أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الصديق أنجار - داعش ليست صناعة غربية ( د/ بنشليحة يسبح في لج الوهم و الخيال في مقال )















المزيد.....



داعش ليست صناعة غربية ( د/ بنشليحة يسبح في لج الوهم و الخيال في مقال )


الصديق أنجار

الحوار المتمدن-العدد: 4608 - 2014 / 10 / 19 - 11:24
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


د/ بنشليحة يسبح في لج الوهم و الخيال في مقال


بقلم وبحث الصديق أنجار:

داعش صناعة عربية إسلامية قحة

الدكتور يسبح في لج الوهم و الخيال بمنطق انصر أخاك ظالما أومظلوما و تجاهل أن دولة الخلافة بيضة إسلامية صرفة قرق عليها العرب لما يقارب 1433 سنة و حين فقصت قبل سنة و نصف تقريبا فرخت للعالم الإسلامي و الدولي بعبعة داعش التي هي بالتمام و الكمال الدولة الإسلامية في العراق و الشام المختصرة في ( داعش ) : لقد تم تهريب البيضة من جزيرة العرب إبان الدولة الأموية و رقد الفقهاء عليها في دهليز الأزهر 14 قرنا فخرج منها هيشا داعشا لا يعني اسم حيوان بل هو اسم دولة يسعى لتأسيسها مجموعة من الحيوانات ، فهي صناعة العرب لا صناعة الغرب.

التشخيص الخطأ لا يمكن قطعا أن يكون علاجا للخطأ ، يا دكتور: عليك العودة للرشد الفكري و العقلي لا النقلي الخيالي و أن تتبرأ من نظرية المؤامرة ضد أمريكا و إسرائيل والغرب عموما ، وعمق نقدا ذاتيا في التراث الإسلامي الذي هو بدون شك مصدر كل الشرور و الأزمات التي يكتوى العالم بنيرانها المباشرة و غير المباشرة ل 1435 سنة عبر السلف و عقول التعصب قديما حتى عصرنا بالمد الوهابي الخليجي و الشيعي الفارسي و الفكر الإخواني القطري و التركي و الحمساوي و الإخواني المصري بواسطة الأزهر فالسوداني و فجر ليبيا و النهضة و كلها و غيرها تمثل وقودا لا يجف و دعما قويا للتطرف الديني عبر العالم . فلا أحدا أبدا خلق صراعات بين المسلمين إلا أنفسهم و ما يعتقدون لأنهم يتطلعون و ما يعتقدون لمحو اليهود و المسيحيين و قوميات أخرى من الشرق الاوسط أو العالم الإسلامي .

العالم الإسلامي - مهد الأديان التوحيدية كلية - يعيش الصراع العقائدي الطائفي المذهبي في مذهبين متناقضين (الشيعي ضد السني) و بالتالي تناقض المذهب السني في عمقه و أسسه و بنيانه الفكري و البشري بالنقل ضد العقل ، و أخيرا تناقض المذهب الشيعي في عمقه و بنيانه بنفس الطريقة السنية ذاتها و كل مذهب يقول بأنه الصواب بينما لا صواب و لا حقيقة في كل ما أتت به المذاهب التي ذهبت بنا لهوة سحيقة عميقة جدا جدا و لن ينجو أحدا من طاحونتها الجهنمية ما لم تتعقل القيادات السياسية و تعيد الحسابات و تصحح الزلات و نبدأ من جديد بعد ترك الماضي و ظلامه و جهالته و نتصالح مع الحضارات الأخرى و دياناتها بحسن النية بعيدين عن النصب و الاحتيال بمراوغة نريد و لا نريد.

ليست إسرائيل عدوا كما يزعم العرب و المسلمين : لو تعمقنا في التاريخ و الأديان سنجد أن إسرائيل شعب مضطهد منذ ألاف السنين و مزق تمزيقا و قتل تقتيلا و شرد تشريدا بين دول المشرق و المغرب وهذا يفسر أن بني إسرائيل معتدى عليهم و شعب مرفوض ملفوظ أينما حل و سكن بعد تهجيره قسرا من أرض أجداده .هل يعقل أن تعتدي دويلة صغيرة بحجم تونس على دول مجتمعة بحجم الإتحاد السوفيتي سابقا أو ألأمريكيتين ؟ هذا غلط و كيل بمكيلين ، فلو ربط العرب و المسلمين علاقات سياسية مع دويلة إسرائيل التي تربطهم بها آصرة الدم و القرابة لتعايش الجميع في أمن و أمان و راحة البال ، لكن هناك من العرب من لا يريد السلام و التساكن والتعايش لأن في هذا الصراع المفتعل و المدعوم يتوخى العرب توريط اليهود في صراع مستمر كي لا يطالبوا العرب بحقهم في أراض أجدادهم التي هجروا منها و غربوا قسرا و سيق من كان حظه سيئا للموت المحقق دبحا - بني قريضة - تحت نفوذ دول خليجية كانت لأجدادهم ثم حقهم في النفط و الغاز : في عمق هذا الصراع يستفيذ البعض على حساب البعض.

