أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - عزيز باكوش - على مواقع التواصل الاجتماعي : العرب وصناعة الأحزان














المزيد.....

على مواقع التواصل الاجتماعي : العرب وصناعة الأحزان


عزيز باكوش
الحوار المتمدن-العدد: 4742 - 2015 / 3 / 8 - 23:12
المحور: تقنية المعلمومات و الكومبيوتر
    


عزيز باكوش

يطرح أحد رجالات السينما الأميركيين السؤال الآتي: كيف لك أن تجمع 500 مليون صديق من دون أن تكسب بعض الأعداء؟ ورغم أن السؤال في واقع الأمر موجّه إلى مارك زكربرغ مؤسس موقع التواصل الاجتماعي الشهير "فايسبوك" إلا أنه من جانب آخر ، يمثل أقوى المشكلات التي تعذر إلى حدود اليوم الإجابة عن مدخلها بالنسبة لواقعنا العربي والإسلامي الذي يمور بالفواجع والانكسارات ، حيث يتحول السؤال " إلى كيف يمكن أن تجمع 500 مليون عدو ، من غير أن تكسب بعض الأصدقاء ؟
وهو ما ينطبق إلى حد بعيد على شبابنا اليوم ، شباب تفاعلي بامتياز، يضحك ويستمتع أكثر مما يستلهم ويجدي ، ويعتمد صناعة الفرجة حتى وهو ينغمس في ضحالة الأحزان ، فيغدو بذلك أرضا خصبة لتفريخ الأوهام وتعطيل آلية التدبير السليم فيما يتعلق بالتعاطي مع تحولات العالم في مساره التكنولوجي المدهش ، وبذلك يسهم في إذكاء رغبة مرضية مستأصلة في نفوس البعض خاصة من الصهاينة والمستوطنين الذين جعلوا من مبدإ الضحك على ذقون العرب والمسلمين من أولوياتهم، إن على مستوى ترسيخ سياسة الاحتلال واجتثاث العمق الفلسطيني في بعديه العربي والإسلامي ، أو على صعيد تمرير ذات الخطاب في التفاعل اليومي عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
رواد هذه المنتديات الموبوءة ينصرفون إلى نشر السفاسف والترهات ، ويروجون لها بكل ما تسمح به أريحية التكنولوجيا ،وسعة صدر سماوات الله المفتوحة . وهذه أسباب النزول
يقوم هؤلاء الشباب بصناعة وفبركة قصص وحكايات تستلهم البعد الديني على أن يتم التركيز على بعض المواضيع الاجتماعية التي تقبل التمرير اعتمادا على الوجدان بعد أن يصبغونها بالإسلامية وهم على يقين تام ، أنها قابلة للتصديق مثل: اكتشاف إعجاز العلمي في القرآن – الشجرة تسبح بحمده- فتاة استهزأت بالقرآن فتحولت إلى عنزة ،إسلام مايكل جاكسون ،شخص أخرجوه من القبر ، فوجد أثار التعذيب على جسده (عذاب القبر ) ثم ينشرها الأعضاء المتلهفون في المنتديات خصوصا تلك التي تتلحف بعباءة الإسلامية منها ، حيث يقوم الأعضاء تحت يافطة الانبهار بنسخها ووضعها في منتدياتهم ، ثم تنتشر بسرعة كبيرة في كامل المنتديات الاخرى ، ليقرأها آلاف و آلاف ثم الملايين من القراء العرب ويتأثرون بها ، فيما مبدعوها الحقيقيون من عباقرة الرقمية وأذكياء الفوتوشوب يموتون ضحكا وسخرية من غباء المسلمين البسطاء وأدعيائهم. ولأن ذلك على الأرجح خزعبلات كاذبة ومغرضة ، صنعها ملاحدة ومنحرفون لهدف واحد هو الضحك على صغار العقول، و تشكيك الناس بالإسلام و صرفهم عن الدين الصحيح فقد اكتشف الجميع بعد حين .أنها كانت كذبا في كذب، لكنه أصر ويصر على تصديقها يا للغباء.
واقتفاء للأثر ، لكن بمنطق محزن هذه المرة ، يعمد بعض الشباب العربي التفاعلي إلى فبركة أشرطة مغرضة ، ودبلجة صوتها ، وإضفاء الإكسسوارات اللازمة لها حتى تؤدي مضمونها الابتزازي والاستفزازي في استهدافها وغاياتها ، ورغم النية الحسنة أو سوء النية التي تطبع بعض هذه التقليعات إلا أنها على الأرجح تظل نوعا من العبث الذي يخرج المبدأ التواصلي عن هدفه الحقيقي في التنوير والإشعاع .
شباب متحمس وبلا بوصلة ، سيواصل انتقامه بواسطة الإنترنت ومواقعها التواصلية الاجتماعية ، ويستعمل جل مهاراته وبكل ما أوتي من شقاوة في القرصنة وفي الهدم وتفكيك الشيفرات ، بهدف السطو على كل ما هو جميل والعبث به من الصور والحميميات ، ولهذا الغرض يؤسس صفحات مغرضة للنيل منها ، هذا كل همه .
فهل يستثمر شبابنا قدرات التكنولوجيا التسويقية، وينحون جانبا الترويج للسفاسف والترهات وصناعة الأحداث المؤثرة والموجعة والسالبة للحميمية والذاتية واختلاق الأخبار والأحزان والاتجار في أعراض البشر تلميحاً أو تصريحا ليصبحوا من المبشرين بعالم افتراضي ، أصبح أشد وقعاً وحضوراً من الواقع؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- فاس والكل في فاس 320
- فاس والكل في فاس 319
- فاس والكل في فاس 318
- فاس والكل في فاس 317
- المخطط الأمني الاستباقي بالمغرب - حذر- هل يستمر ؟ وهل تقتصر ...
- فاس والكل في فاس 316
- فاس والكل في فاس 315
- فاس والكل في فاس 314
- فاس والكل في فاس 313
- فاس والكل في فاس 312
- مزبلة في الطريق إلى السكن الوظيفي لمدير المدرسة
- الفيضانات بالجنوب المغربي أو الموت بسوء التقدير
- فاس والكل في فاس 311
- احتفالية إرساء مسالك للباكالوريا الدولية أن احتفال ثانوية اب ...
- فاس والكل في فاس 310
- فاس والكل في فاس 309
- فاس والكل في فاس 308
- برنام مسار في تطور و مخاوف الإدارة التعليمية بالمغرب تتبدد
- فاس والكل في فاس 307
- مجلة- بذور لقضايا التربية والتكوين- كتاب تربوي جديد صدر بصفر ...


