أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مبارك أباعزي - نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (4)














المزيد.....

نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (4)


مبارك أباعزي

الحوار المتمدن-العدد: 4546 - 2014 / 8 / 17 - 09:10
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


4- في تلازم الوعظ والسلطة: هكذا تكلم علي الوردي:
كان من سوء حظ علي الوردي –أو من حسنه- أنه فكك مبكرا، خلافا لمجايليه الذين يربتون على كتف السلطة تزلفا وتقربا، خيوط العلاقة الرابطة بين المؤسسة الدينية والسلطة السياسية، فكان نقده موجها لطائفتين نافذتين في المجتمع العراقي؛ الطائفة الأولى هي المؤسسة الدينية، والطائفة الثانية هي مؤسسة الدولة، وقد لمح عنوان كتابه "وعاظ السلاطين" إلى هاتين الطائفتين. ومنذ أن نشر كتابه أصبح غصة للسلطة يجب ابتلاعها دون إحداث الكثير من الضجيج، كما اعتبرته المؤسسة الدينية خارجا عن الملة وذا نية في تدمير الرسالة السماوية.
ولعل الخطوة الانتقامية الأولى التي بادرت السلطة السياسية إلى القيام بها هي جمع كتبه من مكتبات العراق وحرقُها. ومنذ ذلك الحين، بدأت أمراض خريف العمر تتفاقم، وازدادت معاناته وخوفه المستمر، كما انفض عنه الأصدقاء والأحباب الذين اعتبرهم في ما مضى غذاءَ الروح والعقل.
وقد كان علي الوردي عارفا بخطورة ما اجترأ عليه، فقد لامس السلوك الانحرافي لطائفة من المسلمين في فترة من الفترات، وانتقد بشكل صريح أنماط تفكير الإنسان العراقي التي تحتاج في نظره إلى التغيير. يقول في هذا الصدد: "لقد آن الأوان لكي نحدث انقلابا في أسلوب تفكيرنا. فقد ذهب زمان السلاطين، وحل محله زمان الشعوب. وليس من الجدير بنا، ونحن نعيش في القرن العشرين، أن نفكر على نمط ما كان يفكر به أسلافنا من وعاظ السلاطين" .
لهذا عاش في صراع دائم مع السلطة، وحتى عندما تم الاستيلاء على المنزل الذي نشأ فيه، بعد انتقاله إلى منزل جديد، لم يبادر إلى الدفاع عن حقه، لمعرفته السابقة بأنه سيخسر القضية لأن لا أحد سيقف بجانبه، وهكذا كانت كل أمور حياته تمر بهذا الشكل، خاسرا ووحيدا وغريبا وممقوتا إلا من بعض الذين فهموا مقاصده وأفكاره.
وبعد موته، تذكره الوطن الذي خدمه بكل ما أوتي من ضمير ومسؤولية. تذكره الوطن بعد أن أدرك هول الفضيحة التي قام بها في حق رجل ما اقترف سوى الكتابة عن سلوك الإنسان وتأثير السلطة الدينية على تبرير الاستبداد عن طريق استغلال كلمة القرآن. وقد خُصص له مسلسل من ثلاثين حلقة –رغم أن عائلته لم ترض عن هذا المسلسل- تكريما لذكراه واعتذارا عن خطأ ما كان له أن يرتكب، فضلا عن عشرات البرامج التي أفردت للتذكير به ومناقشه فكره. ولو تأسى العراقيون بأفكاره التي تدعو مثلا إلى اعتبار الخلاف بين علي وعاوية خلافا تاريخيا يجب أن يُتجاوز لما وقعوا في هذه الحرب الدموية التي تحدث اليوم بين الشيعة والسنة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,554,764,302
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم(3)
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (2)
- نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (1)
- تباين العقلي والميتافزيقي في دعاوى الإعجاز العلمي
- ثقافةُ المنْعِ في الخِطَاب الدِيني
- التكفير والتقتيل.. لعلك تفهم يا أبا النعيم
- العلمنة في التراث الإسلامي


المزيد.....




- بالفيديو.. وفد من المنتخب السعودي يزور المسجد الأقصى
- الخارجية الفلسطينية: الاحتلال الإسرائيلي يجند الأعياد الديني ...
- المسجد البابري تحت الضوء مجددا.. الهند تشدد القيود الأمنية ق ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية ...
- المنتخب السعودي يدخل المسجد الأقصى (فيديو)
- مرصد الإفتاء: العدوان التركي على الأراضي السورية تسبب في هرو ...
- السلطان والشريعة.. هل انقطعت الصلة بينهما في العالم العربي؟ ...
- هل انتقل مسلحو القاعدة والدولة الإسلامية إلى بوركينا فاسو؟
- قراءة معمارية للأفكار الصوفية.. ما علاقة الإسلام بفكر التنوي ...


المزيد.....

- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مبارك أباعزي - نقادُ الدينِ ومِحَنُهُم (4)