أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد هشام فؤاد - اسْمِك ليس عورة















المزيد.....

اسْمِك ليس عورة


محمد هشام فؤاد

الحوار المتمدن-العدد: 4685 - 2015 / 1 / 8 - 16:10
المحور: حقوق الانسان
    



بعد أن تعارفت الدكتورة موريدفا والطُلاب في أولي محاضراتها بقسم اللغة الروسية بكلية الألسن وجهت سؤالها إلي طُلاب الفرقة الأولي: ما اسم أُمك؟! واستطرت الدكتورة –الروسية الجنسية- موريدفا قائلةً: كل من يأتي عليه الدور يخبرنا باسم أمه بعد أن عرفنا أسماءكم الشخصية! فارتعد الطلاب وارتجفوا .. وهناك آخرون واجمون ومصدومون من هذا السؤال؛ فوقع عليهم كالصاعقة ولسان حالهم يقول: كيف تجرؤ هذه الأستاذة علي هذا السؤال؟! وهل يمكن أن نقول أسماء أمهاتِنا هكذا علي الملأ وقاعة المحاضرات أغلبها من الطلاب الذكور المنحدرين من كافة محافظات مصر؟! فمنهم من امتقع وجهه وامتنع عن الإجابة علي السؤال .. وهُناك من أخذ يسخر ويضحك ويقول أسماء أخري مستعارة غير الحقيقية .. وآخرون رفعوا رؤوسهم عاليةً وقالوا أسماء أمهاتهم بكل فخرٍ واعتزازٍ ولكنهم بالطبع يُعدون علي أصابع اليد.

وبالطبع الحال داخل قاعة المحاضرات القابعة بالألسن لا يختلف عن نظيره خارجها؛ فهذا تراه يُنادي علي زوجته في الشارع باسم أكبر أبنائها إذا كان ذكراً وأصغرهم إذا كانت الكُبريات إناث .. أو يناديها باسمه شخصياً إذا لم تكن لديها أولاد ذكور، وتأمل دعوات حفلات الزفاف التي يُكتَب فيها دوماً اسم العريس كاملاً ويكتفون بالإشارة للعروس بلقب كريمة الأستاذ فُلان دون ذكر اسمها الخاص، وانظر إلي حالات الوفاة ستجدهم يقولون توفيت أم فُلان بنت عِلان زوجة هذا دون التطرق لاسمها حتي لآخر مرة في حياتها! فهكذا تري في تلك المجتمعات عدم ذكر اسم المرأة –في نظرهم- تكريماً لها وحفظاً لكرامتها وفي بعض الاحيان تكون غيرة محمودة من الزوج أو الأب أو الابن علي عرضه وشرفه الذي ربما يتدنس لو نطق اسم زوجته أو ابنته أو أمه أمام الآخرين!! وإذا انتقلت إلي المنتديات الإلكترونية بالطبع ستُصادَف بمثل هذه الأسئلة: ما حُكم ذكر اسم المرأة الحقيقي أمام الأجانب؟ هل يجوز استدعاء الزوجة أمام الغُرباء بأسماء مستعارة بدلاً من اسمها الحقيقي؟!

ففي الوقت الذي تطالب فيه المرأة في مجتمعاتنا الذكورية ببعض الحقوق المتمثلة في حق العمل والحصول علي أجر والحق في قوانين عادلة بالنسبة للأسرة والأحوال الشخصية وحق المساواة في الميراث مع الرجل ..إلخ في حين أن تلك الحقوق تغدو طبيعية في مجتمعاتٍ أخري تحترم الإنسان والإنسانية والتي لا تنظر لثناءية المرأة والرجل والذكر والأنثي ..إلخ، ولذك نري أن مجتماعاتنا في القرن الواحد والعشرين لازالت تخوض جدالاً ونقاشاً حول إمكانية مناداة المرأة والتصريح باسمها أمام الآخرين، وبالطبع سيكون المحظوظ هو من يخوض ذلك الجدال أمام الرأي العام وبغض النظر عن نتائج تلك المناقشات المعروفة إلا أن إمكانية خوض أو طرح مثل هذا الموضوع قد يأتي بالوبال علي من يمسك بفتيله أولاً، فوقتها سيتحول إلي رجلٍ ديوث عديم الشرف والكرامة ولا يغار علي أهل بيته وعرضه!!

