و اللعينة التي ٱ-;---;--قتُرِفت بكل أقسام المصحة الإستشفائية الإقليمية سيدي حساين بناصر بمدينة ورزازات جنوب المغرب منذ سنة 1970 م إلى حدود سنة 2015 م ؛ و عدم الإفلات من العقاب و رفع جبر الضرر مع إنصاف ضحايا سنوات الجمر و الرصاص الماضية بالمغرب؛ اللذين قُبِّرت كل ملفاتهم و عُلِّقت في أخبار كان و أنسيت في نسي ذاكرة المنفى المنسية ٠-;---;-- فلكم جزيل الشكر ، مع كامل النجاح و التوفيق في كل خطى مسيرتكم الحقوقية لمناهضة التعذيب بالمغرب و ردع كل نخب السلطات المخزنية و المدنية القامعة و القاهرة بالمغرب و طيها، نهائيا٠-;---;-- وتقبلوا فائق التقدير و الإحترام٠-;---;-- والسلام٠-;---;-- الإمضاء: فؤاد زناري٠-;---;-- أطلب من جنابكم أن تتدخلوا و بعجالة بفتحكم تحقيق بحث و جد معمق في ملفي المطلبي الذي يتعلق بأظلم و أشرس و أجرم ممارسات ومختلف أشكال التعذيب الجسدي و النفسي و الجنسي الشاذة و التي مُرِست علي من طرف كل من سلطات المخزن المغربي المتسلطة و البائدة و الظالمة و رفع بر الضرر مع إنصافي و عدم الإفلات من العقاب ٠-;---;-- و الله عز و جل ولي التوفيق و خير المنتقمين٠-;---;-- آمين و كفى بالحق سبحانه و تعالى وكيلا شهيدا٠-;---;--

ثانية و مع ٱ-;---;--قتراب دخول شهر رمضان الكريم ، أرفع يدي للحق سبحانه و تعالى أن يُسَلِّط على كل من ساهم و لازال يسهم في تعذيبي و تجريم ألعن و أخبث و أسوإ و أرذل و أرجس مختلف كل أشكال ووسائل التعذيب الجسدي و النفسي و الروحي الظالمة و المستبدة................من تملص غش و ٱ-;---;--نتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان المتوحشة؛ أن يسلط عليكم ألعن و أخبث و أرجس و أسم متلف كل أنواع أ مراض الأورام المزمنة و أن يعذبكم أسوأ و أذحد و ألعن ما في عذابه الأليم و أنتم لازلتم على قيد الحياة التي لا ينفع معها أي علاج و لا شفاء ، نهائيا و أنتم و كل أفراد أسركم و عائلاتكم الفاسدة و الفاسقة و أن يدخلكم إلى أسفل درك السعير من نار جهنم الموصدة بعد موتكم ، آمين و كفى بالله عز وجل وكيلا شهيدا٠-;---;-- ٱ-;---;--نتهينا





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- معظم ملفات زمن طلقات سنوات الجمر و الرصاص الماضية،
- جُل ملفات ضحايا سنوات الجمر و الرصاص الماضية، عُلقت في أخبار ...
- ضحية سنوات الرصاص


المزيد.....




- 30 قتيلاً في غارات على معسكر اعتقال للحوثيين في اليمن
- مسؤول أممي: أميركا تواصل تعذيب معتقلي غوانتانامو
- إسرائيل تواصل غاراتها على غزة.. وموجة اعتقالات جديدة بالضفة ...
- اعتقال 20 ضابطا إسرائيليا بتهمة السرقة
- مجلس النواب الليبي يناقش تعديلات في مواد السلطة التنفيذية اق ...
- الأمم المتحدة تدعو إلى توفير 1.72 مليار دولار لمتضرري الحرب ...
- الأمم المتحدة: التعذيب لا يزال يستخدم في السجون الأمريكية
- موغيريني: أوروبا تأخرت بالتعامل مع أزمة المهاجرين بليبيا
- الملك سلمان يؤكد على دعم لجنة مكافحة الفساد في السعودية
- عباس: سنطالب الأمم المتحدة بعضوية كاملة لفلسطين


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - فؤاد زناري - ضحايا مدينة ورزازات بين أشرس سنوات الجمر الهدامة و أجرم رصاصات معظم أجهزة الجهاز المخزني المتسلط و تقبير توصيات هيئة الإنصاف و المصالحة بالتزابق المستدحش على أسر الضحايا المقتولين و المعدومين و المنسيين في نسي مقابر ذاكرة المغرب الجاثمة ؛ إلى متى سيتم رفع جبر الضرر مع إنصاف الضحايا و عدم الإفلات من العقاب؟؟؟.