أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - معاذ الدهيشي - الأديان البدائية والشيزوفرينيا (الفصام النفسي): علاقة تطورية مثيرة















المزيد.....

الأديان البدائية والشيزوفرينيا (الفصام النفسي): علاقة تطورية مثيرة


معاذ الدهيشي

الحوار المتمدن-العدد: 4547 - 2014 / 8 / 18 - 18:35
المحور: الطب , والعلوم
    


حينما يتم إثبات انتقال مرض معين وراثياً عبر جينات محددة، فإن السؤال الذي يطرح تلقائياً هو: ما هي الميزة التطورية (Evolutionary advantage) التي ضمنت استمرارية جينات هذا المرض في التداول حتى هذا العصر؟

خذ كمثال مرض فقر الدم المنجلي (Sickle-Cell Anaemia) الذي يعتبر من أكثر الأمراض الوراثية شيوعاً في العالم ويظهر بكثرة في المناطق الاستوائية في أفريقيا وآسيا وكذلك في الشرق الأوسط. هذا المرض يؤدي إلى كارثة داخل جسم المريض ويسبب له الآلام والمصائب باستمرار، بل إن احتمالية وفاة المريض في سن مبكرة وارد جداً ومتوقع أحياناً. هذا المرض ينتقل وراثياً بنمط متنحي (أي يجب أن يكون الخلل في كلتا نسختي الجين اللذان تتحصل عليهما من أبيك وأمك ليظهر فيك المرض) بسبب خلل في الجينات المسؤولة عن ترميز معلومات بروتينات الهيموجلوبين في الدم، فبالتالي تخرج البروتينات مشوهة عند المصابين بهذا المرض. لكن إن كنت حاملاً لهذا الخلل (بمعنى أنه لديك نسخة واحدة بها الخلل سواءاً كانت من أبيك فقط أو أمك) فإنك لن تصاب بهذا المرض ولن تعاني في الغالب من أعراضه.

إذاً ما الميزة التطورية من وجود هذا الجين المعطوب في البشر بل وبكثرة؟

الجواب هو أن حاملي هذا الخلل (والذين لم يصابوا به) لديهم مناعة قوية ضد وباء الملاريا الفتاك الذي ينتقل عن طريق جراثيم مجهرية في لعاب البعوض!!

لذلك يتغلغل الجين بكثرة في المناطق المذكورة والتي يعاني قاطنيها من الملاريا أكثر من بقية المناطق في العالم بسبب أن حاملي هذا الجين يستطيعون التعايش مع وجود وباء الملاريا ويعيشون فترة أطول من أقرانهم السليمين (الذين أصيبوا بالمرض) وبالتالي يتكاثرون ويكثر تواجد الجين في الجيل التالي، وهكذا عبر الاف الأجيال.

مثال آخر هو مرض التليف الكيسي (Cystic Fibrosis) الذي يسبب زيادة لزوجة المخاط وإفرازات الجسم وبالتالي يعطل عمل الجهاز التنفسي والهضمي والتناسلي إن لم يتم علاجه، لكن في حالة حاملي المرض فإن لديهم ميزة تطورية فيما يتعلق بالأمراض التي تسبب فقدان سوائل الجسم كالكوليرا (Cholera) -التي تتنقل عن طريق جراثيم مجهرية في الماء والغذاء الملوثين- ويعاني المصاب بها من الإسهال الزمن والشديد الذي يؤدي للوفاة جفافاً.

