أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة طالب السهيل - نعم لنحارب الإرهاب لنحارب الفقر و العوز لنحارب الظلم و الظلمه














المزيد.....

نعم لنحارب الإرهاب لنحارب الفقر و العوز لنحارب الظلم و الظلمه


سارة طالب السهيل

الحوار المتمدن-العدد: 4838 - 2015 / 6 / 15 - 16:04
المحور: الادب والفن
    


سارة طالب السهيل

نعم لنحارب الإرهاب لنحارب الفقر و العوز لنحارب الظلم و الظلمه
فلنحارب لكن ليكن سلاحنا الحضارة و العلم و الرقي وليس السلاح و القتل و التفجير فلنرتقي بالعلم و الادب و الفن و العلوم و نصعد بهم نحو السلام فدورنا نبيل و كل منا عليه مسؤوليه ليعم السلام بلادنا السلام الذي نتمني أن يسود الارض كلها لاننا عليها و لانها كلها ارض الله و العباد كلهم لله و ويعم منازلنا ومنازل أحبابنا في كل مكان السعاده …. التي أصبحت كلمة نادره في زمن خال من الحب و السلام فلا شئ أسعد من أن نشارك بعضنا بعضا الحب والسلام والحلم بستقبل آمن يخلو من الحروب والإرهاب. أما أطفالنا وفلذات أكبادنا، فلا شئ يساوي فرحتهم التي غابت وابتسامتهم التي اختفت وبراءتهم التي ضاعت انهم كل المستقبل الذي نسعي لآن نبنيه بالحب ونغذيه بطموحاتنا ليصححوا اغلاطنا و يعيشوا بسلام لأن الحروب و الارهاب و العنف لا تأتي إلا بالخراب، واطفالنا أول من يقاسي ويلات الحروب والإرهاب، فلا شئ أسوأ من نتائجها. هذه المدافع التي تنطلق كي تسلب أرواح أحبابنا وتهدم بيوتنا لا قدرة لديها علي التمييز، لا تتوقف أبدا لتفكر للحظة وتسأل نفسها عن الدمار الذي يمكن أن تخلفه بمجرد انطلاقها بعيدا عن فوهات البنادق ومواسير الدبابات. لا تتوقف للحظة لتسأل نفسها، كيف أقتل طفلة بريئة أو طفلاً يحمل زهرة في الطريق ليهديها لأمه أو أبيه، أو معلمته في المدرسة. حين تدق طبول الحرب. ويعلو نفيرها نضع أيدينا علي قلوبنا. ونخشي من عماء هذه القنابل والدانات. نتمني أن يشعر مشعلو الحروب أنهم بما يخططون من معارك ويحركون من جيوش يضعون أرواح بريئة رهن الخطر والضياع. يقطفون الزهر فوق أعواده فيما هو يفوح ليملأ لهم ولنا المكان برائحته فلنبدأ بالسلام بيننا لتجتمع كلمتنا و نتوحد ليهابنا اعداء السلام القادمين من اماكن اخرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,845,280
- سارة السهيل تتحدث عن الترجمة وقصص الاطفال
- ندوة عن قصص الاطفال والترجمة بمعرض الكتاب
- آدم و حواء… بقلم سارة طالب السهيل
- الشاعرة والكاتبة سارة طالب السهيل بالمركز الثقافى الملكى بال ...
- خواطر من الصحراء
- مقال جديد بعنوان بدون كلام للكاتبه سارة طالب السهيل
- العنف ضد كبار السن
- العنف ضد المرأة
- يا عمال العالم
- مقال المرأة والرجل و الدولة
- غاندى وأنسنة السياسة


المزيد.....




- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- شاهد: عرض أزياء للكلاب في أتلانتا
- القبض على مخرج سينمائي حاول إدخال مواد مخدرة بمطار القاهرة ( ...
- حكاية سرية لفتيات خاطرن بحياتهن لتذوق طعام هتلر وتجرع السم ب ...
- د. زياد بهاء الدين خلال مشاركته في فعالية “الفن الأفريقي: ال ...
- ابنة أحمد الفيشاوي توجه رسالة مؤثرة له بعد صدور حكم بحبسه
- بوراك أوزجفيت يتصدى للحملة على زوجته فهرية: عشقي لها يتضاعف ...
- إنطلاق الدورة 12 من مهرجان المسرح القومى..عبد الدايم : الحرا ...
- مهرجان -إلرو-: الحفل الموسيقي المفعم بالألوان
- يصدر قريباً كتاب -يوما أو بعض يوم- للكاتب محمد سلماوى


المزيد.....

- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سارة طالب السهيل - نعم لنحارب الإرهاب لنحارب الفقر و العوز لنحارب الظلم و الظلمه