أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وميض بطرس خاجيك - في عالم العجائب














المزيد.....

في عالم العجائب


وميض بطرس خاجيك
الحوار المتمدن-العدد: 4789 - 2015 / 4 / 27 - 08:24
المحور: الادب والفن
    


في عالم العجائب
أخيرا تنجرف مدينتي في أحضان الليل وتتوسد ذراعه لتنام بعد ان يطفئ أبنائها شموع غرفهم الواحدة تلو الأخرى بعد أن شبعوا من أخبار يوم حزن أخر من القتل والسلب والنهب والتهجير وبيع الذمم والضمير والشعارات المضيئة وحتى من فروض الصلاة .
أقبل الليل على غرفتي ... مضت قرون وأنا انتظر قدومه ! أصبحت احلم بقدومه خاصة وان أمامي مهمة يجب ان أنفذها بعدما اكتشفت بان هناك جدار ابيض يقف بشموخ أمام غرفتي ...يطل بياضه الناصع أمامي ...يغريني بانتهاك حرمته ! وكسر شوكة بياضه في مدينة العبث اللامتناهي
الجدار! هو ذلك الدفتر المفتوح عبثا للذين كتموا صرخات الغضب أمام كل قوى غبية تحاول إطفاء نار حضاراتي ونقوشي ورموزي وأحرفي وتراثي من الوجود
الجدار! صفحة مفتوحة للذين سئموا هلهله الرصاص وتفجر ينابيع الدم من أجساد غصة كانت تحلم وقتها بشم عبير المستقبل
الجدار! مقبرة المشاعر والغضب اللامحدود للذين كتموا مشاعرهم واكتفوا بالغصة المحصورة في أعماقهم
ومدينتي الغارقة في عالم التناقضات أصبحت تنتحب وهي نائمة وليس لي سبيل سوى أن أوقظها من سباتها ولكن بأسلوبي
الخاص .
في هذه الليلة أصبحت أعي حقيقة واحدة تكبر كفقاعة زاهية الألوان ومغرية في مخيلتي وعندما تشرق الشمس ...تنفجر
هواء غرفتي ساخن ملوث بصرخات أهل المدينة أصبحت كوابيسهم حقيقة تلاحقني وتجتاح عالم الخيال تطالبني بالانتقام ...مازال صداها يتردد في أرجاء غرفتي وأنا الذي سوف أوصل أصوات غضبهم للذين احترفوا الشعارات الزائفة صباحا وطاولات القمار ليلا في مدن الغرب .....وأنا المختار الذي لازلت الملم بقية أشلائي المتناثرة إلى أن تزف ساعة الصفر لأنفذ خطتي ضد الجدار الأبيض !
الصمت والظلام يشرنقان المدينة ... ويجب أن أركز كل جهودي وأضع خطط حربية وأخرى إستراتيجية وأخرى بديلة كي لا أقع فريسة للخطأ الذي وقع فيه غيري واحترق في أقفاصهم وحملت صرخاته وما تبقى من رماده الريح !
على الجدار سوف اكتب من ذا الذي سمح لكم بان تزيلوا حروفي التي كتبتها منذ الأزل ؟ من الذي سمح لكم بان تدمروا مدني وتحرقوا كتبي وحقول معرفتي وتغتصبوا كلماتي وتحرفوها لصالحكم ...أي خط اخترتموه لتجاهدوا في سبيله من غير أن تحتكموا إلى العقل والمنطق والإنسانية ؟
سوف ارسم عبارات غضبي على الجدار بكل أمانة ...بكل جرأة ... بكل قوة ... هكذا
فأنا لا استطيع أن أكون محكوما بالإقامة الجبرية في غرفتي وأن أقف كمشاهد عادي خلف النافذة خالي المشاعر أمام مهرجان الدم اليومي الذي مازال يعدنا بالمزيد من المفاجآت يوميا
لا استطيع ببساطة أن أتأقلم مع الوضع الراهن وان أبدل أقنعتي مثلهم ...لا ...
لا تقدر عيناي ان تتحول إلى عدسات مصور خرساء باردة تصور مشاهد الرعب والدمار من غير كلمة احتجاج أو مقاومة فقط ان تلتقط الصور وتبثها إلى دماغي ليعلن رأسي عن جلطة احتجاج رسمية أمام الكم الهائل من المعلومات الخاطئة إنسانيا .
سوف أوقظ المدينة بأسلوبي الخاص ...لا مفر ....غدا عندما يشرق فجر يوم حزين أخر فوق سماء مدينتي سوف يتفاجأ الجميع على جريمتي ويقرأ كل شخص عابر بسرعة ما كتب على الجدار الأبيض ومن دون تعليق كالعادة ! ويسرع ليتلاشي في جحره .
بصمت ...ليلا ... وبسرية البوم في الطيران ... الجدار الأبيض يقف أمامي ... مازال يغريني باغتصاب بياضه ودون أن يلاحظني احد ...أتسلل من غرفتي .... ها هو ذا أمامي ...أتلمس بأناملي سطحه الغض قبل ان انتهك حرمة بياضه ....مرت لحظة سكون مقدسة ...أحسست بأنه فهم قصدي وسمح لي بأن اعبر عن مكنوناتي على جسده الأبيض
أتلفت بخشوع ... يمين ....يسار
أكتب ....( الله أكبر في عالم العجائب )

التوقيع
شخص بدأ يغضب !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,009,699,553
- نون


المزيد.....




- نجمة عالمية تمنع طفلتها من مشاهدة أفلام -ديزني-
- صدر حديثا للقاصة والشاعرة “مريم كعبي” مجموعتها القصصية الأو ...
- كيت بلانشيت تدافع عن حق أداء أدوار مثلية
- أمام الرواية السعودية لمقتل خاشقجي.. ما خيارات ترامب؟
- وزارة الثقافة والحضور المرتبك / حسين ياسين
- واشنطن بوست تكشف عن تسجيل سيدفع البيت الأبيض لرفض الرواية ال ...
- تناقض الاعتراف السعودي.. الرواية التركية لمقتل خاشقجي
- احذر.. مشاهدة هذا الفيلم قد تفقدك الوعي أو تجعلك تتقيأ
- -Ghost the Musical- Zorlu PSM-de sahnelendi
- القصبي يعترف: الأزمة هزتنا.. والمغردون: جبان وغبي


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وميض بطرس خاجيك - في عالم العجائب