أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أمين حمداوي جميل - عصر الأنوار ( جون لوك)















المزيد.....

عصر الأنوار ( جون لوك)


أمين حمداوي جميل
الحوار المتمدن-العدد: 4793 - 2015 / 5 / 1 - 08:28
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    




تقديم

ظهرت حركة التنوير العقلانية إبان القرن الثامن عشر في العصر الحديث بأروبا، مع فلاسفة (الأنوار، النور، التنوير، الإستنارة) وأبرزهم ( منتسكيو، ديدرو، روسو، كانط...) وفلاسفة الانجليز الذي ظل صداهم ممتدا إلى وقتنا هذا (باركلي، وهيوم، وتوماس هوبز، بيكون، وجون لوك)، حيث أن عصر التنوير بدأ في إنجلترا عقب الثورة المجيدة عام 1688 أي أواخر القرن السابع عشر.
أشاد ديدرو بأن لمعان وبريق عصر التنوير راجع لدور النساء التي شكلت العادات العقلية لهذا العصر ويتجلى ذلك في المناقشات الحرة بين الجنسين، فالأنوار تعني الفكر المنفتح (ضد الظلام) المبني على الفكر الذي يقبل الآخر، والذي يقف ضد كل فكر جامد وكل فكر متسلط، وبمعناها المجازي تشير إلى الاستنارة العقلية أي دخول الأنوار إلى العقل، وهي حركة سياسية وعلمية وأخلاقية هدفت الى التحرر من سلطة الكنيسة، التي قادت حروبا طاحنة باسم الله والرب، وتمجيد العقل القائم على الحج والبراهين.
تميزت فلسفة الأنوار عند كثير من الفلاسفة بقدرة العقل على ادراك حقيقة الأشياء، فوضعوا فلسفاتهم على مبادئ عقلية، واستخدموا طرقا رياضية ومنطقية للاستدلال عليها، مثل الكوجيتو الديكارتي، و فكرة الجوهر الواحد عند اسبينوزا وبعدد لامتناه من الجواهر(الموندات) عند لايبنز، بيد أن "جل فلاسفة الإنجليز تمردوا على العقل وأنكروا عليه القدرة على اكتشاف الحقيقة، وأقاموا بذلك المعرفة على أساس التجربة، وكان أول من حمل لواء هذه الحركة ضد العقل الفيلسوف الانجليزي جون لوك"(1).
إذا، من هو جون لوك؟ وأين تكمن المبادئ الأولى للمعرفة بالنسبة له؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) دكتور كريم متى، الفلسفة الحديثة، منشورات بنغازي،1974. ص 152
1) حياته:
ولد جون لوك (1632-1704) في رنجتون Wringiton في إقليم سومرست بانجلترا، وتعلم في مدرسة وستمنستر في لندن، ثم في كلية كنيسة المسيح في جامعة أوكسفورد، وهو فيلسوف تجريبي.
كتب جون لوك في منفاه بهلندا كتابيه "مقالة في الفهم البشري" وتعد من أهم كتبه الفلسفية التي كتبها و رسالتان في الحكومة" سنة 1690، الذي قدم من خلاله نظرته السياسية التي جسدها في أن الخيار الأول والأخير يعود للشعب في ضمان حياته وحرياته، ولا يحق للحاكم أو الأمير أن يستخدم سلطته بطريقة تعسفية بدون موافقة الشعب، والا سيجر عليه (تبرير للتمرد) أي الحرب من جديد وإعلان حالة التمرد من قبل الشعب على الحاكم.
فيما يعد فرنسيس بيكون (1626-1561) الفيلسوف الانجليزي الوريث الشرعي لفلسفة جون لوك التجريبية إذ أنه يكنى بأبو الفلسفة التجريبية، فقسم ملكة المعرفة إلى ثلاثة (الذاكرة: مصدر المعرفة التاريخية. المخيلة: مصدر الشعر. العقل: مصدر الفلسفة).
2) المبادئ الأولى للمعرفة:
وهكذا فإن الفلسفة التجريبية بانجلترا جاءت كرد فعل على الفلسفة العقلانية في أروبا، والتي بلورها جون لوك في كتابه "مقالة في الفهم البشري" 1690، حيث قال: "يجزم بعض الناس بأن في الذهن مبادئ فطرية معينة. وعددا من المفاهيم والحروفCharacters قد طبعت، ان صح التعبير، على عقل الانسان منذ أن وجد وجاء بها معه إلى العالم. ويكفي للتدليل على بطلان هذا الزعم بأن نبين أن الناس يستطيعون باستخدام ملكاتهم الطبيعية فقط أن يحصلوا على المعرفة التي بحوزتهم دون الاتجاء الى الانطباعات الفطرية، وأن يتوصلوا الى اليقين بدون مثل هذه المفاهيم أو المبادئ(2)." وكانت المبادئ الأولى للمعرفة في العقل أن تكون
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(2) Locke , Essay conccrnning Human Understanding , ed , S,P, Lampreecht, Scribners New York, 1928.p.96



