أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هالة سمير أبوفايد - الهايكو وبوذية الزن














المزيد.....

الهايكو وبوذية الزن


هالة سمير أبوفايد

الحوار المتمدن-العدد: 4835 - 2015 / 6 / 12 - 08:14
المحور: الادب والفن
    


الهايكو وبوذية الزن :

شعر الهايكو هو ضرب من القريض الياباني المورد ، قُرِن في نشأته بادئ الأمر بمقدم بوذية الزن إلى اليابان حيث لم يكن ثم سواه للمشافهة بتعاليمها وسننها رواية عن المرشدين الأُوَل وعلى صراطهم المستنير ، ومثله كمثل مآدب الشاي والفنون القتالية وماسوى ذلك من تقاليد الزن الزاهدة والتي لم يُخبها الدهر ، برغم مانالها من التحسين والتطور ...

على هامة صخرة حدباء ..
طفقت زهور الكاميليا بالتسلل صوب المنحدر...
إلى اليم ...
ميورا يوريور ..

لم يؤت للهايكو على أي ذكر في الغرب حتى مطلع العام 1950 ، وجل الفضل في ذلك يعود للياباني كانيكو توهتا والذي قُلد لقب الأب الروحي لمدرسة الهايكو الحديث ، حيث شحذ رحله نحو استراليا وهناك سعى إلى أن يصبغ على الهايكو حلة العالمية ..
وخلال العقد المنصرم تعاظم اهتمام الغرب بتطوير الهايكو والإعلاء من شأنه ، وفي خضم ذلك أُنيط عنه الشئ الجليل من عراقته وأصالته وجوهره ومكنونه حتى طفق يتداعى بين أكناف الامبريالية الرأسمالية وقولبه الغرب ليتلاءم ومعطياتهم الحضارية ...
يتكون الهايكو التقليدي من 17 مقطعا أو صوتا مقسمة ل3 فقرات تُنظم كالآتي :
5أصوات
7أصوات
5أصوات
ومع ماشابه من أطوار وذويانه عبر الزمن لم يعد الشعراء اليوم يلتجمون بذاك التكوين سواء كان يابانيا أو انجليزيا ...
بيد أن المقاطع الشعرية الانجليزية تمتاز عن مثيلاتها اليابانية بمغالاتها في الطول فمقطوعة مجملها 17 صوتا انجليزيا لهي أغزر حصادا وأشد اكتنازا من نظيرتها اليابانية ذات ال17 مقطعا أيضا ...
زايل اليابانيون الهايكو قاصدين تخليد وقنص تفصيل لحظي من تفاصيل البسيطة ، كضفدع ناقز يلتحق لحاء إحدى الأشجار ، أو زهرة في انحنائها للريح ،فهو ليس ببعيد عن التأمل " Meditation" وأنا أجنح إلى القول بتسميته بالتأمل المخطوط ، فإنما هو محض يقظة آنية مجردة من كل بواعث النفس وانطباعاتها ..

مع استعار الاصباح ..
تململ الدلو في جوف البئر ..
سائلاً للسقاء...
فهو تخليد لوحدة الوجود وذاك لب الزن ، فالكرى والمعاناة مبعثهما ما نُشِئنا عليه من رغوب عن الكون والطبيعة وشعورنا الدائب بالشقاق عنها ويكأننا كيانيين متباينين ، فخوفنا منبثق من عزلتنا وركوننا إلى عالم لايد لنا في بنيانه ولا صنعناه بأيدينا ، ممارسة الزن والهايكو من شأنهما إذابة وسلوان جل مايعترينا من مشاعر بالانفصال عبر تجربة التوحد ، حيث يدع الشاعر اللحظة الآنية طليقة حرة تخلق ذاتها بذاتها، مالكة لناصيتها فلا يتخلى عن حياديته نحوها ولايدع مشاعره الخاصة تجنح إلى أي منها ، حينها فقط يصير هو ومحيطه البيئي كيانا واحدا لايتجزأ ...

صرير لوابل من السقيع ..
أُلجم نفسي كما بالأمس
عودٌ غرٌ من السنديان ...
هكذا لايُجرف الشاعر غاليا بل ينوء بنفسه عن النأي وتعتضد نفسه والهايكو ، يلتصق ومبعثات الكون ، عندما يتلاشى إغراقنا في ذاتيتنا ونهيم في الأرض سياحا ، فقط حينها نتمكن من وهب أنفسنا للعالم ، يصدح الهايكو وعلى خطاه يستحيل هو والكون على نغمة واحدة لايشوبها مراء أو شحناء ...
عندما لقي بوديراها مؤسس الزن امبراطور جنوب الصين سأله الأخير أن يبين له قولا واحدا في البوذية وتعاليمها فأجابه : هي الخواء الشاسع السابغ للنعم الذي لايحدوه مقدس ولايتوارىبه أي شئ ذا قيمة ، ذلك التعبير الثوري تردد عبر الأزمان وأثبتت الفيزياء الكمية حجيته ، بأن الذرة والتي هي أصل الكون تتكون في 99.999% من الخواء...

في الأسحار ، حيث لاعباب ولاريح...
غُمر الزورق الخالي بشعاع القمر ..
دوجين ...
في الهايكو والزن يجال الطرف فيما هو مغضوض عنه أو مسلم به لدى العامة ، نهب اهتمامنا لما يتناساه الناس ويذوى في خضم حياتهم اليومية...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,558,017,366
- قصائد بوذية - في مهجع الموت-


المزيد.....




- وسط حرائق لبنان.. فنانون لبنانيون يهاجمون الحكومة
- القاص “أحمد الخميسي”:لا أكتب الرواية لأنها تحتاج إلي نفس طوي ...
- عالم مليء بالمستعبدين والمجرمين.. الجرائم المجهولة في أعالي ...
- في حفل بالدوحة.. تعرف على الفائزين بجائزة كتارا للرواية العر ...
- الأمانة العامة لحزب المصباح تثمن مضامين الخطاب الملكي ونجاح ...
- الرئيس يعدم معارضيه.. مشهد سينمائي محرّف يشعل حربا ضد ترامب ...
- هاتف يعمل بالإشارة وسماعة للترجمة الفورية.. تابع أهم ما أعلن ...
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. كيف تفاعل فنانون لبنانيون وعرب م ...
- يوسف العمراني يقدم أوراق اعتماده لرئيس جنوب إفريقيا
- -مفتعلة.. حولها إلى رماد-.. هكذا تفاعل فنانون عرب مع حرائق ل ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - هالة سمير أبوفايد - الهايكو وبوذية الزن