أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان خليل عكاش - فنتازيا السجن الانفرادي - مهبل أفروديت














المزيد.....

فنتازيا السجن الانفرادي - مهبل أفروديت


جوان خليل عكاش

الحوار المتمدن-العدد: 4634 - 2014 / 11 / 15 - 16:33
المحور: الادب والفن
    


هكذا ولدت أفروديت في شارع فيليس، كقصرٍ للبظر البحري، من لسانٍ إلى لسان ماج رواد الزنزانة الرابعة بقصتها، وعلقت معلمتها لمبةً حمراء على حمامه ليتاح لها فك حصار أمعائها، ولكنها فضلت العودة للتلوين، فقذفت على بطانيات المنفردات وطلت وجهها ببيض مستعمرة الصراصر، لأن الضفدع أوحى لها عبر طفيليات كولن ولسن بأن هذا البيض أقوى من المني في الحفاظ على الشباب.

مع الأيام أخذت البيوض تفقس بسرعة، وغدت أسنانها مغطاةً ببقايا انسلاخ الحشرات. تعلمت أن تخلي مهبلها لبيضٍ أكثر، فبدت شابةً في البداية لكنها بدأت تضمر، أصغر فأصغر احتاجت بعد شهرٍ إلى لهاةٍ لإسكاتها، في اليوم المئة على استعمال علاج الضفدع كانت رأساً وذيل، فلقحت بيضاً للدجاج ومن هناك ولدت كأي صرصارٍ للخشب، وعششت في جسدٍ متخشب قد تم ربطه لستة أشهر.

الجسد المتخشب مبهم المعالم، فقط العينان بدتا أوسع من المعتاد، تمران بالوجود بشكلٍ سريع لتتوقفا على كحلٍ عَلِق بقرني الفحل، وتعودا إلى الغيبوبة في كهوف الكاماسوترا. علق شابٌ رقماً على إصبع القدم، اللوحة الفضية أثقلت كاهل الساق المتعبة، لذا مد أحدهم فرشاةً وانقص من قيمة الرقم علّه يمر عبر الميزان، وربما يؤثر في حكم ملك الموت!

وتساءل فيها: هل بلغكِ
أن قمراً نمت له أطرافٌ
وأمسك أنفاسه بالاختناق
حتى تساقط بَرَداً.

عيونٌ كبيرة للآخرين
في جملتين لا أكثر:
صداعُ الصمت افتتح يومي
فتخليت عن عظم الساق
ومع الاستطراد الفُصامي
ترددت قبل النوم
في تذكير الجُدران بوجودي
وأن البوابة أثقل
من نومي!





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,327,335,037
- فنتازيا السجن الانفرادي - مساحة الشرق
- فنتازيا السجن الانفرادي - الحلم الراقص
- فنتازيا السجن الانفرادي
- اللغم اليوناني ...يبتر حلم السوريين نحو أوروبا
- د . ماريا كاللي: العالم تعامل مع المآسي البشرية كنوع من البز ...
- أوهام حرية الخلافة -على نهج مهدي عامل-
- سجن حلب المركزي : سجناء الرأي والسجناء السياسيون - من حقنا ا ...
- غاليسيا ... كاتالونيا .... الباسك- للخوف والعزلة فيلقٌ في أو ...


المزيد.....




- -بريد الليل- يوصل هدى بركات إلى البوكر
- المجلس الحكومي يتدارس السياسة الرياضية
- جائزة البوكر العربية تعلن اليوم الفائز بدورة 2019
- مهرجان موسكو السينمائي يعرض فيلما عن تمثال بطرس الأكبر في بط ...
- رسام روسي يجمع ذنوب الإنسانية في مكان واحد
- رغم الجدل.. جائزة -البوكر- تعلن هوية الرواية الفائزة هذا الع ...
- بنعبد القادر يدعو إلى الانتقال إلى تدبير مهني مبني على الكفا ...
- فنانات يكشفن عن أعمارهن وأخريات يتكتمن عليه
- جائزة البوكر العربية.. تسريبات واعتذارات
- هؤلاء هم رؤساء اللجان البرلمانية الجدد


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جوان خليل عكاش - فنتازيا السجن الانفرادي - مهبل أفروديت