أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل كلفت - الأبنودى معجزة لا تموت














المزيد.....

الأبنودى معجزة لا تموت


خليل كلفت
الحوار المتمدن-العدد: 4790 - 2015 / 4 / 28 - 15:25
المحور: الادب والفن
    


الأبنودى معجزة لا تموت
بقلم: خليل كلفت
كان رحيل الأبنودى أكثر من متوقع، ومع هذا أحدث برحيله غير المفاجئ صدمة هائلة أصابتنا باضطرابات ما بعد الصدمات. وإذا كان قد مات وصار جزءًا من أمنا الطبيعة فقد بقى لنا منه ما لا يمكن أن يموت: إبداعه البوليفونى الشامل المتعدد الرؤى والطبقات والألحان والألوان، الذى كان ثمرة ناضجة لأُخُوَّته الحميمة مع الملايين من بنات وأبناء شعبه، يُلهمونه ويُلهمهم، يُغذونه بتجربتهم، فيُغذيهم بإبداعه، الذى كان مكوِّنا من مكوِّنات عقل وخيال الشعب المصرى والعربى؛ بعد أن صار قوت يومه، وغذاء روحه ووجدانه، طوال ما يزيد على نصف قرن من الزمان.
وبين الموت المحتوم والإبداع الذى لا يموت، كان هناك حب متبادل مع الناس، باستثناء أعداء النجاح، وسيُحْرَم من حكمته وأفكاره وتعاطفه ودعاباته المتواصلة ليس فقط أسرته وأهله وأصدقاؤه بل كذلك كل البسطاء الذين جمعته بهم صلة حميمة، وكانت معاناتهم ينابيع لإلهامه.
وقد ارتبط بعلاقة شخصية طوال عشرات السنين بالناس الذين وجدوا أنفسهم فى شعره وأغانيه وفى شخصه، وكان الأبنودى صوتهم الذى فجَّر لديهم صوتهم الخاص، الصاعد من أعماقهم، معبِّرا عن معاناتهم وأمانيهم.
وتفجَّر كل هذا الحب الجارف الذى حمله الشعب لشاعر أنضج وعيه وفكره وضميره ووجدانه، وشدّ أزره فى مختلف منعطفات انتصاراته وانكساراته، من السد العالى وجوابات حراجى القط، إلى هزيمة 67 وحرب الاستنزاف ووجوه على الشط، على خط النار فى السويس، وإلى حرب 73، التى أحزنته نتائجُها السياسية، وأخيرا إلى ثورة يناير 2011 الشعبية. وأثناء كل هذا ظل يرفع الوعى الوطنى الطبقى المعادى للاستعمار والرجعية العربية والدولة الإسلامية، واقفا إلى جانب الفقراء وثوراتهم فى كل مكان، من ڤ-;-ييتنام إلى فلسطين إلى كوبا، فى مواجهة الوعى الزائف الذى تنشره دعاية النظام فى كل عهوده.
وارتبط الأبنودى بالتراث الشعبى المدوَّن فى الكتب، والحىِّ فى ذاكرة الناس، فاغترف منه فى الشعر والأغنية. وكان من إنجازاته الكبيرة تحقيقه للسيرة الهلالية، وكان كل إنجاز له يكفى لأن يجعل منه أديبا كبيرا، عظيم العطاء، وعميق التأثير.
ومن مآثره الكبرى، مع كوكبة من الشعراء المجيدين، أنه طوّر بلغة إسقاط الإعراب، المسمَّاة بعدوانية أصولية بالعامية، شعرا رفيعا عبَّر بخصوبة وثراء وبلاغة عن هموم وأمانى الشعب من قلب تراثه وحياته. ورفع هو وزملاؤه مكانة هذه اللغة إلى أعلى عِلِّيِّين، وكان دوره فى هذا المجال فريدا وحاسما ليس فقط لاستيعابه لتراث الشعب، أو لبلاغته التى تتبدَّى فى كل بيت وكل عبارة وكل كلمة، بل أيضا لأن الشعب كله ارتبط بشعره الغنائى وبأغانيه وبشخصيته الكارزمية، فبدون هذا تموت اللغات.
وقد نستدعى دور شعراء كبار، مثل جاهين وبيرم وحداد، فى رفع مكانة لغة إسقاط الإعراب المسماة بالعامية المصرية، ومكانة أدبها فى الشعر بالذات، غير أن للأبنودى الذى جاء إلى القاهرة من أقصى الصعيد يسعى، مأثرة كبرى هى أنه لم ينغلق على التعبير عن حياتها وهمومها باللغة القاهرية القاهرة، كما فعل أغلب الشعراء المهاجرين إليها، فهناك إنجازه المُعْجِز المتمثِّل فى تطويع لهجته الصعيدية المحلية فى قريته أبنود ومحيطها لكتابة الشعر بعبقرية، وبهذا رفع المكانة الأدبية للهجته المحلية، متجاوزًا كل ما عرفنا قبله وبعده فى أدب هذه اللغة، بفضل انكبابه المألوف بجدية مطلقة على كل مشروع من مشاريعه الأدبية.
وقد كتب باللغة المسماة بالعامية المصرية شعراء كبار من جيل سابق عليه، وهناك قيمة شعرية كبرى فى أغانى بيرم التونسى وفى بعض قصائده، وفى معجزة رباعيات صلاح جاهين وفى بعض قصائده، وفى أغانى سيد درويش، غير أن مأثرة من مآثر الأبنودى تتمثل فى تطويره الحاسم للشعر الغنائى الحديث مع كوكبة من شعراء اللغة المسمَّاة بالفصحى مثل صلاح عبد الصبور، وحجازى، وأمل دنقل، وآخرين، ومع كوكبة من كتّاب لغة إسقاط الإعراب، من جيله، ومن جيل لاحق.
ومع صلاح جاهين، نقل الأبنودى الأغنية المصرية من مرحلة الأغانى الغارقة فى العاطفية المبتذلة المفتعلة. على أن أمّ كلثوم التى تألقت مع جاهين وبيرم والخيام وأحيانا رامى، أضفت من لَدُنها قيمة فريدة على أغلب أغانيها التى لا قيمة لكلماتها. وجاء الأبنودى فأحيا تراث رؤى أغانى سيد درويش بمرحلة جديدة تتغنَّى بالحرية والحب والتعاطف والتضامن والوطنية والطبقية والشعبية والقِيَم الرفيعة ارتفعت بذوق المتلقى ووعيه بدوره فى الحياة. وتألَّق الأبنودى أيضا بأغانيه الجميلة بتلك اللهجة الصعيدية المحلية التى جعلها هو مُتاحة لاستخدام الشعر الغنائى والأغنية.
وأشير هنا بسرعة إلى كرمه ومواقفه الإنسانية، حيث ظل يجده، كل من احتاج إليه، واقفا إلى جانبه. وكانت حالتى واحدة من حالات لا حصر لها، وبدون وقوفه الحاسم إلى جانبى ماديًّا ومعنويًّا، وبدون موقف الصديقين الأكاديميين الإيطاليين لورنسو كاسينى وچيناريو جيرڤ-;-ازيو، ومئات من الأصدقاء فى مصر والخارج ما كان ليتيسَّر علاجى من سرطان الكبد، بالزراعة الكلية للكبد فى إيطاليا، فى 2007، وكان يشكرنا بدلا من أن نشكره.
26 أبريل 2015





