أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أوري أفنيري - إجماع جديد















المزيد.....

إجماع جديد


أوري أفنيري
الحوار المتمدن-العدد: 1331 - 2005 / 9 / 28 - 13:56
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يصف الشاعر الإيرلندي و. ب. يتس، في إحدى قصائده حالة من الفوضى: "إنه يدور بدائرة آخذة بالتوسع / لا يصغي الغراب إلى صوت صاحبه / تنهار الأشياء؛ لا يمكن للمركز أن يبقى / يسيطر الفساد على العالم / ... لا توجد لدى الأخيار أية مبادئ، وأما الأشرار / فتغمرهم المعتقدات المتطرفة..."

إن الجملة الفصل، حسب رأيي، هي "لا يمكن للمركز أن يبقى". هذه استعارة من الحياة العسكرية: كان جلّ القوة المحاربة في ميدان المعركة الكلاسيكي يقاتل في الوسط، وقوى أقلّ كانت ترابط في الأطراف. كان هدف العدو هو كسر المركز، وعلى الأغلب بواسطة التطويق. حتى إذا انهارت الأطراف، وطالما صمد المركز، لن تكون المعركة خاسرة.

هذا صحيح أيضا بالنسبة للحلبة السياسية. الصراع هو على الجمهور المركزي. من يريد إحلال انقلاب عليه ضعضعة صمود الجمهور المتواجد في المركز.

هذا كان هدف المستوطنين، حين خرجوا إلى معركتهم الكبيرة ضد الانسحاب من قطاع غزة. لقد منيوا بهزيمة نكراء، ذات أبعاد تاريخية. رغم مسرحية إخلاء المستوطنات الكبيرة، التي أخرجها الحاخامون والجيش بأدق تفاصيلها، لم تحدث بين أوساط الجمهور أزمة حقيقية، ولم تخلق صدمة وطنية. وكما يقول يتس "لقد صمد المركز".

لفهم إسرائيل، يجب إدراك ماهية هذا المركز. ما هي المعتقدات التي تكتّله؟

الإجماع الوطني ليس أمرا ثابتا، فهو يتغير كل الوقت، ولكن العملية هي عملية بطيئة، غير محسوسة وغير مرئية. في القليل من الأحيان فقط، في أعقاب حدث دراماتيكي، يحدث ذلك بسرعة. هذا ما حدث، على سبيل المثال، في حرب عام 1967. عشية هذه الحرب، كان الحلم حلما بعيد المنال، حلم به قلّة فقط: اعتراف العالم العربي بسيادة دولة إسرائيل ضمن حدودها في ذلك الحين. غداة تلك الحرب، تحوّل هذا الحلم إلى كابوس، ومن كان يتحدث عن "حدود 1967" كان يعتبر خائنا. ولكن هذا الحدث هو حدث استثنائي. يشبه تغيّر الإجماع عادة حركة الجبال الجليدية في القطب.



يرتكز إجماع الأغلبية الإسرائيلية-اليهودية في خريف عام 2005 على ثلاث ركائز:



أولا: الدولة اليهودية. هذا هو القاسم المشترك بين معظم اليهود في إسرائيل. من لا يفهم المركزية القاطعة لهذا التطلع فإنه لا يعرف شيئا عن إسرائيل.

صحيح أن سكان "الدولة اليهودية" هم من اليهود، ولكن لا يمكن منع وجود مواطنين غير يهود في الدولة، ولكن يجب الاهتمام بأن يبقى عددهم قليل، بحيث لا يمكنهم التأثير على طابع الدولة وطريقها. هذا التطلع منخرط في محض وجود الحركة الصهيونية، التي بدأت طريقها بكتاب "دولة اليهود". إنها تستقي قوتها من مئات السنين من الملاحقة، التي كان اليهود فيها متعلقون بحسنات الغرباء، لا حول لهم ولا قوة ولا يوجد من يحميهم.

اليهود الإسرائيليون يريدون العيش في دولة خاصة بهم، بهم فقط، ليحدّدوا مصيرهم فيها بأنفسهم. هذه الإرادة منغرسة عميقا في قلب أغلبيتهم الساحقة، حتى أنه لا يوجد أي احتمال لتنفيذ خطة تتعارض مع هذه الإرادة – ستكون هذه "أرض إسرائيل الكبرى" أو "دولة ثنائية القومية". لذلك لا يوجد أي احتمال في أن توافق الأغلبية على إعادة حشود من اللاجئين العرب إلى مناطق نفوذ الدولة.



ثانيا: توسيع الدولة. أرادت الحركة الصهيونية السيطرة على البلاد كلها، أو معظمها والاستيطان فيها.

