أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - أمريكا ومنطق تغيير الهوية















المزيد.....

أمريكا ومنطق تغيير الهوية


نعيم عبد مهلهل

الحوار المتمدن-العدد: 4799 - 2015 / 5 / 7 - 13:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    



مرة قال الشاعر النازي عزرا باوند: (أمريكا هي بندقية موجهة على شاخص غير مرئي .) ولأن باوند المتمكن من سبك القصيدة ، كان غاضبا على خرائط روزفلت ونواظير أيزنهاور ، راح يرى أمريكا . كما يراها عدوها .وقد دفع ثمن عدم تقدير الأمور أتجاه ميل حسب أنه انحراف أخلاقي وليس حضاري من رجل كان له الفضل أن يكون الصانع الأمهر ويعدل في بناء واحدة من أشهر قصائد القرن العشرين وهي قصيدة(الأرض الخراب ) لتوماس ستينزر أليوت.
وكان ذلك في رأي بعض المثقفين أن باوند لم يعرف ذاكرة البلد الذي سيصبح بعد حين سيد العالم بدون منازع ، ولو كان باوند حياً الآن لشاهدَ خطأ عبارته أعلاه ،فأمريكا توجه بندقيتها صوب شاخص مرئي ، أي أنها تعرف الى أين تذهب ،وفي أختيارها للسيد ميخائيل غورباتشوف الرئيس السوفيتي السابق مثالا على ذلك عندما بدأ بإزالة تماثيل جده الروحي لينين من ساحات موسكو الرئيسية حالما أعلنت أحدى مجلات الموضة الأمريكية أنها أختارته ليكون أكثر رؤساء العالم أناقة وكان معه في المنافسة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لكن الأكمام الطويلة لبدلات صدام قللت من نقاط المفاضلة ففاز الدب الروسي .وكانت هدية اللقب صابونة التي تزحلق تحتها غورباتشوف ، ومعه تزحلقت دولة عظيمة تدعى الاتحاد السوفيتي . وبالرغم من هذا بدت أمريكا أن هذا الأمر لا يعنيها وأنه شأن داخلي يهم الروس أنفسهم وأهم منه هو أطفاء جمرة سيكار الرئيس الكوبي فيدل كاسترو . وقد تستطيع أن تفعل ذلك بأقل من دقيقة لكنها أخذت بنصيحة رئيسها الذي اغتيل برصاص مسدس الرئيس جون كيندي والقائلة: ينبغي أن يكون لك جار شيوعي ضعيف تتسلى بتصريحاته. رغم أن كاسترو لم يكن مسليا أذ أثبت لأمريكا أنه(عظمة في الحلق) لكنها أدارت له قفاها وامتنعت حتى عن منحهُ بدل أيجار عن أشغال معسكر غوانتنامو الذي تحتجز فيه رجال القاعدة والطلبان الذين التقطتهم من كهوف تورو بورو بعد أن أفرغت هذه الكهوف من الهواء بقنابل متطورة .
أذن أمريكا تشتغل بعقل مفتوح مثل هوة كونية لاتقف عند حدود الاهتمام بدولة صغيرة مثل كوبا مساحتها بقدر مساحة حقل التجارب النووية في صحراء نيفادا .أنها تطبق ما قاله الرئيس لينكلن : أفكر أولا بالذهاب الى ما وراء المحيط .
لكن هذا الذهاب لم يتحقق إلا بعد عقود ،ليكون القرن العشرين ،قرنا أمريكيا صرفا ولتبدأ رؤى الروح الأمريكية تستخدم تعويذة الهنود الحمر (طحن الجماجم ) وتقديمها مادة غذائية للشعوب التي تود مغازلة ثرواتها . ويمكن فهم التفكير الأمريكي من خلال المادة الثقافية لمحاضرات أساتذة هارفرد لا من خلال تصريحات ساستها .لأن الفكرة الأمريكية هي وليدة النشوء الجديد للروح الحضارية المنفتحة على حداثة التكوين لذاكرة الأنسان الجديد ، وأطروحة صامويل همنجتون صاحب الكتاب الشهير ( صدام الحضارات ) والقائلة : أن الفردوس الأمريكي وأن أرتدى البدلة المرقطة ،فهو أجمل فردوس .
