أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بودهان - الخصائص الأسطورية -للظهير البربري-















المزيد.....

الخصائص الأسطورية -للظهير البربري-


محمد بودهان
الحوار المتمدن-العدد: 4807 - 2015 / 5 / 15 - 13:48
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


(بمناسبة ذكرى صدور ظهير 16 ماي 1930)
1 ـ خاصية "العود الأبدي" لأسطورة "الظهير البربري"
من خصائص الأسطورة أن الماضي يصبح فيها كما لو أنه ملغى وغير موجود، لأنه يتحول إلى شبه حاضر أزلي، يُحيّن بشكل دائم عبر ما يسميه "ميرسيا إلياد" بالتجديد المستمر لنفس الزمان الماضي في الحاضر ـRégénération continue du temps ـ (Mircea Eliade, "Le mythe de l éternel retour", Gallimard, 1969, p. 90) ، وهو ما يعطي للأسطورة استمراريتها وراهنيتها. هذه الخاصية التي تلغي الماضي في الأسطورة، كتعبير عن زمان سرمدي، وعود أبدي دائري ومتكرر، نجدها حاضرة في أسطورة "الظهير البربري". ويتجلى هذا الحضور في شيطنة الأمازيغية وربطها دائما بالاستعمار والانفصال والتفرقة والعنصرية وتهديد الوحدة الوطنية ومعاداة العربية والإسلام. وهذا منذ نشأة أسطورة "الظهير البربري" في 1930 إلى نهاية القرن الماضي. فكأن زمان صيف 1930 يستعاد ويحيا في الحاضر بشكل لا يتوقف ولا ينقطع طيلة كل هذه المدة. فرغم أن أزيد من سبعين سنة (منذ 1930 حتى بداية القرن الحالي) قد انصرمت منذ صدور ظهير 16 ماي 1930، إلا أن الزمان، على مستوى الموقف من الأمازيغية قبل الألفية الثالثة، هو دائما زمان 1930، زمان ترديد "اللطيف" في صيف 1930، كما لو أن هذا الزمان توقف، لأنه أصبح هو الحاضر الذي لا ماضي له، ما دام أن هذا الماضي يحيا ويتكرر في الحاضر. وهذا ما صنع من "الظهير البربري"، وما يرتبط به من شيطنة للأمازيغية، أسطورة حية لا تموت، وحاضرة لا تغيب، وذات راهنية تجعلها لا تنتمي، قبل بداية القرن الحالي، إلى الماضي لأن ماضيها هو الحاضر المتجدد.
وكمثال على هذا الحضور السرمدي والعود الأبدي لأسطورة "الظهير البربري"، والذي يلغي الماضي بجعله حاضرا، موقف المناوئين لترسيم الأمازيغية في دستور 2011. فعندما نحلل "أدلتهم" و"حججهم العلمية" التي كانوا يعتمدون عليها لرفض ترسيم الأمازيغية، نجدها تستعيد، وبشكل صريح وواضح وكامل، مضامين "الظهير البربري" وأفكاره ومفاهيمه. فعبارات: «الطريق نحو التفتيت والتجزئة»، «التشظي الهوياتي» (فؤاد بوعلي في عدة مقالات نشرت على موقع "هسبريس" وصحيفة "التجديد" قبيل موعد الاستفتاء على دستور 2011)؛ «إن ترسيمها سيدخل المغاربة في فتنة» (امحمد الخليفة من حزب الاستقلال في برنامج "حوار" على القناة الأولى يوم 14 يونيو 2011)؛ «تفتيت الوحدة الوطنية ثقافيا ولغويا» (تصريح عبد الصمد بلكبير ليومية المساء لـ 10 يونيو 2011)؛ «إسفين يدقّ في نعش الوحدة الوطنية» (الحزب الوطني الديمقراطي وحزب الوسط الاجتماعي وحزب النهضة والفضيلة وحزب الوحدة والديمقراطية في بيان مشترك لهذه الأحزاب)... هي كلها تعابير ومصطلحات تنتمي إلى قاموس أكذوبة "الظهير البربري"، تستحضر من طرف الأمازيغوفوبيين كلما تعلق الأمر بالأمازيغية، كأنهم يعيشون في صيف 1930. كما أن امتحانات نيل شهادة السلك الإعدادي تتضمن، ولمرات عديدة، أسئلة حول "الظهير البربري" بمضمونه الأسطوري الكاذب. لنتأمل سؤال مادة التاريخ لأكاديمية جهة كلميم ـ السمارة للسنة للدراسية 2010 ـ 2011، الذي جاء على شكل نص يقول: «... أثار "الظهير البربري" في المغرب يوم 16 ماي 1930 موجة من الاحتجاج، أدهشت الإقامة الفرنسية بسرعتها وقوتها. وقد أظهر هذا الاحتجاج حيوية الشعور الوطني وتصميم المغاربة على رفض كل مس بكيانهم الوطني...»، مع سؤال يطلب من التلاميذ شرح عبارة "الظهير البربري" شرحا تاريخا.