فطرية، وتجدر الإشارة هنا بالخصوص الى العقلاني رونيه ديكارت (1592-1650) الذي قال: "هناك أفكار (( مثل فكرة: الله، الذهن، البدن،أو فكرة المثلث)) يمكن لنور العقل وحده أن يصل إليها، وهي لهذا السبب تسمى أفكارا فطرية(3)."
وهكذا فان العقل هو أساس المعرفة حسب ديكارت، بيد أن لوك يعطي تصورا آخرا بقوله:" دعنا الآن نفترض أن الذهن يولد ورقة بيضاء خالية من كل الخصائص، وبلا أية أفكار، فكيف تتأثث هذه الصفحة؟ من أين يأتي لها هذا المخزون الهائل الذي يرسم منه خيال الانسان الذي لا حد له، هذا النوع اللانهائي تقريبا...؟ من أين تأتي كل مواد العقل والمعرفة...؟ عن هذه الأسئلة كلها أجيب بكلمة واحدة هي: من التجربة(4)." ان المعرفة لا تولد بشكل فطري مع العقل البشري بل هذه المعرفة تكتسب عن طريق التجربة فلا يكون هناك حديث ولادة بمعرفة كما لا يكون هناك معرفة بدون تجربة وبالتالي فأساس المعرفة هي التجربة.
وبخصوص هذا الطرح أجد ان عقلانية ديكارت وتجريبية لوك هي متكاملة حيث ان المعرفة والتجربة تعتمد في ذاتها على العقل وهو المنطلق الفعلي لأي معرفة وان كان هناك اختلاف بسيط على مستوى الاكتساب والفطرة، الا أن التكامل يظهر في نقطة الاتفاق حول مبدأ العقل، ولهذا كله يجدر الإشارة إلى ان فلسفة جون لوك هي استمرارية لفلسفة ديكارت أو بالأحرى ان فلسفة لوك قائمة على فلسفة ديكارت.
3) أنواع المبادئ الفطرية:
يقسم لوك المبادئ الفطرية إلى نوعين: (نظرية تأملية)"Speculative و(عملية) "Practical"،
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(2) ليود سبنسر أندرزيجى كروز، عصر التنوير، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، المجلس الأعلى للثقافة،ط.2005.ص20
(3) نفس المصدر. ص20.
أ‌- نظرية (تأملية)
أما النظرية في اعتقاد المذهب العقلي هو اقتصارها على الفطرة كادراك جمعي لمبادئ معينة من قبيل: قانون الذاتية والتناقض، وهذه المسألة نجدها عند ديكارت خصوصا في قولته " أنا أفكر إذا أنا موجود" فلا يوجد تناقض في هذه القولة لأنها منطقية حيث أن المنطق يستوجب اللاتناقض، وبالتالي فنظرت التيار العقلي تحيل إلى أن هذه العملية فطرية وما يأكد هذا الضرب هو اجماع الناس كافة، في حين يرى لوك أن اجماع الناس كافة ليس بدليل على أن هذا الأمر فطري، وما يدل على ذلك هو إذا تبين أنه من المحال أن يحصل عليها الانسان بطريق آخر، كما أن لوك لا يرى ان هذه النظرية أخذت باجماع الناس كافة، لأن الأطفال والبلهاء لا يفقهونها، وهذا في حد ذاته يعتبر دليلا على أنها ليست فطرية.
