أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفاء سلولي - الموت لا يليق بها














المزيد.....

الموت لا يليق بها


صفاء سلولي

الحوار المتمدن-العدد: 4618 - 2014 / 10 / 29 - 23:58
المحور: الادب والفن
    


في ليلة أمطرت فيها الذّكرى فيضانا، أربك أفكارها إعصارا...فتحت دفاترها.
كانت قد اعدّت كأسها، وجلست قرب نافذة الغرفة الباردة.
أهملت كأسها الذّي أعدته بعناية، لتهتمّ بألبوم صورها المنسيّ.

بدأت تفتّش في وجوهه...تلك الوجوه التّي تغيّرت ملامحها قبحا وجمالا.
القبح لعنة الربّ والجمال كذلك...

بقيت تبحث في أزمنتها المبعثرة بعثرة الصّور...فجأة أرهقها الموت.
موت طلبته مرارا لكنّه أبى وتمنّع ورضي بأغلب وجوه صور ألبومها.

ربّما الموت لا يليق بها...بل هي لا تليق به.
كانت تظنّ أنّ الموت يخافها، يخاف ابتسامتها وحيواتها وتجاربها وجنونها وشجاعتها وجرأتها ووفرادتها ووحدتها.

يخاف أن يختلي بها في غرفة تفوح فيها رائحة أنثى وهو الذّكر الذّي يقول " لا يجتمع ذكر بأنثى إلا وكان الشّيطان ثالثهما" ...

هو يخاف أن يرتكب معصية العشق فيركب موج الوصال في جسد يرتعش حياة وخصوبة...

جبان هو الموت...

رائحته النتنة لا تحتمل عطرها.
يغادر غرفها حتّى لا تفتنه أناقتها.
لكنّه يطعنها في أحبّتها لأنّه "يغار عليها من أبيها وأمّها".

رفعت كأسها المتروك ونظرت من النّافذة لترى قطّتها تموت تحت دواليب سيارة قديمة.

إنّه هو مجدّدا، مرّ بقربها ذلك اللصّ، فسرق بضع تفاصيلها دون مواجهتها ...
سقط كأسها أرضا وتناثرت قطراته، وعادت إلى ألبوم الصّور المبتور.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,657,015
- بغل عقيم
- نصف الوجع
- العهر الحق
- جسر العبور
- أشتاقني
- وحدة مؤنسة
- صباح برائحة القهوة
- في زاوية سيدي عمر في الكرم
- وثنيّة جديدة
- ندوة أدب المسعدي في عيون الباحثين الشبّان
- نحو ردّة جديدة
- اللّه في حماية المتديّن


المزيد.....




- أفلام المهمشين.. أفضل 5 أعمال ناقشت قضايا الفقراء
- انتحار الشاعر الكردي محمد عمر عثمان في ظروف غامضة
- فنانون لبنانيون يحاولون -ركوب- موجة الحراك الشعبي
- بالصور... لأول مرة في تونس تدريس اللغة الإنجليزية للصم
- فرقة -الأمل- الصحراوية تقدم أغانيها الفلكلورية والمعاصرة في ...
- التحفة الملحمية -الآيرلندي- تفتتح الدورة 41 لمهرجان القاهرة ...
- ماجدة الرومي ترد على تأخرها في التضامن مع التظاهرات اللبناني ...
- -اليمن عشق يأسرك-.. فنانة قطرية ترصد السحر في أرض بلقيس
- فنانون يقتحمون تليفزيون لبنان احتجاجا على عدم تغطية المظاهرا ...
- بالفيديو.. فنانون يقتحمون مقر تلفزيون لبنان


المزيد.....

- عالم محمد علي طه / رياض كامل
- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - صفاء سلولي - الموت لا يليق بها