أما الأمير مولاي هشام (ابن عم الملك محمد السادس)، فيقدم الدليل الصارخ، الواضح والمباشر، على هذا العود الأبدي لأسطورة "الظهير البربري"، وذلك عندما انتقد الدستورَ الجديد ـ ومعه الملك محمد السادس صاحب المبادرة لوضع هذا الدستور الجديد ـ الذي ينص على أن الأمازيغية هي أيضا لغة رسمية، وهو ما اعتبره مولاي هشام العلوي «إحياءً للظهير البربري»، كما قال في حوار معه بمجلة Le Débat في عددها 166 (انظر ردنا على مولاي هشام بعنوان «الأمير مولاي هشام يحيي "الظهير البربري"» على رابط "هسبريس" http://www.hespress.com/writers/%20http://www.hespress.com/tamazight/40197.html).
ونفس الدليل الصارخ، الواضح والمباشر ـ على خاصية "العود الأبدي" لأسطورة "الظهير البربري" ـ يقدمه كذلك الأستاذ إدريس جنداري في عدة كتابات له حول الأمازيغية، وخصوصا "دراسته" المطولة حول "الأطروحة الأمازيغية في المغرب بين المشروع الكولونيالي والرهان الوطني"، المنشورة بموقع "لكم" (lakome.com) يوم فاتح نوفمبر 2011، أي أربعة أشهر بعد ترسيم الأمازيغية في الدستور الجديد. المقال، كما يدل على ذلك عنوانه، يكرّر، وبإسهال أمازيغوفوبي حادّ، كل أدبيات "الحركة الوطنية" حول العلاقة بين الأمازيغية والاستعمار والتفرقة انطلاقا من "الظهير البربري"، «الذي كان يهدف إلى تجسيد المشروع الاستعماري في المغرب، عبر تحقيق الفصل بين العرب والأمازيغ، ضمن ما أطلق عليه اسم السياسة البربرية»، كما جاء في "تحليل" الكاتب.
فرغم أن الزمان هو 2011، إلا أن التفكير في الأمازيغية لا زال يمارس استنادا إلى زمان 1930، واعتمادا على أسطورة "الظهير البربري" التي ظهرت ونشأت في هذا التاريخ. فزمان 1930 لم يعد، حسب هذه الأسطورة، ماضيا بعيدا عنا، بل هو حاضر قريب منا، راهن ومتجدد تتجدد معه شيطنة الأمازيغية بناء على نفس "التهم" التي نسبت إليها في 1930. وهكذا تكون قراءة "اللطيف" لا تزال مستمرة رمزيا وأسطوريا، لأن زمان 1930، على مستوى التعامل الأمازيغوفوبي مع الأمازيغية، هو الحاضر الحالي دائما، يتمثل في النظر إلى الأمازيغية من خلال أسطورة 1930. فالزمان الماضي في هذه الأسطورة، كما في كل الأساطير، أصبح ملغى لأنه أضحى حاضرا متجددا كعوْدٍ أبديٍّ متكرر، كما سبقت الإشارة.