هذا أيضا هو تطلع عميق، متأصل في كينونة الحركة، في "جيناتها". ولكن هذا التطلع الثاني يتبع التطلع الأول. لو كان بالإمكان احتلال كل البلاد و"التخلص" من كل السكان الفلسطينيين، كما يقترح اليمين المتطرف، لأعجب هذا الأمر الكثيرين. ولكن الأغلبية تدرك الآن أنه لا توجد أية إمكانية عملية مثل هذه. الاستنتاج هو أنه يجب "التخلي" عن مناطق في البلاد يسكن فيها السكان الفلسطينيين بكثافة سكانية عالية.



ثالثا: الاعتراف بالشعب الفلسطيني. هذا تغيّر كبير. إنه يتعارض والموقف الكلاسيكي للحركة الصهيونية ولحكومات إسرائيل حتى اتفاقية أوسلو، كما قالت غولدا مئير: "لا يوجد شيء كهذا، شعب فلسطيني". حين طالبنا في الخمسينيات بالاعتراف بالشعب الفلسطيني، كنا نعتبر خائنين و/ أو مجانين. ولكن نشوب انتفاضتين، الواقع العالمي وعمل دءوب ومتواصل في تحضير الأرضية لتغيير المواقف، هي التي أدت إلى التغيير.



يخلق الدمج بين هذه الركائز الثلاث صورة الإجماع الحالي: ضم مناطق معينة في الضفة الغربية، وإعادة سائر المناطق المحتلة إلى الفلسطينيين.

هذا الإجماع يشمل الأغلبية العظمى على الحلبة السياسية الإسرائيلية أيضا، ابتداء من أريئيل شارون، بنيامين نتنياهو وعوزي لنداو، وانتهاء بشمعون بيرس ويوسي بيلين.

يدور النقاش فيما بينهم على حجم المناطق التي سيتم ضمها فقط. هذا يذكّر بالرواية المنسوبة إلى برنارد شو، الذي اقترح على الدوقة بأن تضاجعه مقابل مليون جنيه إسترليني. حين وافقت الدوقة، خفّض الثمن إلى مائة جنيه، لأنه "قد اتفقنا على المبدأ، وما تبقى هو الثمن". بعد أن اتفق على التخلي عن فكرة "أرض إسرائيل الكبرى" وتنفيذ ضمّ جزئي، يدور النقاش الآن حول التفاصيل.

تحدث شارون في الماضي عن ضم 58% من الضفة الغربية، بحيث تشمل الكتل الاستيطانية، القدس الكبرى (المتصلة بمعاليه أدوميم)، غور الأردن والمناطق الموجودة بينها. كان مستعدا أن يبقي بين يدي الفلسطينيين مدنهم فقط والكتل القروية المكتظة. بدأ يرمز شارون مؤخرا بأنه مستعد للتخلي عن غور الأردن. إنه يدّعي بأن الرئيس بوش قد وافق على خطته، ولكن في الوقت الذي يتحدث فيه شارون عن "الكتل الاستيطانية"، يتحدث بوش عن "التجمعات السكانية". هذا فرق كبير: "الكتل الاستيطانية" لا تشتمل على المستوطنات الكبيرة فقط، بل تضم أيضا كل ملحقاتها المنتشرة من حولها، وكذلك المنطقة الواقعة بينها. "التجمعات السكانية" تشتمل على المستوطنات الكبيرة ذاتها فقط، ومنطقة أصغر بكثير.

اقترح إيهود باراك في كامب ديفيد ضم 21% من الضفة الغربية بحيث تتحوّل المناطق الفلسطينية إلى قطاعات معزولة. إضافة إلى ذلك أراد "استئجار" 13% أخرى في غور الأردن. بعد ذلك، وفي محادثات طابا، تقلّص الضم إلى 8%، ولكن حكومة إسرائيل تنكر هذا الاتفاق.

كان يوسي بيلين صاحب فكرة ضم الكتل الاستيطانية، وذلك منذ الاتفاقية غير الرسمية مع أبي مازن في حينه. تتحدث مبادرة جنيف، التي طرحها يوسي بيلين وياسر عبد ربه، عن ضم 2.3% فقط ، في إطار تبادل المناطق على أساس 1:1.

يأتي الجدار الفاصل الذي تبنيه الحكومة الآن ليتيح توسيع المستوطنات. إنه يضم إلى إسرائيل 8% من الضفة الغربية على امتداد حدودها الغربية مع إسرائيل، ويبقي مسألة ضم غور الأردن في الجهة الشرقية مفتوحة حتى الآن.



هذا هو نطاق الإجماع الحالي. سيدور الحوار الذي سيجري في إسرائيل في المستقبل القريب حول حجم الضم وطريقة تنفيذه.