الفلسطينيين لا أراهم في محن و ضيق عيش : جلهم يعيش اليسر لا العسر و يستفيدون من المساعدات الدولية و حتى الإسرائيلية و قد لا ينعمون بهذه الخيرات المتهاطلة عليهم من كل حدب و صوب في حال قيام دولة فلسطين التي بعدها لن يقدم لهم أحدا ابدا فلسا و سيتناحرون على السلطة لأنهم فرقا و أحزابا و منظمات هذه حماس و تلك فتح و أخرى جبهة شعبية و القسام و غيرها، وكل واحد منهم سيقول أنا حررت فلسطين و لا واحدا يستطيع تحريرها و لن يحررها بدون الاعتراف بحقوق الآخر في العيش و السلم و السلام بعيدا عن شروط التعجيز التي فيها يقول الفلسطينيون الأرض لنا و لله و عاصمتها القدس...و يقول اليهود الأرض لنا وعاصمتها لن تكون إلا مدينة القدس.

علينا فهم لغة السياسة لنفهم جيدا لغة الحرب و العكس ، و إلا وقعت عقولنا ضحية العاطفة نتيجة الأرواح التي تسقط في الجانب المدني الذي تستعمله حماس دروعا بشرية... ثم البكاء على الاطلال التي تخلفها حرب المدن ( الدمار و الخراب ) سؤالي : ألم تعتدي حماس بعد هدنة سابقة على ثلاثة شبان إسرائيليين عزلا دون سن الرشد و دون حمل السلاح و دون نية ارتكاب الجريمة ؟؟؟ و الغريب و المحزن أن من وقع اختطافهم قتلوا جميعا دون هوادة و رحمة و رمى بهم للكلاب و الوحوش فلو كانت حماس أو أي منظمة فلسطينية نفذت الاختطاف متعقلة و لبيبة ، لقامت بسجنهم مع احترام إنسانيتهم كما فعلوا مع الجندي شاليط قبل سنوات ، ليستبدلوهم بعد مفاوضات ب1000 أو يزيد من الأسرى الفلسطينيين القابعين في السجون الإسرائيلية ، لكن حماس أو غيرها من الفروع الفلسطينية المنفذة خسرت اللعبة حين أقدمت على قتلهم بدم بارد و رمت بهم في الخلاء.
يجب أن نكون أكثر ديمقراطية و واقعية من إسرائيل الديمقراطية حين نعالج إشكالا سياسيا بين شعبين متصارعين كل واحد يتوق للسلم و السلام برعاية المنتظم الدولي ، و بالتالي بعيدين كل البعد عن الفكر العقائدي و الإيديولوجي و العرقي و العاطفي الذي يجنبنا الصواب كلما ربطنا به تصورنا للسلام الفلسطيني العربي مع الدولة العبرية.

الشعب الكردي و إشكالية الوحدة و الاستقلال من التبعية الممزقة بين 4 دول يعيش نفس المنطق الذي يمس الوجود اليهودي و المسيحي في الشرق الأوسط و الذي يجب أن يستقل منها بمنطق القانون الدولي برعاية الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي كي نخرجه من بين براثين الهمجية و الطائفية و و الظلامية و التطرف المبني على أسس العرقية : الشعب الكردي مستهدف كي لا يستفيد من حقوقه الطبيعية التي على و تحت أرضه . الشعب الكردي أنقى من رعاع و لصوص و بدو من يقولون أنهم خير أمة أخرجت للناس ، الشعب الكردي يستحق الكرامة و الحرية و الاستقلال و لملمة شتاته الممزق سياسيا بين دول أربعة ( إيران / تركيا / العراق / سورية ) الشعب الكردي تحاربه الوهابية الخليجية من جهة كي لا يفوز بالاستقلال المنشود الذي سيحفظ له كرامته و حقوقه و سيادته ،لأنه يتموقع على أكبر مخزون نفطي في العالم ما سيؤهله أن يكون أكبر قوة اقتصادية في المنطقة و أنقى شعب في منطقة الشرق الأوسخ ، وعلى هذا الخصوص الاقتصادي أساسا و العرقي و العقائدي تحاربه تركيا و سوريا و إيران و الطائفية العراقية من جهة أخرى كل في منطقة نفوذه السياسي، كي لا ينفصل عنها سياسيا و اقتصاديا و اجتماعيا من أجل أسلمة من لا يدين بدين القومية العربية الوهابية و الشرقانية ، و لتتحقق أبديته تحت وصاية خير أمم الكون تدبحه الدواعش و ترهبه عبرة لغيره.

لقد فصل الباحث الدكتور كمال النجار أسباب و مسببات الإنحطاط و الأزمات التي يعيشها العالم العربي و الإسلامي و ربطها بالدليل و البرهان بالعقلية العربية لا بالتخطيطات الغربية، و بها أنفي جملة و تفصيلا ما تفظلتم به في مقالكم ، فكلما وقعنا في زلات أخطائنا نركن للضعف و الإستسلام الذي به نصل للقناعة على أس أن الغرب و إسرائيل هم علة تخلفنا و الركاكة و التقتيل و الصراعات التي نقبع تحت مظلتها لسنوات و قرون .
كامل النجار : الحوار المتمدن-العدد: 4597 - 2014 / 10 / 8 - 15:20 في محور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني :..... يقول:

((( بمناسبة امتلاء القنوات الفضائية ومحطات التلفاز والمواقع الاجتماعية بصور قتل الأسرى بالمئات في العراق والشام، طلب مني السيد محمد أبو هزاع هواش أن أكتب عن معاملة الأسرى في الإسلام، وقد تكرم السيد هواش بتحمل كامل المسؤولية إذا ضجر القراء من كثرة الأمثلة التي سوف أوردها هنا عن قتل الأسرى... عندما كان محمداً مستضعفاً في مكة لم يذكر قرآنه أي شيء عن الحروب والأسرى، ولكن بمجرد أن هاجر إلى يثرب حاول مهاجمة قافلة قريش التي كان يقودها أبو سفيان بن حرب مما أدى إلى موقعة بدر التي انتصر فيها محمد وأخذ سبعين أسيراً. لم يكن محمد يعرف ماذا يصنع بالأسرى: هل يُطلق سراحهم فيعودون إلى قتاله مرة أخرى، أم يقتلهم وهم عشيرته من قريش، أم يفاديهم بالمال. شاور أصحابه في الأمر فقال أبو بكر: "يا رسول الله قومك وأصلك استبقهم واستأن بهم لعل الله عزّ وجل يتوب عليهم"، وقال عمر "كذبوك وأخرجوك فقدمهم فاضرب أعناقهم"، وقال عبد الله بن رواحة: "انظر وادياً كثير الحطب فأدخلهم فيه ثم اضرم عليهم ناراً" ( أسباب النزول للنيسابوري، سورة الأنفال، الآية 41 )

الإجابات تفضح عطش بدو الصحراء للقتل والحرق رغم أن الأسرى أهلهم من قريش ولكن ثقافة الصحراء لم تكن تعرف الأسر. المعارك كان أغلبها لسبي النساء ونهب الإبل، والرجال إما قُتلوا أو رجعوا إلى مرابطهم ليعيدوا الكرة في وقت لاحق وبما أن محمداً كان يحتاج إلى المال لتسليح جيشه وإطعامهم، فقد أخذ برأي أبي بكر وفاداهم بالذهب والمال ثم ندم في الصبح أنه لم يأخذ برأي عمر الذي كان يأخذ برأيه كثيراً في إنزال آيات القرآن، فجلس يبكي مع أبي بكر إلى أن مر بهما عمر بن الخطاب وسألهما ما خطبهما، فقال له محمد إن ربه قد وبخه لأنه لم يأخذ برأي عمر وأنزل عليه آية تقول (ما كان انبي أن يكون له أسرى حتى يُثخنَ في الأرض) (الأنفال 41 ) .

وقيل: "حتى يثخن" يتمكن. وقيل: الاثخان القوة والشدة. فأعْلَم الله سبحانه وتعالى أن قتل الأسرى الذين فودوا ببدر كان أولى من فدائهم (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي ، الأنفال 67).
فها هو رب محمد يقول له كان الأولى به أن يقتل الأسرى بدل أن يفاديهم بالمال، وهو الرأي الذي قال به عمر بن الخطاب، الذي يوافقه رب القرآن في كثيرٍ مما يقول. ولأن بعض أسرى بدر لم يكن عندهم من المال ما يفدون به أنفسهم مثل النضر بن الحارث وعُقبة بن أبي معيط، قرر نبي الإسلام تنفيذ أوامر الله فيهم فأمر علي بن أبي طالب أن يضرب عنق النضر عندما وصلوا إلى قرية الصفراء وقالت أخته الثكلي في مرثيتها الجميلة :

هل يسمعني النضرُ إن ناديتـه *** أم كيف يسمعُ ميتٌ لاينطـق
أمحمدٌ يا خير ضِن كريمــةٍ *** في قومها، والفحل فحلٌ مُعرقُ
ما كان ضرك لو مننت وربما *** منّ الفتى وهو المغيظُ المحنقُ

وعندما أمر بضرب عنق عُقبة بن معيط، قال له عُقبة: مَنْ للعيال يا محمد؟ فرد عليه رسول الرحمة "لهم النار". وهذا ما لا خلاف عليه، كما يقول الإمام القرطبي في كتابه (الجامع لأحكام القرآن، سورة الأنفال، الآية 41.)
ومن وقتها أصبحت القاعدة الذهبية في ألإسلام والمعروفة من الدين بالضرورة، هي قتل الأسرى وسبي النساء والذراري ( الأولاد الصغار ) واستمرأ محمد قتل الأسرى، كما استمرأه أصحابه، ولذلك عندما طلب من سعد بن معاذ التحكيم في أمر بني قريظة، وحكم سعد بقتلهم بعد أن استسلموا لمحمد بعد حصارٍ دام ثلاثة أسابيع، أُعجب محمد بذلك الحكم من سعد بن معاذ وقال "لقد جاء الحكم من فوق سبع سموات طباقا". وهذا يؤكد أن رب القرآن قد قرر قراراً نهائياً لا رجعة فيه، وهو قتل الأسرى، ولذلك أصبحت هذه الشعيرة معروفة من الدين بالضرورة كالصلاة وغيرها من الشعائر. وقد برهن محمد على ذلك بأن حفر خندقاً في المدينة وأنزل أسرى بني قريظة في دفعات، كل دفعة مكونة من خمس رجال ضُربت أعناقهم ورموهم في الخندق. و أقول لكم يا دكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة فن المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )

واستمر ضرب الرقاب طوال اليوم حتى أجهز محمد على تسعمائة رجلاً وصبياً لم يحتلم بعد، وكان من بين القتلى امرأةٌ ألقت بحجر نحو المسلمين الذين كانوا يحاصرونهم. وواظب رسول الإسلام على قتل الأسرى كما يخبرنا الإمام مالك " عن ابن لهيعة وعمر بن مالك عن عبيد الله بن أبى جعفر عن حنش (2) بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قتل سبعين أسيرا بعد الاثخان (3) من اليهود وقتل عقبة بن أبى معيط أتي به أسيرا يوم بدر فذبحه فقال من للصبية قال النار" (المدونة للإمام مالك، ج3، ص 11) حتى الخليفة عمر بن عبد العزيز الذي يضرب المسلمون المثل بعدله في دولة بني أمية، قتل الأسير. "عن الليث بن سعد عن يزيد بن أبى حبيب حدثه ان عمر بن عبد العزيز أتي بأسير من الخزر (4) فقال له عمر لاقتلنك فقال له الاسير إذاً لا ينقص ذلك من عدة الخزر شيئا فقتله عمر ولم يقتل أسيرا في خلافته غيره (قال الليث) وكان أبو عبيدة وعياض بن عقبة بن نافع يقتلون الاسارى إذا أتى بهم في بلاد الروم" (المدونة للإمام مالك، ج 3، ص 12). و أقول لكم يا دكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة فن المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )

والخليفة الأول أبو بكر بعث بخالد بن الوليد إلى موقعة اليمامة في عام 12 هجرية ليقتل ثمامة بن حبيب (مسيلمة الكذاب) ثم أرسل إلى خالد خطاباً يطلب فيه منه إن أظفره الله على بني حنيفة أن يقتل كل من جرت عليه الموسى (أي كل من نبت شيء من شعر عانته)، وهو نفس المقياس الذي استعمله رسول الله مع أسرى بني قريظة من الرجال وقتل بسببه عشرات الصبيان الذين لم يبلغوا الحُلم بعد (تاريخ الطبري، ج2، ص 284). و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )

ثم نأتي إلى الخليفة الرابع، علي بن أبي طالب في موقعة صفين عندما التحم عمار بن ياسر مع عمرو بن يثربي، وقطع عمار أرجل ابن يثربي وأخذوه أسيراً إلى علي بن أبي طالب فقال اليثربي لعلي: استبقني، فقال له علي: "أبعد ثلاثة تقبل عليهم بسيفك تضرب به وجوههم" فأمر به فقتل (تاريخ الطبري، ج3، ص 46). و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )
أما سعيد بن العاص فقد أتى طميسة وهي كلها من طبرستان وهي مدينة على ساحل البحر وهي في تخوم جرجان فقاتله أهلها حتى صلى صلاة الخوف ثم حاصرهم فسألوا الأمان فأعطاهم على ألا يقتل منهم رجلا واحدا، ففتحوا الحصن فقتلهم جميعا (تاريخ الطبري، ج2، ص 607). و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة فن المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )

أرسل الحجاج بن يوسف الثقفي ابن عمه محمد بن القاسم ليفتح السند (باكستان الحالية)، وعندما وصل مدينة الملتان حاصرها حتى نضب طعامهم وقطع عنهم الماء، فنزلوا على حكمه (تماماً كما فعل محمد مع بني قريظة)، فقتل محمد المقاتلة وسبى الذرية وسبى سدنة المعابد وهم ستة آلاف‏.‏ وأصابوا ذهبًا كثيرًا‏. (فتوح البلدان للبلاذري، ص 481). و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ ) أليست صناعة إسلاموية بكل المقاييس ؟؟؟.
وعندما علم الحجاج أن ابن عمه محمد القاسم قد عفا عن كثير من رجالات السند بعد أن غلب عليهم وأسرهم، أرسل له خطاباً يقول فيه "يا ابن عمي سعدت كثيراً بمكتوبكم، ويبدوا لي أن كل الخطوات التي اتخذتها لراحة جنودك هي خطوات صحيحة ومطابقة لروح الشريعة، أما عفوك عن المشركين يخالف كتاب الله الذي يقول (فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب) هذا الأمر الإلهي أمرٌ عظيم ويجب اتباعه. وعليه، ومنذ اليوم، لا تمنح الأمان لأي رجل من الأعداء ولا ترأف بهم. كتبه نافع في السنة الثالثة والتسعين" ( ابن الوراق في كتاب Why I am Not A Muslim, p 220 ).

في أيام الردة بعد موت محمد بعث أبو بكر زياد بن أبيه إلى اليمن فتحصنت ملوك كندة ومن بقي معهم في النجير وأغلقوا عليهم أبواب الحصن، فجثم عليهم زياد والمهاجر وعكرمة إلى أن استسلموا وفتحوا له الحصن، فأمر زياد بكل من في الحصن أن يقتلوا فقتلوا وكانوا سبعمائة وسبى نساءهم وذراريهم (المنتظم في التاريخ لابن الجوزي، ج4، ص 37).

وفي سنة ثمان وتسعين غدر أهل جرجان وقتلوا عاملهم فسار إليهم يزيد بن المهلب بن أبي صفرة وقاتلهم شهرًا حتى نزلوا على حكمه [استسلموا] فقتل المقاتلة وصلب منهم فرسخين عن يمين الطريق ويساره وقاد منهم اثني عشر ألف نفس إلى وادي جرجان فقتلهم وأجرى الدماء في الوادي‏. (النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة، جمال الدين بن تغري بردي/ ج1، ص 114).