ومع همنجتون سعى أباطرة الوعي التوراتي الجديد على عقد محالفة الود بين الفكرة الإنجيلية والفكرة المختارة .وكان ذلك يتطلب شجاعة فائقة لتقول أمريكا :أن رهانها هو أن تكون أورشليم العالم الجديد ، وأن انعكاسات التأثر الحضاري لأي أمة مهما أوغلت في القدم ،أنما هو أستلاب تضعه في الواجهات الزجاجية لمتحف المترو بولس. لأن الرؤى الجديدة تم استنباطها من خلال عدة خيارات وقبل أن يعلن لينين دولة البلاشفة وضحت الصورة وعرف مثقفو أمريكا وأساتذة جامعاتها ،ماذا يفعلون بعد مائة عام . وحدث الذي حدث .فكان على العالم أن يأكل الطعم .ليس خداعا من أمريكا .بل أن تراث بعض الأمم وبقصدية عجيبة من الولاة وكتبة الدواوين ظل يراوح في مكانه ،مما دفع بأهل الدار للذهاب بعيدا خارج المحمية ،حيث نقل التلفاز المكتشف حديثا صورة لجمهرة من مواطني تكساس يرمون رئيس جمهوريتهم بالبيض الفاسد. وبالرغم من أن أمريكا خرجت من حرب الاستقلال ضد إنكلترا وحربها الداخلية بين الشمال والجنوب ، إلا أنها أظهرت للعالم تماسكا في كيانها القومي وبدت وكأنها حضارة موغلة في القدم من خلال ذكاء أولئك الذين راهنوا على قدرة مزاوجة أنجيلية الفكرة بعقل التوراة . وكانوا ينحتون بصبر في صخر الأزمنة ليصنعوا واحدة من أحدث حضارات القرن العشرين ، مستفدين من أحترام وأيواء ما كان الجهر به مصيره في الشرق السجون والمشانق . حد الذي جعل الكاتب المصري مصطفى أمين يقول وهو يتشفى بالجلطة القلبية التى داهمت الرئيس عبد الناصر في المطار وهو يودع أمير الكويت في مؤتمر القمة العربي العقود في القاهرة ومات على أثرها ( أن عبد الناصر لو كان يفكر مثلما يفكر الرئيس الأمريكي جونسون لجعل من مدينة القاهرة أجمل من باريس ألف مرة)
ولا أدري لماذا أختار أمين باريس مثالا ولم يختر نيويورك مثلا. لذلك أظهرت بنود الحرية للرئيس ولسن شيئا من هذا التفكير المقصود بعد أن رفع العالم قبعة الاحترام لأدباء كبار مثل جون ريد وفوكنر ومارغريت ميتشل صاحبة رواية ذهب مع الريح.
أن هذه البلاد لم تكن تمتلك عصورا ذهبية كما في بريطانيا وفرنسا وألمانيا .لأنها تعيش في القريب ولكنها مثلت مأوى للكثيرين من اللذين سأموا حتى ديمقراطيات بلادهم حتى صار الشك أن أمريكا تشتري مبدعي العالم بأي ثمن ولذلك تشرفت بمنح جنسيتها لأثنين من حملت جائزة نوبل في الشعر ،الإنكليزي توماس أستنزر أليوت ، والفرنسي سان جون بيرس . وتعبير فرجينا وولف الرومانسي عن الشوق الأمريكي يكاد يكون أصدق تعبير عندما قالت( وددت أن أكون أمريكية لأخلع ثيابي على ضفاف البحيرة بحريتي ) . وفي اجتماع يالطا في الحرب الكونية الثانية رد تشرشل على مجاملات الزائدة للرئيس ترومان : أنك أيها الرئيس تفكر بمنحني الجنسية الأمريكية ؟ رد عليه ترومان: ونحن ساعون الى ذلك بجدية.
أذن أمريكا هي أمريكا بعد وقبل سبتمبر ،أن المتغير الكوني الذي أحدثه التفجير ساعد في تفعيل النظرية الأمريكية وديمومتها بل وطورها الى خدمة ما كانت الولايات المتحدة تتمنى أن يكون وكأنها جعلت من الضحايا الثلاثة آلاف قربانا لترسيخ فكرة المهيمن التي تريد أمريكا تسويقها للعالم وفق منظور تحدده طبيعة ذات فهم مغلق ، أي أنك لا تعرف مصدرها .فالقرار الأمريكي ليس قرارا برلمانيا بالرغم من وجود مجلس الشيوخ والكونجرس ،أنما هناك من هو قابع خلف الكواليس ويؤشر بيديه مثلما فعل راسبوتين مع القيصر . واذا كان راسبوتين قد نال عقابه لأنه متهور ويتحرك بثمالته ودعارته بين غرف قصور الكرملين إلا أن راسبوتين الأمريكي غير منظور ولكنك تحسه موجودا . ولو تتبعت أفلام هوليود التي تتحدث سيناريوهاتها عن مشكلة ما في البيت الأبيض لانتبهت الى هذا الراسبوتين يرتدي عدة أقنعة ، من مستشار الرئيس الى رئيس طهاة البيت الأبيض.
أذن أمريكا بفهمها الغامض والذي تعممه بالطريقة التي تختارها على أي مكان في العالم ،تريد أن تجعل الهيمنة فعلا مستحدثا نضجت حلاوته في فرن الشكولاتة وصار على الجميع تذوقها: لذيذة كانت أم رديئة .المهم أنها تسوق وتصبح مقبولة .والاعتراضات التي يبديها الساسة أو المثقفون أو السلفيون لا توقف رغبة أمريكا لأنها تعلمت من بريطانيا التي تهكيل وجودها بأصابع أمريكية تعلمت مبدأ :لا تلدغ الأفعى في حجرها مرتين .
