أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - خليل كلفت - حروب الدمار الشامل














المزيد.....

حروب الدمار الشامل


خليل كلفت

الحوار المتمدن-العدد: 4777 - 2015 / 4 / 14 - 08:53
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



يعيش العالم العربى، منذ عقود، سلسلة من الحروب التى تخوضها نفس القوى الداخلية والخارجية على نفس الأرض. وقد تأتى فى أعقابها، عندما تضع أوزاها، حروب جديدة.
وفى حروبنا السابقة كان يسود جوٌّ من الأمل والتفاؤل، وهذا الجو غائب تماما الآن.
وكانت ثورات ما يسمَّى بالربيع العربى مُفْعَمة بالأمل فى حياة جديدة، غير أن النتائج التى نعيشها الآن جاءت متناقضة مع التوقعات الوردية. وكان هناك أمل حتى فى قلب جحيم الحرب العالمية التى قادت الفاشية الألمانية إليها العالم، لانتزاع "حقوق استعمارية" لها فى المستعمرات البريطانية والفرنسية. واستبدت بها وأغرتها بالهجوم حماقة القوة التى تستبدّ بالإسلام السياسى الآن. غير أن النتائج جاءت متناقضة مع التوقعات، فانتقلت الفاشية من أمل نجاح الهجوم إلى الدفاع والهزيمة، وانتقل الحلفاء من أمل نجاح الدفاع إلى الهجوم والانتصار، وغرقت البلدان المتحاربة فى الدم والدموع والدمار الشامل للغالب والمغلوب. وفى أثناء الحرب الڤ-;-ييتنامية كانت القلوب مفعمة بالأمل فى انتصارٍ تحقق بالفعل، أما الآن فقد صارت الحروب الدفاعية ذاتها كابوسًا بحكم هزائمها التى صارت يقينية.
وكانت الحركات والحروب الوطنية تُحْيِى الأمل فى استقلال وشيك: الخلاص من الاحتلال والإدارة الاستعمارية، من جهة، والتحرُّر من التبعية وبناء اقتصاد متقدم، من جهة أخرى.
ولكننا خسرنا حروبنا مع إسرائيل، ورضينا من الغنيمة بالإياب فى حرب أكتوبر، وظلت نتائج هزيمة 67 مستمرة. وفى 48، حاربنا إسرائيل بعد أن تركناها تبنى اقتصادها ودولتها وقوتها العسكرية طوال نصف قرن. وانكسر أملنا فى كل نضالات وحروب التحرر الوطنى التى خضناها، فانتهت إلى تسويات بشروط وقيود أو إلى حروب أهلية، وخسرنا فى حرب الولايات المتحدة على العراق. ومنذ ذلك الحين نشهد الحرب تلو الحرب، والخسارة تلو الخسارة، بلا نهاية.
والتفسير بسيط، فقد سلَّمَنا الاستعمار القديم لسيطرة الاستعمار الجديد، لنزداد ضعفا على ضعف فيما ازدادت الإمپريالية وإسرائيل قوة على قوة. وكانت هزيمة 67 أمّ الهزائم المتواصلة إلى يومنا هذا، وبفضلها توسعت إسرائيل بضمّ جزء من مرتفعات الجولان، ثم الضفة الغربية وقطاع غزة اللتين تم ضمهما نهائيًّا إلى إسرائيل مع إبقاء قرار الضم سرًّا مُعْلَنا مع ذلك نغمض أعيننا عنه، وندخل بحماس فى مفاوضات عبثية متواصلة.
وفتحت الحرب الأمريكية المستمرة على العراق منذ رُبْع قرن إلى الآن الباب واسعا أمام وضع جديد تماما. وتلتها الحرب على أفغانستان التى سيطرت عليها طالبان والقاعدة، ليمتدّ إرهاب الإسلام السياسى إلى كل مكان فى العالم العربى وجواره الآسيوى والأفريقى.
وكانت الولايات المتحدة العامل الخارجى الرئيسى وراء نموّ جماعات الإسلام السياسى التى كانت امتدادات مباشرة وغير مباشرة لجماعة الإخوان المسلمين الإرهابية حيث تحولت بفضلها الثورات العربية إلى حروب أهلية أبادت وشرَّدت شعوب بلدان هذه الثورات ودمرت عمرانها وآثار وكنوز حضاراتها.
وفى غياب المحاسبة ينجو من العقاب كل المسئولين عن أسباب الحروب: الطبقات الرأسمالية الحاكمة والرؤساء وعصاباتهم، وإمپريالية الولايات المتحدة، والرجعية العربية الخليجية والإقليمية ومنها إيران وتركيا اللتين تعيشان حلم صعودهما رغم مشكلاتهما الداخلية: حلم الإسلام السياسى الشيعى بإحياء الإمپراطورية الفارسية، وحلم الإسلام السياسى السنى بإحياء الخلافة العثمانية. وتبقى المنطقة مهددة بحروب مذهبية واسعة سيكون العراق أهمَّ ساحاتها الرئيسية. وقد يكون اتفاق نووى مع الغرب بداية جديدة للعدوانية الإيرانية رغم قيود قد تُرتِّبها التفاهمات السياسية المصاحبة للاتفاق النووى. ولم يحاسب أحدٌ رؤساء مصر السابقين والأسبقين أو غيرهم فى غياب العدالة الانتقالية، الأمر الذى يضعهم ويضع الإسلام السياسى الإرهابى فى حالة الاستعداد للانقضاض.