لما رفض أهل المدينة مبايعة يزيد بن معاوية خليفةً للمسلمين، أرسل لهم يزيد مسلم بن عقبة ليجبرهم على مبايعة يزيد للخلافة. غلب مسلمة على المدينة ودخلها وأباحها لجنوده ثلاثة أيام ينهبون ويقتلون ويغتصبون النساء (تاريخ الطبري ج3، ص 360).
يقال أن ألف عذراء تأكد حملهن بعد الاغتصاب. وهذه كانت مدينة رسولهم التي ساندته ودُفن بها سنة ثلاث وتسعين ومائة أرسل هارون الرشيد ابنه المأمون إلى مرو وبخارى ومعه عبد الله بن مالك ولما فتح المأمون بخارى أسر أخا رافع- بشير بن الليث- فبعث به إلى هارون الرشيد فذكر عن ابن جامع المروزي عن أبيه قال كنت فيمن جاء إلى الرشيد فدخل عليه وهو على سرير مرتفع وفي يده مرآة ينظر إلى وجهه قال فسمعته يقول إنا لله وإنا إليه راجعون ونظر إلى أخي رافع فقال أما والله يابن اللخناء إني لأرجو ألا يفوتني خاملٌ يريد رافعا كما لم تفتني، فقال له يا امير المؤمنين قد كنت لك حربا وقد أظفرك الله بي فافعل ما يحب الله أكن لك سلما ولعل الله أن يلين لك قلب رافع إذا علم أنك قد مننت عليّ، فغضب وقال والله لو لم يبق من أجلي إلا أن أحرك شفتي بكلمة لقلت اقتلوه، ثم دعا بقصاب فقال له لا تشحذ مداك اتركها على حالها وفصّل هذا الفاسق ابن الفاسق وعجل لا يحضرن أجلي وعضوان من أعضائه في جسمه، ففصله حتى جعله أشلاء فقال عد أعضاءه فعددت له اعضاءه فإذا هي أربعة عشر عضوا، فرفع يديه إلى السماء فقال اللهم كما مكنتني من ثأرك وعدوك فبلغت فيه رضاك فمكني من أخيه ثم أغمي عليه وتفرق من حضره (تاريخ الطبري، ج5، ص 13).

لا بد أن الله قد سُر كثيراً بتقطيع هذا الأسير وهو ما زال حياً لأنه عدو الله كما قال هارون الرشيد وليسعدواً لهارون الرشيد.لما فتح الخليفة المعتصم عمورية أسر عدداً كبيراً من الناس وسار بهم يريد الثغورلأنه سمع أن ملك الروم يريدها. ولكن الطريق التي سلكها الجنود والأسرى لم يكن بها ماء ومات عدد كبير من الأسرى فهجم بعضهم على الجند وقتلوا أفراداً منهم. ثم التقاهم المعتصم ومعه الماء فأخبره الجنود أن الأسرى هجموا عليهم بسبب العطش، فأمر المعتصم بضرب رقاب جميع الأسرى وهم مقدار ستة آلاف رجل (تاريخ الطبري، ج5، ص 242).

روي عن بعضهم أنه قال: "كنت واقفا على رأس الحجاج حين أتي بالأسرى من أصحاب عبد الرحمن بن الأشعث وهم أربعة آلاف وثمانمائة فقتل منهم نحو من ثلاثة آلاف حتى قدم إليه رجل من كندة فقال: يا حجاج، لا جازاك الله عن السنة والكرم خيرا قال: ولم ذلك؟ قال: لأن الله تعالى قال: "فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب حتى إذا أثخنتموهم فشدوا الوثاق فإما منا بعد وإما فداء" (الجامع لأحكام القرآن، سورة محمد، الآية 4).

وأخرج النحاس عن ابن عباس في قوله {فإما منا بعد وإما فداء} قال: فجعل للنبي صلى الله عليه وسلم والمؤمنين الخيار في الأسرى إن شاءوا قتلوهم، وإن شاءوا استعبدوهم، وإن شاءوا فادوهم. (الدر المنثور في التفسير بالمأثور لجلال الدين السيوطي، سورة محمد، الآية 4).

فالله قد أعطى المؤمنين الخيار في الأسرى يفعلون بهم ما يشاؤون ولزيادة المصادر لمن يريد أن يقرأ نضيف: طارق بن عمير قتل الأسرى والجرحى الكامل لابن الأثير، ج1، ص 121 خالد بن الوليد يحرق الأسرى تاريخ الإسلام للذهبي، ج2، ص 75 من حق الإمام أن يقتل الأسرى بداية المجتهد ونهاية المقتصد لابن كثير، ج1، ص 278 سليمان بن عبد الملك يقتل 400 أسير الكامل في التاريخ لابن الأثير، ج4، فصل 3، ص 39 وبعد كل هذا الذبح للأسرى يأتي وعاظ السلاطين ليقولوا لنا " مَبَادِئُ الْإِسْلَامِ تَدْعُو إلَى الرِّفْقِ بِالْأَسْرَى, وَتَوْفِيرِ الطَّعَامِ وَالشرابِ وَالْكِسَاءِ لَهُمْ, وَاحْتِرَامِ آدَمِيتِهِمْ, لقوله تعالى { وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكَيْنَا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا }, وَرُوِيَ أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ لِأَصْحَابِهِ فِي أَسْرَى بَنِي قُرَيْظَةَ بَعْدَمَا احْتَرَقَ النَّهَارُ فِي يَوْمٍ صَائِفٍ: { أَحْسِنُوا أُسَارَاهُمْ. وَقَيلُوهُمْ, وَاسْقُوهُمْ } وَقَالَ: { لَا تَجْمَعُوا عَلَيْهِمْ حَرَّ هَذَا الْيَوْمِ وَحَرَّ السِّلَاحِ...} وَقَالَ الْفُقَهَاءُ: إنْ رَأَى الْإِمَامُ قَتْلَ الْأُسَارَى فَيَنْبَغِي لَهُ أَلَّا يُعَذِّبَهُمْ بِالْعَطَشِ وَالْجُوعِ, وَلَكِنَّهُ يَقْتلُهُمْ قَتْلًا كَرِيمًا" (الموسوعة الكويتية، معاملة الأسير قبل نقله إلى دار الإسلام). و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة فن المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ ) أليست صناعة إسلاموية بكل المقاييس ؟؟؟.