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,110,637,530
- النسوية - أندرو ڤنسنت
- نحو نظرية علمية للثورات الشعبية
- العنف .. فى جوهر الإسلام؟
- النساء يحركن العالم - فيديريكو مايور و چيروم بانديه
- عرض موجز لكتاب: النظام القديم والثورة الفرنسية
- المثقف والسلطة بين التناقض والتحالف
- نحن والإخوان المسلمون
- مقدمة عن اليسار العربي والثورات العربية
- -أبله- دوستويفسكى قصة: روبرت فالزر
- الأصولية (فصل من كتاب) بقلم: الپروفيسور أندرو فينسينت ترجمة: ...
- حروب الدمار الشامل
- أخيرا عاصفة الحزم
- صعود جِدُّوكاب وصعود النوبة للروائى يحيى مختار
- العراق إلى أين؟
- بورخيس كاتب على الحافة 11: بورخيس والأدب الأرجنتينى (فى فصول ...
- بورخيس كاتب على الحافة 10: اليوتوپيا والطليعة: الجديد كأساس ...
- بورخيس كاتب على الحافة (فى فصول) 9: الطليعة وبوينوس آيرس وال ...
- بورخيس كاتب على الحافة 8: مسألة النظام
- بورخيس كاتب على الحافة 7: أبنية خيالية
- مصر والدولة الإسلامية داعش


المزيد.....




- جلالة الملك: المغاربة لا يريدون مؤسسات جهوية تظل-حبرا على ور ...
- أغلبية مجلس النواب تؤشر على مشروع قانون المالية
- هل أساء فيديو كليب الفنانة اللبنانية ميريام فارس للأفارقة؟
- احتفاءً بالعربية.. كتارا تصدر مفكرة الضاد
- افتتاح الملتقى البرلماني الثالث للجهات بمجلس المستشارين
- بين الفن و-المحرمات-.. لماذا اختارت هذه الفنانة السورية نحت ...
- توضيح من عائلة الشاعر معين بسيسو الحوار المتمدن‎
- الإعاقة: شابة كفيفة من مصر تعشق تسلق الجبال
- (إذا جاء شخص ليقتلك، انهض اقتله أولاً) من تأليف رونين بيرغما ...
- مجلس المستشارين يضع تنزيل الإصلاح الجهوي تحت مجهر التشريح


المزيد.....

- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خليل كلفت - الأبنودى معجزة لا تموت