2 ـ الصفات الشخصية والبطولية الخارقة لأصحاب "اللطيف":
ومن خصائص الأسطورة، كذلك، أن أبطالها ليسوا عاديين، بل هم "فوق بشريون". إنهم آلهة أو أنصاف آلهة أو تجمعهم علاقات خاصة بالآلهة، كما في الأساطير اليونانية القديمة. ولأنهم بهذه الصفات الإلهية "الفوق بشرية"، فهم دائما المؤسسون للبدايات ألأولى وللأحداث الكبرى، الكونية أو البشرية، والتي تفسر الكون والطبيعة أو التاريخ والإنسان. وهذا الطابع "الفوق بشري" للأبطال الأسطوريين، نجده حاضرا كذلك في أسطورة "الظهير البربري".
فأصحاب "اللطيف"، كما يتحدث عنهم التاريخ المدرسي، هم "المؤسسون" للوطنية وللكفاح الوطني ولاستقلال المغرب. لهذا نجد أن التاريخ المعاصر للمغرب يقدمهم كأبطال غير عاديين، تماما كأبطال الأساطير القديمة. بل هم أنفسهم سبق لهم، في حمى "اللطيف" في صيف 1930، أن أطلقوا على جماعتهم اسم "الطائفة" ذا الإيحاءات الدينية، مع تسمية كل واحد منهم بلقب أحد الصحابة (Gilles Lafuente, Dahir berbère, Encyclopédie Berbère)، مبرزين أنفسهم كأشخاص غير عاديين يملكون صفات غير عادية مثل رفاق الأنبياء من الحواريين والصحابة.
3 ـ الوظيفة التأسيسية لأسطورة "الظهير البربري":
إذا كان أبطال الأساطير يستمدون خصالهم الخارقة "فوق البشرية" من قدرتهم على التأسيس، مثل الآلهة، للبدايات ألأولى والأحداث الكبرى، فذلك لأن أهم خاصية للأسطورة هي وظيفتها التأسيسية هذه. فالحركات الاجتماعية والسياسية والدينية تنطلق في نشأتها دائما من أسطورة تعطي المشروعية والتفسير "التاريخي" لهذه الحركات.
وقد لعب "الظهير البربري" هذا الدور المؤسس "للحركة الوطنية"، التي خلقت من ظهير 16 ماي 1930 أسطورة حقيقية، دخلت بها التاريخ بعد أن طردت أصحاب الحق في هذا التاريخ. إنها أكبر عملية نصب في التاريخ لابتزاز التاريخ، وسرقته واختطافه Kidnapping وتحويله Détournement . فأسست هذه الأسطورة حدثين متنافيين ومتعارضين: أسست شرعية "الحركة الوطنية"، ولاشرعية الأمازيغية التي لم يعد لها مكان في التاريخ الذي اختطف وانتزع منها. فابتداء من هذه الأسطورة ستصبح الأمازيغية رهينة Otage لهذه الأسطورة، ترتبط في الأذهان بالاستعمار والمؤامرة والخيانة والتفرقة والفتنة، وهو ما شكّل اغتيالا رمزيا للأمازيغية ظل يرتكب لأزيد من نصف قرن بعد الاستقلال، ويتكرر بطريقة طقوسية وعلى شكل "عود أبدي"، كما شرحنا سابقا، يظهر في فوبيا الأمازيغية والتحذير منها لتبرير إقصائها. بل أصبحت محاربة الأمازيغية، نتيجة لهذه الأسطورة، ولمدة طويلة بعد الاستقلال، فعلا مشروعا، وعملا وطنيا، وواجبا دينيا...