ما أجمل عطف محمد الذي أوصى أصحابه بأن لا يجمعوا حر اليوم مع حر السلاح على أسرى بني قريظة الذين كان نصفهم من الصبيان. وما أجمل مبادئ الإسلام التي تدعو إلى الرفق بالأسرى و القتل و التعديب في الإسلام. إنتهى مقال الدكتور كمال النجار . )))

بعد أن كفرت عائشة عثمان و شبهته بنعثل اليهودي فتحت عليه جبهة حربية و حرضت عليه المعاتيه و الجهلة فقتلوه . وقالت شاعرة و هي تصف المشهد المؤلم هاجية عائشة :

فمنك البداء و منك الغير /// و منك الرياح و منك المطر.
وأنت أمرت بقتل الإمام /// و قلت لنا إنــه قد كــفر .

والغريب في الأمر أن أمة الإسلام آنذاك لم تحترم عثمان ولو كان من 7 المبشرين بالجنة و لم تحترمه لزواجه من بنتي الرسول و لا لإمامته و الغريب في قضيته أنه ترك بعد موته ثلاثة أيام حتى انتفخ و تنتن و غريب العجب أنهم ( المسلمون ) منعوا صلاة الجنازة عليه و منعوا دفنه في مقبرة المسلمين و لم يشاهد دفنه إلا بنتيه و بعض الخدم الذين قبروه في حش مكرم : و حش مكرم هو مقبرة اليهود ، و بعد قيام الدولة الأموية تم ضم رقعة دمنته لمقبرة المسلمين بمجرد تحويل الحائط خلف مزاره فالحق لقاتليه بهذه الوصفة السحرية . و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ ) أليست صناعة إسلاموية بكل المقاييس ؟؟؟.
السيف عند العرب فاصل و عادل رغم أنه لا ينطق بلسان و لا يخشع لبيان . يفتخرون بالقتل و الظلم من الجاهلية الأولى حتى الإسلام بلوغا للقرن 21 و يدونون ما يفعلون في الشعر و النثر و يتفننون اليوم بتصويره و توثيقه أفلاما مرعبة يتفرج فيها العالم كله .

قال محمد بن يزيد :

ليت أشياخي ببدر شهدوا /// جزع الخزرج من وقع الأسل .
لعبت هاشم بالملك فـلا /// ملك جاء و لا وحي نــزل .

و قال محمد بن يزيد في النبوة و الوحي :

يلعب بالخلافة هاشمي /// فلا وحي أتاه و لا كتـاب .
فقل لله يمنعني طعامي /// وقل لله يمنعني شــرابي.

وذكر هذه الرواية الهيثمي في المجمع وفيه "... ونظر إليه وقد مُثّل به، فقال: "رحمة الله عليك إنْ كنتَ ما علمتُ لوصولًا للرحم فعولًا للخيرات، والله لولا حزن من بعدك عليك لسرني أن أتركك حتى يحشرك الله من بطون السباع -أو كلمة نحوها- أمَا والله على ذلك لأمثلنّ بسبعين كميتتك" فنزل جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم بهذه السورة، وقرأ: {وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ} إلى آخر الآية فَكفَّرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأمسك عن ذلك". ثم قال الهيثمي: "رواه البزّار والطبراني، وفيه صالح بن بشير المري. ومن العدوان على الكعبة أن القرامطة من فرقة الإسماعيلية، ( لانتسابهم إلى إسماعيل الأعرج بن جعفر الصاد)ـ وبقيادة أبو طاهر القرمطي , هاجموا المسجد الحرام يوم التروية فقتلوا ألف وتسعمائة من الحجيج في وسط المسجد حول الكعبة وكسروا الحجر الأسود واقتلعوه من موضعه، وذهبوا به إلى بلادهم هجر سنة سبع عشرة وثلاثمائة، ثم لم يزل عندهم إلى سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، فمكث غائباً عن موضعه من البيت ثنتين وعشرين سنة وذلك نتج من ضعف الخلافة الاسلامية ومن العدوان السرقات المتكررة لبيت الله الحرام ويقال إن أول من قطعت قريش يده في الجاهلية رجلاً يقال له (دويك) مولى لبني عليج بن عمرو بن خزاعة لأنه سرق كنز الكعبة المشرفة، فحكموا عليه بالقطع , وقالوا إن جريمة السرقة أكبر منه ولا شك أن معه مشاركين من جهات أخرى . حرق الكعبة بالمنجنيق أثناء الصراع على الخلافة بين ملك الحجاز و بين عبد الله بن الزبير والأمويين ,فحاصر الحجاج بن يوسف مكة المكرمة ونصب المنجنيق على جبل أبي قبيس المطل على الكعبة وضرب الكعبة بالمنجنيق مما أدى لاحتراق أستار الكعبة , ومات في ذلك عدد كبير من الناس من بينهم أحد الصحابة.

