أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - رسالة إلى رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال في رام الله














المزيد.....

رسالة إلى رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال في رام الله


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 4685 - 2015 / 1 / 8 - 22:16
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



بسم الله خير ما يبدأ به الكلام، والدعوة إلى تقوى الله خير ما أمر به البشر في كل الأديان، فهذه الرسالة أوجهها إلى رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطيني" سلام فياض" وعلى اللهِ الاتكال:
اتق الله يا سلام...
اتق الله،" ومن يتق الله يجعل له مخرجا"
اتق الله، "ولتنظر نفس ما قدمت لغد"
اتق الله، في أرض فلسطين، في مدنها، بقراها، بمخيماتها، وهي تنوء من الظلم الذي يجثم على ثراها الطاهر.
اتق الله، في أطفال غزة الجوعى، ونساؤها الثكلى، وشيوخها المرضى.
اتق الله، في المقاومة وسلاحها.
اتق الله، في مئات المقاومين في مراكز التعذيب ، في جنيد بيتونيا وأريحا.
اتق الله، في دور الأيتام التي أغلقت.
اتق الله، في الجمعيات والمدارس التي أحرقت.
اتق الله، في نفسك، وأنت تعلم ماذا كان يفعل الإنجليز في خيلهم عندما تكبر وتشيخ.
اتق الله، وليكن لك في عبد الله الصغير وشاور عبره.
اتق الله، وانظر إلى لحد لبنان في الماضي القريب، وليكن لك فيه نظرة.
اتق الله، وتذكر قوله تعالى" لن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم".
اتق الله، من قبل أن تصبح عبرة لمن يعتبر، ومثلاً حياً لمن لا يعتبر.
اتق الله، فأفعالك لا تسر بها لا بدو ولا مضر، ولن يرضى عنها رب البشر.
اتق الله، من قبل أن تصبح مصداقاً لقوله تعالى لفرعون" آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين".
اتق الله، فالقادم أدهى وأمر.
وأختم رسالتي هذه بقوله عزوجل" واتقوا يوما ترجعون فيه إلى الله ثم توفّى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون"، والسلام على من اتقى.
رسالة قمت بتوجيهها من سجني لرئيس حكومة تصريف الأعمال في رام الله،.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,713,153,999
- الإسْتِخْرَاءْ العالمي للعرب؛ لماذا؟
- سلسلة نثريات السجن(10)، حياة جديدة
- سلسلة نثريات السجن(9)، ثورتي
- -إنَّ بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَةِ ... وَظُهُورَ الْقَلَمِ-
- سلسلة نثريات السجن(8)،مشهد درامي
- صناعة الأعداء
- سلسلة نثريات السجن(7)، معادلة بسيطة
- إن مشيئة العبد تتناسق تناسقا كليا مع مشيئة الرب
- سلسلة نثريات السجن(6)، أخي سلام أرسله إليك
- المُسْتَهْبِلونَ والمُسْتَهْبَلِينْ
- مسرحية تحقيقي في بيتح تكفا
- حساب أسير
- أُقتل، فالثمن أسف !
- شعب
- سلسلة نثريات السجن(5)، حلف مدى الزمان
- سلسلة نثريات السجن(4)، امرأة
- ما بين مبدأ -اللايقين لهايزنبيرغ- و-فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِع ...
- نثريات السجن(3)، يوم اعتقالي
- المُدَبِرْ أم المُدِيرْ
- سلسلة نثريات السجن(2) احترقت أيامي


المزيد.....




- إغلاق مساحات عامة في عشر بلدات إيطالية تحسباً من فيروس كورون ...
- انتهاء قمة دول الاتحاد الأوروبي من دون التوصل إلى اتفاق على ...
- العالم في صور من اختيار يورونيوز
- إسبانيا تعلن عدم اتفاقها مع الجزائر بشأن الحدود البحرية
- العالم في صور من اختيار يورونيوز
- عقب هجوم هاناو.. ألمانيا تسعى لتشديد إجراءات حيازة السلاح
- بدء عمليات فرز الأصوات في الانتخابات التشريعه ومجلس خبراء ال ...
- السعودية.. تزويج 215 يتيما ويتيمة بالرياض
- بوتين يبحث مع رئيس بيلاروس بناء المحطة النووية في مصر
- بارزاني: علاقة الأكراد مع بغداد ليست بالمستوى المطلوب ومقاطع ...


المزيد.....

- الاحتجاجات التشرينية في العراق: احتضار القديم واستعصاء الجدي ... / فارس كمال نظمي
- الليبرالية و الواقع العربي و إشكالية التحول الديمقراطي في ال ... / رياض طه شمسان
- غربة في احضان الوطن / عاصف حميد رجب
- هل تسقط حضارة غزو الفضاء بالارهاب ؟ / صلاح الدين محسن
- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - رسالة إلى رئيس وزراء حكومة تسيير الأعمال في رام الله