المزيد.....




- فوائد الحليب للمرأة الحامل وجنينها
- فوائد اللوز للبشرة
- عشبة الحلفا لها مفعول سحري في حرق الدهون ... اكتشفها
- أستراليا تطلق بوابة إلكترونية لمساعدة ضحايا -الانتقام الإباح ...
- لن تصدقوا! فوائد التبول أثناء الاستحمام
- 4 خطوات لحماية جسمك من الدوالي
- التوت الأزرق.. الشراب السحري لطفلكِ
- أطعمة -سحريّة- تشعرك بالسعادة
- ماذا تعني أذونات التطبيقات؟
- دراسة: السكر والسرطان وجهان لعملة واحدة


المزيد.....

- اهلا بالعالم .. من وحي البرمجة / ياسر بامطرف
- مهارات الانترنت / حسن هادي الزيادي
- أدوات وممارسات للأمان الرقمي / الاشتراكيون الثوريون
- ما هي مشاريع الخيال العلمي ؟ و كيف تكتب / محمود حسن عباس
- ذاكرة الكمبيوتر / معتز عمر
- الانترنت منظومة عصبية لكوكب الارض / هشام محمد الحرك


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - تقنية المعلمومات و الكومبيوتر - عزيز باكوش - على مواقع التواصل الاجتماعي : العرب وصناعة الأحزان