أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ممدوح مكرم - الدولة الريعية














المزيد.....

الدولة الريعية


ممدوح مكرم
الحوار المتمدن-العدد: 4596 - 2014 / 10 / 7 - 15:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مصر دولة ريعية بإمتياز ؛ بسبب تخلف فى بنيتها الاقتصادية ، و بالتالى السياسية و الاجتماعية ، و الثقافية ، و من ثم تصبح التبعية نتيجة ، و فى ذات الوقت سبب.
هذا يفسر الإتجاه الجبائى للدولة ؛ أى الدولة الجابية ( مثل دول و إمبراطوريات القرون الوسطى الخراجية و الإقطاعية ) تعتمد اعتمادا كلياً على دخول من نشاط غير منتج، يسمى الريع ، أو المزيد من فرض ضرائب ورسوم لا حصر لها ، من أجل التغلب على عجز الموازنة ، و ميزان المدفوعات .
ومن أبرز أمثلة التريع فى اقتصادنا ؛ قناة السويس : دخل القناة هو ريع ؛ أى دخل ناتج من عمل غير منتج ، من خلال فرض رسوم مرور على السفن التى تمر عبر القناة ، هذا لا يعطى أى دفعة للإقتصاد لتجاوز تخلفه البنبوى ، و تجاوز ضعف قوى الإنتاج ، و عليه تجاوز التبعية بمعناها المركب ؛ بما فيها البعد السياسى .
و من هنا لا نرى أهمية كبيرة لهذا التطبيل المتعلق بتنمية مشروع محور قناة السويس ، هو إعادة إنتاج النمط الريعى مرة أخرى ، و الدوران فى ذات الحلقة المفرغة ، طبعاً مع توقع خطر اندلاع حرب / حروب كبيرة فى المنطقة ، قد تؤدى إلى منع أو تقليل مرور السفن فى القناة ، بسبب افتقاد عنصر الأمن و الأمان بشكل كبير ، بالأخص مع تفاقم مشاكل و صراعات الشرق الأوسط .
الاقتصاد الحقيقى : هو الاقتصاد المنتج المرتبط بفلسفة للتنمية المستقلة المعتمدة على الذات ، تبدأ من التصنيع الثقيل ( صناعة آلات الإنتاج نفسها ، فضلا عن الصناعات الإستهلاكية الضرورية و ليست الترفيهية ، بقصد اشباع حاجات الناس و ليس للتصدير ) وذلك فى ارتباط مع تنمية زراعية ، وعمل صناعات قائمة على الزراعة فى الريف ، و ربطها بالصناعة ، و هنا يتطلب الاعتماد على قاعدة علمية و تكنولوجية عالية ( فى الزراعة يكون على قمة الأولويات التوسع فى زراعة الحبوب وخاصة القمح لسد الفجوة الغذئية ، و الإعتماد على الذات فى الغذاء ، دون الاعتماد على الإستيراد من الخارج )
وكذلك تنمية الثروات : الحيوانية و السمكية و الداجنة ، عبر تدخل و مساعدة الدولة من جهة ، و إقامة تعاونيات بمضمون ديمقراطى و استبعاد و اقصاء كبار الملاك و الرأسماليين.
ومن هنا إن وجود قطاع عام قوى أمر حيوى ، وشديد الأهمية ، مع محاصرة البقرطة ، من خلال مقرطة الإدارة و المؤسسات ، ووجود نقابات عمال قوية ، و اتحادات فلاحين قوية ، وقدرة على ترتيب الألويات ، بالتأكيد هذا كفيل بإحداث نقلات نوعية سريعة .
لكن للأسف النظام الحالى ..امتداد طبيعى لمن سبقوه ، سيطرة النمط الريعى ، و غياب الروءية ، و الأهم هو وجود طبقة الكمبرادور التى تعيق أى خطوة تقدمية للأمام ، بما فيها المسائل السياسية المرتبطة بالديمقراطية و الحريات حتى فى جانبها الشكلانى ذو المسحة الليبرالية !!
ولهذا نرى أن العلاقة بين الدولة الريعية و الجباية : علاقة جدلية ( وحدة وصراع فى نفس الوقت ) وهذا يفسر التبرعات الإجبارية !! ( التبرع اساساً اختيارى ) التبرع ضريبة مقنعة ، هناك حديث على أن هناك خصم من المرتبات ؛ تبرع لصندوق تحيا مصر !!
هذا التريع الاقتصادى ، أدى إلى تريع ثقافى بالتبعية ، الثقافة بما فيها الإبداع خضع لنمطية الريع ( الريع لا يوجد به إبداع ، لأنك لا تحتاج للتفكير و بالتالى العلم و العقل ) و من ثم انتشار الخرافة و الفكر الغيبى ، و الإبتذال الفنى و الأدبى ، و الأخلاقى ، و التسطيح السياسى و الثقافى ....إلخ هذه مظاهر الريع و نمطه فى الثقافة ، ليس هذا فقط بل حتى فى سلوكيات الأفراد .
ومنا هنا سوء التعليم ، الذى ينتج كم من التشوه فاجر ، و بالتالى إنتاج التخلف و التبعية ، ولذلك تصبح الجماعات الدينية و الطائفية و القبلية و العرقية هى المتسيدة فى جانب الاجتماع و ليست الأحزاب.