في حقيقة الأمر ان التيار العقلاني أخطأ حين اعتبر بالمبادئ الفطرية من النظر التأملي انه يقوم على مبدأ فطري وذلك بضرب المثال بقانون التناقض والذاتية، وأن أمر يتشارك فيه جميع الناس، هذه الصورة التي تكونت عند هذا التيار إنما تعكس لنا منطقهم الرياضي الذي لا يخطأ وبالتالي تكون الحقيقة معممة ويتشاركها جميع من يتقن المنطق، لكن الأمر لا يمتد الى حدود عموم الناس فنعتبرها فطرية، هنا تتضح لنا صورة اللبس التي سقط فيها التيار العقلاني، اما تبرير لوك فهو تبرير حكيم حيث ان هذا الوعي الرياضي والمنطقي بالضرورة لا يوجد عند الأطفال الصغار والبلهاء لانه في النهاية شيء مكتسب.وهكذا فان التيار العقلاني إن كان لم يصب فهو لم يخطأ فالمسألة متوقفة على مبدأ منطقي ينطلق من العقل ويعمم حقيقة لا يمكن تكذيبها لانها لا تتعارض مع العقل بتاتا ويختلف الامر فقط فيمن يتقن هذا المنطق فقط ولا يمكن تعميم الامر على كافة الناس وبالتالي فهو ليس بامر فطري ولا مكتسب.
ب‌- المبادئ العملية:
المبادئ العملية التي تقتصر في القواعد الأخلاقية والمعتقدات الدينية" يرى لوك أنها ليست موضع اجماع الناس وبالتالي ليست فطرية، لانها أمور نسبية، ويبرهن عليها من ناحية أخلاقية ان الأفعال الخيرة بينة والشريرة بينة لكن الاختلاف يكمن في نظرت كل فرد لها فليس الكل يعتبرها خيرة وليس الكل يعتبرها شرا وبالتالي هناك تمايز مما يجعله امرا غير فطريا وان كان يبدوا كذلك على المستوى السطحي في حين ان فكرة الله مثلا لا توجد عند بعض الأقوام وبالتالي فليست فطرية والا لوصلت اليهم .
هكذا عبر لوك عن نظرته للمبادئ العلمية التي تشمل الأخلاق والدين باعتبارهما مبادئ غير فطرية، وهذا الأمر غير صائب كثيرا لان الخير حقا هو بينُ في الفعل الأخلاقي أو الأخلاق بصفة عامة وأكبر دليل على ذلك هو العقد الاجتماعي الذي تأسس بداية لضمان الخير وتأسيس الأخلاق ولا يوجد فرد خارج المجتمع او لا ينتمي للدولة لانه سيهلك، في حين أن المعتقد الديني الذي يتعلق بفكرة الله نراها فكرة كونية والدليل عليها هو مسألة الصراع حول الله وحول العبادة باعتبارها فكرة جدلية منذ القدم وان لم تطل وميضها بعض الأقوام كما ادعى لوك فالأمر لا يعني بتاتا ان ليس لهم معتقدات دينية بل يكون ذلك بمجرد انهم امتنعوا على فكرة الديانة عند أحد القبائل.