وقد وضع عبد الله بن الزبير حواجز لحماية الحجر الأسود من قصف المنجنيق فاشْتَعَلَتِ النّيرانُ في أَسْتارِ الكعبة حتى أَسرعت فيها، فجاءت سَحابةٌ من نحو جُدّةِ فيها رَعْد وبَرْق مرتفعة كأَنها مُلاءة حتى استوت فوق البيت، فَمَطَرَتْ فما جاوز مطَرُها البيتَ ومواضِعَ الطَّوافِ حتى أَطفَأَتِ النَّارَ، وسالَ الميزابُ في الحِجْر ثمَّ عَدَلَتْ إِلى أَبي قُبَيْس فرمت بالصَّاعقة فأَحرقت المَنْجَنِيق وما فيه.

وأخرج الأزرقي عن أبي المرتفع قال: كنا مع ابن الزبير في الحجر، فأول حجر من المنجنيق وقع في الكعبة سمعنا لها أنينا كأنين المريض: آه آه. وأخرج الجندي عن مجاهد قال: رأيت الكعبة في النوم وهي تكلم النبي صلى الله عليه وسلم وهي تقول: لئن لم تنته أمتك يا محمد عن المعاصي لأنتفضن حتى يصير كل حجر مني في مكان.

وقد ثار عبد الله بن عمر وهاجم الحجاج بن يوسف لنصبه المنجنيق وحرقه للكعبة، وقتله لعبد الله بن الزبير، فأمر الحجاج بقتله، فضربه رجل من جيش الحجاج بسهم وادعى عدم القصد في ذلك ، فلما بلغ الحجاج الخبر زار عبد الله بن عمر فقال له ابن عمر: أنت قتلتني، والآن تجيئني عائدا! كفى بالله حكما بيني وبينك ، و الوليد بن عبد الملك لما أحرق الكعبة و صلب عبد الله بن الزبير و أحرق المسجد النبوي و اغتصب نساء الأنصار كان كذلك صنيعة المخابرات الأمريكية و الأوربية الإسرائيلية أو الروسية.

ورد في الجزيرة تقرير مفصل عن مقتل فرحات حشاد التونسي ، و أقول ردا : على من تسخر الجزيرة مجتمعة و دولة قطرية خاصة ؟
قبل أن نعرف من قتل فرحات حشاد التونسي على خدام و مساندي النهضة من قطر أن يقدموا لنا حقائق و أدلة على من قتل شكري بلعيد و البراهمي : المقتولين بالأمس و قناة الجزيرة موجودة حية ترزق ... أما قضية فرجات حشاد فوقعت قبل أن تولد قناة الفكر الإخواني بكثير جدا و لم تكن قطر دولة سياسة لها شأنا و قوة مال و اقتصاد، فرحات حشاد مناضل قتله صراع بورقيبي من أجل السيطرة و التخويف و الهيمنة. و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ )

بخصوص المعتصم و زحفه على عمورية تشهد قصيدة شاعر السلطان و البلاط أبي تمام بأن المعتصم قاد لعمورية 90000 جندي و قتل فيها بعد حصارها الألوف و حولها برك دم و جثث و حرائق في ضحى شحب و جعل ليلها كنهارها بفعل النيران:
ضوء من النار و الظلماء عاكفة /// و ظلمة من دخان في ضحى شحب ... و قال في تعداد العساكر : تسعون ألفا كأساد الشرى نضجت /// جلودهم قبل نضج التين و العنب ....
و قال في السيوف القاطعة للرقاب : السيف أصدق انباءا من الكتب /// في حده الحد بين الجد و اللعب . و أضاف : بيض الصفائح لا سود الصحائف في /// متونهن جلاء الشك و الريب...
و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة فن المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ ) أليست صناعة إسلاموية فنية بكل المقاييس ؟؟؟.

العرب أمة وحشية لا تعني في القاموس إلا كما فسرت في هذا الرابط :
...https://www.youtube.com/watch?v=871fhyQRrYs

دون نسيان ما فعله بدو الجزيرة العربية في شمال إفريقيا و الأندلس باسم الله بدون أمر الله من قتل و سبي و اغتصاب و سلب و نهب و استرقاق و استعباد ، و يقولون أنهم دخلوا سلما و نشروا دينا و ثقافة و حضارة !!!! و الغريب العجيب أن لا ثقافة و لا حضارة عربية موجودة أصلا عندهم في السابق و اللاحق بالتالي هم فقط خربوا حضارات و ثقافات و تقاليد و عادات الأوطان التي زحفوا عليها بحجية الدين رغبة في النساء و الغنائم و التوسع لا أقل و لا أكثر من آل عثمان وصولا لأردوغان نفس الإرهاب يمارس باسم الله . أردوغان يساند الدواحش الدواعش بخلسة المختلس و يعلن الحرب ضدهم في نفس الوقت دون أن يحرك ساكنا ، و ربما يخطط لحمايتهم بطريقة جهنمية لن يستوعبها التحالف ليبيد بهم ما أمكن من الأكراد على غرار مجازر أجداده العثمانيين ضد الأرمن .