أسطورة "الظهير البربري" هي التي كانت، إذن، وراء ظهور "الحركة الوطنية"، أي أن "الظهير البربري" أسطورة مؤسسة "للحركة الوطنية". هذه النقطة تستدعي بعض التوضيحات والتذكير ببعض المعطيات:
هناك جوانب من تاريخ "الحركة الوطنية" لم تُوضح ولم تُفسر بعدُ بالشكل الكافي والمقنع: لماذا لم تظهر هذه "الحركة" إلا مع بدايـة الثلاثينيات من القرن الماضي، أي بعد انتشار أسطورة "الظهير البربري"؟
هذا السؤال، والمعطيات التاريخية التي ينصبّ عليها، يحمل على الجزم بأن احتلال المغرب، واغتصاب سيادته، واستعباد مواطنيه، والاستيلاء على خيراته وثرواته... كل هذا كان أقل خطرا، في نظر العائلات "الوطنية" التي ستنجب "الحركة الوطنية"، من إضفاء الشرعية القانونية الإلزامية الرسمية على العرف الأمازيغي، كما ينص على ذلك ظهير 16 ماي 1930. بل إن هذا السؤال قد يسمح بقراءة أخرى لنشأة "الحركة الوطنية"، مفادها أن هذه "الحركة" لم تهبَّ لمناهضة فرنسا إلا لأنها اعتقدت أن هذه الأخيرة تخطط للرفع من مكانة العنصر الأمازيغي، والتقرب إليه والتصالح معه، بعد عقود من الحرب بين الطرفين، الأمازيغي والفرنسي. وينتج عن ذلك أن ما دفع هذه "الحركة" لـ"رفض" الاستعمار الفرنسي، هو معارضتها الشديدة لظهير 16 ماي 1930، الذي رأت فيه "اهتماما" خاصا من طرف فرنسا بالأمازيغيين، وهو ما اعتبرته تهديدا لمصالحها وامتيازاتها الاقتصادية والسياسية، التي كانت تستأثر بها وحدها في علاقتها الودية بفرنسا. ومن هنا نفهم لماذا لم تطالب "الحركة الوطنية" بالاستقلال إلا ابتداء من 11 يناير 1944. ذلك أنها لم تكن تفكر قبل هذا التاريخ في مطالبة فرنسا بالخروج من المغرب، بسبب الفوائد والامتيازات التي كانت عائلات "الحركة الوطنية" تجنيها من احتلال المستعمر الفرنسي للمغرب وبقائه فيه.
ولهذا قد نستغرب قراءة "اللطيف" بمناسبة صدور ظهير 16 ماي 1930، في حين أنه لم يقرأ حتى عندما احتلت فرنسا المغرب. كما أن هذا "اللطيف" لم يندد بالاحتلال الفرنسي بل فقط بظهير 16 ماي. وهذا يعني أن هذا الظهير كان أخطر وأفدح، في نظر رجال "الحركة الوطنية"، من احتلال المغرب واستعماره.
في الحقيقة، لقد كان "الظهير البربري"، في صيغته الأسطورية، أثمن هدية قدمتها فرنسا لخصوم الأمازيغية. فقد عرفت "الحركة الوطنية" كيف تضخّمه وتنفخ فيه، وتستغله لتحويل التاريخ لفائدة "المقاومين الجدد"، أي الذين مارسوا المقاومة بالخطب والشعارات والافتراءات، وتغييب المقاومين الحقيقيين الذين سقطوا تحت رصاص الغازي المحتل دفاعا عن أرضهم.
إن "الحركة الوطنية"، وحتى يكون رجالها "أبطالا" و"مقاومين" و"مجاهدين"، كان لا بد أن يكون هناك عدو يحاربونه ويقاومونه. هذا العدو هو فرنسا المحتلة للمغرب. لكنهم لم يقاوموها كما فعل الأمازيغيون في جبال الأطلس. لهذا خلقوا عدوا وهميا وأسطوريا، هو ما سموه بـ"الظهير البربري" الذي جعل منهم "أبطالا" و"مقاومين"، مع أنه لم يسبق لهم أن حملوا سلاحا ولا واجهوا عدوا.
