أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سميرة الغامدي - الهلال الشيعي وطائر الفينيق بعد التحريق














المزيد.....

الهلال الشيعي وطائر الفينيق بعد التحريق


سميرة الغامدي

الحوار المتمدن-العدد: 4724 - 2015 / 2 / 18 - 12:11
المحور: الصحافة والاعلام
    


القول لك يا خالة؛ واسمعي يا جارة!..

كردي الأصل والأهل من مواليد شمالي العراق في 22 تشرين الثاني 1944م وزير جيش الدفاع والأمن الإسرائيليّ الأسبق، اسحاق مردخاي، أدين بارتكاب مخالفات جنسية وعزل من الحياة السياسية وخفضت رتبته العسكرية إلى الصفر، لاحقا نُشر في الصحافة الإسرائيليّة. وصحيفة "رأي اليوم" ان آفي بنياهو، القائد الأسبق لإذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي عمل أيضا ناطقا بلسان الجيش الصهيوني لفترة طويلة، شغل منصبا إضافيا كمستشار لوزير الأمن اسحاق مردخاي.. بنياهو، الذي يدير اليوم مكتب علاقات عامة ويقدم المشورة للسياسيين الإسرائيليين، نشر مقالا في صحيفة (معاريف) الإسرائيلية، بعنوان (اختبار القيادة)، تطرق فيه إلى العلاقة بين الملك حسين بن طلال وبين الوزير الأسبق مردخاي.

حسب بنياهو، عام 1998م قال الملك حسين للوزير مردخاي: سيدي وزير الأمن، في مهبط الطائرات الواقع خارج القصر تحط طائرتان مروحيتان، أطلب منك أن تطير من هنا إلى منطقة الصحاري في الزرقاء، برفقة مساعديك ومستشاريك. ابني عبدالله، قائد القوات الخاصة في الجيش الأردني، يقوم الآن في تلك المنطقة بإجراء تدريب عسكري، إنني أريد منك أن تسجل انطباعاتك، وأنا سأنتظرك هنا في القصر، لكي نتناول سوية طعام الغداء، على حد تعبير الملك، كما نقل الرواية المستشار الإسرائيلي بنياهو!، وأضاف في مقاله المقتضب إن وزير الأمن الإسرائيلي مردخاي استجاب لطلب الملك حسين، وكان السياسي الإسرائيلي الأول والأخير، الذي يدعى لمتابعة تمرين عسكري لدولة عربية. وأردف: اعتلينا على المروحيات وقمنا بالطيران إلى الجهة الشرقية، وعلى التل، تحت العريشة، أضاف بنياهو، انتظرنا الجنرال عبدالله، الذي لم يكن بالزي العسكري الرسمي، وكان يحمل السلاح والمنظار، مضيفا أن تمرين القوات الخاصة الأردنية شمل جيش المشاة، الكوماندوز والمروحيات، مشددا على أن صوت عبدالله في جهاز اللاسلكي كان قصيرا، مقنعا وصاحب سلطة وثقة، على حد وصف بنياهو. وتابع مستشار وزير الأمن الأسبق قائلا: وقفنا هناك وكنا منفعلين من الموقف ومن التجربة والاختبار، وفجأة، أضاف، حطت أمامنا أربع مروحيات، والطيارين الأربعة خرجوا منها ووقفوا إلى يمينها، وحسب إشارة من عبدالله باشروا بالجري والركض اتجاهنا. الحراس الإسرائيليون، شدد بنياهو، شعروا قليلا بالضغط، لكن نظرة الجنرال عبدالله هدأت من روعهم.. وعندما وقف الطيارون الأردنيون على بعد متر واحد من وزير الأمن مردخاي، أمر عبدالله أحدهم بأن يتقدم خطوة للأمام: سيدي الوزير، قال، أسمح لي أن أعرض أمامك شقيقي الصغير، الأمير فيصل، قائد مجموعة الطائرات.

