أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رأفت الغانم - دومانيات














المزيد.....

دومانيات


رأفت الغانم

الحوار المتمدن-العدد: 4717 - 2015 / 2 / 11 - 09:18
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


1/
أثناء زيارة قمت بها لصديق بمدينة دوما، وفي الليل ونحن نشرب الشاي في مكتبته المغلقة بسبب إضراب عام، أذاع الجامع أسماء شهداء ذلك اليوم في المدينة، توقف صديقي وهو يتنهد ويغالب البكاء بعد أن سمع اسم زميله في الدراسة، من بين الأسماء التي استشهدت.
بعدها بدقائق بدأت التكبيرات، وسرعان ما انطلقت مظاهرة أمام الجامع الكبير، خرجنا متجهين للمظاهرة وفي الطريق أخبرني صديقي عدة تعليمات، أن لا أصور وجه أحدهم أن لا أنظر بوجهه مطولاً.. الخ، وصلنا وهتفنا مع المتظاهرين وصفقنا وشتمنا الأسد وشبيحته، أخرجنا ما اعتمل بداخلنا بصوت عالي وجماعي وكأننا ننتقم للشهداء.
في طريق العودة كنت أقول له لماذا أنتم الدوامنة أجسادكم صغيرة؟ كنت أتخيلكم عمالقة لكثرة ما سمعت عنكم ومراجلكم، وهو يضحك ويقول المراجل بالقلوب وليست بالأجساد.
وبعد أن اجتزنا سجن النساء المحترق، متجهين لدوار البلدية وبمحاذاة حائط المستشفى، سمعنا صوت فرقعة عالي ورأيت لمعة على الرصيف، اعتقدت أن شيئاً انفجر في حاويات القمامة التي أحرقها الشباب، وجعلوا منها حواجز أمام عناصر الأمن والشبيحة، وبأن الضوء الذي لمع هو انعكاس لما انفجر بداخل الحاويات، وقفت أنظر للخلف حتى سحبني صديقي وأجبرني على الجلوس، جلست القرفصاء معه وعلمت أن أحد جنود النظام استهدفنا برصاص بندقيته، وأن ما لمع على الرصيف الرصاصات التي لم تصبنا، وليس انعكاس الضوء.
للحظة تسائلت بعقلي" هل سأموت!؟" في حين راح الشباب الذي شكل حاجز بين قوات النظام والمظاهرة، يصرخون من خلف الجدار ويشتمون المجند لإلهائه عنا.
بمحاذاة الجدار وتحت جنح الظلام انطلقنا نركض بسرعة ورؤسنا وأجسادنا محنية، حتى دخلنا سجن النساء المهجور، قفزنا ما بين غرفة الكهرباء وجدار السجن الضيق إلى الشارع الخلفي، ومن خلف حاويات القمامة عدنا للمتظاهريين الذين استقبلونا باللوم على ذهابنا بهذا الشكل.
لاحقاً أصر صديقي على الذهاب إلى منزلهم في شارع الكورنيش من طريق آخر، فقلت له يبدو أن هذا الطريق أكثر خطورة من سابقه لن أدخل به، وأثناء تحدثي معه بدأ أحد الجنود بإطلاق الرصاص على الواقفين في أول الطريق بمحاذاتنا، فنظرت له وعيناي تقولان: ألم أقل لك!
عدنا إلى المنزل من طريق آخر ملتوي وبعيد، وصلنا حيث كانت الكهرباء مقطوعة وأشعلنا الصوبيا لتقينا البرد وجلسنا بجوارها على ضوء الشمعة، تحدثنا كثيراً ثم مارست هوايتي وقرأت فنجانه، لكني لم أقل له أنك ستنتقل للعيش في روسيا! كان فنجانه أيضاً يتحدث عن سقوط الأسد.