ونري أن العديد من النساء في مجتمعنا قمن بتغيير أسمائهن لينتسبن إلي أزواجهن؛ متجاوزين فرديتهُن واستقلالهِن عن مؤسسة الذكور العبودية دون أدني وعيٍ وتفكيرٍ في تلك الخطوة التي ترسخ لسلطوية وسيطرة الرجال وإذا لم تتخذ المراة تلك الخطوة من نفسها فإنها بالطبع ترضخ لها تماشياً مع الأعراف المجتمعية بغرض الحب وتقدير الزوج وما إلي ذلك أو تطبيقاً للأعراف الدولية والبروتوكولات؛ فنري زوجة الرئيس السابق التي كانت تخوض نضالاً لتغيير قوانين الأسرة وقوانين الأحوال الشخصية وكانت تتشدق بحقوق المرأة وحريتها وضرورة تحريريها ولكنهاع جزت ونسيت أن تغير اسمها من سوزان مبارك إلي سوزان ثابت وهكذا بالنسبة لزوجات زعماءالعالم كهيلاري كلينتون وجاكلين كينيدي. ونري أنها رغبة النظام الذكوري الطبقي لجعل المرأة تتنازل عن اسمها تحت ستار الفضيلة والشرف واحترام الرجال والأعراف والتقاليد ولكنها ما هي إلا محاولة من ذلك النظام الازدواجي لبسط سيطرته أكثر علي المرأة؛ فالمرأة التي تتنازل عن اسمها تتنازل عن استقلالها وشخصيتها وبالطبع لن تطالب تلك المرأة بفرصة عمل وحق الأجر وحق الفردية وحق السير وراء أهدافها وطموحاتها؛ متجاوزةً الضرورات البيوولوجية والاجتماعية التي تُحصَر المرأة فيها وحدها دون مشاركة الرجُل الذي يتفرغ لإرضاء شهواته ونزواته ويتفاخر بأمجاده وبإنجازاته في ميادين العمل والإنتاج .. ومن هُنا تفقد المرأة أعز ما تملكه في تلك المؤسسة العبودية وهو اسمها وبعدها يقف الرجال امام رغبتها في العمل فتفقد القدرة علي الإنفاق علي نفسها وبعدها تفقد القدرة علي اتخاذ القرارات وتصبح تابعة للرجُل.

وإذا تحدثنا عن تلك الموروثات المجتمعية التي تري اسم المرأة عورة كوجهها وصوتها فنحن في حاجة لاستدعاء نظرة الأديان وموقفها من تلك القضية. فنري أن نسبة ذكر أسماء الإناث بالتوراة والإنجيل تكاد لا تُذكَر بالنسبة لأسماء الذكور‘ فعمدت تلك الأديان –أي اليهودية والمسيحية- إلي الإشارة إلي تلك الأسماء دون ذكرهن في أغلب المواضع، وهو بالطبع ما تحقق في الإسلام الذي لم يذكُر اسم المرأة صراحةً وإنما اكتفي بذكر أسماء أزواجهن كامرأة نوح وامرأة لوط وامرأة العزيز. ونري أن تطور الأديان السماوية لابد وأن يعكس مدي تطور نظرة الإله والأنبياء والبشرية إلي حقوق الإنسان وحقوق المرأة؛ ولكننا هُنا نري تناقُضاً كبيراً فنري اليهودية تتحدث صراحةً عن سارة زوجة ابراهيم وثامار المرأة التي تزوجها يهوذا وجاء من نسلها المسيح وسالومة إحدى النساء اللواتي اتبعن المسيح وخدمنه وشاهدن صلبه، وفي المسيحية ورد اسم القديسة استير والملكة الشريرة إيزابل وميكال أول مرأة تزوجها النبي داود، في حين أننا نري أن القرآن لم يصرِح بأي من أسماء النساء اللهم إلا مريم بنت عمران رُبما لأنها لم يكُن لها زوج، والأغرب من ذلك أنه لم يتم ذِكر اسم حواء في القرآن وكان يتم فقط الإشارة إليها بزوجة آدم. ومن هُنا نري تناقضاً رهيباً في تطور نظرة تلك الأديان للمرأة؛ فيري السواد الأعظم من الباحثين والمُقارنين أن الإسلام أعطي حريةً كبيرة للمرأة لم تتوافر في المسيحية واليهودية فكيف يكون الإسلام وهو آخر الأديان السماوية غير معترف باسم المرأة ولم يصرح به!

