أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عمرو عبد الرحمن - مصر العظمي ما بين الغزو والغزو المضاد ( 1 )














المزيد.....

مصر العظمي ما بين الغزو والغزو المضاد ( 1 )


عمرو عبد الرحمن

الحوار المتمدن-العدد: 4724 - 2015 / 2 / 18 - 12:12
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


عمرو عبدالرحمن - يكتب
بوصول سيناريو الصراع بين مصر من جهة ، وبين العدو الماسومتأسلم ، إلي مرحلة تقترب من المواجهة شبه المباشرة في ليبيا ، علي خلفية التطورات الدامية التي جرت علي مدار الأيام القليلة الماضية، أصبحت منطقة الشرق الأوسط علي شفا حرب كبري يجري التمهيد لها منذ عقود، وحيث سيحاول طرفا هذه الحرب غزو الآخر .. مصر العظمي من ناحية .. والكيان الماسوصهيوني من ناحية أخري.. هكذا . قولا واحداً.

وما يعجل بقيام هذه الحرب، هو ذلك التسارع المحموم من جانب قوي الشر المحيطة بالمنطقة في محاولة لإتمام مخططها التآمري الرامي لإقامة الفوضي علي أنقاض استقرار شعوبها، وإسقاط كافة الجيوش العربية لصالح جيوش العدو الصهيوماسوني.

وقد نجحت مصر في (تأخير) هذا المخطط وإفشاله – مؤقتا – بقيام ثورتها الكبري في الثلاثين من يونيو 2013، كما تمكنت بمساعدة الحليف الروسي من إنقاذ سورية من الدمار الشامل، بمساندتها لنظام الأسد – ليس باعتباره ما يستحقه السوريون – ولكن علي سبيل التصدي لمخطط الفوضي الخلاقة التي اعتمدت استراتيجية "إسقاط الأنظمة" في مقابل إعلاء سلطة الفوضي التي تسلمتها جماعات الاخوان وأفرعها وأذرعها بدءا بتنظيم القاعدة مرورا بجبهة النصرة وحتي تنظيم داعش وأنصار بيت المقدس.

وبالعدوان الارهابي الأخير الذي شنته داعش ضد أبناء مصر الأبرياء البررة، الذين تم ذبحهم بدم بارد – وبخبرة أميركية - علي شاطئ المتوسط أول أمس، ثم الرد المصري الجسور والصاعق دون لحظة تأخير أو تردد، ثم من بعده ردود الفعل الأوروبية التي تحاول احتواء الغضب المصري والسيطرة عليه لمصلحتها، عبر إعلان إيطاليا استعدادها لقيادة تحالف "غربي" بدعوي محاربة تنظيم داعش في ليبيا.

وهو ما يعني التعجيل بمواجهة محتومة بين جيش مصر وقوات حلف النيتو، بما فيها قوات تركيا التي بالطبع سيكون مرحبا بها من جانب اخوان الخيانة والعار في مصر.

حينئذ تكون قد بدأت – عمليا - عملية غزو مصر، والتي بدأت باستخدام أحدث أساليب الحرب الحديثة، وهي الحرب بالوكالة، وحيث كانت جماعة الإخوان المسلمين وأذرعها السياسية ك"الحرية والعدالة"، "البناء والتنمية" و"العدل"....... وأفرعها الإرهابية كـ"القاعدة"، "السلفية الجهادية" و"حماس"، وحاليا "داعش" و"أنصار بيت المقدس" هي الوكيل الرسمي لهذا العدو في تلك الحرب القذرة، التي يحاول فيها العدو العالمي غزو مصر، البوابة الملكية للشرق الأوسط الكبير، فيم تشن مصر غزوا مضادا، تقود فيه الإنسانية في حربها المقدسة الكبري ضد أعداء الأديان والأوطان والحياه.


(يُتبع).





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,467,793,249
- مصر العظمي بين الغزو والغزو المضاد ( 2 )
- مسلموا مصر وأقباطها يدٌ بيد حتي إبادة داعش اخوان
- ارامل امريكا !!!!!
- شاهيناز وعز : الراقصة والطبال !!
- مني الهدمي : حماس صنعت في الشاباك
- الماسون والماسونية : التاريخ والقصة الحقيقية
- مصر تجر العدو الصهيوماسوني للمربع صفر : إلي الجيل الأول للحر ...
- ملايين المصريين يطرقون أبواب الجندية ملف أرشيفي ل(الطليعة)
- فيديو الشهيد الكساسبة فضح حقيقة داعش اخوان اسرائيل
- عمرو عبدالرحمن : جيش مصر يقود معركة الإنسانية ضد النظام العا ...
- بالفيديو- الاخوان للامريكان : نحن أقدر علي حماية مصالحكم وال ...
- طائرات الكيمتريل الأميركي تترصد مؤتمر مصر الاقتصادي
- السيسي أعلن الحرب علي أميركا - إخوان
- مصريون يطرقون أبواب الجندية لمواجهة الارهاب
- المطرية مقبرة الاخوان
- الجماعات الارهابية محميات حقوقية !!
- إسرائيل العدو الأول للإنسانية وكلمة السر روتشيلد : Rothschil ...
- شارلي ايبدو : الجريمة الصهيونية الكاملة
- شيماء الصباغ ضحية الاخوان .. كلاكيت ثالث مرة !
- احذر . انتبه : لا لعودة الفوضي ( الخلاقة ) !


المزيد.....




- لمحبي المشاهدة والاسترخاء.. هل هذا أفضل تصميم لسرير ذكي على ...
- الأمن المصري يقبض على -بلطجي- روع المارة بالسيف
- شاهد.. لحظة فرار اسرائيلي يتزعم شبكة دولية للمتاجرة بالمخدرا ...
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...
- بعد عودتهم من السعودية.. حجاج من كشمير يعربون عن قلقهم بشأن ...
- شاهد: ملابس "ذكية" تحافظ على بطاريات الأجهزة القاب ...
- فيديو: مصريون يسعون لتشكيل أول منتخب كروي للأقزام
- مقتل نادل في مطعم فرنسي بسبب -بطء الخدمة-
- شاهد: إسرائيل تبتكر نظاما لمطاردة واصطياد الناموس بالليزر
- شاهد: ثلاثة أشبال حديثة الولادة من النوع المهدد بالإنقراض في ...


المزيد.....

- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي
- الأستاذ / مُضر آل أحميّد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - عمرو عبد الرحمن - مصر العظمي ما بين الغزو والغزو المضاد ( 1 )