أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - غازي الصوراني - فتح وحماس باعتبارهما جزءاً من الإشكالية أو الأزمة الراهنة لا يمثلان ولا يُجسدان وحدهما مشروعنا التحرري الوطني والديمقراطي....














المزيد.....

فتح وحماس باعتبارهما جزءاً من الإشكالية أو الأزمة الراهنة لا يمثلان ولا يُجسدان وحدهما مشروعنا التحرري الوطني والديمقراطي....


غازي الصوراني
الحوار المتمدن-العدد: 4783 - 2015 / 4 / 21 - 16:44
المحور: حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
    



21/4/2015

الاغلبية الساحقة من ابناء شعبنا الفلسطيني في الوطن والمنافي تستشعرُ في هذه اللحظة مرارةَ الانقسامِ والصراعِ الداخليِ على السلطة والمصالح الفئوية بين فتح وحماس، الذي أدى الى تفكيك وتهشيم الافكار الوطنية التوحيدية وما نتج عنها من حالة تختلط فيها مشاعر الضياع والتوهان والقلق والاحباط واليأس بعد ان تم ازاحة وتفكيك الرؤى الوطنية والاخلاقية الثورية والعلاقات الديمقراطية لحساب مفاهيم الانحطاط الاجتماعي والاستبداد والقوة الاكراهية ومراكمة المفاهيم الاخلاقية البائسة والانتهازية التي ترعرعت في مجتمعنا خلال سنوات الانقسام الماضية وابرزها ، الاتكالية او اللامبالاة ،واليأس من الوصول الى حل سياسي عادل في ظل استمرار التفاوض العبثي مع العدو الصهيوني او استمرار الحديث عن الهدنة الطويلة معه ، الى جانب اليأس من تحقيق الحد الادنى من الوحدة الوطنية ورفض قيادة م.ت.ف ورئيسها تفعيل الاطار القيادي لمنظمة التحرير، الى جانب تزايد الافقار والبطالة ووقف عملية الاعمار ،واستشراء القوانين الجائرة ضد مصالح الفقراء وليس آخرها قانون حماس بتحصيل الضرائب على السلع والبضائع في قطاع غزة، كل ذلك ادى بجماهير شعبنا الى الميل صوب الاحباط او الاستسلام ،وانتشار قيم النفاق بكل صوره الاجتماعية والسياسية ، جنبا الى جنب مع انتشار مظاهر البذخ الكمالي والتفاخري( فيلل وسيارات فارهة وشاليهات وتراكم الثروات غير المشروعة ومئات اصحاب الملايين في بلد محاصر !!؟؟) ، وانتشرت مظاهر الشيزوفرانيا والامراض النفسية في العلاقات الاجتماعية ، و سيادة منطق العشيرة او الحمولة ، وتراكم الخوف في صدور الناس ، وانتشار الاشاعة .. ان هذه الصورة لم يكن ممكنا بروزها بهذه الحدة لولا الانقسام الذي كرس التراجع المتزايد في مجتمعنا الفلسطيني الذي نشهده اليوم ، لدرجة ان الفرد في مجتمعنا، اصبح همه الانخراط في الحياة الاجتماعية لتأمين مصلحته العائلية الخاصة والمحافظة على سلامته انسجاما مع القول العربي المأثور "امش الحيط الحيط" ان النتيجة الحتمية لهذا المسار الاجتماعي ، تقضي بأن تحل روح الخضوع محل روح الاقتحام وروح المكر محل روح الشجاعة وروح التراجع محل روح المبادرة وروح الاستسلام محل روح المقاومة ، وتبعا لذلك فان "القوي المسيطر لا يواجهونه مواجهة مباشرة ، بل يستعينون بالله عليه ، كما في القول "اليد التي لا تستطيع كسرها بوسها وادعي عليها بالكسر" ففي حالة الاحباط تصبح مقاومة الظلم لا فائدة منها كما في القول المأثور "العين ما بتقاوم المخرز" ، فقط المواجهة تكون مع الاضعف وحين تسود هذه الخصائص او السلوكيات فان القوي يأكل الضعيف بغير حق في معظم الاحوال ، وفي مثل هذه الاوضاع اغلقت سبل الخلاص الوطني وانتقلت مسيرةِ النضال الفلسطيني من حالة الأزمة التي واكبت هذه المسيرة في اكثر من محطةٍ فيها، إلى حالة المأزق التي يصيبُ اليومَ بُنيانَها وقيادتَها وفكرَها السياسي، وهو مأزقٌ حاد يحملُ في طياته مَخاطرَ أكبر من كل المحطات المأزومةِ السابقة، خاصةً في ظل استمرار هذا الانقسام البشع، الذي أدى إلى تفكيكِ أوصال شعبنا الفلسطيني، الذي يبدو أنه ينقسم ويتشظى اليوم إلى عدة مجتمعات متناثرة مجزأة ، الضفة في واد وغزة في واد آخر ومخيمات الشتات في وديان العرب و اراضي 1948 في واد، لا يجمعها موقف او برنامج سياسي موحد ، بحيثُ يمكن الاستنتاج ، أن ممارسات كل من فتح وحماس ، ستعززُ عوامل الانفضاض الجماهيري عنهما وصولاً إلى حالةٍ غير مسبوقةٍ من الإحباط واليأس ، كما هو حال قطاعات واسعة من شعبنا اليوم في قطاع غزة على وجه الخصوص، حيث باتت قضيتنا اليوم محكومةً لقياداتٍ سياسيةٍ استبدلت–في معظمها- المصلحة الوطنية العليا برؤاها وبمصالحها الفئوية الخاصة .
ان رفضنا لثنائية فتح وحماس، ينطلق من إدراكنا لهما باعتبارهما جزءاً من الإشكالية أو الأزمة الراهنة، لكنهما لا يمثلان ولا يُجسدان وحدهما مشروعنا التحرري الوطني... هنا تتجلى أهمية وضرورة الحوار الوطني الشامل لكي نستعيدَ وحدَتَنَا وتعدُديتنا وفق قواعد الاختلاف الديمقراطي، بما يُمكننا من بناء رؤية إستراتيجية لنضالنا التحرري والديمقراطي تستعيد ثقة ابناء شعبنا والتفافهم وتوحدهم تحت مظلتها كافكار توحيدية جامعة تستجيب لتطلعاتهم بما يمكنهم من مواصلة نضالهم التحرري والديمقراطي وتحقيق اهدافهم في الحرية وتقرير المصير والعودة.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- كارل ماركس ذكرى خالدة
- مقالات ودراسات ومحاضرات...في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجت ...
- قراءة في المكانة والدور لكل من -الطبقة الوسطى- و -البرجوازية ...
- الحكيم وتحديات اللحظة الفلسطينية والعربية الراهنة - 28-3-201 ...
- الثورة الوطنية الديمقراطية.. مفهوم حضوره رهن أداته وجماهيره
- الحكيم وتحديات اللحظة الراهنة
- عن ضرورة التأسيس لكتلة تاريخية للخروج من المأزق الفلسطيني ال ...
- قبسات سياسية وثقافية فيسبوكية - الجزء الثالث
- قبسات سياسية وثقافية فيسبوكية - الجزء الثاني
- قبسات سياسية وثقافية فيسبوكية - الجزء الأول
- الإعمار ... حقائق وأرقام
- الامطار خير وبركة ولكنه وبال على المشردين واصحاب البيوت المد ...
- عملية إعمار قطاع غزة... شرعنة الاحتلال أم إعمار؟
- عن عملية الاعمار واستمرار الحصار ، وعن السكان والقوى العاملة ...
- نظرة تحليلية لواقع التخلف العشائري والنمط شبه الرأسمالي التا ...
- رؤية راهنة ومستقبلية عن رؤية ودور القوى اليسارية الثورية الف ...
- عن الازمة البنيوية في أطر الحركة الوطنية الفلسطينية بتياراته ...
- عن ابناء الشهداء والجرحى واصحاب البيوت المدمرة ، وعن خطة اعم ...
- وجهة نظر حول مفهوم الثورة الوطنية/الشعبية الديمقراطية
- دروس وعبر نضال وصمود قطاع غزة ...