وفي الوقت الذي أطلقت فيه الدكتورة نوال السعداوي صيحتها التي كشفت أسرار وخبايا النظام الذكوري وقامت بتعريته أمام نفسه؛ داعيةً إلي تسمية الأبناء الناتجين عن العلاقات الغير شرعية -التي تورط فيها الرجل والمرأة علي حد سواء- بأسماء أمهاتهم لعدم اعتراف آبائهم بهم، فإذا كان الرجال يرفضون الاعتراف بهؤلاء الأبناء الذين أتوا من أصلابهم فليُنسَبْن إلي أمهاتهم، وبالطبع تلك الدعوة قد تفقد القليل من بريقها في الوقت الذي يتم فيه اللجوء إلي تحاليل الـ DNA لإثبات نسب وأبوة الطفل التي حتي وإن ثبتت قد يتنصل الرجُل من مسؤوليتها إن لم يكُن هناك عقد زواج، ولكن بعض التقاليد إلي الآن ترفض اللجوء إلي تلك التحاليل؛ مفضلةً الانتقام من المرأة ومعاقبتها علي فعلتها دون تحميل الرجل جزء من هذا الخطأ؛ فها هي العادات والموروثات المتجذرة إلي الآن في صميم وصُلب النظام الذكوري الذي أسبغ علي الرجل صفات البراءة والفضيلة والترفه عن الأخطاء والنزوات ليلحق بالمرأة نواقص الرذيلة والعهر والزنا.

ولذا فلابد وأن تبدأ الدعوة من النساء قبل الرجال، وليرفضن كل من يناديهن بأسماء الذكور .. فليرفعن رؤوسهن عاليةً بكل زهوٍ واعتزازٍ، وليفخرن بأسمائهن وليزاحمن بها أسماء الذكور .. ألم تعوا يا بنات حواء: ماذا سيتبقي لديكُن إذا تنازلتم عن أسمائكن؟! ولذا فنعيب عليكُن ونقول كما نقول دوماً: أن المرأة في مجتمعاتنا هي التي تقف امام طريقها في الحرية والتحرر وأخذ كافة حقوقها!

ألم يقُل المتنبي: فما التأنيث لاسم الشمس عيبٌ .. ولا التذكير فخرٌ للهلال.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,166,629,915
- أنا وصديقي
- السبع وصايا .. في ميزان الإبداع
- منظومة الفشل .. عن الزواج أتحدث!!
- ثقافة البوح في الأدب
- اقرؤوا في المكتبات العامة
- عن المرأة ..
- صراع المرأة
- القيود الثلاثة
- حي بن يقظان والقلق الوجودي
- قطوف (2-2)
- قطوف (1-2)
- جمهورية الضباط
- حكاية مملة
- عن حرية الاعتقاد
- الله والملائكة والمصريون
- حوار بين ليبرالي (ل) واشتراكي (ش)


المزيد.....




- الرئيس الفلسطيني يدين الاعتداءات الإسرائيلية على الأسرى بمعت ...
- توقع الاتفاق على تبادل الأسرى بين وفدي الحكومة اليمنية والحو ...
- الوطني الفلسطيني يطالب المؤسسات الدولية بحماية الأسرى والمعت ...
- ألمانيا تحقق هدفها بتخفيض عدد طالبي اللجوء للعام الثاني على ...
- البابا فرانسيس: الخوف من المهاجرين يدفع الناس للجنون
- ألمانيا تحقق هدفها بتخفيض عدد طالبي اللجوء للعام الثاني على ...
- البابا فرانسيس: الخوف من المهاجرين يدفع الناس للجنون
- واشنطن تحث الخرطوم على إطلاق سراح صحفيين ونشطاء معتقلين
- الجنائية الدولية تتسلم عضو -الكاف- المتهم بارتكاب جرائم حرب ...
- فنزويلا: عشرات الآلاف من مؤيدي ومعارضي الحكومة يتظاهرون في ك ...


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - محمد هشام فؤاد - اسْمِك ليس عورة