لقد تم، منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي، تفكيك هذه الأسطورة، وفضح مختلقيها وصانعيها الكذّابين الأفّاكين، بتبيان أن ما يسمى "الظهير البربري" لم يوجد في التاريخ بتاتا، وإنما هو مجرد افتراء وبهتان تم توظيفه لخلق غول مخيف أطلق عليه خالقوه "الظهير البربري"، الذي لا علاقة له بالظهير الحقيقي، ظهير 16 ماي 1930 الذي صادق عليه السلطان محمد الخامس. بعد هذا التفكيك والفضح، وحتى يوضع حد نهائي لهذه الأسطورة، ينتظر أن تدرج ضمن مقررات التاريخ المدرسي واقعة "الظهير البربري" كأسطورة حقيقية، حتى يعي المغاربة كيف أن نخبة "وطنية" نصبت على الشعب المغربي، وضللته وخدعته باختلاق أسطورة صنعت بها مجدها المزور والكاذب. وهكذا يتحوّل التاريخ المزوّر والكاذب إلى وقائع تاريخية حقيقية، مفسَّرة ومفهومة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,845,304,716
- نعم لاستفتاء شعبي حول العربية الأمازيغية
- الأستاذ حميش والبوصلة التي لا تتحرك إلا في اتجاه المشرق
- الأستاذ عبد الله حمودي والفهم العامّي للهوية
- ولماذا تخالفون برنامج الله وتطبّقون برنامج إبليس؟
- مأزق المتحولين الجنسيين في المغرب
- لماذا ليست العربية ضرورية لكفاءة المسؤولين الحكوميين؟
- في دحض خرافة الوظيفة التوحيدية للعربية
- -الداعشية- اللغوية
- في دحض خرافة -اختيار- الأمازيغيين الطوعي للعربية
- في دحض خرافة -الانصهار- بين العرب والأمازيغ
- المتحولون الجنسيون في المغرب
- المطالب الأمازيغية بين رد الفعل وغياب الفعل
- من أجل إستراتيجية جديدة لاسترداد الهوية الأمازيغية للدولة ال ...
- في الإقصاء السياسي للأمازيغية
- جاهلية القرن الواحد والعشرين
- توفيق بوعشرين يستعيذ ب-اللطيف- ضد الأمازيغية من جديد
- دولة النوم
- النزعة الأمازيغوفوبية: نشأتها وتطورها (2/2)
- النزعة الأمازيغوفوبية: نشأتها وتطورها (1/2)
- نعم -للمقاربة الإسلامية-، لكن بدون مضامين تعريبية


المزيد.....




- زلزال بقوة 5.8 درجة يضرب جنوب شرق ايران
- اتهام موظف بمركز بحوث روسية بنقل معلومات سرية لإحدى دول -الن ...
- بومبيو يوجه خطابا للإيرانيين في الولايات المتحدة
- شيخ إماراتي يتحدث عن -صبر- السعودية والإمارات تجاه قطر
- عقب تعرضها للإجهاض... محكمة تبطل زواج سودانية تبلغ 11 عاما
- التلفزيون السوري: إسرائيل استهدفت موقعا عسكريا في حماة
- لقطات استثنائية... جلسة تصوير لعارضة مع تمساح تخطف الأنفاس ( ...
- -وضع بصمتها في سجل عالمي-... قطر تحقق إنجازا هو -الأول من نو ...
- لائحتا -التغيير- و-الوفاء والمسؤولية- تنوهان بتموقف فيدرالية ...
- تركيا.. -أنثى الذئب- تستقيل من رئاسة حزب الخير


المزيد.....

- موقف حزب العمال الشيوعى المصرى من نظام عبد الناصر وحركة يولي ... / سعيد العليمى
- الولايات المتحدة، نظام شمولي لصالح الشركات / كريس هيدجز
- الثورة الصينية بين الآمال والمآل / محمد حسن خليل
- المسكوت عنه في التاريخ الإسلامي / أحمد فتحي سليمان
- العبد والرعية لمحمد الناجي : من الترضيات إلى التفكير المؤلم / لحسن وزين
- الفرعون والإسكندر والمسيح : مقامتان أدبيتان / ماجد هاشم كيلاني
- الشرق أوسطية إذْ تعود مجددا: المسارات البديلة للعلاقات الاقت ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دلالات ما وراء النص في عوالم الكاتب محمود الوهب / ريبر هبون
- في الدولة -الزومبي-: المهمة المستحيلة / أحمد جرادات
- نقد مسألة التحالفات من منظور حزب العمال الشيوعى المصرى / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد بودهان - الخصائص الأسطورية -للظهير البربري-