2/
في الشهر الخامس من العام 2011 كنت سجيناً بفرع أمن الدولة كفر سوسة، ومن بين السجناء كان هناك رجل خمسيني يكنا" أبو خالد" ينحدر من مدينة دوما، أبو خالد ناصري الهوى مهندس ألقي عليه القبض كمتظاهر، وبالرغم من عمره ومكانته إلا أن العسكر مارسوا بحقه الضرب والتعذيب بقصد إذلاله؛ خرجت من المعتقل وبعد فترة طويلة كنت في مدينة دوما، وأثناء حديثي مع صديق عن أمن الدولة تذكرت أبو خالد، حصلت على رقمه في حينها وأتصلت به على الفور، تحدثت معه لدقائق وطلبت رؤيته، فأعتذر لأنه مشغول ولا يستطيع رؤيتي بعد أن تذكرني على الفور وسألني قبل ذلك أين أنت الآن؟!
بعد أقل من ربع ساعة اتصل بي رقم لا أعرفه، رددت فسمعت صوت رجل يطلب مني الخروج من مكاني إلى الشارع، خرجت لأجد سيارة واقفة بمحاذاة الرصيف، طلب مني السائق أن أركب معه فركبت، وانطلقت السيارة مسرعة بشوارع دوما، وبحسب ما أذكره أننا نزلنا وصعدنا بسيارة أخرى، انطلقت السيارة الأخرى لمسافة زمنية قصيرة قبل أن تتوقف ويصعد أبو خالد، والذي بادرني بالإعتذار لأنه مطارد ولابد له من التأكد، ليس مني إنما من أنه لا يتم استخدامي كطعم من قبل الأمن السوري كعادته، فأجبته بأن قلقه مبرر وأنا أرد على ترحيبه الحار، ذهبنا لبيت في المدينة وجلسنا نتحدث عن ذكريات الفرع المؤلمة ونتبادل أخبار بقية السجناء، جلسنا ما يقارب الساعة وقبل أن أغادر اعتذر أبو خالد لأنه لم يقدم لي شيئاً كضايفة، وشرح لي أن منزله الحقيقي مراقب وبأن هذا المنزل البعيد عن الشبهات ليس له، بعدها كنت أتتبع أخبار أبو خالد، فعلمت أن أبنه خالد طالب كلية الطب والذي لا أعرفه ولم يسبق لي أن ألتقي به، قد اعتقل!

3/
بعد مظاهرات دوما التي قابلها النظام السوري بالعنف والرصاص الحي، ظهر الجيش الحر والذي حرر المدينة في بدايات العام 2012، فخرجت أكبر المظاهرات في المدينة والتي قدرت بمئتي ألف متظاهر بحماية الجيش الحر، بعد تلك المظاهرة زارني صديقي الدوماني حيث كنت أسكن بمزة جبل في دمشق، وأخبرني أنها حررت بالكامل ودعاني لزيارتها، والحقيقة التي كنت أعرفها أن النظام سيحاصرها قريباً، وبأن دخولي لها في ذلك الوقت يعني البقاء بها محاصراً لفترة طويلة، لذلك لم أتجه لها.
فيما بعد قامت عناصر النظام بحصار المدينة وترافق ذلك مع قطع الكهرباء والسلع الغذائية عنها، ولاحقاً أصبح أبناء دوما يأتون إلى دمشق ليشتروا الخبز ويعودون إليها بين البساتين والطرق الملتوية.
في سرفيس دوار شمالي والذي يمر بمحاذاة مخابز ابن العميد، صعد أحد أبناء المدينة يحمل معه ربطات من الخبز، دار حوار سريع بيني وبينه، وسألته عن صديقي الذي لم أستطع محادثته عبر الهاتف بسبب غياب شبكة الاتصالات، فقال أنه يعرفه، وبدوري أرسلت له الكثير من السلامات وأن يبقى بخير.

4/
في باريس قالت لي فتاة إيطالية" دوماني" والتي تعني" نلتقي غداً" بلغتها، علقت الكلمة بذهني على غير عادتي في سماع الكلمات الأجنبية، لاحقاً صرت أردد لها ذات الكلمة" دوماني" عند رؤيتها، دون أن أخبرها أن دوماني في سوريا لها معنى آخر، دوماني تعني ذلك الشاب الشهم والذي لا يصبر على الظلم ورؤيته، الشاب المنحدر من المدينة التي تغنى بأمجادها العرب بعد أن وقفت في وجه الاستعمار وبقيت شوكة في حلقه، دوما ذاتها التي تباد اليوم لأنها وقفت أمام طغيان وتجبر النظام الأسدي، وصارت شوكة في حلقه.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,600,299
- العرفان السياسي ونظرية المؤامرة
- انتعاشات العالم العربي صورة مغايرة من باريس
- بيت الصحفيين: نموذج لدعم حرية الصحافة
- سلامة كيلة: المعارضة السورية تعبر عن سياسات النظام ومصر على ...
- الوهابية ديانة سماوية رابعة
- العالم سجن وهابي
- انتصار حماس المحير


المزيد.....




- من شر ناشط إذا نشط..!!
- نيجيريا.. 7 قتلى في مواجهات بين متظاهرين شيعة والشرطة
- إثيوبيا: 18 قتيلا على الأقل في مواجهات بين متظاهرين من قومية ...
- مادورو: مستعدون للحرب الانتخابية في أي مكان وزمان
- أسئلة حول المعارضة السياسية
- عمال الحراسة والنظافة بالتعليم يحتجون يوم الثلاثاء 23 يوليوز ...
- حزب التجمع ينعي المناضلة العظيمة ناهد عيسي
- حزب التجمع يطالب بحماية عربية ودولية عاجلة للشعب الفلسطيني
- ذكرى اغتيال ناجي العلي
- شاهد: مواجهات عنيفة بين ملثمين ومتظاهرين داخل مترو هونغ كونغ ...


المزيد.....

- من البرولتاريا إلى البرونتاريا رهانات التغيير الثقافي / محمد الداهي
- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - رأفت الغانم - دومانيات