أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سرتي - قوم لوط














المزيد.....

قوم لوط


محمد سرتي

الحوار المتمدن-العدد: 4859 - 2015 / 7 / 7 - 03:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


من الصعب التخيل بأن الأفغان ثاروا ضد رئيسهم الشيوعي بعد إصداره قانون الإصلاح الزراعي بينما كانت أغلبيتهم الساحقة تعيش إما تحت خط الفقر وإما بالكاد تتجاوزه. فمن المفترض أن يشكل هذا النوع من الشعوب أرضية خصبة للثورات الشيوعية، وليس العكس. لذلك فمن لا يعرف الأفغان عن قرب يصدق ما يكتب في الإعلام بأنهم شعب متدين لدرجة الهوس فيرفضون كل قيم الشيوعية من عدالة اجتماعية ومساواة ما دامت تخالف الشريعة الإسلامية، ويقبلون باستعباد الإقطاعيين لهم ما دامت لحاهم طويلة.
في الحقيقة لعبها الإقطاعيون بذكاء؛ فعندما استولى الشيوعيون على الحكم أدرك الآخرون عدم قدرتهم على منازلة الشيوعية في ساحة القيم والمباديء الإنسانية، فقرروا نقل المعركة لساحة يعرفون تضاريسها هي ساحة العرق والنسب، فأقنعوا الأفغان أن الشيوعية ستقضي على الجين المقدس الذي ورثوه عن أجدادهم الآلهة، وهو وتر يبلغ من الحساسية ما يستحق التضحية بمليون قتيل وعشرة ملايين مشرد ودمار شامل لدولة شبه مدمرة أصلاً. فالشيوعية تسمح للمرأة بكشف وجهها والخروج من بيتها دون إذن زوجها والاختلاط بالرجال الأجانب. وبالنسبة للأفغاني؛ هذه مساحة كافية لفقدان الضمانات بنقاء ما في رحمها عرقياً.
المسألة لا علاقة لها بالأخلاق والقيم، ولا بالدين، ولا حتى بالتعفف الجنسي. فالأفغان من أكثر الشعوب اشتهاراً بممارسة اللواط. والمصيبة أنهم يدركون جيداً بل ويعترفون علانية بأن ظاهرة اللواط المنتشرة بينهم بشكل مرعب هي إحدى مخرجات التابو القاسي الذي يفرضونه على ممارسة الجنس الطبيعي، ولكن ما دام ذلك يصب في مصلحة حفظ النسب ونقاء الأصل والفصل؛ فهم على أهبة الاستعداد للذهاب إلى أبعد حد: لإدمان اللواط والتحول إلى مخانيث، لإمتهان الذل والعبودية وتسليم أرقابهم ومصائرهم للإقطاعيين والرأسماليين فيتاجروا فيهم ويبيعوا ويشتروا في دمائهم وأرزاقهم وأعراضهم وشرفهم وكرامتهم ومستقبلهم باسم الدين والشرف اللذين تم اختزالهما فقط في مسألة العرق والنسب.
في الحقيقة لم يمثل الأفغان حالة تخلفية شاذة في جسد المليار مسلم؛ فما تمخض عن الجهاد الأفغاني من أحداث أوصلتنا لما نحن فيه اليوم أثبتت أن الأفغان هم نموذج فكري حقيقي لحالة عامة مهيمنة بالفعل على عقلية باقي المليار، مع الاختلاف فقط في المقاسات. وكون النموذج الأفغاني يأتي ثانياً في الترتيب التخلفي على مستوى الجسد؛ أهله للحصول على المرتبة الثانية في جذب الاستثمارات الخارجية.
ولكن في المقابل –ولحسن الحظ- شكل هذا البروز الملفت للتخلف الأفغاني أرضية خصبة للدارسين والباحثين عن الحقيقة لاكتشاف أسباب تخلف العالم الإسلامي ككل، ولمعرفة سبل الخلاص أيضاً، ليهلك من هلك عن بينة ويحيا من حي عن بينة.
أما المصيبة الأكبر؛ ماذا لو اكتشفوا مستقبلاً بأن هذا الجين الذي بذلوا من أجله كل هذه الدماء والتضحيات؛ اتضح في النهاية أنه جين مزور، بل ومن النوعية الرديئة؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,745,903
- الشعب السعودي
- التاريخ الإسلامي وصناعة الكذب


المزيد.....




- من يدعم ويؤسس لبقاء الارهاب وأمريكا تحرك الدمى من وراء الستا ...
- -نحو دستورية إسلامية جديدة-.. كتاب جديد يتناول القرآن وإحياء ...
- الكويت: التحقيقات متواصلة للكشف عمن تطالهم شبهة التستر على أ ...
- إسرائيل… تجدد احتجاجات يهود -الفلاشا- أمام الكنيست
- تمرد اليهود الإثيوبيين على عنصرية البيض في إسرائيل هي فقط ال ...
- الكويت تنقلب على -الإخوان- المتفاجئين... وشعبها يسأل -منو ال ...
- السلطات الإسرائيلية تخلي سبيل شرطي قتل شابا يهوديا إثيوبيا
- سلمت القاهرة مطلوبين.. هل تغيرت الكويت مع -الإخوان-؟
- إعترافات خطيرة لعناصر الخلية الإخوانية المصرية المضبوطة في ا ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة مشددة من قوات الاحت ...


المزيد.....

- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - محمد سرتي - قوم لوط