وفى غياب المحاسبة تظهر منظمة الدولة الإسلامية فى العراق والشام (داعش) الإرهابية، وجماعة الحوثيين، وجماعة الإخوان المسلمين، وعشرات أخرى من جماعات الإسلام السياسى السنى والشيعى، التى تشن حروب الإبادة الجماعية والأرض المحروقة، وتمضى بعد أن تدمر حياة ومستقبل شعوب بكاملها، دون محاسبة للفاعلين الأصليين أو وكلائهم. وصارت داعش، ومعها جماعات الإسلام السياسى الأخرى، خطرا على المنطقة والعالم، بعد أن احتلت مناطق واسعة فى العراق وسوريا لتكون نواة أراضى الخلافة الإسلامية السنية الجديدة.
وفى اليمن يسعى الرئيس الذى أطاحت به الثورة إلى ترئيس نجله، الذى تتردد أنباء عن مقتله، معتمدا على ولاءٍ فى الجيش ودعمٍ قَبَلىّ، وبالتحالف مع الحوثيين الذين يتلقون الدعم والتشجيع والسلاح والتدريب من إيران فى إطار حلمها التوسعى فى المنطقة.
وبعد أن تضع هذه الحروب أوزارها، ويتم حصار خطر الإسلام السياسى، سيقفز فى وجوهنا، بين تحديات أخرى، خطر حروب أهلية جديدة بقيادة نفس القوى التى أفلتت من العقاب.
ولا سبيل إلى التخلص من الإسلام السياسى السنى والشيعى إلا بجهود جبارة متعددة الجوانب العسكرية والاجتماعية والفكرية الشاملة. وتتمثل العقبة الكبرى فى واقع أن طبقاتنا الرأسمالية الحاكمة لا تريد ولا تستطيع تحقيق العدالة الاجتماعية بحكم أساسها الاقتصادى الرأسمالى، المتأخر والتابع، والذى لا يُنتج ثروة حقيقية يمكن توزيعها، بالإضافة إلى عقليتها التى تمنعها حتى من الاهتمام بمستقبلها.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,607,258,577
- أخيرا عاصفة الحزم
- صعود جِدُّوكاب وصعود النوبة للروائى يحيى مختار
- العراق إلى أين؟
- بورخيس كاتب على الحافة 11: بورخيس والأدب الأرجنتينى (فى فصول ...
- بورخيس كاتب على الحافة 10: اليوتوپيا والطليعة: الجديد كأساس ...
- نحن والإخوان المسلمون
- بورخيس كاتب على الحافة (فى فصول) 9: الطليعة وبوينوس آيرس وال ...
- بورخيس كاتب على الحافة 8: مسألة النظام
- بورخيس كاتب على الحافة 7: أبنية خيالية
- مصر والدولة الإسلامية داعش
- ثورة يناير الشعبية فى مصر ناجحة أم فاشلة؟
- بورخيس كاتب على الحافة 6: مجازات الأدب الفانتازى
- إحباط ما بعد الصدمات
- بورخيس كاتب على الحافة 5: التراثات وصراعات التجديد عند بورخي ...
- بورخيس كاتب على الحافة 4: بورخيس والأدب الأرجنتينى
- بورخيس كاتب على الحافة 3: صورة عامة لبورخيس
- بورخيس كاتب على الحافة 2: مدخل لمؤلفة الكتاب
- بورخيس كاتب على الحافة 1: مقدمة چون كينج
- أحلام مُحالة إلى التقاعد
- المثقف والسلطة بين التناقض والتحالف


المزيد.....




- المتظاهرون في هونغ كونغ يستخدمون السهام في المواجهات مع الشر ...
- ترامب يهاجم شاهدة أخرى في التحقيق الخاص بمساءلته
- وكالة إيرانية: الاحتجاجات التي تشهدها البلاد أعنف من مظاهرات ...
- احتمال تأثر آلاف بسبب قطع شركة كهرباء التيار في مناطق بولاية ...
- 7 حيل علمية للتفوق على الآخرين في أي نقاش
- رئيس مجلس الأمة الجزائري يحذر الشعب من أصحاب الأجندات الخارج ...
- ترامب يدعو زعيم كوريا الشمالية للعمل بسرعة من أجل التوصل لإب ...
- روحاني يبرر رفع أسعار الوقود ويهدد المحتجين: لن نسمح بانفلات ...
- بدور حسن.. محامية شغفت بالقدس وباتت وجها مألوفا فيها
- شريهان توجه رسالة إلى الزعيم عادل إمام


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - خليل كلفت - حروب الدمار الشامل