وبعد ساعة، زاد بنياهو، عدنا إلى القصر الملكي في عمان لتناول طعام الغذاء على مائدة الملك الأردني، الملك حسين، ومع الأميرين فيصل وعبدالله والأميرة عائشة. وبحسبه، بعد ذلك، طلب الملك حسين بأن يتحدث على انفراد مع الوزير مردخاي، سأله: ما انطباعك عن ابني عبدالله؟ هل قادر على القيادة؟! وهل جنده يسيرون وراءه؟

الوزير الإسرائيلي، حسب بنياهو، أشرك الملك حسين بانطباعاته الإيجابية!

وخلص المستشار الإسرائيلي إلى القول إنه بعد مرور عدة أيام من اللقاء المذكور، ومع بقية العالم، سمعنا أن الملك حسين الذي كان مريضا قرر بشكل مفاجئ الإطاحة بشقيقه الأمير حسن (المولود عام 1951م)، الذي كان مرشحا لولاياته، وعين مكانه ابنه عبدالله، عندها فهمنا ما السبب الحقيقي للزيارة النادرة، على حد تعبيره.

وشدد بنياهو على أنه تذكر هذه القصة هذا الأسبوع على ضوء التصميم والإصرار اللذين يبديهما الملك عبدالله في ثأره لمقتل الطيار الأردني، معاذ الكساسبة، حرقا من قبل تنظيم داعش، فهو، أي الملك عبدالله، الذي لم يكتو بنيران الربيع العربي، يظهر قيمة مضافة في القيادة، على حد قوله!

الملك حسين، أوضح الاعتبارات التي حدت به إلى عزل شقيقه الأمير حسن من منصبه وليا للعهد، والذي تولاه قرابة 34 عاما، وتعيين نجله عبدالله وليا للعهد خلفا له، في رسالة بعث بها إلى شقيقه قبيل وفاته في مثل هذه الأيام 7 شباط 1999م.

سميرة الغامدي العراقي- شاطئ القنال الإنجليزي 17 شباط 2015م





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,473,011,860
- المساءلة العادلة
- مِگرن يرقص العرضة السعودية
- مناسبات حضرية مدنية متزامنة بين واديين
- قدسية عيسى ومحمد
- الإخبارية أصل التشيع والشيخية لا يقلدون!
- الحوار المتمدن ليس أقل من الإقليم
- الآخر السوي
- العلج والعربي
- داعش مدينتين؛ موصل- الرقة
- الأشرف يكفر «داعش» بخلاف الشريف، يرفض!
- أولاد حارتنا
- عصمة عاصمة العراق الاقتصادية بصرة الخير
- قرن على حجب إقليم البصرة (1914-2014م)
- إقليم البصرة
- في بَدْء إطلالة «الحوار المُتمَدِّنِ»
- الخلفية الدينية لزملاء الحوار المتمدن
- الحَنِيفية
- ألمانيان من واديي الرافدين والنيل والموصل
- .. وَاشْتَعَلَ رأْسُ سَعدي يُوسُف شَيْباً
- العراق يحرم العنصرية- الطائفية


المزيد.....




- هل ستسقط أسماء مرشحين للرئاسيات التونسية على خلفية التلاعب ب ...
- سعوديون يتداولون صور -تعديل المناهج-: كشفت -انتهاكات- الدولة ...
- نهاية مفاجئة لمعركة -ودية- بين فيلين! (فيديو)
- ماكرون: ليس لدينا الوقت للتوصل لاتفاق جديد بشأن بريكست
- فرصة جديدة أمام ترامب؟ قوميون فلمنك يعرضون بيعه إقليم والوني ...
- وسط مقاطعة وزير البيئة: رئيس البرازيل ونشطاء يتبادلون الاتها ...
- غرينبيس: مكة ثاني أكثر المناطق تلوثا في العالم
- ماكرون: ليس لدينا الوقت للتوصل لاتفاق جديد بشأن بريكست
- فرصة جديدة أمام ترامب؟ قوميون فلمنك يعرضون بيعه إقليم والوني ...
- اشتراكي الشمايتين يدعو الى وقف العنف واعتماد الحوار لحل اي خ ...


المزيد.....

- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم
- مقدمة في علم الاتصال / أ.م.د.حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سميرة الغامدي - الهلال الشيعي وطائر الفينيق بعد التحريق