هذا الغموض هو من يجعل حمى التسابق لكسب الكرسي الرئاسي مشتعلة حتى آخر لحظة . وحين تعجز مايكروسوفت عن حساب الأصوات . يلجأ الى الطريقة البدائية ( العد اليدوي ). ولأنها عاشت في هكذا شكل حضاري ينزح الى خلق الصخب والسيناريوهات الغامضة ونتيجة اللحظة الأخيرة ، يعيش الأمريكي بهاجسه المتقلب ويحاول أن يقترب من فكرة السوبرمانية التي خلقها الظرف الحضاري الذي لا حساب له في أقدار الإمبراطوريات سوى أنه وليد الضعف الأممي الذي أصاب دول الأرض الأخرى بعد الحرب الكونية الثانية . ولأن الأمريكان نجحوا في نقطة مهمة من أجل حصر التقنية الجيدة التي ولدت في ذاكرة آينشتاين عندما استقطبوا وسرقوا جميع العقول الفيزيائية في العالم ووظفوها في صناعة القنبلة الذرية التي حسمت الحرب بعد مأساتي هيروشيما ونيكازاكي . ومنذ تلك اللحظة مشت أمريكا على خارطة العالم بجزمة من حديد . وأخذت تفكر بطريقتها الخاصة في خدمة اللوبي الذي يتحكم في سير عجلة الحياة ويحدد استراتيجيات الأمة ويكتب خطابات الرئيس ويصنع الساسة والمستشارين .
أن أمريكا اليوم هي عقل الأرض الهائل شئنا أم أبينا ، ولكن الرضوخ أليه لا يمنح أي وطن أو أمة شرفاً وجودياً لأنها حين تمنح تأخذ في المقابل لهذا ولد الرفض وولد التطرف وولدت المقاومة .
ولهذا تظل أمريكا تفكر كما رأى همنجتون : الأسباب تخلق المسبب وتبرر خطوتنا في الذهاب الى أي مكان نريده .
وهذا وعي شمولي مقاد بفكرة صارمة تتعرض الى كثير من الإشكاليات والرفض وربما أحداث منهاتن منها وما يفكر فيه مجلس الشيوخ اليوم أزاء الخارطة المذهبية والقومية في العراق . ويبدو ان صرع اصحاب القرار قائم داخل المنظومة الفيدرالية بدا أنهم يحترمون فكرة الصراع بينهم . وأن حربهم المعلنة والخفية لا تمتلك ساحة واحدة . فيوم في قندهار وآخر في بغداد ، في كوناكري ، إسطنبول ، عدن ، الخبر ، نيويورك .. طور سيناء ، أي مكان في العالم هي حرب سجال . اتكأت عليها امريكا لتذهب أينما تريد وكأنها أخذت في الحسبان فكرة ( نعوم جوميسكي ) : ذاكرتنا تحب المشاكسة كي تكشف علاقتها بالآخر ولتتصرف في ضوء ذلك .
تلك المشاكسة التي استخدمت مع العراق وليبيا وأثمرت . ازيح عن بغداد ورقة التوت وسقطت مغشية عليها . والرئيس القذافي سلم كل مخزونه من اسلحة الدمار الشامل ثم سحب من مجارير المياه ليقتل . وتم تعويض كل ضحايا الانفجارات التي اتهمت بها ليبيا حتى تلك التي لا علاقة لها فيها .
تلك هي ذاكرة أمريكا ، ذاكرة مفتوحة الى ما لانهاية . قدرية عجيبة . لا ينفذ صبرها . ولأتردع من قصف أب بيت لشعورها ان ثمة ظل لإرهابي فيه . موجودٌ أو غير موجود .. وفي الحالتين يقول الرئيس بوش من على أحدى حاملات الطائرات موجها كلامه لإرهابي القاعدة : هي حرب تتنوع . ولو بمقدورنا ان نختار الوقت والمكان لفعلناها الآن ولكنهم ارادوها على طول الأرض وعرضها وقد قبلناها .
هذا القبول الذي كلف الكثير من الأوطان انتهاكات لساستها وأيضا سقوط أصنامها الحاكمة . ومهما اتخذت قرارات جديدة وتم التغاضي عنها لحين فأن خارطة العالم لن تتغير . الذي سيتغير فقط ربطة العنق التي يلبسها الرئيس الجديد في حفل التنصيب .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,364,516,077
- غاستون باشلار ونافذة الصريفة
- الجغرافيا والفيلم الهندي
- غداء العباس وفكتور جارا
- مايا بليسيتسكايا وذيل السمكة
- تمرين في الكتابة الروحية
- مُسعدْ يرسم ملاكاً
- شيء عن هويتنا الثقافية
- سكان قفص الكناري
- جاموسة الموسيقار المصري
- السيخ لا يأتون من المريخ
- محظيات شمشون الجبار
- الأهوار وناجي العلي
- البكاء الشيوعي .....!
- مكاتيب ياس خضر
- دشاديش توم وجيري
- قريتنا وعطر الهاواي
- أساطير البالطو
- حوار راكيل وعزرائيل
- من سماء بعاذرا الى مياه الأهوار
- الجاسوس الأكادي