نذهب الآن لمحور الحديث في هذا المقال: مرض الفصام (Schizophrenia) النفسي. هذا المرض هو عبارة عن اضطراب عقلي مدمّر. أعراضه تتنوع مابين هلوسات مستمرة ومشتتة (في الغالب سمعية) وأوهام غريبة (نسبة كبيرة منها دينية) قد تتميز بالذعر أو الاتهام أو العظمة أو العدمية وأيضاً يظهر المصابون بهيئة رثة وغير مهذبة ويعانون من خلل في التفكير والسلوك فيكونون عادة معزولين اجتماعياً بسبب انعدام مهاراتهم الاجتماعية وربما بسبب أوهامهم المتعلقة بالناس وتنعدم فرصهم في العمل والعيش والتكاثر في الحالات الشديدة. هذا المرض ينتقل وراثياً (لكن على نحو أعقد من الأمراض السالفة حيث تتدخل مجموعة من الجينات فيه) وهو منتشر بشكل مدهش حيث تشير الإحصاءات إلى إصابة 1 من كل 100 في كثير من المجتمعات!

أعتقد أنك ستتساءل أنت أيضاً -كما تساءل علماء الأحياء التطورية والطب النفسي وما بينهما من علوم- عن الميزة التطورية لمرض خطير وهادم للحياة التي جعلته منتشراً إلى هذا الحد؟

هناك عدة احتمالات، لكن من أبرزها ما سنذكره لكم. الجواب سيفاجئك حتماً لأن السبب كما يبدو ليس طبياً أو صحياً.

لاحظ باحثون وأطباء اطلعوا على عشرات الآلاف من مرض الفصام وعوائلهم أن المرض مرتبط باضطراب في الشخصية "فصامي النوع" (Schizotypal personality disorder) بحيث أن عوائل المصابين بالفصام تحوي عادةً أفراداً فيهم هذا النوع من اضطراب الشخصية بدون الإصابة بمرض الفصام، مما يشير إلى اشتراكهم وراثياً في جينات معينة. هذا الاضطراب هو في الجانب الأخف من طيف الاضطرابات الفصامية (Schizophrenia Spectrum Disorders) ويتميز الأفراد المصابون به بغرابة الأطوار -بدرجة أقل من الفصام وبشكل أقل إلحاحاً وتأثيراً على حياتهم- فيميلون عادةً إلى الإنعزال اجتماعياً وإلى إيجاد معاني غير واضحة الترابط وغير منطقية للمواقف والأحداث ويكون لديهم تجارب حسية غير طبيعية -كسماع أصوات غير موجودة- وكذلك يؤمنون بالخرافات والقوى الخارقة وأيضاً فإن كلامهم يتسم أحياناً بالغرابة والغموض، كاختراع كلمات جديدة والترديد والسجع. هؤلاء الأفراد يتصفون بشدة التمسك برأيهم واعتقاداتهم دون الالتفات إلى العواقب الاجتماعية ورأي الناس.

لو رجعنا في الزمن إلى العصر الحجري الذي يغطي 97٪-;- من الفترة التي عاشها البشر فإننا نجد أن المجتمعات السكانية صغيرة ومحدودة ومتفرقة ونجد عاداتهم واعتقاداتهم وطقوسهم البدائية يقودها ويشرف عليها في كل مجموعة كاهن (Shaman) ذو شخصية و كاريزما فريدة وغريبة، تتناسق بشكل مدهش مع اضطراب الشخصية "فصامي النوع". هذا الفرد يتسم عادةً بالروحانية والغموض وبحيازة قوى وقدرات ميتافيزيقية (ماوراء طبيعية) - كالسحر وقراءة الطالع والتواصل مع الآلهة- وكذلك بقصّ القصص الخيالية والغريبة عن الحياة والعالم من حوله ربما لا تخطر بعقل الأشخاص الطبيعيين وأيضاً تمسكه الشديد باعتقاداته مما يعطيه صفة القيادة -الروحانية في الغالب- لمجتمعات بدائية جاهلة. هؤلاء الأفراد لديهم مكانة اجتماعية عالية -وإن افتقدوا المهارات الاجتماعية اللازمة- تضمن استمرارية نسلهم وبقاء هذا الخلل الجيني في تجمع الجينات (Gene pool) في الأجيال اللاحقة، وبالتالي شيوع مرض الفصام المرتبط بهذا الاضطراب.

