أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضير سلطان - اذا كان العراق ذكرى محتلين














المزيد.....

اذا كان العراق ذكرى محتلين


محمد خضير سلطان

الحوار المتمدن-العدد: 1343 - 2005 / 10 / 10 - 05:44
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


هل ان الخارطة العراقية مخطط روحي لكيان ضائع ام انها ذكرى المحتلين والمستبدين ممن تعاقبوا على البلاد وكيف يمكن ان يستقر النظر على ابعاد وخطوط هذه الخارطة من الداخل والخارج.
كان العراق هو شكل الخارطة المنبثق من ذاكرة المستشرق الاوربي الذي تحمل اهوال السفر منذ القرن السادس عشر للوصول الى ما يسميه الشرق ويوائم بين ما اختزنه عن نينوى وبابل وار بيل بما يراه على الاض من اثر العثمانيين والصفويين ثم يمحص ما تامله من تجار البندقية الذين يجلبون من التوابل والحرير الى اوربا من الشرق وبين الفضاء الشرقي.
كان العراق هو خارطة الطريق المائي الذي يمر من جنوبه ويرقى الى نهر الفرات حيث الحلة درة القرون الوسيطة الاسلامية وهو ذاته الطريق يبدأ من اوروك ويصعد نحو بابل تاج القرون القديمة.
كانت الخارطة العراقية تتشكل من وجود سكان البادية واعالي الجبال وخطوط الانحدار نحو الماء والسهل،كان الاكراد الجبليون وبدو الصحراء يطلون من امكنتهم على تاريخ المدن كانهم (ذخرة احتياطية لادامة زخم المدن الكبرى).
وتمضي القرون القديمة غاربة بثقافتها وتاتي القرون الوسيطة لتراكم على الطبقة الثقافية التاريخية في الهوية العباسية للاسلام ثم تتخذ شكلا من تراتب انساق المحتلين وتضيع الطبقة الاساسية التي انشأتها امامية الصادق والكاظم (ع) في مواجهة استبدادية العباسيين وفي اثر ذلك تتدافع القرون الوسيطة عن الطرق القديمة لتختلط اشكال الخارطة(الكيان الروحي) بما يعبرعنه لوكرنيك،بان البلاد (ذكرى فاتحين)،فقد تقوضت با بل ونينوى وبغداد وحملات ديار بكر واردلان الكردستانية وافلت الخلافة العباسية المستبدة وممالك الكورد حتى حل الصفويون والعثمانيون وجاء القرن العشرون الميلادي بالاحتلال الانكليزي بعد انضمام العثمانيين الى المانيا ضد بريطانيا في الحرب العالمية الثانية.
ان الطبقة الاجتماعية التي استكملت نضوجها في العراق نهاية العهد العثماني الاصلاحي تبلورت في نمطية الدولة المتشكلة بعد الاحتلال الانكليزي والقائمة على ادارة الاقلية المهيمنة في حكومة عبد الرحمن النقيب وجعفر العسكري و عبد المحسن السعدون..

كانت الاستبدادية الموروثة من السياسة البريطانية والناجمة عنها لاتنفصل الاساس القمعي الذي انطلقت منه مخطوطة بيرسي كوكس والمس بيل والنقيب على الخارطة العراقية حتى هذه اللحظة ازاء هذا التداعي التاريخي والمعنوي فان المشكلة تكمن في معوقات اندماجية العراق بالعالم والزمن المعاصرين فلم تلق اية دولة حديثة التكو ين معضلة في تعيين خارطتها المبكرة بل ان نشاتها البسيطة تصبح عامل نجاح واستقرار نسبيين لحدودها الدولية وضمان فعال لعلاقاتها مع الاخرين الا ان العراق وبكل ثقله التاريخي يتحرك من واقعة الى اخرى متداخلة ومن زمن الى اخر ان يستنفد الزمن السابق في شبكة معقدة ومتطاولة من عدم الاستقرار وغياب الفعل الذاتي المتحرك.
اذن هل يتسنى للمحتل الامريكي الان على وحدة الخارطة العراقية ازاء الظرفية الحديثة او يضيع الامر بارتهانات المصالح الحيوية لدول الجوار والوضع الدولي دون ان يسمح بانهيار الحدود وانقسام الوطن وبالتالي يكتسب المسعى عطاء تاريخيا جديدا يديم الحالة الدائمة ويكرر وقائعها المتشابهة في ايقاع تاريخي منتظم لتخطي الاختراق حسب.
قال احد المراقبين الامريكيين لماذا لاتدعون العراق يتفكك مشيرا الى ترك فتيل القنبلة الجغرافية ينفجر ويحدد الدمج في خارطة الجوار العراقي .. وتبدوعبارة المراقب منطوية على مزيج من التهكم والجزع الذي يعبرعن تورط الامريكيين في العراق اكثر مما يعطي حلا جادا ومقنعا لقضية مركبة.
وهكذا فان الدرس السياسي للاحتلا ل في الو قت الذي يعمل على تحييد خطوط الخارطة ويرجئ وحدة البلاد نحو حلم السيادة الا انه لايحسم المشكلة فمن الممكن ان تر سم او تخطط الحدود من الخارج ولكن من المستحيل الا تبنى دعائمها الاساسية من الداخل وتحول الكيان الروحي الى الوجود التاريخي المتحقق





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,806,224
- هل نصفق للديمقراطية؟
- اتصالية الاعلام من حدثية الثقافة-صحيفة الصباح ودار الشؤون ال ...
- الصباح ودار الشؤون الثقافية نموذجين - اتصالية الاعلام من حدث ...
- اصداء ثقافية للعملية الدستورية/المثقفون العراقيون يكتبون الد ...
- صحيفة الصباح العراقية تتحول الى(ناطق) بلسان حكومة الجعفري
- ليس كل ما تتمناه الشعوب تدركه /الأنماء الديمقراطي في العراق
- المشهد العراقي /نمطان من الكتابة
- النظام العربي :خطأ العالم المصحح بإستمرار
- بقيت أسابيع على كتابته/ مثقفو الدستور العراقي ، من المواكبة ...


المزيد.....




- 5 نصائح يجب على مرضى الصدفية مراعاتها في خطة العلاج
- ترامب ينسحب وسباق سوري تركي للسيطرة على شرق الفرات
- ريدوان -يحضر هدية جديدة لجلالة الملك بمناسبة عيد ميلاده القا ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- -نبع السلام-: هل تُعمّق العملية العسكرية التركية في سوريا أز ...
- شاهد: لحظة قتل شرطة تكساس لسيدة سوداء في منزلها بسبب مكالمة ...
- سعوديون يرون مباراة الضفة دعما للفلسطينيين لا تطبيعا مع إسرا ...
- سنفعل كل شيء.. وزير الدفاع الأميركي يتعهد بالتعاون في التحقي ...
- بالفيديو... ترامب يقلد ملكا عربيا تحدث معه وقت نقل سفارة أمر ...
- أول عربية تحصد جائرة -إنيجويت- للفن في إسبانيا


المزيد.....

- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الثامنة: القطاع ... / غازي الصوراني
- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد خضير سلطان - اذا كان العراق ذكرى محتلين