أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - موسى وجولييت الفصل الثاني عشر














المزيد.....

موسى وجولييت الفصل الثاني عشر


أفنان القاسم

الحوار المتمدن-العدد: 4571 - 2014 / 9 / 11 - 12:55
المحور: الادب والفن
    



بالرصاصة فقط أخلصك منه، أخلصك من نفسك، وأجعلك زهرة! قاومته جولييت، ثم خذلتها قواها، وانتهى بها الأمر إلى الاستسلامِ، عاجزةً، بين ذراعي أخيها. ذرفت الدمع. دمعها المر المعطر. هذا ما يسحر أخاها: دمعها المر المعطر! وانمساخ التمثال بين ذراعيه. في الحلم التلموديّ الذي عليه أن يصبح حقيقة واقعة، محيط الدم يتحول إلى قطرة، وسلاحه إلى ثعبانٍ أليفٍ بإرادة الحاوي. يهبط رب الجنود على الأرض، ويجعل من الليل رداءه، ومن النجوم عقده، ويتقدم من يوسُفَ مهيبا، فيسقط يوسُفُ على قدميه، ويقبلهما مبتهلا: اجعلني غريبًا عن جولييت كي أجعل منها زوجتي! فلا يستجيب رب الجنود له، وتتحول الأمنية إلى غضبٍ أبديّ. ينسى رب الجنود رداءه على الأرض، ولا ينسى عقده، لهذا كان الظلام دامسًا في إسرائيل.
هب يوسُفُ بأخته غاضبا:
- حبك هو عقابك، أيتها اللعين، وأنا، لهذا، سأنتقم لنفسي من حبك، بإنزالٍ في إحدى القرى العربية، أجمع السكان، وأعصب عيونهم، ولي كلهم عند ذلك يغدون موسى. سأزجهم في سجن من سجوننا الكثيرة، الأكثر راحة من كل سجون العرب، فأبعده عنك، وأبعدهم عن علمٍ يرفرف فوق مئذنة أو على سلك كهرباء جناحًا قتيلا.
سقطت جولييت على قدميه، وتوسلت:
- أرجوك، يا أخي الحليم! انتقم لنفسك مني، ودع حبي يسير إلى نهايته.
صفعها، فانبجس الدم من أنفها. كان يريد التعبير عن شيء آخر غير الانتقام. راحت مدن الأرض المحتلة تتساقط في خياله واحدة واحدة وفتيات غزة، وعلى منظر دم جولييت، قهقه يوسُفُ، ثم أشفق عليها، ومسح الدم عن وجهها. ضمها بقوة إلى صدره، ورجاها:
- سامحيني! اغفري لي!
قبلها من جبينها، وهي، هي تقف تاجَ زهرةٍ منكسرة، وهو، هو يحيطها بذراعيهِ قوانينَ هيكلية لدولة. قال لها:
- كنت آتيك بخبر سار لما وقعت على عشيقك هنا، هل أصابك الجنون، يا جولييت؟ تفضلين عربيًا قوميًا على نوري الكريه؟ تفضلين عربوشًا كريهًا، يا جولييت، عليّ؟ إذن ما الفائدة؟
أجابت جولييت الفانية:
- أنا لا أفضل أحدا.
قفز يوسُفُ من الفرح بين يدي أخته، وهتف:
- هكذا تكونين مفضلتي، يا جولييت!
جمجمت جولييت اليائسة:
- ولكني سأتزوج من نوري.
ظنت أنه سيتوقف عن الضحك، فإذا به يعلن:
- نوري في السجن الآن، نوري يرزح تحت ثقل خطاياه.
تعجبت جولييت الذاهلة:
- ماذا؟! نوري في السجن؟! نورٌ يغربُ ونورٌ يشرقُ، والليل ينشقُّ، وما ظننته شعرًا لهو الخبز الحقيقي للحياة!!
- ارتكب جريمة، فألقوا القبض عليه، ورموه في سجن من سجوننا الكثيرة، الأكثر راحة من كل سجون الدنيا.
وجولييت عاجزة عن استيعاب النبأ، لم تزل تسأل يوسُفَ، أخاها، الذي بدا أنه لا يفسر حُلمًا عابرا:
- ماذا؟! ماذا تقول؟! ماذا يعني ما يقول يوسُفُ العزيزُ من وراء ما قال؟!
طمأنها يوسُفُ:
- لقد عدتِ حرة كالماضي، يا جولييت، لقد عدت إلى أخيك، وشاء القدر أن يكسر إرادة أبيك الجبار.
استخف بها الفرح، فغار من كل هذا الاغتباط، لأنه لم يكن لخبرٍ نقله، ولم يكن لأجله هو، الأخ بين أخوة كانوا أبطالاً وملوكًا وحتى آلهة، فهل يباح حبه المحرم؟ بهذا الفرح تتخلى عنه. لِمَ إذن كل هذا النفور بينا كل الخطر زال؟ نهشه الشك، فترك الشكُّ يوسُفَ البدائيّ في الحضارة ليعود إلى نفسه البدائية، فمن نفسه خرجت جولييت، وجاءت في إثر موسى الذئب الوديع ذئبةً وديعة، فلبس يوسُفُ جسدَ احتمالِ التشوهِ عن غيرِ علمٍ منه.


يتبع الفصل الثالث عشر





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,297,387
- موسى وجولييت الفصل الثالث عشر
- موسى وجولييت الفصل الحادي عشر
- موسى وجولييت الفصل العاشر
- موسى وجولييت الفصل الثامن
- موسى وجولييت الفصل التاسع
- موسى وجولييت الفصل السابع
- موسى وجولييت الفصل السادس
- موسى وجولييت الفصل الرابع
- موسى وجولييت الفصل الخامس
- موسى وجولييت الفصل الثالث
- موسى وجولييت الفصل الثاني
- موسى وجولييت الفصل الأول
- ظاهرات ما بعد الحرب في غزة
- سميح القاسم الولد الرديء
- جثتان
- حوار بين جندي ومقاتل
- دمع
- جندي يموت من الحب
- حيض
- مقاومة


المزيد.....




- نصر جديد للمغرب : السالفادور تسحب اعترافها بالجمهورية الوهمي ...
- ظهور جريء للفنانة اللبنانية مايا دياب بفستان شفاف
- عائلته تحكي روايتها.. الحياة الشخصية والفكرية لإدوارد سعيد ف ...
- هزيمة مرشح انفصالي في انتخابات رئيس بلدية برشلونة
- عمليات نصب باسم نشطاء الحراك بالحسيمة.. سارة الزيتوني تنفي ت ...
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...
- سيميولوجيا الخطاب الموسيقي في الرواية في اتحاد الادباء
- موسيقى الأحد: جوليارد 415
- كاريكاتير العدد 4449
- وفاة مخرج السينما والأوبرا الإيطالي فرانكو زيفريللي عن عمر ن ...


المزيد.....

- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أفنان القاسم - موسى وجولييت الفصل الثاني عشر