حركة الديقراطية الشعبية - أسيوط





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- محاولة لفهم الوضع الطبقى الراهن فى مصر
- د. نصر حامد أبو زيد و تاريخانية النص ( جدل النص و الواقع )
- العراق من التقسيم ؛ إلى تقسيم التقسيم
- عمال أسمنت أسيوط ( سيمكس ) : العودة للمربع صفر( متابعات )
- التطرف اليمينى هو سمة أساسية للعقود المقبلة
- تثوير الفن ، و تنوير التثوير
- خطاب الهزيمة ، وهزيمة الخطاب ( سبعة و أربعون عاما على هزيمة ...
- بنية التخلف فى مصر
- مع هادى العلوى الذى جمع بين الماركسية و التراث الاسلامى و ال ...
- حول إعادة الإعتبار للجيو-بو لتيكس


المزيد.....




- شاهد.. موقع CNN بالعربية يقدم تدريباً إعلامياً لـ100 شاب وشا ...
- قرابة 10 أيام على اختفاء غواصة بالأرجنتين.. كم من الوقت بقي ...
- سيارة رياضية جبارة تبصر النور عام 2019!
- 41 نائبا تونسيا يرفضون بيان وزراء الخارجية العرب بشأن تجريم ...
- الخارجية الروسية: لا جدوى من إنعاش آلية التحقيق في استخدام ا ...
- -الجوية الجزائرية- تتجه نحو تسريح آلاف العمّال
- بوتفليقة للجزائريين: -شاركوا بقوّة- في الانتخابات !
- رئيس أركان الجيش الروسي: قد يتم تقليص حجم قواتنا في سوريا
- موسكو تعتبر الحكم بحق ملاديتش استمرارا للنهج المسيس للمحكمة ...
- -الإعصار- يجوب بحر البلطيق


المزيد.....

- العلمانية وحقوق الإنسان / محمد الحنفي
- نقد النساء / نايف سلوم
- الثقافة بين طابع المساءلة وطابع المماطلة / محمد الحنفي
- هل يمكن اعتبار الجماعات المحلية أدوات تنموية ؟ / محمد الحنفي
- أوزبر جبرائيل- تفسير رواية عزازيل / نايف سلوم
- توءمة ملتصقة بين الحزب الشيوعي والتجمع / مصطفى مجدي الجمال
- المُفكر والفيلسوف الأممي -صادق جلال العظم-: تذكرة وذكرى لمرو ... / عبد الله أبو راشد
- جذور وأفاق بنية الدولة / شاهر أحمد نصر
- حوار مع أستاذى المؤمن / محمد شاور
- مسمار في جدار الذاكرة / رداد السلامي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ممدوح مكرم - الدولة الريعية