شاهد يا عالم صور نساء الأرمن في العنكبوتية قسرا و ظلما بعد اغتصابهن و تعريتهن يسقن كقطعان البهائم حافيات عاريات للمجزرة و الحتف و بينهن من بأرحامهن و أطفالهن ، أليس هذا منكرا و ظلما عظيما ؟؟؟. و يقول أردوغان تركيا المهلوس بكرسي القيادة بإسم الله - هنا أقصد الدولة السياسية لا الشعب التركي المسالم كي لا أكون قاسيا على الجميع - أن تركيا السياسية لها قيم و أخلاق و ثقافة حقوق الإنسان التي ستمكنها من الانضمام للإتحاد الأوروبي : كيف ؟ لا أعلم ، ربما بالفاتحة و الطلاسم .... و أذكر مجددا القمع التركي للشعب الكردي المقسم بهتانا و زورا بين أربعة دول قمعية لا واحدة منها تحترم هذا الشعب و ثقافته العريقة الذي أسس لأول حضارة بشرية و عمرانية و أول إبداع كتابي و أول العلوم و أول القوانين و على هذا : أصوت ب لا ضد السعي التركي لأحضان اليورو ( الإتحاد الأوروبي ) ولو اعترفت بجرائمها الإبادية و التهميشية و القمعية للأكراد و الأرمن.

على قيادات الدول العربية إغلاق و منع القنوات الإداعية الفضائية التي تنشر الفكر الديني عشوائيا عبر العالم : حين أفتح التلفاز و أجول عبر الفضاء السمعي البصري ، لا أسمع إلا أفواه الترهيب و الترغيب و التغريب و فتاوى فقه النوازل تغرد كالببغاوات يتكلمون في الطب و النوازع و العلوم و لا واحدا منهم متخصصا في ميدان معين : كلهم علماء في كل شيء و لا شيء : يتكلمون عن الدنيا و الآخرة بل و يستطيعون دخول الغيب و تحويله جنات وردية فيها غلمان و ولدان و خمر و عسل و كؤوس و إستبرق و حور العين و و و ... يسودون الدنيا أمام النشء و ضعاف التفكير و يكرهونهم ملذاتها و يزينون لهم باسم الجهاد غيب الآخرة لتفجير أجسادهم في الساحات و الأماكن العامة و الطائرات طمعا في جنة الفردوس بحور العين و ما لذ و طاب ، بينما هم يتمتعون في التي يعتبرونها فانية : يركبون أفخر السيارات و يسكنون أفخم القصور و الفيلات و أفسح الضيعات و يتزوجون بنات التسع و يعددون في النساء و يتمتعون في ملك اليمين بإسم الله دون أمر الله الذي يخدرون به عقول العامة و الخاصة من قليلي الفهم و المعرفة و ما دونهم و التابعين ... و الغريب العجيب أن لا واحدا منهم جهز نفسه أو أولاده أو بناته أو نسائه للجهاد ( جهاد القتال و جهاد النكاح و جهاد الدبر حسب فتاوى تبيح كل شيء ) . و أقول لكم يادكتور بنشليخة ( هل هذه الصناعة من المخابرات الأمريكية أو الموصادية أو الروسية ؟؟؟ ) أليست صناعة إسلاموية بكل المقاييس ؟؟؟.

ل 1435 سنة و نحن نصارع الجهل و الظلام للخروج إلى النور و الرحابة و نشم الهواء المشبع بالاكسجين لا الملوث بالسموم ، و مازلنا نتخبط في الدماسة و الحلكة و الطرق التي رسمها لنا بدو الصحراء و الرعاة ، يا عقلاء استفيقوا من هلوسة 1435 سنة من الحجرو سيطرة سدنة المعابد و الكهنة كي نبحث بجد و بدون عاطفة عن أسباب هذا التخلف المحيط بنا لعصور و نتركها خلفنا و نصحح المسار دون الحنين إليها و العودة مرة أخرى لنفس المستنقع . وأتمنى للجميع الشفاء العاجل من أسقام العقل و الضمير.

و أختم منبها الدكتور بنشليخة المحترم : أن المصالح الإقتصادية تخدمها الساسية والعسكرية و العكس و لا علاقة لما يقع في الشرق بما يحاك في الغرب . داعش صناعة عربية إسلامية بامتياز.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,359,766,163





- هل هي صرخة استغاثة؟.. السعودية تدعو لقمتين عربية وإسلامية؟
- السعودية تدرس تجريم ازدراء الأديان والإساءة إلى المقدسات
- تونس: حج اليهود للغريبة يتزامن مع شهر رمضان لأول مرة منذ 32 ...
- عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى وسط حراسة قوات الاحتل ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- رئيس "الكنيسة المورمونية" يتبرع بـ100 ألف دولار لإ ...
- لأول مرة.. مشرعون مسلمون يقيمون إفطارا بالكونغرس
- سفير مصر في برلين يستضيف حفل إفطار بحضور مسئولين ألمان وسفرا ...
- الأسد يهاجم الوهابية ويصف الإخوان بـ-الشياطين-.. ويعطي -دروس ...
- أيها المسلمون لا أتمنى لكم رمضانا كريما


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....


الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الصديق أنجار - داعش ليست صناعة غربية ( د/ بنشليحة يسبح في لج الوهم و الخيال في مقال )