المزيد.....




- من يقود أوروبا... تعرف على خريطة البرلمان الأوروبي بعد الانت ...
- الجيش اليمني يستعيد مواقع جديدة من أنصار الله
- علاء مبارك يطلب -واسطة- للسفر خارج مصر
- ماذا يريد مادورو من هواوي؟
- العراق يصدر بيانا بشأن محافظ كركوك السابق
- شخصيات سياسية فرنسية تعلق على النتائج الأولية للانتخابات الأ ...
- من يقف وراء ارتفاع الأسعار في مصر؟
- عبد الرحمن.. شاب قطري يتحدى مرض ضمور العضلات النخاعي
- في إطار حملته الدعائية.. سياسي فنلندي يمزق نسخة من القرآن ال ...
- الحوثيون: هجمات الطائرات المسيرة رد على ازدراء عملية السلام ...


المزيد.....

- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب
- مبادرة «التغيير نحو الإصلاح الشامل» في العراق / اللجنة التحضيرية للمبادرة
- القبائل العربية وتطور العراق / عصمت موجد الشعلان
- تحليل الواقع السياسي والإجتماعي والثقافي في العراق ضمن إطار ... / كامل كاظم العضاض
- الأزمة العراقية الراهنة: الطائفية، الأقاليم، الدولة / عبد الحسين شعبان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - نعيم عبد مهلهل - أمريكا ومنطق تغيير الهوية