تقول إحدى الصيغ أنه لا يجب إدارة محادثات مع الفلسطينيين، لأنهم لن يوافقوا على ضم واسع النطاق. لذلك يجب الاستمرار بطريقة الانفصال "أحادي الجانب" وضم مناطق بلا اتفاق "إسرائيل ستقرر حدودها بنفسها". أما الصيغة المقابلة فتقول بأنه من الممكن التوصل إلى اتفاقية حول الضم المقلّص وتبادل المناطق.

يهب اليمين المتطرف ضد هذا الإجماع. إنه لا يرغب في أية تسوية. إنه يلوّح بكوشان موقع من قبل العلي القدير، ويتطلع إلى ضم كل الضفة الغربية وقطاع غزة. ودون أن يقول ذلك بشكل علني، فإن من الواضح أن هذه النظرة تستوجب طرد كل الفلسطينيين.

يهاجم معسكر السلام الراديكالي هذا الإجماع من الجهة المعاكسة. إنه يقول بأن مستقبل إسرائيل سيكون مضمونا بسلام دائم فقط، يرتكز على اتفاقية بين متساوين والمصالحة بين الشعبين. يؤمن هذا المعسكر بأن على الاتفاقية أن تستند إلى الخط الأخضر، وأنه خلال المحادثات فقط، سيتضح فيما إذا كان بالإمكان التوصل إلى اتفاق حول تبادل عادل للمناطق.

المهم هو أن هذا الإجماع بدأ يتزحزح. لقد ماتت "أرض إسرائيل الكبرى". أصبح تقسيم البلاد مقبول الآن لدى الأغلبية العظمى. بما معناه أنه قد أصبح بالإمكان التأثير على الرأي العام. لقد أثبتت مسألة الانفصال أنه من الممكن إخلاء المستوطنات. لقد قبل الجمهور هذه السابقة دون أن يتأثر. وقد أصبحت المهمة الآن هي إقناع الجمهور بأنه من الجدير الشروع بمحادثات حقيقية.



هناك من يمكن التحدث معه، وهناك ما يمكن التحدث عنه.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- مسمار جحا
- من قتل عرفات؟
- بضربة قاضية أم بنحيب
- المستوطنون الغاليون
- هذا هو اليوم
- مسيرة القمصان البرتقالية
- ثلاثة في سرير واحد
- نهاية عهد بوغي
- طريق مرصوفة بالنوايا السيئة
- ماذا نتذكّر؟ كيف نتذكّر؟
- الحملات الصليبية الجديدة
- احذروا الكلب فهو ينهش!
- والنتيجة كانت التعادل
- من يحسد أبا مازن؟
- قبل الكارثة المقبلة
- إكليل بلير
- الجبل والفأر
- أعطني فرصة
- تحطيم أبي مازن
- لا تفرح بسقوط عدوك


المزيد.....




- لام أكول (2): ما آل إليه حال الجنوب جعل الكثيريون يعتقدون أن ...
- الإمام الصادق المهدي: دروس أفريقية مجانية للعقلاء
- وزير الخارجية الأمريكي السابق: العاهل السعودي ومبارك طلبا من ...
- طفل يحصد آلاف المتابعين على انستغرام قبل ولادته
- الدفاع ينسحب من فريق نتنياهو في قضايا الفساد!
- ميركل تسمي خليفتها
- جونسون يدعو طهران لوقف تأجيج الصراع في اليمن
- موسكو تحذر من تحويل مناطق خفض التصعيد في سوريا لبؤر نفوذ خار ...
- عالم الكتب: حصاد معرض القاهرة للكتاب
- -اللادينيون- في المغرب ... هل يشكلون -ظاهرة-؟


المزيد.....

- إيران والشرق الأوسط الحديث النص الكامل / أفنان القاسم
- الإسلام السياسيّ: من أوهام الحاكميّة إلى الصلح المشروط مع ال ... / عمار بنحمودة
- الحركات الاحتجاجية بعد سبع سنوات على ثورة 25 يناير 2011 / كريمة الحفناوى
- في رحاب التاريخ / فلاح أمين الرهيمي
- الأوديسة السورية: أوراق ناديا خوست / أحمد جرادات
- روسيا والصراع من أجل الشرعية في سوريا / ميثم الجنابي
- غاندي وسياسات اللا عنف / مانجيه موراديان
- الدروز الفلسطينيون: من سياسة فرق تسد البريطانية إلى سياسة حل ... / عزالدين المناصرة
- كتابات باكونين / ميخائيل باكونين
- المدرسة الثورية التي لم يعرفها الشرق / الحركة الاشتراكية التحررية


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أوري أفنيري - إجماع جديد