المدهش أن كثيراً من علماء الانثروبولوجيا (علم الإنسان) الذي شهدوا الطقوس الدينية للمجتمعات البدائية عبر القرون في مختلف المناطق كأفريقيا وآسيا وأستراليا تحدثوا عن غرابتها التي تذكرهم بالاضطرابات النفسية، ولذلك ذكر العالم ديفيرا (Deveraux) مقولته المشهورة: "الأديان البدائية هي شيزوفرينيا منظّمة".

في النهاية، قد يبدو الكلام مرسلاً بمعنى أننا لم نعش في العصر الحجري حتى نحكم على رجال الدين والقادة الروحانيين آنذاك بهذا الاضطراب، لكننا في الحقيقة نملك أمثلة حية في هذا العصر حيث نشهد بين الفينة والأخرى تولد فرق دينية جديدة تتميز بغرابة طقوسها واعتقاداتها وشذوذ قادتها بشكل يشابه الأديان البدائية مثل تشارلز مانسون Charles Manson (المشخص طبياً بمرض الفصام) وطائفته الإجرامية، وديفيد كوريش David Koresh الذي ادعى أنه نبي يتواصل مع الآلهة ونشر رسالته على مستوى دولي وانتهت رحلته بمعركة دموية مع الجهات الأمنية في الولايات المتحدة وكذلك جيم جونز Jim Jones الذي قاد أتباعه إلى انتحار جماعي عام 1978، ومن اليابان هناك شوكو أساهارا 麻-;-原-;- 彰-;-晃-;- الذي كون طائفة أسماها "ديانة الحقيقة" مكونة من 10 الاف شخص وأنذر بدمار العالم وأنه المنقذ الوحيد وتسبب في مقتل 13 شخصاً والإضرار بآلاف آخرين في هجوم غازي على مترو الأنفاق في طوكيو عام 1995.


لمن أحب الإطلاع أكثر حول هذا الموضوع وقراءة الأدلة العلمية حياله فأنصحه بقراءة كتاب:
Shamans among us: schizophrenia, shamanism and the evolutionary origins of religion

وكذلك كتاب: Evolutionary Psychiatry: A New Beginning




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,824,080,302


المزيد.....




- اليمن تعلن تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا في المهرة
- فرنسا: عدد الوفيات اليومية بفيروس كورونا يتجاوز حاجز المئة م ...
- ليبيا.. 14 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد
- وسائل إعلام مصرية: مصر قد تلغي الحجر الصحي في الفنادق للعائد ...
- منظمة الصحة العالمية تحذر من عواقب إلغاء التمويل من قبل الول ...
- وفاة واحدة و33 إصابة جديدة بكورونا في المغرب
- منها السرطان....7 مخاطر لتناول لحوم الأبقار
- دراسات جديدة تشير أن المستوى المناسب للرطوبة قد يكون سلاحًا ...
- كشف طريقة لتخفيض خطر الإصابة بالسكري
- موسكو تسجل تراجعا ملموسا للوفيات اليومية بفيروس كورونا


المزيد.....

- موسوعة الكون / كارل ساغان
- مدخل الى نظرية التعقيد و التفكير المنظومي Introduction To Co ... / فياض محمد شريف
- الكوزمولوجيا الفضائية غير البشرية / جواد بشارة
- نشوء علم الذكاء البصري / محمد عبد الكريم يوسف
- مادّتان كيميائيّتان تتحكّمان في حياة الإنسان / بهجت عباس
- أشياء يجب أن تعرفها عن الفيزياء الكمية / محمد عبد الكريم يوسف
- معلومات اولية عن المنطق الرياضي 1 & 2 / علي عبد الواحد محمد
- الوجود المادي ومعضلة الزمن في الكون المرئي / جواد بشارة
- المادة إذا انهارت على نفسها.. / جواد البشيتي
- الكون المرئي من كافة جوانبه / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الطب , والعلوم - معاذ الدهيشي - الأديان البدائية والشيزوفرينيا (الفصام النفسي): علاقة تطورية مثيرة