يبرهن لوك على فكرة مفادها ان العقل لا يستمد معرفة فطرية ومطبوعة في العقل لأنه لا وجود لمثل هذه الأفكار، لقوله: " اذا كانت بعض الحقائق مطبوعة في العقل دون أن تدرك فذلك يعني أنه لا يبقى أي اختلاف بن الحقائق التي يستطيع العقل ادراكها من حيث أصلها: فينبغي أن تكون كلها فطرية أو كلها مكتسبة، وعبثا يحاول المرء التفريق بينها." إن ما آلت اليه المعرفة الفطرية انطلاقا من فرضية ان ما هو موجود دون ان يدرك لا يقوى العقل على ان يدركه، هي معادلة منطقية نوعا ما تفرض وجوبا أن ننتصر لقول لوك.

في النهاية، يضل عصر الأنوار عصر الانتصار للعقل وللتجربة على حد سواء، باعتبار ان التيار العقلاني كانت له الانطلاقة السباقة في نحت الأساس الذي وقف عليه جون لوك واتباعه من التجريبين، الا أن مسألة المعرفة وهل هي فطرية ام مكتسبة؟ لا تجعل من التيارين الفكرين يحملان لقطيعة معرفية بل الأمر لا يتعدى مسألة بسيطة تكمن في الاختلاف بين مظهر الفطرة والاكتساب، إذ أنهما يشتركان فعليا في مسألة مهمة وهي ان المعرفة تقوم على العقل أما التجربة هي أحد أدواة العقل التي ينتجها بغية بلوغ الحقيقة ولا يمكن اعتبارها آلية مستقلة في حد ذاتها وهي تستمد مشروعيتها من العقل. وعلى ذكر كل هذا، ألا يمكن القول ان التجربة والمنطق العقلاني قد لا يصلان بنا الى المعرفة الحقة في زماننا هذا، وبالتالي يستوجب فرض آليات جديدة أكثر دقة واكثر كفاءة لتحقيق نتائج أدق من التجربة وبالتالي تكوين معارف أكثر صحة؟

لائحة المصادر والمراجع


(1) دكتور كريم متى، الفلسفة الحديثة، منشورات بنغازي،1974.
(2) Locke , Essay conccrnning Human Understanding , ed , S,P, Lampreecht, Scribners New York, 1928.
(3) ليود سبنسر أندرزيجى كروز، عصر التنوير، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، المجلس الأعلى للثقافة،ط.2005





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,003,142,103





- آلاف العراقيين يتوافدون إلى مديرية نينوى بالموصل للحصول على ...
- الرئاسة الفرنسية تعلن تحرير الرهينة الفرنسي آلان غوما الذي ك ...
- قضية خاشقجي.. لقاء محمد بن سلمان وبومبيو
- أردوغان: نحقق باستخدام محتمل لـ-مواد سامة- في القنصلية السعو ...
- فضيحة من العيار الثقيل.. مغن أمريكي ينشر فيديو لـ-ميلانيا تر ...
- إيران: مجموعة انفصالية متشددة تخطف قوات أمن عند الحدود مع با ...
- الشرطة التركية تطلق النار على قدم سائق اعتزم الاحتجاج عند س ...
- مقتل أكثر من 10 وإصابة العشرات في خروج قطار عن القضبان بالمغ ...
- شاهد: بطريقان ذكران ينتظران مولودهما الأول في حوض أحياء مائي ...
- اختطاف عناصر أمن إيرانيين على الحدود مع باكستان


المزيد.....

- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة
- نَـقد الشَّعب / عبد الرحمان النُوضَة
- التوسير والرحلة ما بين أصولية النص وبنيوية النهج / رامي ابوعلي
- مفاهيم خاطئة وأشياء نرددها لا نفطن لها / سامى لبيب
- في علم اجتماع الجماعة- خمسون حديثا عن الانسان والانتماء والا ... / وديع العبيدي
- تأملات فى أسئلة لفهم الإنسان والحياة والوجود / سامى لبيب
- جاليليو جاليلي – موسوعة ستانفورد للفلسفة / محمد صديق أمون
- نفهم الحياة من ذكرياتنا وإنطباعاتنا البدئية العفوية / سامى لبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أمين حمداوي جميل - عصر الأنوار ( جون لوك)