أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - الفئران يحكمون...














المزيد.....

الفئران يحكمون...


هاشم عبد الرحمن تكروري

الحوار المتمدن-العدد: 4664 - 2014 / 12 / 17 - 15:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



لماذا الفئران وليس غيرهم من يحكم الدول العربية؟ لأنهم يحملون من الصفات الوراثية الفطرية ما يؤهلهم للعب هذا الدور القذر بذل شعوبهم والمتاجرة بهم لحساب الغير، وهذه الصفات الفأروإنسانية هي المعيار التي يتم اختيار البعض على أساس منها ليلعب دور الموظف الرئيس في إحدى الدول العربية، وسنتعرف على هذه الصفات لتجلية الغموض عمّا يدور الحديث عنه، فالفئران تحمل مجموعة من الصفات المتلازمة تجعلها قادرة على ممارسة حياتها والحصول على ما تريد بأقل المخاطر والجهود، وتلك الصفات هي: الجبن؛ والشراسة؛ والأنانية؛ والذكاء؛ والمكر؛والخداع،- ومعلوم أن الفأر والإنسان يشتركون بمعظم الصفات الوراثية لدرجة يوشك بها أن يكون الفأر إنساناً، والإنسان فأراً-، فجبنها يجعلها تمتاز بالحذر الشديد والتعامل مع الأحداث بروية وصبر، ولا تُقدم على فعل شيء إلاّ بعد التأكد من نجاحها بالقيام به، أو الحصول عليه، كذلك فإن هذه الصفة تساعدها على البقاء في الأوقات الحرجة ، فجبنها يمنعها من القيام بأفعال غير محسوبة وأكيدة النتائج، كذلك نظرة باقي الكائنات لها على أنها جبانة يجعلها تنظر لها باستهانة وأنها لا تشكل أي خطر، أمّا الصفة الثانية وهي الشراسة فهي صفة ملازمة للجبان والأناني بشكل خاص، فلا نجد كائن شجاع يتعامل بشراسة، أو قوي بحق يسمح لنفسه بأن يكون شرساً، إلاّ إذا كان غير سوي، فكما قلنا آنفاً فالشراسة صفة ملازمة للجبن ، فالجبان حين تحين له الفرصة للانقضاض يفعل ذلك بشراسة شديدة محاولاً إخفاء جبنه بها، وكذلك يظهر شراسته على كل ضعيف، ولكن هذه الشراسة تختفي عندما يكون من أمامه قوياً شجاعاً واعياً له، أمّا الأنانية فهي حب الاستئثار بالشيء وحب التملك وعدم المشاركة مع الآخرين، فالفأر بطبعه لا يسمح حتى للفئران من أقرانه بمشاركته في طعام أو شراب أو مسكن، وعند محاولة الآخرين مشاركته تبرز للسطح صفة الشراسة عليه لمنع الآخرين من مشاركته بما هو فيه، -إذا كان الغير ممّن يقدر عليه- وإذا كان العكس فإن صفة الجبن تسيطر عليه وتجعله يتراجع أمام الغير، وأمّا صفة الذكاء فهي تلك الصفة التي تجعل منه كائناً يحصل على ما يريد ، ويعرف من أين تُؤكل الكتف،ومتى يكون الوقت ملائماً أو لا، وأمّا مكره فهو الذي يسمح له بالتخطيط لما يريد بغفلة ممّن يحيطون به، والإيقاع بهم بحسن نواياهم وبشدة مكره، وأمّا الخداع فهي صفة ملازمة لمن هو ماكر فلا يستطيع أن يمكر من لم يكن مخادعاً، وإذا ما كيفنا هذه الصفات مع حكام العرب سنجد هذا التوافق العجيب، فبدون ذكر أسماء مع ذكر الأفعال سنرى حال حكام العرب، فهم يتعاملون بجبن شديد مع أسيادهم وولاة أمرهم في الغرب ولا يجرؤن على القيام بأي رد فعل قد يغضب أسيادهم، وذلك حفاظاً على ما هم فيه من نعم منهوبة من قوت الشعوب، ومن باب آخر تجدهم شديدي الشراسة مع شعوبهم ومن يتولون أمرهم، فهم يحكمون بالحديد والنار ، أمّا حين يرون أن الأمور لا تسير بما هو في صالحهم، فتراهم ملتزمين للصمت، مؤيدين للحق، رافعين راية الوطن والوطنية ،ويصبحون أرباباً للديموقراطية والخلق الحميد، وأمّا مكرهم فيظهر بمخاطبة شعوبهم بما يشنف آذانهم، ويحرك قلوبهم،ويُذهب عقولهم، ويجعلهم منقادين لهم كأنهم قطيع أغنام بيد راعٍ أمين ، وعند تأكد الحاكم من خداعه لرعيته ينقض عليهم ليس كذئبٍ بل كفأر ٍ شرس علم موطن ضعف فريسته وقدرته على السيطرة عليها، ولهذا هم... يحكمون، والناظر لحال الدول العربية يستطيع أن يري هذا من شرق الوطن إلى غربه، ومن جنوبه إلى شماله.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,858,603,006
- أمَا آن لهذا القلم أن يتكلم؟
- سكرات الشحرور، الجزء الثاني والأخير، والجزء الأول كان بعنوان ...
- الحكمة من قصار السور
- كان لا بد من السجن
- تشكل البنية المعرفية عند الإنسان
- الرأسمالية الثورية
- نظرية السيد والعبد


المزيد.....




- تركيا: دعونا مصر واليونان لتحديد مناطق الصلاحية البحرية شرق ...
- الولايات المتحدة: ندعم بقوة التعاون بين الكوريتين
- 3 ملايين منهم  في أمريكا…. إصابات كورونا في العالم تتجاوز ال ...
- المكسيك تسجل حصيلة يومية قياسية في إصابات كورونا
- مقتل زعيم سياسي بارز في الشطر الهندي لكشمير على أيدي مسلحين ...
- رويترز: الولايات المتحدة تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات كورون ...
- التحالف العربي: الحوثيون أطلقوا صاروخا باليستيا على مأرب
- بسبب -التنمر-.. أحد أهم الشهود في مساءلة ترامب يتقاعد من الج ...
- مصر حول مفاوضات سد النهضة: إثيوبيا لا تزال تتمسك بمواقفها ال ...
- حكومة الوفاق الليبية تهاجم الإمارات وترد على -تهديدات- مصر ف ...


المزيد.....

- المؤلف السوفياتي الجامع للإقتصاد السياسي، الجزء الرابع (الاش ... / الصوت الشيوعي
- الخلاف الداخلي في هيئة الحشد الشعبي / هشام الهاشمي
- نحو فهم مادي للعِرق في أميركا / مسعد عربيد
- قراءة في القرآن الكريم / نزار يوسف
- الفوضى المستدامة في العراق-موسى فرج / د. موسى فرج
- الفوضى المستدامة في العراق / موسى فرج
- سيرة البشر / محمد سعيد
- المسار- العدد 41 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- موقف الحزب الشيوعى الهندى ( الماركسي ) من المراجعتين اليميني ... / سعيد العليمى
- نحن والعالم والأزمة النقدية القادمة / محمود يوسف بكير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - هاشم عبد الرحمن تكروري - الفئران يحكمون...