المزيد.....




- بالفيديو.. تعذيب وحشي للأطفال الفلسطينيين على يد القوات الإس ...
- حكم بإعدام 14 من رافضي الانقلاب بمصر
- آلاف الإسرائيليين يتظاهرون ضد «فساد» نتنياهو ويطالبون باستقا ...
- مصر.. الإعدام لـ 14 متهما في -خلية الإسكندرية-
- مكتب المفتش العام يلقي القبض على عصابة تمتهن الاتجار بالبشر ...
- الأمم المتحدة: الليبيون تعبوا من المراحل الانتقالية
- آلاف يتظاهرون في تل أبيب ضد الفساد
- القانون الدولي يعطي العراق الحق في الإعدام – طارق حرب
- العيادات الشعبية تجهّز النازحين في بغداد بأدوية الأمراض المز ...
- موريتانيا : -المنتدى- يطالب باطلاق سراح النشطاء المعتقلين


المزيد.....

- المعوقون في العراق -1- / لطيف الحبيب
- التوافق النفسي الاجتماعي لدى التلاميذ الماعقين جسمياً / مصطفى ساهي
- ثمتلات الجسد عند الفتاة المعاقة جسديا:دراسة استطلاعية للمنتم ... / شكري عبدالديم
- كتاب - تاملاتي الفكرية كانسان معاق / المهدي مالك
- فرص العمل وطاقات التوحدي اليافع / لطيف الحبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة - غازي الصوراني - فتح وحماس باعتبارهما جزءاً من الإشكالية أو الأزمة الراهنة لا يمثلان ولا يُجسدان وحدهما مشروعنا التحرري الوطني والديمقراطي....